بعضاً من حمامات الزيت وأضرارها للشعر. الكثير من المنافع التي نحصل عليها من خلال استخدامنا له حيث يعمل دائماً على ترطيب الشعر، وتوفير اللمعان، والنعومة. ولهذا تلجأ أغلب السيدات إلى هذا الحال، خصوصاً أصحاب الشعر الجاف أو المقصف لأنه من أكثر المميزات التي نحصل عليها من وراءه هو القضاء على التقصف. ولكن من المؤسف أن كثرة استخدامه أظهرت لنا الكثير من الأضرار والسلبيات التي تعود على الشعر. ومن خلال مقالنا اليوم على برونزية سنتعرف على هذه الأضرار.

حمامات الزيت وأضرارها للشعر

بعد وضوح نتائج الكثير من التجارب العلمية أن حمامات الزيت المرتبطة بالشعر توفر منافع عديدة منها تقوية بصيلات الشعر، والحد من تساقطه بكثرة، وبل وتنتهي القشرة تماماً من وراء استعماله إلا أن أكثر أضراره هي

اضرار حمامات الزيوت للشعر

من الأفضل أن يتم استخدام حمامات الزيت بعدد معين من المرات، فمثلاً لابد من استعماله مرة كل عشرة أيام. والتوقف عن المبالغة في استعماله.

  1. الإفراط في استعماله قد يسبب ضعف بصيلات الشعر تماماً. والسبب في ذلك أنه يقوم بالتسريب سريعاً عند استخدامه ومن هنا يبدأ اختناق البصيلات، وانهيارها بشكل واضح.
  2. عدم القدرة على تنفس المسامات. وبالتالي تبدأ تراكم القشرة بعد أن تم القضاء عليها، ولكن حينها تظهر بشكل متزايد أكثر من السابق.
  3. تساقط الشعر بشكل كبير، وهنا يبدأ الشعر في أن يصبح خفيفاً.
  4. تقصف الشعر؛ ويحدث هذا عند ترك الزيت على الشعر لفترات طويلة تكثر عن خمسة عشر دقيقة. حيث يعمل على التصدي للأكسجين والمياه من الوصول إلى الشعر. وهنا تشعر البصيلات بحالة من الاختناق نتيجة عدم تجدد الدورة الدموية الخاصة بها.
  5. كما أن المبالغة في استخدامه تؤدي إلى جعل الشعر بالملمس الدهني، حيث تتراكم أحياناً طبقة من الزيت وتلتصق به ولا يمكنها أن تخرج مطلقاً بالشامبو إلا بعد تكرار الغسيل أكثر من مرة. وهذا سبب كافي حتى تتراكم الأوساخ أعلى الشعر.

وهذه هي الأضرار التي تسببها حمامات الزيوت، في حالات الإفراط في استعمالها واستخدامها. والتي من الممكن بعد أن تعالج مشاكل الشعر تُزيد منها.