مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مقارنة بين المنظار والعمليات الجراحية في استئصال الرحم وأيهما أفضل

بواسطة: نشر في: 5 أغسطس، 2023
brooonzyah

تعتبر عملية استئصال الرحم هي واحدة من بين العمليات التي تخضع إليها الكثير من السيدات، وذلك بسبب ظهور العديد من المشاكل المختلفة التي تصيب الرحم، والأورام، وغيرها، لهذا فإن الطبيب يقرر ضرورة إزالة الرحم، ومع التطور الطبي أصبحت تلك العملية تتم من خلال المنظار، والذي يعتبر من سبل التقنية الحديثة، والذي يكون أقل من حيث المضاعفات، ومن خلال مجلة برونزية سوف نوضح لكم أهم المعلومات التي تتعلق حول عملية استئصال الرحم، وكذلك الفارق ما بين إزالته بالمنظار أو من خلال العملية الجراحية.

مقارنة بين المنظار والعمليات الجراحية في استئصال الرحم

تعتبر عملية استئصال الرحم هي واحدة من بين العمليات التي يمكن أن يتم إجراؤها بالعديد من الطرق المختلفة، ومن بينها إزالته عن طريق المنظار، أو عن طريق الجراحة، وسوف نوضح لكم الفارق بين كلًا من الطريقتين من خلال النقاط الآتية:

عملية استئصال الرحم بالمنظار

تعتبر عملية استئصال الرحم بالمنظار هي واحدة من بين العمليات التي تتم من أجل إزالة الرحم بأقل مضاعفات، حيث إنها من العمليات التي تكون نسبة نجاحها كبيرة جدًا، ولذلك أصبحت منتشرة بشكل كبير في الفترة الأخيرة، وهناك بعض الأنواع من تلك العملية، والتي سوف نوضحها من خلال النقاط الآتية:

  • المنظار البطني لإزالة الرحم: تعتبر تلك الطريقة من طرق استئصال الرحم التي تتم عن طريق المنظار الخاص بالبطن، والتي تكون عبارة عن أنبوب يكون مزود بكاميرا، والتي يمكن من خلالها التعرف على المشكلة بكل سهولة من خلال مشاهدتها في المنظار، ويقوم الطبيب بالعمل على وضع الأدوات التي تساعد على عمل شق في منطقة البطن، ومن خلال إدخال المنظار يتمكن الطبيب من إزالة الرحم، وتعرض العملية كاملة عبر شاشة المنظار.
  • المنظار المهبلي لإزالة الرحم: تعتبر تلك من الطرق الأخرى التي يمكن إجرائها من أجل إزالة الرحم، والتي تتم من خلال المنظار المهبلي، حيث يقوم الطبيب بالعمل على إزالته، وذلك من خلال عمل شق في منطقة المهبل، وهي من العمليات المنتشرة بشكل كبير، وذلك لأنها تكون أقل من حيث المضاعفات والأضرار.
  • الروبوت لإزالة الرحم: تعتبر تلك الطريقة هي من طرق إزالة الرحم، يمكن القول أنها من الطرق المتطورة، والتي تتم من خلال النظام الروبوتي، والذي يقوم فيها الجراح بالسيطرة الكاملة عليه، وعلى الأدوات الجراحية، ويمكنه أن يقوم برؤية العملية من خلال شاشة تكون ثلاثية الأبعاد.

عملية استئصال الرحم بالجراحة

ومن خلال عمل مقارنة بين المنظار والعمليات الجراحية في استئصال الرحم فإنه لا بد من توضيح كافة المعلومات التي تتعلق حول العمليات الجراحية التي يتم من خلالها إزالة الرحم، والتي تتم عن طريق البطن، وإليكم كل ما يتعلق بالعمليات الجراحية لإزالة الرحم من خلال النقاط الآتية:

  • يطلق على تلك العملية اسم العملية القيصرية، والتي يتم فيها عمل فتحة في البطن، والتي تعد من بين العمليات المتطورة.
  • يتم من خلال تلك العملية القيام بعمل شق في منطقة البطن من الأسفل، والذي يتراوح طوله ما بين خمسة إلى سبعة بوصة تقريبًا.
  • من خلال هذا الشق يقوم الطبيب بالعمل على إزالة الرحم، وقد تطول مدة هذه النوعية من العمليات، حيث إنها تستغرق ما يتراوح بين ساعة إلى ثلاث ساعات تقريبا.
  • وتظل المريضة تحت الملاحظة بعد الخضوع لعملية استئصال الرحم بالجراحة، وذلك لمدة لا تقل عن يومين، وذلك لحين استقرار الحالة.

هل عملية استئصال الرحم خطيرة

تعتبر عملية استئصال الرحم من العمليات الغير خطيرة وبالأخص في الآونة الأخيرة، حيث إنها من العمليات التي يمكن أن يتم إجراؤها بالعديد من الطرق الحديثة، ولهذا فإنه لا يمكن القول عنها بأنها خطيرة، فهي في وقتنا الحاضر أصبحت سهلة، ويمكن للمرأة أن تتعافى منها بسهولة، ولكن  ما زال هناك بعض من المضاعفات النادرة الحدوث، والتي يمكن أن تحدث مع بعض السيدات، والتي تتمثل في الآتي:

  • يمكن أن يتم الإصابة ببعض أنواع العدوى خلال العملية.
  • كما أن هناك بعض الحالات النادرة التي يمكن أن تصاب بالنزيف الشديد.
  • في بعض الأحيان تصاب المرأة ببعض الآثار الجانبية الشائعة نتيجة التخدير، والتي تكون عبارة عن الإصابة بالقيء أو الغثيان، أو الحساسية، وغيرها من المشاكل المختلفة الأخرى التي تنتج عن التخدير.
  • الإصابة ببعض الجلطات الدموية، والتي تصيب المرأة في منطقة الساق أو منطقة الرئة.
  • في حالات نادرة يمكن أن تسبب عملية استئصال الرحم ضرر على بعض الأعضاء التي تحيط بالرحم.
  • كما يمكن أن تسبب تلك العملية نزول في منطقة المهبل.
  • أيضًا الإصابة بالألم الشديد.
  • في بعض الحالات تصاب المرأة بسلس البول.

مقارنة بين المنظار والعمليات الجراحية في استئصال الرحم

كم تستغرق عملية استئصال الرحم

إن عملية استئصال الرحم من العمليات التي تتم في حالة إن تعرضت المرأة إلى الكثير من المشاكل الصحية المتعلقة بالرحم مثل حالات النزيف، أو الأورام الليفية، وتستغرق تلك العملية وقت يتراوح ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات، سواء إن كانت تتم من خلال تقنية المنظار، أو عن طريق العملية الجراحية، حيث إن مدتها تختلف على حسب نوع التقنية المستخدمة في إجراء تلك العملية.

ايهما أفضل استئصال الرحم بالمنظار أم الجراحة

وعندما يقرر الطبيب المختص ضرورة عمل استئصال الرحم، فإن المرأة تفكر كثيرًا هل من الأفضل عمل العملية من خلال تقنية الليزر، أو من خلال الإجراء الجراحي.

  • الطبيب وحده هو من يقرر الإجراء المناسب على حسب الحالة، ولكن إن كانت الحالة يمكنها الاختيار، فإن عملية الإزالة عن طريق المنظار تكون الأفضل.
  • وذلك لأن تقنية المنظار تكون أقل حدة من حيث الأعراض الجانبية والمضاعفات، كما أنها تتم من خلال المهبل على الأغلب، أو عن طيق تنظير البطن، ولا تكون المريضة بحاجة إلى إجراء شق البطن، والذي يكون من الجراحات التي تسبب آلام شديدة للمرأة، كما أنها تحتاج إلى فترة طويلة من أجل الشفاء.

كم يستمر الالم بعد عملية استئصال الرحم؟

إن الألم بعد عملية استئصال الرحم هو من الأمور الطبيعية، والتي تتعرض لها الكثير من السيدات، وقد ترغب الكثير من السيدات بالتعرف على المدة التي يستمر بها الألم.

  • عادة ما تشعر المرأة بالألم بعد تلك العملية لمدة أسبوع على الأقل، وذلك في حالة إن تم عمل العملية بتقنية المنظار.
  • وقد تصل مدة الشفاء من عملية استئصال الرحم إلى حوالي أسبوعين تقريبًا.
  • مع العلم أنه يمنع على المرأة الجماع لمدة تصل إلى ستة أسابيع تقريبًا.

أسئلة شائعة

كم من الوقت تستغرق عملية استئصال الرحم بالمنظار؟

تحتاج عملية استئصال الرحم من خلال استعمال المنظار إلى وقت يتراوح ما بين ساعة ونصف إلى ساعتين على الأغلب، وذلك وفق الكثير من العوامل المختلفة، ونوع العملية، وأيضًا على حسب إن كانت العملية تتطلب إن كانت المرأة بحاجة إلى إزالة الرحم بشكل جزئي أو كلي.

ما هي نسبة نجاح عملية استئصال الرحم؟

إن عملية استئصال الرحم من العمليات التي لها نسبة عالية من النجاح، والتي تصل إلى أكثر من خمسة وتسعون في المائة تقريبًا، سواء إن كانت بالجراحة أو المنظار.

مقارنة بين المنظار والعمليات الجراحية في استئصال الرحم

آخر المواضيع