نعرض لكم في مقال اليوم بحث عن الصلاة كامل ومفصل، فالصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام الخمسة، وتأتي بعد الشهادة فهذا يدل على أهميتها، وثوابها العظيم.

فالصلاة هي موعد بين العبد، وربه يلقاه خمسة مرات في اليوم ليتفرغ من كل هموم الدنيا، ومتاعبها في تلك اللقاء، ويخرج منها راضي النفس مرتاح البال فهي السبيل الذي يسلكه العبد لينال رضا الله من خلاله ليحصل على الجنة.

ومن خلال مقال اليوم على برونزية سنتعرف على أحكام الصلاة، وأركانها، وطريقتها.

بحث عن الصلاة كامل

الصلاة هي عماد الدين، وكذلك صلة العبد بربه فالله فرضها على المسلمين لكي يتوجه العبد إلى ربه ليطلب منه ما يحتاج، ويتقرب إليه بالطاعة، والدعاء فيها فالصلاة تعتبر الأقوال، والأفعال التي يتوجه بها العبد إلى ربه للتعظيم، والعبادة، والتسليم الكامل لله، وكذلك الدعاء.

حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها : ” الصلاة عمود الدين إن قبلت قبل ما سواها وإن ردت رد ما سواها “.
كما قال أيضًا : “من كان القران حديثه والمسجد بيته بنى الله له بيتا في الجنة “. فجعل الله تبارك، وتعالى الصلاة أيضًا هي الفرق بيننا، وبين الكفار لذلك يتباهى الله بعباده المصلين أمام الكفار يوم القيامة فهذا العهد الذي بيننا، وبينهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” العهد بيننا وبينكم الصلاة من تركها فقد كفر “.

شروط وأركان الصلاة السليمة

للصلاة شروط عليك القيام بها كي تأخذ الثواب كامل، ومنها :

  1. النية : ومحلها القلب، ولا تتطلب قول معين، ولا نص ولكن عليك فقط استحضار النية بقلبك أنك تذهب إلى الوضوء، والصلاة عبادة لله، وإرضاءًا له.
  2. الوضوء : يعتبر الوضوء هو النية الفعلية للصلاة، وشرط أساسي من شروطها فلا تصح الصلاة بدون وضوء. حيث قال الله تعالى في سورة المائدة : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ”.  كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : منْ تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الوضوءَ، خَرَجَت خَطَايَاهُ مِنْ جسَدِهِ حتَّى تَخْرُجَ مِنْ تحتِ أَظفارِهِ رواه مسلم.
  3. تكبيرة الإحرام : ركن أساسي من أركان الصلاة فلا تصح الصلاة، ولا تُقبل من دونها، وتتمثل في رفع المُصلي يده، وقول (الله أكبر) في بداية الصلاة فهي تمثل افتتاح الصلاة.
  4. القيام : فالصلاة أصلها الوقوف باعتدال حتى الركوع.
  5. قراءة القرآن : تتمثل في قراءة سورة الفاتحة مع أي سورة من سور القرآن سواء كانت قصيرة، أو جزء منها لو كانت طويلة فالفاتحة هي الركن الذي من دونها تبطل الصلاة بينما قراءة السورة القصيرة سنة.
  6.  الركوع : تأتي مرحلة الركوع، وفيه نقول سبحان ربي العظيم ثلاث مرات فالركوع يحدث مرة واحدة في كل ركعة، ونقوم بعد انتهاء الركوع مستقيمين.
  7. السجود : فهذا الركن الأهم في الصلاة حيث يخر المسلم ساجدًا، وخاضعًا لله، ويقول سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات، ثم يدعي ربه بكل شيء يتمناه فالعبد أقرب ما يكون لربه، وهو ساجد، ثم يرفع من السجدة، ويجلس ليقول ربي اغفر لي ثلاث مرات، ثم يسجد مرة ثانية، ويقول مثلما قال فالسجدة الأولى فالسجود يكون مرتين في كل ركعة.
  8. التشهد : يصلي الشخص ركعتين ثم يجلس ليقول التشهد فالتشهد يُقال مرتين في الصلاة بعد الركعة الثانية، وبعد الركعة الرابعة إذا كانت الصلاة أربع ركعات، وإذا كانت ثلاثة فيكون بعد الركعة الثانية، وبعد الركعة الثالثة أما إذا كانت الصلاة ركعتين فيُقال مرة واحدة.
  9. التسليم : يتمثل التسليم في ختام الصلاة فهي الخطوة الأخيرة فيها، ونقول فيها السلام عليكم، ورحمة الله، وبركاته، والسلام عليكم، ورحمة الله، وبركاته.

منزلة الصلاة

الصلاة هي أول ما يُحاسب عليه العبد يوم القيامة مما يدل على أهميتها، ومنزلتها العظيمة عند الله حيث روى أبو هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله فقال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ عليه الصّلاة والسّلام يَقُولُ :” إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ صَلَاتُهُ، فَإِنْ صَلُحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ، وَإِنْ فَسَدَتْ فَقَدْ خَابَ وَخَسِرَ، فَإِنْ انْتَقَصَ مِنْ فَرِيضَتِهِ شَيْءٌ قَالَ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ: انْظُرُوا هَلْ لِعَبْدِي مِنْ تَطَوُّعٍ فَيُكَمَّلَ بِهَا مَا انْتَقَصَ مِنْ الْفَرِيضَةِ؟ ثُمَّ يَكُونُ سَائِرُ عَمَلِهِ عَلَى ذَلِكَ”.
فالله أمرنا بالصلاة بعد عبادته فقال في أركان الإسلام شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، ثم إقامة الصلاة فالصلاة وصى بها الله، ونبيه في سنته فقال : ” الصلاة الصلاة الصلاة إن قبلت قبل ما سواها وإن ردت رد ما سواها “.

فمعنى تكرار الرسول صلى الله عليه وسلم كلمة الصلاة ثلاثة مرات فهذا يعني توصيتنا بشدة تمسكنا بها، والعمل على الالتزام بها، وإقامتها في وقتها فلكل صلاة وقت محدد لأدائها فقال الله سبحانه وتعالى في سورة النساء : ” إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا (103)”.

فالصلاة هي الطريق لصلاح العباد، وهدايتهم لطريق الخير، والفلاح في الدنيا، ولطريق الجنة في الأخرة.

كما تحفظ الفرد من الشر، والوقوع في المعاصي فالصلاة تجعلك في حماية الله طوال اليوم كما تجعل المسلك قادر على مواجهة مصاعب الدنيا بإيمان، ويقين بأن الله لن يتركه، ويتولى أمره.