مجموعة من خواطر غزل اشعار غزل شعر نعرضها عليكم لتعلموا معنى الحب في أعين الشعراء. فالحب والغزل وتلك العواطف الجيّاشة لا يمكن أن نعيش بدونها، ولأن الله سبحانه وتعالى يعلم ذلك فقد جعل في الدنيا ذكراً وأُنثى حتى يتزوجوا ويعيشوا اللحظات الجميلة مع بعضهم البعض. ومن خلال مقالنا اليوم ستتعرفون على بعض الأشعار والخواطر الرقيقة. فقط كونوا مع برونزية.

خواطر غزل اشعار غزل شعر

شعر قيس بن الملوح

ولما تلاقينا على سفح رامة

وجدتُ بنان العامرية أحمرا

فقلت خضبت الكف بعد فراقنا؟

فقالت معاذ الله ذلك جرى

ولكنني لما رأيتك راحلاً

بكيت دماً حتى بللت به الثرى

مسحت بأطراف البنان مدامعي

فصار خضاباً بالأكف كما ترى

قراءة في وجه حبيبتي

عبارة عن بعضاً من أجمل أبيات الشعر التي أطلقها علينا الشاعر الفلسطيني الجميل/ محمود درويش.

وحين أحدّق فيك
أرى مدناً ضائعة
أرى زمناً قرمزيا
أرى سبب الموت والكبرياء
أرى لغة لم تسجل
وآلهة تترجل
أمام المفاجأة الرائعة
وتنتشرين أمامي
صفوفا من الكائنات التي لا تسمى
وما وطني غير هذي العيون التي
تجهل الأرض جسما
وأسهر فيك على خنجر
واقف في جبين الطفولة
هو الموت مفتتح الليلة الحلوة القادمة
وأنت جميلة
كعصفورة نادمة
وحين أحدق فيك
أرى كربلاء
ويوتوبيا
والطفولة
وأقرأ لائحة الأنبياء
وسفر الرضا والرذيلة
أرى الأرض تلعب
فوق رمال السماء
أرى سببا لاختطاف المساء
من البحر والشرفات البخيلة

شعر غزل للمتنبي

لا تحـارب بنـاظريك فؤادي.. فــضــعـيــفــان يــغـلــبــان قـويــــا.
إذا مـا رأت عـيـني جمالـك مقبلاً.. وحـقـك يـا روحي سكرت بلا شرب.
كتب الدمع بخـدي عـهده.. للهوى و الـشـوق يمـلي ما كتب.
أحبك حُبين حب الهوى.. وحباً لأنك أهـل لـذاكا
رأيـت بهـا بدراً على الأرض ماشـياً..ولـم أر بـدراً قـط يـمشي عـلى الأرض.
قـالوا الفراق غـداً لا شك قـلت لهـم.بـل مـوت نـفـسي مـن قبل الفراق غـداً.
قفي و دعيـنا قبل وشك التفـرق ..فمـا أنا مـن يـحـيا إلى حـيـن نـلـتقي.
موبس احبك انا والله من حبك. احب حتى ثرى الارض الليتاطاها
ضممتك حتى قلت نـاري قد انطفت..فلـم تـطـفَ نـيـراني وزيـد وقودها.
لأخرجن من الدنيا وحبكــــم..بـيـن الـجـوانـح لـم يـشـعر بـه أحـــــد.
تتبع الهوى روحي في مسالكه حـتى..جـرى الحب مجرى الروح في الجسد.
أحبك حباً لو يفض يسيره علـى..الـخـلق مـات الـخـلـق من شـدة الـحب.
فقلت :كما شاءت و شاء لها الهوى..قـتـيلـك قـالـ : أيــهـن فـهن كـثر.
أنـت مـاض و في يديك فــؤادي.رد قـلـبـي و حـيـث مـا شـئــت فامـضِ.
ولي فؤاد إذا طال العذاب بــه..هـام اشــتـيـاقـاً إلـى لـقـيا مـعـذبــه.
ما عالج الناس مثل الحب من سقم .. ولا بـرى مـثـلـه عظماً ولا جسـداً.
قامت تـظـلـلـنـي و من عجــــــب..شـمـس تــظــلـلـنـي متن
هجرتك حتى قيل لا يعرف الهــوى……..و زرتـك حـتى قـيـل لـيـس لـه صـبـرا.
قـالت جنـنت بمن تهوى فقلت لهـا ..الـعـشـق أعـظــم مـمـا بالـمـجـانـين.
ولو خلط الـسـم المذاب بريقهـــا ..وأسـقـيـت مـنـه نـهـلـة لـبـريــــت.
و قلت شهودي في هواك كـثيــرة ..وأَصـدَقـهَـا قـلـبي و دمـعي مـسـفـوح.

جارة الوادي

تلك الكلمات الجميلة، والراقية أطلقها علينا الشاعر الجليل/ أحمد شوقي

يا جارةَ الوادي، طَرِبْـتُ وعادنـي
ما يشبـهُ الأَحـلامَ مـن ذكـراكِ
مَثَّلْتُ فِي الذِكْرَى هَواكِ وفِي الكَرَى
والذِّكرياتُ صَدَى السّنينَ الحَاكـي
ولقد مررتُ على الريـاض برَبْـوَةٍ
غَـنَّـاءَ كنـتُ حِيالَهـا أَلقـاكِ
أَذكَرْتِ هَرْوَلَةَ الصبابـةِ والـهوى
لـما خَطَـرْتِ يُقبِّـلان خُطـاكِ
لم أَدر ما طِيبُ العِناقِ على الـهوى
حتـى ترفَّـق ساعـدي فطـواكِ
وتأَوَّدَتْ أَعطـافُ بانِك فِي يـدي
واحـمرّ مـن خَفَرَيْهمـا خـدّاكِ
ودخَلْتُ فِي ليلين: فَرْعِك والدُّجـى
ولثمـتُ كالصّبـح المنـوِّرِ فـاكِ
ووجدْتُ فِي كُنْهِ الجوانـحِ نَشْـوَةً
من طيب فيك ، ومن سُلاف لَمَـاكِ
يـمشي إليكِ اللّحظُ فِي الديباج أَو
فِي العاج من أَي الشِّعـابِ أَتـاكِ
ضَمَّـتْ ذراعيْـها الطبيعـةُ رِقَّـةً
صِنِّيـنَ والحَـرَمُـونَ فاحتضنـاكِ

جفون العذارى

واحدة من الأشعار الجاهلية التي قالها عنترة بن شداد، ويتحدث فيها عن الغزل.

جُفونُ العَذارى مِن خِلالِ البَراقِعِ
أَحَدُّ مِنَ البيضِ الرِقاقِ القَواطِعِ
إِذا جُرِّدَت ذَلَّ الشُجاعُ وَأَصبَحَت
مَحاجِرُهُ قَرحى بِفَيضِ المَدامِعِ
سَقى اللَهُ عَمّي مِن يَدِ المَوتِ جَرعَةً
وَشُلَّت يَداهُ بَعدَ قَطعِ الأَصابِعِ
كَما قادَ مِثلي بِالمُحالِ إِلى الرَدى
وعَلَّقَ آمالي بِذَيلِ المَطامِعِ
لَقَد وَدَّعَتني عَبلَةٌ يَومَ بَينِه
وَداعَ يَقينٍ أَنَّني غَيرُ راجِعِ
وَناحَت وَقالَت كَيفَ تُصبِحُ بَعدَن
إِذا غِبتَ عَنّا في القِفارِ الشَواسِعِ
وَحَقِّكَ لا حاوَلتُ في الدَهرِ سَلوَةً
وَلا غَيَّرَتني عَن هَواك مَطامِعي
فَكُن واثِقاً مِنّي بِحسنِ مَوَدَّةٍ
وَعِش ناعِماً في غِبطَةٍ غَيرِ جازِعِ
فَقُلتُ لَها يا عَبلَ إِنّي مُسافِرٌ
وَلَو عَرَضَت دوني حُدودُ القَواطِعِ
خُلِقنا لِهَذا الحب مِن قَبلِ يَومِن
فَما يَدخُلُ التَفنيدُ فيهِ مَسامِعي
أَيا عَلَمَ السَعدِي هَل أَنا راجِعٌ
وَأَنظُرُ في قُطرَيكَ زَهرَ الأَراجِعِ
وَتُبصِرُ عَيني الرَبوَتَينِ وَحاجِر
وَسُكّانَ ذاكَ الجِزعِ بَينَ المَراتِعِ
وَتَجمَعُنا أَرضُ الشَرَبَّةِ وَاللِوى
وَنَرتَعُ في أَكنافِ تِلكَ المَرابِعِ
فَيا نَسَماتِ البانِ بِاللَهِ خَبِّري
عُبيلَةَ عَن رَحلي بِأَي المَواضِعِ
وَيا بَرقُ بَلِّغها الغَداةَ تَحِيَّتي
وَحَيِّ دِياري في الحِمى وَمَضاجِعي
أَيا صادِحاتِ الأَيكِ إِن مُتُّ فَاِندُبي
عَلى تُربَتي بَينَ الطُيورِ السَواجِعِ
وَنوحي عَلى مَن ماتَ ظُلماً وَلَم يَنَل
سِوى البُعدِ عَن أَحبابِهِ وَالفَجائِعِ
وَيا خَيلُ فَاِبكي فارِساً كانَ يَلتَقي
صُدورَ المَنايا في غُبار المَعامِعِ
فَأَمسى بَعيداً في غَرامٍ وَذِلَّةٍ
وَقَيدٍ ثَقيلٍ مِن قُيودِ التَوابِعِ
وَلَستُ بِباكٍ إِن أَتَتني مَنِيَّتي
وَلَكنَّني أَهفو فَتَجري مَدامِعي
وَلَيسَ بِفَخرٍ وَصفُ بَأسي وَشِدَّتي
وَقَد شاعَ ذِكري في جَميعِ المَجامِعِ
بِحقِّ الهَوى لا تَعذلوني وَأَقصِرو
عَنِ اللَومِ إِن اللَومَ لَيس بِنافِعِ
وَكَيفَ أُطيقُ الصَبرَ عَمَّن أُحِبُّهُ
وَقَد أُضرِمَت نارُ الهَوى في أَضالِعي

خواطر عن الغزل

الكثير من الشعراء تحدثوا عن الغزل من خلال بعض الكلمات البسيطة التي يطلق عليها خواطر.

خواطر محمود درويش

  1. هذا هو الحب؛ أني أحبك حين أموت وحين أحبك أشعر أني أموت.
  2. لا أحد يتغير فجأة ولا أحد ينام ويستيقظ متحولاً من النقيض للنقيض ! كل ما في الأمر ! أننا في لحظة ما ! نغلق عين الحب ونفتح عين الواقع! فنرى بعين الواقع من حقائقهم ما لم نكن نراه بعين الحب! في عين الحب.
  3. حين ينتهي الحب، أدرك أنه لم يكن حباً، الحب لا بدّ أن يعاش، لا أن يتذكر.
  4. يعلّمني الحب أن لا أحب ويتركني في مهب الورق.
  5. من لا يملك الحب، يخشى الشتاء. الحب مثل الموت وعد لا يردّ ولا يزول.

خواطر نزار قبانالمتنبي في الغزل

  1. يا سيدتي: كنت أهم امرأةٍ في تاريخي قبل رحيل العام. أنت الآن.. أهم امرأةٍ بعد ولادة هذا العام.. أنت امرأةٌ لا أحسبها بالساعات وبالأيام. أنت امرأةٌ.. صنعت من فاكهة الشعر.. ومن ذهب الأحلام.. أنت امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي قبل ملايين الأعوام.
  2. يا سيدتي: يالمغزولة من قطنٍ وغمام. يا أمطاراً من ياقوتٍ.. يا أنهاراً من نهوندٍ. يا غابات رخام.. يا من تسبح كالأسماك بماء القلب.. وتسكن في العينين كسرب حمام. لن يتغير شيءٌ في عاطفتي.. في إحساسي.. في وجداني.. في إيماني.. فأنا سوف أظل على دين الإسلام.
  3. يا سيدتي: لا تهتمي في إيقاع الوقت وأسماء السنوات. أنت امرأةٌ تبقى امرأةً.. في كل الأوقات. سوف أحبك.. عند دخول القرن الواحد والعشرين.. وعند دخول القرن الخامس والعشرين.. وعند دخول القرن التاسع والعشرين.. و سوف أحبك.. حين تجف مياه البحر.. وتحترق الغابات.