دواء ميرزاجن هو واحد من ضمن الأدوية التي تنتمي إلى عائلة مضادات الاكتئاب، وذلك لأن دواء ميرزاجن يحتوي على بعض المواد الفعالة التي تعمل على تحسين الحالة النفسية وعلاج الأرق وغيرها من الكثير من الاضطرابات النفسية، ومن خلال السطور القادمة سوف نستعرض لكم كافة المعلومات عن دواء ميرزاجن وآثاره الجانبية وكيفية استعماله وذلك من خلال مجلة البرونزية.

دواعي استعمال دواء ميرزاجن

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي يمكن من خلالها استعمال ميرزاجن، وذلك لأنه من الأدوية الفعالة في علاج الاكتئاب وغيرها من الأعراض المختلفة التي تصيب الحالة النفسي، ومن بين أسباب استعمال الدواء الآتي:

  1. يعالج التوتر والقلق.
  2. يعمل على تحسين الحالة النفسية والمزاجية.
  3. يستعمل في الحالات التي تعاني من الاكتئاب الحاد، والذي يظل لفترات طويلة.
  4. كما أنه من الأدوية التي تعمل على علاج اضطرابات النوم المختلفة، والتي ينتج عنها الشعور بالأرق.
  5. يعمل على تحسين الاضطرابات النفسية واضطرابات الحالة النفسية والمزاجية.

جرعة حبوب ميرزاجن

أما عن الجرعة الخاصة بالعلاج فإن الطبيب وحده هو من يقرر الجرعة التي تناسب الحالة، لأن لكل حالة الجرعة الخاصة بها، وفي حالة إن لم يقرر الطبيب فتكون الجرعة كالآتي:

  1. الجرعة العادية تكون عبارة عن قرص واحد من أقراص ميرزاجن في اليوم.
  2. وفي بعض الحالات التي تعاني من الاكتئاب الحاد، يتم وصف جرعة تعادل اثنان من الأقراص في اليوم الواحد.

كيفية استعمال عقار ميرزاجن

يعتبر الدواء من العلاجات التي تحتاج إلى طريقة خاصة لتناوله، وذلك حتى لا يسبب أي نوع من الآثار الجانبية أو المضاعفات، ويجب أن يتم استشارة الطبيب حول الطريقة التي يتم تناوله بها، والتي تكون من خلال الطريقة الآتية:

  1. يمكن أن يتم تناول الدواء مع الطعام، أو بدون تناول الطعام.
  2. تختلف الجرعة الخاصة بالدواء على حسب السن والحالة، ولذلك يفضل أن يكون تناوله تحت الإشراف الطبي.
  3. يتم استعمال الدواء لفترة والتي يقررها الطبيب، وعدم الامتناع عن تناوله بشكل مفاجئ من دون الرجوع إلى الطبيب.
  4. في حالة عدم الشعور بالتحسن في الحالة يجب استشارة الطبيب على الفور.

الآثار الجانبية لدواء ميرزاجن

قد يسبب دواء ميرزاجن بعض الآثار الجانبية التي ترافق بعض الحالات أثناء الاستخدام، والتي قد تنتهي عند التوقف عن استعماله مباشرة، وعلى الرغم من كونها من الآثار النادرة في الحدوث، إلا أنها قد تحدث وفي حالة إن سبب الدواء مضاعفات خطيرة فإنه لا بد من إخبار الطبيب، ومن بين الآثار الجانبية المرافقة له الآتي:

  1. يتسبب الدواء في الإصابة بالدوار والرغبة في النوم لفترات أطول.
  2. يسبب حالة من النعاس، وبالتالي فهو لا يناسب الحالات التي تقف على الماكينات أو التي تعمل بقيادة السيارات وذلك حتى لا يشكل خطر.
  3. قد يؤدي استعماله إلى رؤية الكوابيس والأحلام المزعجة والغير مرغوب بها، وقد تزول تلك الحالة بعد التوقف عن العلاج.
  4. كما أنه في بعض الحالات يتسبب الدواء في الإصابة بتشوش في الرؤية وعدم القدرة على الإبصار بالشكل الطبيعي.
  5. يؤدي أيضًا إلى الإصابة بجفاف الفم الشديد ويرافقها جفاف في الحلق.
  6. قد يؤدي العقار في بعض الحالات النادرة إلى الإصابة بالإمساك الشديد والاضطرابات المعوية.
  7. يتسبب الدواء في الإصابة بالتشنج الذي يصيب العضلات.
  8. من ضمن أعراضه الجانبية أيضًا أنه يسبب فتح الشهية، وهذا ما يجعل الشخص يقبل على تناول الطعام بكميات كبيرة، وهذا الأمر الذي يمكن أن يتسبب في زيادة الوزن.
  9. كما أنه يؤدي إلى الشعور بعدم القدرة على البلع بالشكل الطبيعي.
  10. يسبب أيضًا الشعور بالاضطرابات النفسية والتقلبات المزاجية.
  11. يؤدي إلى الإصابة بالتوتر والقلق وذلك في الحالات النادرة.
  12. قد يتسبب الدواء في بعض الحالات إلى الإصابة بنوبات من الهلع.
  13. يمكن أن يسبب صعوبة في النوم والإصابة بعدم الراحة.
  14. يسبب فرط في نشاط الجسم، ويسبب ارتفاع في معدلات الرغبة الجنسية، ولكن هذا العرض نادر الحدوث.
  15. في بعض الحالات يتسبب الدواء في زيادة معدل الاكتئاب، والرغبة في الانتحار أو محاولة إيذاء النفس.

موانع استعمال دواء Mirzagen

كما أن هناك بعض الحالات التي يمنع فيها من استعمال الدواء، وذلك لأن المواد الفعالة الداخلة في تركيب الدواء لا تتناسب مع تلك الأمراض التي يعانون منها أو الحالات الصحية الخاصة بهم، وفي تلك الحالة يجب الامتناع عن تناول هذا العقار وإخبار الطبيب بتلك المشاكل ومن بين تلك الحالات الآتي:

  1. الحالات التي تعاني من أمراض الكبد أو التليف الكبدي.
  2. الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بأمراض الكلى.
  3. يمنع استعماله من قبل الحالات التي تعاني من الاضطرابات الثنائية القطب.
  4. كما أنه لا يجب استعماله من قبل الحالات التي تعاني من ارتفاع في ضغط العين، أو الإصابة بالمياه الزرقاء على العين.
  5. يمنع أيضًا في الحالات التي تعاني من نوبات الصرع أو التشنجات.
  6. كما أنه لا يناسب الحالات التي تعاني من انخفاض في معدل ضغط الدم.
  7. لا يناسب للأشخاص المصابون بارتفاع ملحوظ في نسبة الكوليسترول في الدم، أو ارتفاع الدهون الثلاثية.
  8. يمنع للأشخاص المصابون بأمراض القلب، والنوبات القلبية أو السكتات الدماغية.
  9. كما أنه يجب الامتناع عن تناوله في الحالات التي تعاني من الذبحة الصدرية أو آلام الصدر.
  10. كما أنه من العلاجات التي لا يجب تناولها خلال فترة الحمل أو الرضاعة الطبيعية.
  11. الحالات التي لديها بعض الأفكار السلبية أو الانتحارية أو الحالات المقبلة على إدمان المخدرات.

تفاعلات ميرزاجن مع الأدوية الأخرى

قد يتفاعل دواء ميرزاجن مع بعض أنواع الأدوية الأخرى، ولذلك يجب أن يتم إخبار الطبيب عن كافة أنواع الأدوية التي يقوم المصاب بتناولها، وذلك حتى لا يسبب أي نوع من التفاعلات التي يمكن أن تسبب بعض المضاعفات الخطيرة، ومن بين تلك الأدوية التي تتفاعل مع ميرزاجن الآتي:

  1. الأدوية التي تعمل على علاج الأمراض النفسية، والتي من بينها دواء الليثيوم.
  2. العلاجات التي تعمل على علاج الاكتئاب أو الصداع النصفي ومن بينها الزولميتريبتان، وأيضًا سوماتربتان.
  3. بعض الأدوية التي تعمل على علاج التشنجات ومن بينها دواء كاربامازبين، وأيضًا دواء فنيتوين.
  4. وبعض أنواع الأدوية الأخرى المتعددة ومن بينها الترامادول وديازيبام وأيضًا دواء تريبتوفان، ودواء ديازيبام.
  5. وأيضًا الأدوية التي يدخل ضمن مكوناتها أعشاب سانت جون.
  6. يتفاعل أيضًا مع دواء كيتوكونازول.

ميرزاجن للقولون

  1. في بعض الحالات يتم وصف دواء ميرزاجن للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القولون العصبي.
  2. حيث إنه من الأدوية التي تعمل على تهدئة الحالة النفسية وبالتالي علاج القولون العصبي من خلال تحسين الحالة النفسية.
  3. يتم استعمال الدواء بمعدل قرص واحد في اليوم، وقد يقرر الطبيب المداومة على استعماله لمدة معينة قد تصل إلى ستة أشهر متتالية، مع مراعاة عدم التوقف عن استعمال العلاج بشكل مفاجئ أو من دون الرجوع إلى الطبيب المختص.
  4. قد يكون للدواء تأثير جانبي أيضًا على القولون من ناحية أخرى، وذلك لأنه يمكن أن يسبب الإمساك المزمن وذلك في الحالات النادرة جدًا.

سعر أقراص ميرزاجن

  1. يتوافر دواء ميرزاجن على هيئة أقراص بتركيز خمسة عشر مجم وذلك بسعر أربعة وسبعون ريال سعودي، وذلك في المملكة العربية السعودية.
  2. كما أنه يتوافر أيضًا على هيئة عبوات تحتوي على أقراص بتركيز خمسة وأربعون مجم، وذلك بسعر مائة وسبعون ريال سعودي.