سنقدم لكم آيات السكينة مكتوبة؛ فهذه الآيات هي التي تعمل عند سماعها على تهدئة القلب وتسكين النفس، ومن الجميل في القرآن الكريم وجود مثل هذه الآيات التي تعمل على تهدئة النفس، ونستشهد في ذلك على قوله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}، وهناك العديد من الآيات التي تعمل على إزالة الهم والغم من النفس وإزالة الغمة من القلب، ومن خلال سطورنا التالية على البرونزية يمكنكم التعرف على هذه الآيات.

آيات السكينة مكتوبة

وردت الكثير من الآيات القرآنية التي تبعث السكينة في القلب، وقد ذكر العلماء الدين أنه هناك 6 آيات تعرف بآيات السكينة، واستشهدوا في ذلك بتجربتهم لقراءة هذه الآيات في الأوقات العصيبة التي مرت عليهم، ومن خلال سطورنا التالية على موسوعة سنوضح لكم هذه الآيات.

ما هي آيات السكينة

آيات السكينة هي الآيات التي تبعث في النفس الشعور بالهدوء، وقد وردت في سور القرآن الكريم العديد من السور القرآنية هذه السور سنعرضها لكم من خلال فقراتنا التالية.

الآية الأولى

{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}

وردت هذه الآية في سورة البقرة ويقول بعض المفسرين أن قصة التابوت تعود إلى آدم عليه السلام، ومن بعد وفاته توارثه أبناءه حتى وصل التابوت إلى موسى، ومن بعدها توارثته الأنبياء، ويقال أن هذا التابوت احتوى على بعض الأشياء التي تتعلق بهارون وموسى كألواح التوراة وعصا موسى وعمامة هارون وأشياء أخرى، وقد كانوا يتباركون بوجود التابوت وبه تسكن أنفسهم، وعندما عصوا ربهم وتمرضوا على سلطان الله سلط عليهم العمالقة فغلبوهم وأخذوا من بينهم التابوت، وتشير بعض الروايات إلى أنهم كانوا يستخدمون التابوت للفصل بينهم في حالة اختلاف آرائهم.

الآية الثانية

{هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ ۗ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا}.

يقول بعض المفسرين أن السكينة المذكورة في هذه الآيات المقصود بها رحمة الله بالعباد المتمثلة في التدرج في تشريع العبادات حيث فرض في البداية الصلاة وعندما أتقنها المسلمون وصدقوا عليها فرض الله عز وجل الصيام، ومن بعدها الزكاة، ومن بعدها الحج وبهذا أكمل الله عز وجل الدين.

الآية الثالثة

{إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}.

نزلت هذه الآية أثناء هجرة النبي من مكة إلى المدينة بالتحديد حينما اختبأ الرسول هو والصحابي أبو بكر الصديق في غار حراء وحينها هبطت حمامة على باب الغار وغزلت من خيوط العنكبوت ما يغلق فتحة الغار، وقد كان لله عز وجل الحكمة في ذلك لحماية النبي من المشركين الذين يكيدون للرسول ويهدفون إلى قتله، وقد كان أبو بكر بشعر بالخوف من وصول المشركين إلى مكان النبي، وحينها طمأنه الرسول وقال له ما بالك باثنين ثالثهما الله، فقد كان الرسول خير قدوة لنا في حسن الظن بالله.

الآية الرابعة

{ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ}.

نزلت هذه الآية بمناسبة غزوة حنين بالتحديد حينما هُزم المسلمين وزعزعت هذه الهزيمة إيمان البعض منهم، ثم أمدهم الله تعالى بعون من عنده، فقد ساندت الملائكة الرسول في هزيمة المشركين، وقد روى عن أحد المشركين الذين شهدوا هذه الغزوة أن المشركين كانو يتبعون المسلمين لقتلهم حتى وصلوا إلى النبي وكانوا حينها لا يعرفونه ووجدوه رجلًا حسن الوجه بيض الثياب يقتلوهم ويأمرونهم بالتراجع فسرت الرجفة في قلوبهم وفروا هاربين.

الآية الخامسة

{إذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَىٰ وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا ۚ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}.

نزلت هذه الآية في حين عقد صلح الحديبية والتي اشترط فيها الكفار شروطًا ظالمة للامتناع عن قتل المسلمين، وعلى الرغم من ذلك قبلها الرسول وقد أثار هذا الأمر الدهشة في نفوس الصحابة ومن بينهم عمر بن الخطاب فقال للنبي يا رسو الله أنرضا الدنية في ديننا ؟ فرد عليه الرسول قائلًا إني رسول الله ولا أعصيه وهو ناصري.

الآية السادسة

{لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا}.

نزلت هذه الآية القرآنية لتبشير المسلمين بفتح مكة والطواف في الكعبة بعد أن تم منعهم من قِبل كفار قريش من إقامة الشعائر الدينية، وبعد أن قاتلوهم في المسجد الحرام أنزل الله السكينة على قلوب المؤمنين، ليطمئنهم أنهم على حق.

بهذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم الذي عرضنا لكم من خلاله آيات السكينة التي وردت في سور القرآن الكريم، نشكركم على حسن متابعتكم لنا.