إليكم اليوم مقالاً عن مدينة فكتوريا. هي من مدن دولة  كندا وتقع على خط عرض 48.43 وخط طول 123.37-، وعلى ارتفاع 6 متر فوق مستوى سطح البحر، وهي تحتل المرتبة الرابعة من حيث المساحة في كولومبيا البريطانية،وتعد عاصمة لها كذلك و تقع كولومبيا البريطانية في جنوب غرب كندا في جزيرة فانكوفر ومضيق خوان دي فوكا، وبالإضافة  بسبب مناخها المعتدل فإنها تعد مقراً لحكومة المقاطعة ومينائها الرئيسي للأعمال وعلى الرغم من أنها تعتبر جزيرة إلا أنها تعد مدينة سكنية، وتتمتع بالمناظر الطبيعية والجميلة فيها بالإضافة إلى الحدائق مثل منتزه “Beacon Hill”. وإليكم كل المعلومات التي جمعناها لكم عن هذه المدينة الجميلة من خلال برونزية.

مدينة فكتوريا

تأسست هذه المدينة عام 1862م . وتعد من أكثر الوجهات التي يقصدها الناس للسياحة حيث أنها تتمتع بطبيعة خلابة جداً . ويوجد بها الكثير من المعالم السياحية منها :

معالم مدينة فكتوريا

  1. حدائق بوتشارت تعد هذه الحديقة من أكثر المعالم السياحية شهرة في مدينة فيكتوريا. (بالإنجليزية:Butchart) موهي شركة عائلية من بدايتها وتبلغ مساحتها 0.2023 كيلومتر مربع، وتوجد بين هذه الحدائق طرق مصممة حتى يستطيع الناس السير فيها بكل راحة. كما أن بها  مروج متعرجة، وحدائق من الزهور، والعديد من البرك، والنوافير، والجسور الخشبية، والجداول المحيطة بالأشجار، ومن أشهر وأجمل الأشياء التي تتميز بها هذه الحديقة : الحدائق الحمراء، والحدائق الصينية المميزة.
  2. ميناء فيكتوريا الداخلي يجذب هذا المكان السياح من مختلف البلاد في العالم وذلك لأن لها طبيعة ساحرة ومظهراً خلاب وجميل، حيث يقع في مركزه فندق الإمبراطورة فيرمونت وهو رمز للمدينة نفسها، ويوجد بالقرب منه متحف رويال بي سي ويوجد به الكثير من المعارض والتماثيل البشرية والصناعية، بجوار المتحف يتواجد مباني برلمان كولومبيا البريطانية، ومقر حكومة المقاطعة، ويمكن لك من خلال الوقوف في هذا الميناء مشاهدة  محطة البواخر التاريخية والتي أعيد تصميمها بشكل جميل، كذلك يمكن لك مشاهدة العبّارات وسيارات الأجرة المائية والطائرات العائمة التي تتنقل عبر الميناء الداخلي.
  3. ردهة الشاي في فيرمونت هذه الردهة المخصصة للشاي خدمة لأكثر من قرن من الزمن طقوس إنجلترا الخاصة بالملوك، والمشاهير، وكبار الشخصيات، والزائرين، وقد جرت العادة على تناولوا الشاي في هذه المنطقة  حيث أنها تتمتع بمظهر لائق يليق بكبار الزوار والحكماء ويوجد بها الكثير من المفروشات التي تتمتع بمظهر جميل ومر عليه الكثير من الأعوام ويمكن لك مشاهدة المرفأ الذي يكون داخل الردهة وهو لا يقل جملاً عن ردهة الشاي.

نبذة عن تاريخ المدينة

  1. تعد فيكتوريا في الأصل ملكاً لدولة أسبانيا ولكن القوات البريطانية انتزعتها من أسبانيا وفي عام 1846م أعلنت السلطات البريطانيّة منطقة فيكتوريا مقاطعةً تتبع لبريطانيا العظمى.
  2. وأطلق عليها اسم فيكتوريا في عام 1849م تكريماً لملكة بريطانيا الملكة فيكتوريا.
  3. تعد مدينة فكتوريا من المحميّات، والثكنات العسكريّة المهمة للجيش البريطانيّ، أثناء الحرب العالميّة الأولى.
  4. حيث أنها كان يوضع فيها السلاح والعناصر الغذائية والكثير من الأشياء الأخرى التي كان الجيش يستخدمها وقبل أن تنتهي الحرب العالمية الأولى عقدت كندا اتفاقاً مع دولة بريطانيا ينص على أن تحكم دولة كندا مدينة فيكتوريا ومنذ هذا الوقت وهي تابعة لدولة كندا وتحت سيطرتها السياسية.

الحياة في فيكتوريا كندا

وفق الدراسات الأخيرة فإن دولة فيكتوريا يبلغ عدد سكانها أكثر من 83.000 ألف نسمة، ويوجد في المدينة ثلاثة عشر بلدية، وتعودُ أصول كافة سكان المدينة إلى بريطانيا، وكندا، وتوجد مجموعاتٌ قليلةٌ من المهاجرين الأوروبيين، أو من دول العالم الأخرى، كالدول الآسيويّة، والعربيّة، ويتوفر في المدينة الكثير من الوظائف والمهن وبها نسبة بطالة قليلة جداً وتختلف هذه المهن عن بعضها كثيراً.

جغرافيّة مدينة فكتوريا

  1. كان هناك الكثير من الجليد في دولة فيكتوريا وادي اصطدامه باليابسة إلى تكسر العديد منها مما جعل المدينة  تظهر بشكلها الحالي الذي عليه الآن.
  2.   حيث أنها تحتوي على الكثير من المظاهر الجغرافية الطبيعية منها المسطحات المائيّة التي توجدُ ضمن المدينة، والسهول الساحليّة التي تتوزّع على التي تتكون منها أغلب أراضيها. وتعد تربة المدينة من أكثر التربات الصالحة للزراعة ويمكن أن يزرع فيها الكثير من أنواع النباتات.
  3. مناخ مدينة فكتوريا تسقط على فيكتوريا أمطار موسمية مما ساعد على اعتدال الجو في فصل الصيف ويكون بين المعتدل وشديد الحرارة. وفي فصل الشتاء كذلك تهطل الأمطار ولكن يكون هناك انخفاض كبير في درجة الحرارة ففي بعض الأيام تصل درجة الحرارة في فصل الشتاء إلى صفر أو واحد درجة مئوية. كذلك فإن الانخفاض في درجة الحرارة يصاحبه سقوط الثلوج وتجمد للأنهار والبحيرات الموجودة في المدينة.