إليكم اليوم مقالاً عن الفرق بين الزبدة والمارجرين. هناك الكثير من الاختلاف بينهما على عكس ما يظن البعض أنهما نوع واحد. ولكن الزبدة هي التي تستخدم في الكثير من أنواع الأطعمة المنزلية وغير المنزلية تكون أكثر أمناً من المارجرين، وتعد الزبدة من مشتقات الحليب المهمة جداً ، ويمكن إنتاجها من اللبن الرائب من تلك المادة التي تكون على سطح اللبن. وتكون سميكة جداً أكثر من اللبن الرائب، وتستخلص الزبدة من المادة الدهنية التي تكون فيها. فيوجد داخلها سته عشر بالمائة من الماء واثنين وثمانين بالمائة من الدهون والباقي أملاح واللاكتوز. فتعالوا لنتعرف على الفرق بين الزبدة والمارجرين من خلال برونزية.

الفرق بين الزبدة والمارجرين

الزبدة هي المادة التي تتكون من الدهون وتستخرج من اللبن الحليب الصافي، ويمكن إيجادها وتصنيعها عن طريق مجموعة من الطرق يكون أصل المادة الخام فيها هي القشدة المتخمرة أو غير المتخمرة. ويمكن لهم ذلك عن طريق مجموعة من العمليات منها

الطريقة القديمة:

  1. في هذه الطريقة يتم  وضع اللبن في وعاء من البلاستيك أو إي مادة أخرى.
  2. كما يمكن وضعها في جلد الحيوانات الذي يؤخذ منها بعد الذبح .
  3. وتعلق وتوضع على ارتفاع معين ويتم رجها جيداً لفترات طويلة حتى تتم عملية فصل الدهون عن الحليب .
  4. وذلك لأن الحليب يكون أثقل من الدهون مما يساعد على أن تظهر الدهون على السطح ويظل الحليب عالق في القاع.

الطريق الحديثة (بالخضّاضّات) :

  1.   في  هذه الطريق يكون الأمر متطور أكثر من الطريقة القديمة فيتم استخدام جهاز لفصل  الحليب عن الدهون التي فيه .
  2. يكون هذا الجهاز مكون من عدة ازرع في أغلب الأوقات تكون مصنوعة من البلاستيك.
  3. ولكن في هذه الطريقة تكون كثافة الزبدة أكبر بكثير من الطريقة الأولى.

السمن النباتي (المارجرين):

  1. يتم تصنيع هذا النوع من السمن عن طريق هدرجة الدهون التي تؤخذ من دهون الحيوانات وشحومها كذلك من الزيوت النباتية.
  2. جميع الزيوت المهدرجة تحتوي على أحماض دهنية متحولة تكون ضارة جداً بالجسم وتسبب العديد من أمراض القلب والأوعية الدموية.
  3. ويتم ذلك عن طريق وضع الدهون المهدرجة في وعاء على نار عالية جداً ثم يدخل إليها الهيدروجين بنسبة عالية. فتكون المادة الناتجة صلبة جداً وأكثر صلابة بكثير من الزبدة لأن الزبدة لا يدخل الهيدروجين بها أثناء التصنيع.

أضرار المارجرين

  1. يحتوي هذا النوع من الدهون على الكوليسترول بنسبة كبيرة جداً لذلك فيمكن أن يكون سبب لإصابة الإنسان بالسكر أو مرض الشريان التاجي في القلب.
  2. فهي ترفع مستوى الكوليسترول السيئ ويمسى LDL ووظيفته حمل كوليسترول الدم إلى خلايا الجسم وفي الوقت نفسه تفقدك الـ HOL، وهو النوع الجيد الذي يعيد الكوليسترول إلى الكبد ليتخلص منه.
  3. يمكن لهذه الدهون النباتية أن تعرض للإصابة بمرض السرطان أكثر من الدهون المشبعة حيث أنها يمكن لها أن تقوم بتحويل الأغشية الخولية الداخلية من حالتها المرنة إلى حالة صلبة لا تمكنها من الانقسام بشكل سليم مما يجعل الجسد أكثر عرضة للإصابة بمرض السرطان والأمراض القلبية المزمنة.

أسباب استخدام المطاعم للمارجرين

  1. يعد هذا النوع من الزيوت أرخص من غيره من منتجات الدهون الأخري مثل السمن والزبدة و زيت الزيتون وغيره من أنواع الدهون الصحية أكثر.
  2. تستخدم المطاعم هذا النوع من الدهون لأن مذاقه يعد أطعم من غيره. ويظهر ذلك في جميع أنواع المعجنات التي نشتريها من الخارج وتكون غير صحية ولكننا لا يوجد لدينا ثقافة قرأة المكونات المصنوع منها المنتج الذي نأكله كما أن الكثير من المطاعم والشركات تقوم بتضليل الأشخاص بعبارة خالي من الكلوليسترول.
  3. يمكن لدهون المهدرجة أن تظل فترات طويلة خارج المبرد دون أن تفسد أو يتغير طعمها على عكس الدهون غير المهدرجة حتى و أن كان الجو متغير ومتقلب كذلك. فيستخدمونها لمرات عديدة في قلي الطعام بدون أن تتغير رائحتها أو مذاقها.

كان هذا هو الفرق بين المارجرين والزبدة ولعل الكثير من الناس لا يعلم أن هناك الكثير من الأطعمة التي نستخدمها نحن في حياتنا اليومية وداخل منازلنا تحتوي على المارجرين ويمكن لها أن تسبب لنا و لأطفالنا الكثير من الأمراض وخاصة أن هناك العديد من طعام الأطفال يدخله هذا النوع من الدهون وذلك لأنه يكون له مذاق طيب أكثر من أنواع الدهون الأخرى مثل الحبوب الذي تقدمينها عادة لطفلك في وجبة الإفطار. فيجب علنا الحظر واستبدال هذا النوع من الدهون بالزبدة أو زيت الزيتون فلن يكون له نفس الضرر.