نقدم لكم في مقال اليوم دعاء قوي على شخص اذاني ، يعد الدعاء من العبادات التي يخلو الفرد فيها بنفسه فيناجي بها ربه سرًا دون شعور أحد به فالدعاء علاقته جميلة بين العبد، وربه يجد فيها العبد الراحة، والطمأنينة، ويتحرر من كل ما يضايقه، أو يزعجه من البشر عن طريق المناجاة إلى الله.

فالله يحب العبد اللحوح، وكلما يكثر دعاء الفرد، وتقربه لربه كلما يُجيبه الله بالاستجابة ليُحقق له ما يتمنى فالله يقبل دعاء المؤمنين، وخاصة إذا كان مظلوم فليس بين دعاءه، وبين الاستجابة من الله حجاب.

ومن خلال مقال اليوم على برونزية نعرض لكم مجموعة من الأدعية التي تُهدأ من نفسك، وتريح بالك.

دعاء قوي على شخص اذاني

في بعض الأحيان يتعرض الشخص منا إلى مواقف، وصدمات تجعله يشعر بالظلم من أقرب الناس إليه فتتحول شخصيته، وتتحول حالته النفسية إلى درجة سيئة، وتكثر الضغوط عليه فيجد أنه فعل الخير مع أشخاص لم يُقدروا ذلك، وخذلوه فيصبح لا حيلة له سوى الدعاء إلى الله أن يرد له حقه، ويعوضه خيرًا عنهم.

” يارب أغلقت الأبواب إلا بابك، وانقطعت الأسباب إلا إليك، ولا حول، ولا قوة إلا بك يارب اللهم إني، ومن ظلمني من عبيدك نواصينا بيدك تعلم مستقرنا، ومستودعنا، وتعلم منقلبنا، ومثوانا، وسرنا، وعلانيتنا، وتطلع على نيتنا، وتُحيط بضمائرنا علمك، ولا يخفى عليك شيئًا من أمورنا فإني أعلم يا الله أن للطالم يومًا تنتقم فيه منه، وتأخذ بحق المظلومين فأنت الحق، ودينك الحق كما أتيقن أن لك يومًا تأخذ فيه من الغاصب للمغصوب لأنك القوي، والعدل، ولا يخرج من قبضتك أحد ”

دعاء على المؤذي

” حسبنا الله، ونعم الوكيل اللهم اخلف عليا خيرًا مما فقدت، وعوضني بالعوض الصالح، وانتقم من الظلمة أجمعين “.

” اللهم اضرب الظالمين بالظالمين، وأخرجنا من بينهم سالمين اللهم داوي جروحنا، ويسر أمورنا، وأجبر كسرنا، وانصرنا على من عدانا “.

” اللهم اكفني شر من أراد بي السوء، واجعل كيده في نحره اللهم لا تحملنا مالا طاقة لنا به، واعف عنا، واغفر لنا، وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين اللهم أنت ولينا في الدنيا، والأخرة خذ بحقنا ممن ظلمنا، واستغل ضعفنا لمصالحه فاللهم اهلك الظلمة بظلمهم، وانتقم منهم في الدنيا، والأخرة “.

” اللهم إني أشكو بثي، وحزني إلى الله اللهم لا تكلني إلى أحد سواك”

” ربي إني مسني الضر، وأنت أرحم الراحمين فاللهم خذ بحقي من الظالمين فأنت وليي في الدنيا، والأخرة “.

” اللهم إن الظالم مهما على شأنه، وقوى سلطانه فلا يعلى على عزتك، وجلالك فأنت من بيدك شأنه، وأنت قادر عليه، وعلى هلاكه فاللهم إني استغيث بك بعد ما خذلني كل البشر فلا يبقى لي أحد إلا أنت غدر بي من تعلقت به آمنت له، وطعنني القريب، والحبيب، والصديق فعدت إليك يا مولاي كما أمرتنا، وأنا أعلم بكامل إيماني أن لا خلاص لي إلا بك، ولا عون إلا بك، ولا استغاثة إلا منك فاللهم تقبل دعائي، وانصرني، ولا تنصر علي فإنك مجيب الدعاء، ولا حول، ولا قوة لي إلا بك خذ بيدي، وأخرجني من مصيبتي، واخلفني أجرًا خيرًا منها، وطيب خاطري، وطبب قلبي، وأعني على تجاوزها دون فتنة “.

عقوبة الظلم

* احذر أيها الظالم فدعوة المظلوم مُجابة، والظلم ظلمات على صاحبه يوم القيامة، وعاقبة الظلم العذاب، والهلاك، وغضب الله في الدنيا، والأخرة فالله يُمهل لك كي تتوب، وترتد عن ما أنت عليه، وتتوب إلى ربك لا لتتمادى في ظلمك فقال الله تعالى في كتابه العزيز في سورة إبراهيم : ” وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ “.

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ثَلَاثُ دَعَوَاتٍ مُسْتَجَابَاتٌ لَا شَكَّ فِيهِنَّ دَعْوَةُ الْوَالِدِ وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ “.

كما قال في حديث أيضًا : ” يا عبادي إنّي حرّمت الظّلم على نفسي، وجعلته بينكم محرّماً، فلا تظالموا “ رواه مسلم.

فهذه الأحاديث تبين لنا بشاعة الظلم، وعقوبته عند الله فحرمه الله على نفسه، وعلى عباده حيث قال تعالى في سورة يونس : ” إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ “.

فالله لا يظلم أحد، ويعطي كل شخص جزاء عمله، وأمرنا في القرآن الكريم، والسنة النبوية أن تبتعد عن الظلم، ونتجنبه حتى لا نهلك مع الظالمين لأن عذابهم شديد.