نقدم لكم في هذا المقال بحث المناخ في الوطن العربي ، المناخ هو وصف الحالة الجوية في مكان خلال فترة زمنية معينة باستخدام أجهزة متطورة، ومن أهم الأجهزة التي ترصد درجة الحرارة هو جهاز الثيرمومتر الذي يُقاس من خلاله درجة الحرارة الكبرى، والعظمى في الليل، والنهار كما يُقاس الضغط الجوي بواسطة جهاز الباروميتر، وحركة الرياح، وسرعتها تُقاس بجهاز الأنيمومتر كما تُقاس الرطوبة بجهاز الهيجرومتر.

المناخ من أهم العوامل التي تؤثر على التربة تقوم الرياح بنقل بعض مكونات التربة من مكانها الأصلي إلى مكان آخر كما أن المناخ، والتربة من أهم العوامل التي تساعد في نمو النبات.

ومن خلال مقال اليوم على برونزية سنتعرف على المناخ في الوطن العربي.

بحث المناخ في الوطن العربي

يتأثر المناخ بالمسطحات المائية، ومنهم البحر المتوسط في الشمال، والمحيط الهندي في الجنوب، والمحيط الأطلسي في الغرب، والبحر الأحمر في المنتصف.

يعد المناخ من أهم العوامل المؤثرة على السياحة حيث يأتي لنا السياح من كافة بقاع الأرض سنويًا للتمتع بالمناخ، والصحاري، والتجول في الطبيعة، وكذلك الاستمتاع بالسباحة في المسطحات المائية، ومشاهدة المعالم التاريخية، والأثار التي لم تتواجد إلا لدينا فمناخ أوروبا شديد البرود مما جعل الأجانب يتوافدون على البلاد العربية في فصول الشتاء للاستمتاع بالدفء.

العوامل المؤثرة على المناخ في الوطن العربي

هناك عوامل تؤثر على المناخ في الوطن العربي من أهمها :

الموقع الفلكي

يتأثر الموقع الفلكي تبعًا لخطوط الطول، ودوائر العرض فدوائر العرض تترتب تبعًا للوطن العربي تترتب على 39 درجة عرض مقسمة على 2 جنوبًا، و37 شمالًا مناخ الوطن العربي شمالًا يكون معتدل دافئ أما جنوبًا يتراوح بين المداري الرطب، والمداري الجاف، والمداري شبه الجاف أما خطوط الطول تمتد على 80 خط طول، وهذا الامتداد جعله يتخذ جزءًا في مكان يابس لا يحتوي على ماء سوى مسطح ضيق، وصغير للبحر الأحمر مما جعل تأثيره ضئيل جدًا على المناطق المحيطة به.

الموقع بالنسبة للماء واليابس

يقع الوطن العربي في قطعة يابسة بين قارتي آسيا، وأفريقيا، واقترابه من قارة أوروبا أدى ذلك إلى تعرض الوطن العربي للمؤثرات القارية مثل امتداد من الضغط الجوي المتواجد في اليابس المجاور إلى الوطن العربي خلال فترات الشتاء، والصيف كما وصول الرياح الجافة من ذلك اليابس إليه سواء كانت رياح موسمية، أو تجارية، ومن الممكن أن يتعرض الوطن العربي لرياح شديدة البرودة قادمة من أوروبا، أو آسيا في فصل الشتاء أما المسطحات المائية فيظهر تأثيرها في اعتدال الحرارة، وتلطيف الجو، ومن الممكن أن تتسبب في سقوط الأمطار.

مناطق الضغط الجوي

هناك مجموعة من هذه المناطق تؤثر على المناخ في الوطن العربي منها :

  1. منطقة الأزوري المرتفع الدائم توجد هذه المنطقة شمال مداري السرطان.
  2. منطقة الضغط الاستوائي المنخفض، وهي منطقة تعامد أشعة الشمس صيفًا، وشتاءًا.
  3. منطقة الضغط الجوي في جنوب غرب آسيا، وينخفض هذا الضغط في الصيف كما يرتفع في الشتاء تبعًا لتأثيره باليابس، والماء اللذان يتأثران بالحرارة.
  4. منطقة الضغط الجوي فوق المحيط الهندي، وهذا على عكس السابق ينخفض في الشتاء كما يرتفع في الصيف.

التضاريس

تؤثر التضاريس من حيث ارتفاعها، واتجاه امتدادها على المناخ حيث كلما يزيد ارتفاعها كلما تنخفض درجة الحرارة، والضغط الجوي، وتزيد الأمطار في المناطق الرطبة مثلما يحدث في مرتفعات المغرب، وبلاد الشام فيغطيها الثلج في الشتاء، وتنخفض درجة الحرارة كثيرًا فتصل إلى 8 درجة مئوية عند قمم المرتفعات.

التوزيع الموسمي للظاهرات المناخية في الوطن العربي

السنة المناخية في الوطن العربي مقسمة إلى فصول في أغلب المناطق الموجودة في العروض الوسطى أي في نصف الكرة الأرضية تكون السنة أربعة فصول، وهما الصيف، والشتاء، والربيع، والخريف، ولكن هناك بعض المناطق الموجودة في العروض الاستوائية العليا لا يتحقق بها سوى فصلين فقط هما الصيف، والشتاء، وهذان الفصلان هما الأساسيان في السنة المناخية، ويمكنك معرفة الظواهر المناخية من خلالهم.

ففي فصل الشتاء : تكون الشمس متعامدة على العروض المدارية الجنوبية فتكون المناطق الجنوبية أشد حرارة من المناطق الشمالية، وتعتدل درجة الحرارة على المناطق المطلة على البحر المتوسط.

تسقط الأمطار في فصل الشتاء على المناطق المجاورة للبحر نتيجة هبوب الرياح الغربية الممطرة، ولكن تقل الأمطار كلما أتجهنا إلى الداخل كما تمر الرياح الشمالية الشرقية الجافة من وسط أسيا إلى شبه الجزيرة العربية عبر الخليج العربي فتحمل البخار، وعندما تصطدم بالمرتفعات تسقط الأمطار.

أما في فصل الصيف :

يتحول تعامد الشمس من العروض المدارية الجنوبية إلى العروض المدارية الشمالية فتكون الحرارة شديدة جدًا في المناطق الصحراوية العربية فتكون شديدة ليلًا، ونهارًا، وتبدأ هذه الشدة تقل كلما اتجهنا ناحية السواحل الشمالية للبحر المتوسط فيبدأ الجو يتلطف قليلًا كما في الإسكندرية، وتونس، والجزائر فيكون متوسطها 25 درجة مئوية أما الجانب الشرقي المطل على الخليج العربي المتمثل في الكويت، والشارقة فلا يتأثر بالمسطحات المائية فدرجة حرارته قد تصل إلى 38 درجة مئوية.