مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الخضر نبي

بواسطة: نشر في: 11 فبراير، 2022
brooonzyah
هل الخضر نبي

هل الخضر نبي أم أنه شخص عادي تم ذكره في قصة سيدنا، هذا السؤال يبحث عنه العديد من الأشخاص، لهذا السبب جئنا لكم الآن بهذا المقال لكي نتعرف على كل المعلومات التي تتعلق بالخضر.

هل الخضر نبي

هذا السؤال يخطر في الكثيرين خاصة عند سماع قصة سيدنا الخضر، لذا سوف نحرك مؤشرات البحث من أجل معرفة هل الخضر نبي ونعرض عليكم الإجابة عن هذا السؤال من خلال السطور التالية:

  • هناك دليل من الآيات القرآنية التي تؤكد على نبوة الخضر فقال تعالى:

{فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا}.

  • لنا أن ندرك أن مفهومنا عن هذه الآيات أن الرحمة التي تم ذكرها بها هي رحمة نبوة.
  • ويجب أن نوقن أن العلم الذي تعلمة الخضر هو علم ووحي ليس مجرد علم عابر عادي.
  • مما لا شك فيه أن إيتاء العلم ومعه الرحمة تكون من عند الله وهي من أمارات النبوة.
  • والدليل على هذا الكلام ما قام به سيدنا الخضر في القصة، وتكون دليل على أنه وحي من عند الله.
  • والمدرج أنه لا وجود طريق لمعرفة ما ينهى الله تعالى عنه وما يؤمر به إلا من خلال الوحي.
  • وبصورة خاصة في حالة قتل النفس وكذلك خرق السفينة، نظراً لأنه لا يجوز أن يتم عدوان لا على نفس ولا على أموال إلا من خلال أمر من الله تعالى ووحيه.
  • والدليل الأكثر على نبوة الخضر هو قتل الخضر للفتى وأيضاً خرقه للسفينة.
  • هناك أيضاً إشارات ودلالات على للنبوة وهي من خلال تواضع سيدنا موسى عند قوله تعالى:

{قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا}.

  • هناك قولاً لله تعالى وهو:

{قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا}.

القول الراجح في نبوة الخضر

يجب أن ندرك أن هناك اختلاف كبير بين المؤرخين وبعضهم حول شخصية الخضر لذا سوف نوضح لكم القول الراجح في نبوة الخضر من خلال السطور التالية:

  • مما لا شك فيه أن البعض قد اعتبره نبياً، وهم على يقين تام بأن الله سبحانه وتعالى قد أطال في عمره لكل يلحق ويعاصر المسيح الدجال ليقوم بتكذيبه.
  • لكن هناك فئة أخرى قد رأت بأن الخضر هو ولي من أولياء الله، وقد قيل عنه أنه ابن آدم وهو من صليه.
  • أما القول الراجح عن أن الخضر هو نبي من بين أنبياء الله الصالحين قول الله تعالى:

«وَما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي».

  • بمعنى أن فعله كان من وحي وأمر من الله تعالى إليه.

اسم سيدنا الخضر

يرغب الكثيرين في معرفة ما هو الهدف أو السبب من تسمية الخضر بهذا الاسم وهو كالتالي:

  • يوجد حديث للإمام البخاري يؤكد فيه حديث النبي عليه الصلاة والسلام يقول فيه:

«إن الخضر إنما سمى خضرًا لأنه جلس على فروة بيضاء فإذا هي تهتز تحته خضراء».

  • معني الفروة أو دليلها هي الأرض اليابسة.
  • بعد أن كثرت الأقاويل حول أن الخضر عليه السلام هو ابن آدم عليه السلام.
  • فقد قيل عنه أنه بلياء بن ملكان بن فالغ بن عابر بن شالخ بن قينان بن أرفخشذ بن سالم بن سام بن نوح عليه السلام.
  • فقد جاء قبيل سيدنا إبراهيم عليه السلام.

هل مات سيدنا الخضر؟

يبحث الكثير من الناس عن رأي جمهور الفقهاء والعلماء عن حقيقة سيدنا الخضر وهل الخضر مات أم مازال حياً، هذا ما نتطرق إلى الإجابة عليه من خلال السطور التالية:

  • الخضر الحي تم الاتفاق بين فئة من العلماء واتفقوا من الصوفية على هذا القول وهو أم الخضر حي، وهناك دليل على ذلك وهو:
  • الدليل الأول: هي رواية ابن عباس رضي الله عنه:

 “نسئ للخضر في أجله حتى يكذب الدجال”.

  • الدليل الثاني: عندما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، جاء رجلاً ودخل على الصحابة وكانوا جميعهم مجتمعون.
  • حول الرسول صلى الله عليه وسلم فأخذ الرجل يعظهم، وبعد انتهائه أخذ التساؤل يدور عن هذا الرجل من يكون.
  • لكن كانت الإجابة من عند أبو بكر الصديق وكذلك علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أنه هو الخضر.
  • الدليل الثالث: هناك دليل ذلك أيضاً هو اجتماع الخضر وإلياس عند كل موسم من مواسم الحج.
  • الدليل الرابع: كذلك من ضمن الدلائل هو اجتماع سيدنا الخضر مع سيدنا جبريل وميكائيل وإسرافيل في عرفات.
  • قام بعض العلماء بالرد على الدلائل السابقة عن أن الخضر مازال حياً، مكان الرد على الحديث الأول.
  • قال ابن حجر عن الحديث بأنه حديث منكر.
  • أما بالنسبة على الرد على الدليل الثاني من قبل الإمام البخاري بأنه هو الآخر حديث منكر.
  • الدليل الثالث فقد ردا عليه ابن حجر بأن الأثر في هذا رجلان متروكان.
  • الرد أيضاً على الدليل الرابع عن اجتماعه مع جبريل أنه أثر موضوع.

صفات سيدنا الخضر

يوجد العديد من الصفات التي يتصف بها الخضر وتم ذكرها في سورة الكهف، وهذه الصفات سوف نقوم بالتعرف عليها الآن:

  • كان يتمتع الخضر بعفة النفس وظهر هذا واضحاً في قصة الجدار الذي أصلحه الخضر دون أن يأخذ مقابل.
  • كان يتصف بخضوعه التام إلى الله سبحانه وتعالى.
  • وكان يتمتع بالإيمان الشديد.
  • كان شديد العلم وذكرت هذه الصفة في قول الله تعالى (وعلمناه من لدنا علماً).
  • كان رحيم وأكبر دليل على ذلك قول الله تعالى (آتيناه رحمه)، والرحمة معناها النبوة.
  • كان يهتم بالمصالح العامة وبقضايا المجتمع.
  • كان يعرف واقع الناس المعيشي والديني، كما أنه قام بالكثير من الأعمال لصالح الآخرون، ومثال على ذلك قتل الغلام حتى لا يقوم بفتن أبويه.
  • كان متواضع ومنكسر لله، حيث أن كان دائماً ينسب الأمور لله سبحانه وتعالى.

دعاء سيدنا الخضر

لم يتم ذكر أي دعاء ثابت عن سيدنا الخضر عليه السلام، وقد ذكر دعاء الخضر عليه السلام في ضعفه عند بعض العلماء وقام البعض الآخر بإنكاره، حيث جاء عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما أنه قال:

(يَلتقي الخَضِرُ وإلياسُ في كلِّ موسَمٍ فإذا أرادا أن يفتَرِقا تفرَّقا علَى هذِهِ الكلِماتِ: بسمِ اللهِ، ما شاءَ اللهُ لا يَسوقُ الخيرَ إلا اللهُ، ولا يصرِفُ السُّوءَ إلا اللهُ، ما شاءَ اللهُ ما بِكُم من نِعمةٍ فمنَ اللهِ، ما شاءَ اللهُ لا حَولَ ولا قوَّةَ إلا باللهِ فمَن قالَها إذا أمسَى أمنَ منَ الحرقِ والغرقِ والشَّرقَ حتَّى يُصْبِحَ، ومن قالَها حينَ يصبحُ ثلاثَ مرَّاتٍ أمنَ من الحرقِ والغرقَ والشَّرقَ حتَّى يُمسيَ) وهذا الحديث ضعيف لا يصح.

الدروس المستفادة من قصة موسى والخضر

نتعلم من قصة موسى عليه السلام والخضر مجموعة من الدروس التي سوف نقوم بالتعرف عليها الآن:

  • نتعلم مدى أهمية القيام بختيار المدرسين للطلاب الأكفاء، حتى يتم تأهيلهم لحمل الرسالة العظيمة.
  • ونتعلم أيضاً مدى أهمية الصحبة الصالحة للإنسان.
  • نتعرف على أهمية صحبة المدرسين وخدمتهم من خلال طلابهم، فالخضر كان فتى سيدنا موسى ومن بعده أصبح خليفة.
  • التعرف على مدى أهمية العلم في الحياة.

وهنا نكون وصلنا إلى نهاية مقالنا عن هل الخضر نبي وتعرفنا على كل المعلومات التي تتعلق بالخضر عبر مجلة البرونزية.