مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير حول ظاهرة انتشار التدخين بين الاطفال واليافعين

بواسطة: نشر في: 24 فبراير، 2020
brooonzyah

نقدم لكم اليوم تقرير حول ظاهرة انتشار التدخين بين الاطفال واليافعين ، يعد التدخين من أخطر الظواهر التي انتشرت في المجتمعات، وأصبحت من العادات الأساسية في حياة الفرد، خاصة الشباب، ولكنها مشكلة خطيرة، تؤدي إلى العديد من المشاكل والأمراض، التي قد تصل إلى الإصابة بالسرطان وتؤدي إلى الوفاة، بالإضافة إلى أن هناك فئة عمرية من الأطفال والمراهقين أصبحوا يقبلوا على تلك العادة اللعينة. لذلك نقدم لكم اليوم عبر مجلة برونزية، تقرير حول ظاهرة انتشار التدخين بين الاطفال واليافعين.

تقرير حول ظاهرة انتشار التدخين بين الاطفال واليافعين

التدخين ظاهرة منتشرة في جميع دول العالم، وهو أشبه بالإدمان إلى حد كبير، حيث لا يستطيع الإنسان الابتعاد عنها والاقتلاع عن تلك العادة بسهولة، ولكن ظهرت في الفترة الأخيرة تدخين الأطفال واليافعين، مما يعود بالسلب على المجتمع وتطوره، حيث أنهم حجر الأساس للمستقبل. وتؤدي تلك العادة إلى الإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب والسرطان، مما تؤدي إلى الوفاة.

اسباب انتشار التدخين بين الطلاب

  • غياب الرقابة على الأطفال من قبل الأسرة أو في المدارس، وعدم القيام بحملات لتوعيتهم بخطورة التدخين على صحتهم.
  • اعتقاد منهم أن ذلك يجعلهم أشخاص كبيرة في السن ويتحملون المسئولية، تقليداً للكبار.
  • مروره ببعض المشاكل النفسية والضغوطات الأسرية، وعدم وجود من يستمع إليه ويجد حل لمشاكله.
  • تشجيع الطلاب بعضهم على تلك التجربة الجديدة، وذلك لعدم معرفتهم بخطورة الأمر عليهم والآثار الناجمة عن تكرار ذلك.
  • تشجيع الأسرة على التدخين، وذلك من خلال تكرار عادة التدخين أمام أعين الأطفال، مما يجعل الأمر عادي في نفوس الأطفال ويعتقدون أنه ليس به خطورة.

تدخين الاطفال

من الممكن أن يؤدي تدخين الأطفال في سن مبكرة إلى عدة أضرار تعود عليه وعلى الأسرة، بل على المجتمع أيضاً، لأنه لم ينهض المجتمع إلا بأطفال أصحاء قادرين على الإبداع والتعلم، فمن الممكن أن يؤدي إلى:

  • توتر العلاقة بين الأسرة، وذلك لأنه سيضطر إلى إخفاء حقيقة تدخينه، والكذب عليهم باستمرار.
  • من الممكن أيضاً أن يؤدي إلى السرقة، لأنه سيحتاج إلى مبالغ كثيرة من أجل شراء السجائر من وراء الأسرة.
  • يجعل رائحة النفس كريهة ينفر منها المحيطين به.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل تقرحات المعدة والفم.
  • مهاجمة العديد من الأمراض للجسم، وذلك بسبب ضعف الجهاز المناعي على المواجهة.
  • تعرض الأسنان إلى الضعف وتغير لونها، حتى الإصابة بالتهابات اللثة.
  • من الممكن الإصابة بسرطان الفم أو الرئة، أو الإصابة بأزمات قلبية حادة.
  • لمن يعاني من أمراض الجهاز التنفسي، قد تصل معه الإصابة إلى حد عدم القدرة على التنفس والاختناق.

ظاهرة التدخين اسبابها وعلاجها

يجب على الأسرة الاهتمام الزائد بأطفالهم، ومعرفة كل ماهو مؤذي لنفسيتهم ، كذلك الاستماع إلى مشاكلهم مهما كانت صغيرة وعدم الاستهتار بها، حتى أنه لابد من الوصول إلى حل لتلك المشاكل، ومن الممكن علاج تلك المشكلة من خلال عدة طرق ومن أهمها:

  • تقديم لهم برامج ونشرات للتوعية عن خطورة التدخين وما ينجم عنه من أضرار بالغة.
  • تقوية إرادة وعزيمة الأطفال على أنهم قادرين على فعل كل ما هو صالح وخير، وإقلاعهم عن كل ما يضر بصحتهم.
  • مراقبتهم من وقت لآخر وإبعادهم عن الصحبة الفاسدة، وتعليمهم كيفية اختيار الصديق الصالح.
  • إرشادهم على ممارسة رياضة معينة والتفوق بها، واتباع نظام غذائي صحي.
  • يجب أيضاً تقديم الرعاية والاهتمام في المدارس، وتقديم لهم الوعي الكامل عن أضرار التدخين.
  • ضرورة تقرب الأطفال من الله بشكل أكثر واتباع التعاليم الدينية الصحيحة، حيث حثنا الدين على ضرورة الابتعاد عن كل ماهو مؤذي للنفس والجسم.
  • الكشف الدوري على صحة الأطفال.
تقرير حول ظاهرة انتشار التدخين بين الاطفال واليافعين