مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

السنن المهجورة عند النساء

بواسطة: نشر في: 7 سبتمبر، 2021
brooonzyah
السنن المهجورة عند النساء

السنن المهجورة عند النساء يغفل الكثيرين عن بعض السنن التي وردت في الأحاديث النبوية الشريفة وفي كتاب الله تبارك وتعالى، حيث نبهنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى وجوب اتباع تلك السنن بالأخص لدى النساء.

السنن المهجورة عند النساء

في الكثير من الأحيان يمكن أن يغفل الإنسان عن سنة من السنن التي وردت عن النبي، كما أنه يمكن أن يغفلها الإنسان وهو قاصد لتجاهلها وعدم رغبته في القيام بها، أو عن طريق نسيانها أو الجهل بها، أي أنه لم ترد لديه معلومة عنها، هنالك بعض السنن الخاصة التي يغفل عنها الكثير من النساء والتي منها:

  • خضاب اليد أو القيام باستخدام الحناء.
  • قيام المرأة بوضع العطور أثناء الرغبة في مغادرة المنزل.
  • الثياب الواسعة والفضفاضة.
  • ذهاب النساء إلى دور العبادة في أوقات الليل.
  • أن تظل المرأة في المنزل أو تذهب إلى أي مكان دون سبب.

خضاب اليدين

  • تلك من أكثر السنن التي يمكن أن يغفل عنها النساء عن عمد.
  • حيث أنهم يعتبرونها من الأشياء التي كانت تتواجد بصورة كبيرة في الماضي.
  • أما الآن مع التطور الكبير في العالم فلم يعد لها حاجة.
  • حيث أنها لم تعد تتماشى مع الكثير من الأشكال الحضارية التي يعيش بينها الإنسان.
  • في العصور الماضية كان يطلق على تلك الحناء اسم خضاب حيث أنها كانت تعطي اللون البني الأحمر.
  • الحناء من الأشياء التي كان يستعملها كل من الرجل والمرأة في القدم.
  • حتى في أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتم استعمال الحناء من قبل الرجال.
  • حيث كان الرجل يقوم بخلطها مع مادة الكتم ليتم استعمالها في شعر الرأس واللحية.
  • من أكثر الأدلة التي يمكن بها لإثبات تلك السنة هو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في صحيح البخاري.
  • حيث قال: سُئِلَ أَنَسُ بنُ مَالِكٍ هلْ خَضَبَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ؟ قالَ: إنَّه لَمْ يَكُنْ رَأَى مِنَ الشَّيْبِ إلَّا، قالَ ابنُ إدْرِيسَ كَأنَّهُ يُقَلِّلُهُ، وَقَدْ خَضَبَ أَبُو بَكْرٍ، وَعُمَرُ بالحِنَّاءِ وَالْكَتَمِ.

عدم تعطر المرأة عند مغادرة المنزل

  • قال رب العالمين تبارك وتعالى في القرآن الكريم.
  • وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا.

  • حيث تعتبر المرأة المتعطرة خارج المنزل حاملة إثم كبير عند رب العالمين.
  • أما بالنسبة إلى أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد تم اعتبارها زانية.
  • وهذا بحسب ما ورد في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • حيث قال: أيُّما امرأةٍ اسْتَعْطَرَتْ فمرَّتْ على قومٍ لِيَجِدُوا رِيحَها فهيَ زَانِيَةٌ، وكلُّ عينٍ زَانِيَةٌ.
  • لهذا فإن عدم التعطر للمرأة عند الخروج من المنزل هو من الأشياء الهامة.
  • والتي تعتبر من السنن المخفية عن النساء والتي لا يتبعونها حتى بعد علمهم بها.
  • أباح الدين الإسلامي للمرأة أن تعمل على استخدام الطيب في حالات معينة.
  • تلك الحالات تم توضيحها في سورة النور في القرآن الكريم.
  • قال الله تعالى: وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ.

الثياب الفضفاضة

  • ورد في السنة النبوية الشريفة وفي كتاب الله عز وجل شكل الثوب الشرعي.
  • حيث أن الكثير من الأحاديث النبوية أكدت أن الثوب يجب أن لا يظهر أي شيء من جسد المرأة.
  • بداية من شعرها إلى طرف أصابع قدمها بل يجب أن تقوم المرأة بتطويل الذيل.
  • كما أنه يجب أن لا يكون هذا الثوب من الأشياء الشفافة التي يمكن أن تظهر مفاتن المرأة.
  • او من الأشياء الضيقة التي تعمل علي وصف جسدها أمام أعين الناس في الشوارع.

عدم ذهاب النساء إلى دور العبادة في أوقات الليل

  • ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أذن للنساء بالذهاب إلى المساجد في الليل.
  • لكن الإسلام مع كل التغيرات التي قام بها داخل قلوب وعقول الناس.
  • والتي كانت متواجدة منذ عصر الجاهلية، بالإضافة إلى الأفكار التي لا تزال موجودة.
  • جاءت هذه السنة من أجل إضافة بعض التأديب إلى تصرفات المرأة.
  • كما أنه تم تخصيص الليل لأن الناس كانوا يقضون أوقات المتعة في الليل في عصر الجاهلية.
  • طبيعة الإنسان المسلم أنه غيور على بيته وأهله، لهذا لا يجب أن يسمح لهم بالذهاب إلى المساجد في أوقات الليل.
  • أو في الأوقات التي لا يوجد بها صلاة فريضة.

جلوس المرأة في منزلها وعدم مغادرته بدون سبب

  • هي من السنن الأخيرة المهجورة بالنسبة إلى الكثير من النساء.
  • حيث حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم المرأة من الخروج من منزلها بدون سبب.
  • حيث قال: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ.

  • توج الدين الإسلامي المرأة وجعلها من الملكات في الحياة الدنيا وجعل لها شأن كبير.
  • لهذا لا يجب أن تخرج الملكة من منزلها دون أي سبب يذكر وهذا هو السبب الأخلاقي.
  • كما أن الإمام ابن كثير أضاف أن المرأة لا يجب أن تعمد إلى مغادرة منزلها دون سبب.
  • فيمكن أن تضطر إلى الذهاب من أجل قضاء حاجة أو شراء طعام أو زيارة الأهل.
  • كل تلك الأشياء مباحة في الدين الإسلامي لكن لا يجب أن تغادر منزلها دون سبب.

اقرأ أيضًا: ما هي سنن الفطرة بالتحديد

من خلال موقع برونزية قمنا بعرض السنن المهجورة عند النساء وقمنا بتوضيح أدلة من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم تثبت صحتها.