يدور مقال اليوم حول أجمل شعر عن الحب نزار قباني، إذ يعتبر نزار قباني من أهم الشعراء السوريين، إذ ولد عام 1923، حيث تخرج من كلية الحقوق بدمشق، وأشتعل بعدها في السياسية وتحديداً في السلك الدبلوماسي، ولكن أحب الشعر بسبب جده الذي علمه أصول الفن، فكان جدة من أهم كاتب المسرح العربي.

تعرض للكثير من الصعوبات التي أثرت على كتاباته الشعرية، ومنها وفاة ابنه الذي يدعي توفيق في سن صغير بعد تعرضه لأزمة قلبية، كما توفيت زوجته في حادثة تفجير السفارة العراقية بمدينة بيروت، ولقد قدم العديد من الأعمال الشعرية المهمة، ومن أبرزها “ديوان قالت لي السمراء”، وديوان: مئة رسالة حب”، وديوان” أنت لي”، وديوان حبيبتي”، وسوف نقدم لكم في برونزية أجمل أشعار نزار قباني الرومانسية.

أجمل شعر عن الحب نزار قباني

لقب بشاعر الحب والمرأة، إذ يتسم شعره بالطابع الرومانسي، ربما كان السبب في ذلك وفاة والدته، بالإضافة إلى وفاة شقيقته التي تدعى وفاء في سن صغير بعد تعرضها لازمة قلبية، وسوف نقدم لكم أبيات قصيدة “يا سيدتي” التي تعتبر من أجمل أشعار نزار قباني الرومانسية، وهي كالآتي:

يا سيِّدتي

كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي

قبل رحيل العامْ

أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ

بعد ولادة هذا العامْ..

أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ.

أنتِ امرأةٌ..

صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ..

ومن ذهب الأحلامْ..

أنتِ امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي

قبل ملايين الأعوامْ..

يا سيِّدتي:

يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ.

يا أمطاراً من ياقوتٍ..

يا أنهاراً من نهوندٍ..

يا غاباتِ رخام..

يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..

وتسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.

لن يتغيرَ شيءٌ في عاطفتي..

في إحساسي..

في وجداني.. في إيماني..

فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ..

يا سيِّدتي:

أشعار نزار قبانى عن الحب والعشق

اشتهر الشاعر نزار قباني بأشعاره عن الحب، إذ تميز بالشعر الغزلي الصريح، وسوف نقدم لكم أبيات قصيدة “سأقول لك أحبك “، وهي كالآتي:

سَأقولُ لكِ “أُحِبُّكِ”..

حينَ تنتهي كلُّ لُغَاتِ العشق القديمَه

فلا يبقى للعُشَّاقِ شيءٌ يقولونَهُ.. أو يفعلونَهْ..

عندئذ ستبدأ مُهِمَّتي

في تغيير حجارة هذا العالمْ

وفي تغيير هَنْدَسَتِهْ

شجرةً بعد شَجَرَة

وكوكباً بعد كوكبْ

وقصيدةً بعد قصيدَة

سأقولُ لكِ “أُحِبُّكِ”..

وتضيقُ المسافةُ بين عينيكِ وبين دفاتري

ويصبحُ الهواءُ الذي تتنفَّسينه يمرُّ برئتيَّ أنا

وتصبحُ اليدُ التي تضعينَها على مقعد السيّارة

هي يدي أنا..

سأقولها، عندما أصبح قادراً،

على استحضار طفولتي، وخُيُولي، وعَسَاكري،

ومراكبي الورقيَّهْ..

واستعادةِ الزّمَن الأزرق معكِ على شواطئ بيروتْ..

حين كنتِ ترتعشين كسمَكةٍ بين أصابعي..

فأغطّيكِ، عندما تَنْعَسينْ،

بشَرْشَفٍ من نُجُوم الصّيفْ..

سأقولُ لكِ “أُحِبُّكِ”..

وسنابلَ القمح حتى تنضجَ.. بحاجةٍ إليكِ..

والينابيعَ حتى تتفجَّرْ..

والحضارةَ حتى تتحضَّرْ..

والعصافيرَ حتى تتعلَّمَ الطيرانْ..

والفراشات حتى تتعلَّمَ الرَسْم..

شعر حب نزار قباني للحبيب

نقدم لكم واحدة من اهم أشعار نزار قباني الرومانسية، وهى قصيدة “عامان.. مرا عليها يا مقبلتي”.

عامان .. مرا عليها يا مقبلتي

وعطرها لم يزل يجري على شفتي

كأنها الآن .. لم تذهب حلاوتها

ولا يزال شذاها ملء صومعتي

إذ كان شعرك في كفي زوبعة

وكأن ثغرك أحطابي .. وموقدتي

قولي. أأفرغت في ثغري الجحيم وهل

من الهوى أن تكوني أنت محرقتي

لما تصالب ثغرانا بدافئة

لمحت في شفتيها طيف مقبرتي

تروي الحكايات أن الثغر معصية

حمراء .. إنك قد حببت معصيتي

ويزعم الناس أن الثغر ملعبها

فما لها التهمت عظمي وأوردتي ؟

يا طيب قبلتك الأولى .. يرف بها

شذا جبالي .. وغاباتي .. وأوديتي

و يا نبيذية الثغر الصبي .. إذا

ذكرته غرقت بالماء حنجرتي..

ماذا على شفتي السفلى تركت .. وهل

طبعتها في فمي الملهوب .. أم رئتي ؟

لم يبق لي منك .. إلا خيط رائحة

يدعوك أن ترجعي للوكر .. سيدتي

ذهبت أنت لغيري .. وهي باقية

نبعا من الوهج .. لم ينشف .. ولم يمت

تركتني جائع الأعصاب .. منفردا

أنا على نهم الميعاد .. فالتفتي

لقد قدمانا لكم مجموعة من أجمل أشعار نزاز قباني الرومانسية، إذ لقب بشاعر الحب والمرأة، نظراً لأشعاره الرومانسية، حيث كان يتغزل في جمال المرأة.