بحث عن الحيوانات مفصل. عالم ملئ بأنواع مختلفة من الكائنات الحية، والتي توجد بيننا على سطح الأرض. تعيش وسطنا، منها الفقاريات واللافقاريات. والتقسيم يكون على حسب الصفات، والخصائص التي يمتاز بها كل حيوان. عالم له اللغة الخاصة به، والقانون الذي يفرضه هو. على الرغم من أنهم لم يتميزوا بالعقل الذي يزين الإنسان عنه إلا أنه يمكنه التميز بين بعض الأشياء، ومنهم الحيوانات التي تمتاز بسرعة بديهة أو لا. ومن خلا مقالنا ستتعرفون على كل شئ يخصهم، فقط كونوا مع برونزية.

بحث عن الحيوانات

عالم الحيوانات

ينقسم هذا العالم إلى نوعين. فمنهم الحيوانات الأليفة التي يمكن تربيتها في المنازل بكل سهولة ودون إلحاق أي خطر منهم. ومنها الغير أليفة التي توجد في حدائق الحيوانات العامة وتوضع داخل أقفاص حتى تبتعد بإيذاءها عن الإنسان وأحياناً عن بعضهم البعض.

الحيوانات الأليفة

هذا النوع من الحيوانات يتواجد على الأغلب في المنازل ويكون السبب وراء تربيته هو تحقيق التسلية والترفيه عن النفس من خلال تواجد كائن صغير يلعب ويصدر عنه أفعال لا إرادية مضحكة.

وبالطبع هذا النوع من الحيوانات لا ينتج عنه أي ضرر. إلا في بعض الحالات أنه لم يأخذ التطعيمات اللازمة لقتل البكتريا والجراثيم بداخله وهنا يبدأ في نقل العدوى الوبائية والمرضية لأصحابه. ولكن لا يفترس أحدهم، بل على العكس تماماً معظم الأنواع لديهم الوفاء المبالغ فيه لصحابه مثل الكلب. وأيضاً القطط التي تشعر بصاحبها من رائحته.

كما أن هناك بعض الأنواع التي يمكنك الاستفادة منها فقط ليس للعب والتسلية بل للحراسة أيضاً؛ كالكلب.

ويوجد الكثير من الأنواع بالنسبة للحيوانات الأليف مثل..

حيوانات تعيش في الإسطبل؛ ويكون أشهرها الخيل والبغال  والحمير. فعلى الرغم من أنه يمكن لأي شخص تربيته ومسموح بعد استخراج رخصته، ولكن لا يمكنك تربيتهم في المنزل بالداخل.

هناك حيوانات تعيش في بيوت زجاجية مثل؛ الضفادع، والسحالي. وهذا لأنهم يحتاجوا إلى مقدار من الرطوبة والحرارة معين، وغير موجود في المنزل.

هناك حيوانات تعيش في قفص مثل؛ الأرانب، والفئران، والهامستر، والعصفور. وتوضع هذه الأقفاص داخل المنزل أو خارجه.

هناك حيوانات تعيش في أحواض زجاجية مثل؛ الأسماك. وذلك حتى توفر لهم المياه التي لا يمكن العيش إلا فيها.

حيوانات تعيش في المنزل مثل؛ القطط، والكلاب، والعقعق.

وقد وجدوا من هذه التربية العديد من الفوائد أهمها؛ تعمل على خفض مستوى التوتر والقلق لدى الشخص. وتقوم بتقليل إصابته بحالات اكتئاب أو توتر. كما أنها تنشر البهجة والفرحة في كل مكان بالمنزل.

الحيوانات الغير أليفة

هي أحد الوسائل التي نقوم بالمحافظة على البيئة من خلالها، وبالأخص تلك الحيوانات التي تعتمد في غذائها على الجثث الميتة. سبحان الله الواحد القدير، خلقها ليعلم أنها تقوم بتطهير بعض الأماكن من الأرض. والتي لا يقدر لأحد القيام بها.

كما أنها صاحبة أجود أنواع الجلود، واللحوم، ويستفيد الإنسان كثيراً من هذا في صناعات متعددة من سجاد وملابس وغيرهم.

ويتم استخدامها أيضاً في بعض  الأوقات التي يقوم حُرسها بوضعها في أقفاص للتسلية والترفيه. وذلك يكون في المتنزهات العامة وبعض الحدائق التابعة للدولة. فيعتبرها ملايين الأسر واحدة من الرحلات الجميلة التي يتعرفوا فيها على كل ما هو جديد.

ويتمتع هذا النوع من الحيوانات بالعديد من المهارات أشهرهم الجري، والقفز على بعض الفرائس، والمهارة الكبيرة في الصيد. كما أنهم يقوموا بالتخطيط لاصطياد الفريسة، والهجوم عليها بشكل دقيق ولا يمكن للعقل البشري التفكير فيها. فلديهم أسلوب ذكي ومميز والذي يظهر في طريقته أثناء أخذ الفريسة والابتعاد بها عن الأعين ليتمكن من أكلها بسهولة.

وهناك العديد من الحيوانات التي تتصف بأنها مفترسة وغير أليفة ولا يمكن تربيتها في المنزل مطلقاً، ولا حتى في الحدائق الواسعة التابعة للمنازل. كما أن تربيتها يحاكم عليها القانون، لأنها لا توجد لها رخصة.

أمثلة عليها؛ النمور _ الفهد_ الأسد_ الصقور_ الحمار الوحشي_ العقارب_ الثعالب_ التماسيح_ الضباع.

ولابد أن تتواجد هذه الحيوانات في أقفاص حديدية ، وصلبة جداً. ولا يمكن اختراقها من قِبلهم، لأنهم من الممكن أن يقوموا بفصلها والخروج وإيذاء من حولهم. كما يكون أمام كل قفص حارس خاص بهم، ويعرفونه ويحبونه ويفهم لغتهم من حيث الأكل وكيفية التعامل، والتربية، والحدة من شراستهم ولو قليلاً.

وكان هذا بحثاً نروي فيه بعض المعلومات عن الحيوانات بأنواعها سواء إن كانت أليفة أو مفترسة. نود أن تكونوا استمتعتم كثيراً، وأصبح لديكم خلفية كبيرة عن عالم الحيوان من خلالنا.