نقدم لكم تقرير عن البطالة ، أزمة يعاني منها الكثير من البلدان، وكانت السبب دائماً في تأخير بلدان عديدة وجعلها في المؤخرة من حيث التقدم والازدهار. فمن يعانوا من البطالة هم الموارد الهامة التي تقوم عليها البلد وينشروا فيها النجاح والتطور. إليكم الكثير من المعلومات عن هذه الأزمة من خلال مقالنا اليوم على برونزية.

تقرير عن البطالة

مقدمة عن البطالة

المعنى الحرفي للبطالة هو أن يكون الشخص قادراً على العمل ويرغب في التوظيف بواحدة من الأعمال، ولكن لا يوجد فرصة مناسبة له سواء من حيث الوظيفة ذاتها ومن حيث العائد المادي.

وهذا التعريف لا يقتصر فقط على الرجل ولكن يشتمل الأنثى أيضاً. بل ولا يتوقف عند فئة الشباب بل للكبار أيضاً.

ومن المؤسف أن كثير من البلدان حول العالم كله التي تواجه هذه المشكلة والتي تعتبر تشريد لأبناءها ومواطنيها. وتكثر في الوطن العربي عن البلدان الأجنبية ولكن هي أزمة تواجه الجميع.

وكان لزيادة معدل البطالة في الوطن العربي بعض المسببات التي كانت هي شئ رئيسي في حدوثها مثل البطالة الدورية التي تتمثل في الارتباط مع القوة الاقتصادية ومن الممكن أن تمتد هذه الأزمة لفترات طويلة. فقد تصل إلى عشر سنوات متتالية.

أيضاً كانت للتغيرات التي تحدث في الهيكل العام للاقتصاد دوراً في توقف قطاعات الأعمال بصورة تامة مما أدى لتشريد العمال، بل وبطالة كثير من الشباب.

هناك بعض المواسم التي يتوقف فيها الأعمال كانت سبباً رئيسياً أيضاً لنشر البطالة. فهناك من يعتمدوا في العمل على مواسم مزروعات معينة كالزيتون ويتوقف زراعة هذا المحصول في بعض الأوقات.

زيادة عدد السكان الموجودة في البلد واحدة أيضاً من الأسباب الرئيسية التي ينتج عنها كثير من الأفراد مع وجود مصانع قليلة.

فروض البحث عن البطالة

في حال قمت بالبحث عن النقاط الرئيسية المسئولة عن البطالة فتجد أن

1_ الأسباب الاجتماعية العامة

وتتمثل هذه الأسباب في امتناع كثير من الدول عن وظائف معينة على الرغم من أنها شريفة. ولكن السبب وراء توقف العمل عنها هي اعتبارها بأنها مهينة. والتوجه بفكر الشباب نحو وظائف محددة لا تغيير عنها ومن هنا يبدأ الازدحام بالنسبة للأفراد نحو وظائف ثابتة ولكن الدولة غير قادرة على توفيرها بكم الأعداد الهائل من مواطنيها.

ومن هنا مبدأ اليأس والإحباط يدب في رؤوس الجميع، وقد يؤدي إلى استسلام البعض والعيش طوال العمر بهذا الوضع مما يؤدي لانتشار الجهل في البلاد والوباء أيضاً.

2_ الأسباب السياسية

وهي متمثلة عند تعرض البلاد لفترات من الحرب والصراعات بين الدول. هنا تبدأ الحكومات في النظر حول حل الأزمة التي تواجهها الدولة من التخلص من العدو. غير مدركة تماماً أن قطاعات الأعمال تنهار بشكل عام.

كما أن الأسباب السياسية تجعل البطالة تتفاقم بصورة كبيرة حيث أن المصانع والمزارع تُغلق أبوابها في وجه العاملين بها مما يتزايد عدد الأشخاص المتواجدين على قائمة البطالة.

3_ الأسباب الاقتصادية

فأن المخزون المادي يساعد كثيراً بنسب قد تصل إلى 90% من تطوير قطاعات الأعمال. وذلك من خلال تزويد المصانع وما شابه ذلك بالآلات والإمكانيات المتطورة والحديثة التي تُزيد من الإنتاجية ومن هنا تبدأ الحاجة لتواجد أعداد وفيرة من العمال.

أنواع البطالة

البطالة الظاهرة

تلك التي تضح لنا جميعاً والتي تكون من خلال عدم إيجادهم لفرص عمل مناسبة لقدراتهم العلمية والثقافية والمهنية والمادية. والتي تجعل الفرد يمتنع عن التقديم في مثل هذه الوظائف.

البطالة المقنعة

هي عبارة عن تعيين بعض الأفراد في وظائف بالفعل، ولكنها لا يوجد لها أي أهمية أو منفعة تعود بها على المجتمع. بل وما يُزيد المشكلة هو أن يقوم عشرة أفراداً بمهام يمكن إتمامها منم خلال اثنان فقط.

وهذه هي أزمة البطالة التي يمكنك ان تقع فيها أنت أو أي أحداً من أقاربك وأصدقاءك والتي ينتج ع نها كوارث كبيرة في البلد من فقر وجهل ومرض وما شابه ذلك.