ما هي الأرملة السوداء ؟ سنجيبكم من خلال موقع برونزية عن هذا السؤال، حيث يتساءل الكثير من الأشخاص ما هي الأرملة السوداء والتي تعد واحدة من بين أنواع العناكب الخطيرة، والتي لها تأثير كبير على صحة الإنسان، وذلك في حالة التعرض إلى لدغتها، ومن خلال السطور القادمة سوف نوضح لكم بالتفصيل كافة المعلومات التي تخص الأرملة السوداء.

ما هي الأرملة السوداء

  1. تعتبر الأرملة السوداء هي واحدة من بين أنواع العناكب، والتي سميت بذلك الاسم، وذلك لأنها تعيش بمفردها.
  2. حيث من المعروف أن هناك بعض أنواع العناكب التي تقوم بالعمل على قتل زوجها، وذلك بعد حدوث التخصيب، وهذا النوع من العناكب الإناث يطلق عليه اسم الأرملة السوداء.
  3. ويتوافر من هذا النوع أكثر من واحد وثلاثون نوع مختلف من أنواع الأرملة السوداء، وهي تحمل نسبة عالية جدًا من السموم.
  4. حيث إنها تعد واحدة من بين أخطر أنواع العناكب، وأكثرها سمية، وذلك من بين أنواع العناكب الأخرى المختلفة.

لماذا سميت عنكبوت الأرملة السوداء بهذا الاسم

  1. سميت هذه النوعية من العناكب باسم الأرملة السوداء، وذلك لأن شكل حياتها مع الشريك يكون غريب جدًا عن باقي الحيوانات..
  2. حيث إنها تقوم على الفور بقتل الشريك، وذلك من خلال أكله مباشرة، ويتم ذلك بعد أن يحدث التزاوج بينهما مباشرة.
  3. ولذلك أطلق عليها هذا الاسم وهو الأرملة، وهو من الأسماء التي تطلق على السيدات من دون زوج أو التي توفى عنها زوجها.

أماكن عيش الأرملة السوداء

  1. تعيش الأرملة السوداء في بعض الأماكن المخصصة لها، وهي تحمل أكثر من نوع مختلف، ولكنها تعيش في أماكن معينة.
  2. وتتواجد عناكب الأرملة السوداء بكثرة في أمريكا الشمالية، وفي الغالب فإنها لا تعيش في أماكن حارة أو باردة.
  3. فهي من الأنواع التي تميل إلى العيش في الأماكن المعتدلة، ومن أشهر تلك الأماكن هي الولايات المتحدة الأمريكية.
  4. كما أنها تعيش في المناطق الجنوبية من قارة آسيا، وأيضًا تعيش في قارة أفريقيا وأستراليا.
  5. ويوجد منها أعداد كبيرة جدًا في منطقة أمريكا الشمالية.
  6. وتميل تلك الأنواع من العناكب إلى العيش في الأماكن التي يسودها الظلام، ومن بينها الملاجئ، وبعض الطوايق السفلية.
  7. كما أنها تتواجد أيضًا في الشقوق والثقوب، وتتواجد في الأماكن التي تحتوي على الغطاء النباتي.

صفات الأرملة السوداء

تتمتع الأرملة السوداء بالعديد من الصفات التي تميزها عن غيرها من الكثير من أنواع العناكب المختلفة، فهي تعتبر من الأنواع الأكثر خطورة عن غيرها من الكثير من الأنواع المختلفة، ومن أبرز صفاتها الآتي:

  1. تعتبر الأرملة السوداء هي من الأنواع التي تكون ضخمة جدًا في الحجم، وهي كبيرة جدًا، وتكون عبارة عن أنثى.
  2. يحمل جسدها اللون الأسود اللامع، والذي يتحلى بالسواد الحالك والداكن.
  3. يكون على جسم الأرملة السوداء علامة صغيرة تكون حمراء اللون، وتوجد في منتصف جسدها، وتشبه تلك العلامة الشكل الخاص بالساعة الرملية.
  4. يبلغ طول تلك العناكب حوالي خمسة سنتيمتر، ولكنها تحمل مادة سمية جدًا، ولكنها بكميات قليلة.
  5. وبالرغم من قلة الكمية الموجودة داخلها من السم، إلا أن هذا السم الموجود بها، يكون أخطر من السم الموجود في الأفاعي المجلجلة.
  6. النوع الموجود من تلك العناكب من الذكور، لا يحتوي على أي كمية من السموم، ولكن الأنثى فقط، وفي الغالب لا تقوم باستعمال هذا السم.

غذاء الأرملة السوداء

  1. أما عن الغذاء الذي تتغذى عليه الأرملة السوداء، فهي في الغالب لا تحتاج إلى استعمال السموم الخاصة بها.
  2. حيث إنها لا تقوم بإفراز السموم إلى في حالة التعرض إلى بعض التصرفات العدوانية من قبل الإنسان.
  3. كما أنها تتغذى على الحشرات الصغيرة بكافة أنواعها، ولا يكون لها أنواع معينة من الأطعمة الخاصة بها كما يعتقد البعض.
  4. حيث تتناول الأرملة السوداء الذباب، والبعوض، وأيضًا الخنافس واليرقات، والجراد، وغيرها من أنواع الحشرات الأخرى.
  5. كما أنه يتغذى على بعض أنواع العناكب الأخرى، والتي تجدها في طريقها، بالإضافة لكونها من الأنواع التي تتغذى الذكر، وذلك بعد التزاوج مباشرة.
  6. تقوم تلك النوعية من العناكب على إدارة ظهرها للكائنات الحية، وذلك حتى يظهر منها الجانب المعروف، والذي يجعل الحيوانات تخشاها.
  7. حيث تكون بذلك قد وجهت لهم رسالة بأنها من الحيوانات السامة، وتقوم بإيقاع الفريسة في خيوطها.
  8. تقوم بالعمل على غرس الأنياب الخاصة بها في الفريسة مباشرة، وتقوم بضخه الإنزيمات الهضمية، والتي تساعدها على امتصاص السوائل الموجودة بها.
  9. تستعمل الارملة السوداء منطقة القدم، وذلك من أجل العمل على لف الفريسة الراغبة في تناولها في الخيوط الخاصة بالشبكة العنكبوتية.

التأثير السمي للأرملة السوداء

  1. تعتبر من أنواع العناكب التي تكون أكثر سمية عن غيرها من الكثير من الأنواع الأخرى.
  2. حيث يعادل السم الموجود في الأرملة السوداء أكثر من خمسة عشر مرة من اللدغة الخاصة بالأفعى.
  3. تمثل العناكب الإناث من هذه النوعية الخطر الأكبر، وذلك لأنها يمكن أن تلدغ الإنسان، وتسبب له الكثير من المخاطر.
  4. تطلق الأرملة السوداء مادة سمية وتسمى لاتروتاكسون، والتي تعتبر واحدة من أقوى الأنواع الموجودة من السموم العصبية.
  5. ويوجد منها بعض الأنواع التي تطلق مادة أكثر في الخطورة ودرجة السمية، حيث تقوم بإطلاق مادة الفا لاتروتاكسون، وتقوم تلك النوعية بمهاجمة الجهاز العصبي لدى الإنسان مباشرة.
  6. عندما تقوم تلك النوعية من العناكب بلدغ الإنسان، فإنها تنقل سمها إلى ما يسبق التشابك العصبي، وبعدها تقوم تلك المادة بإدخال نفسها في غشاء.
  7. وفي الغالب فإن اللدغة الخاصة بالأرملة السوداء لا تسبب الموت للأشخاص البالغين.
  8. ولكنها تكون شديدة الخطورة على الحالات التي تصيبها اللدغة من كبار السن والأطفال، والضعاف في البنية، وهذا ما يجعلها قد تسبب لهم الموت المفاجئ نتيجة انتشار السم الموجود بداخلها.

الأعراض المصاحبة عند لدغة الأرملة السوداء

هناك العديد من الأعراض المختلفة التي تصيب الإنسان، وذلك في حالة التعرض إلى اللدغ المباشر من عنكبوت الأرملة السوداء، ومن بين تلك الأعراض الآتي:

  1. التورم الشديد في المكان الذي تم اللدغ به.
  2. تكون اللدغة في البداية شبيهة إلى وخز  الإبر.
  3. يصاب الجلد بالاحمرار الشديد في موضع اللدغ.
  4. تؤثر بعد ذلك على الجهاز العصبي، ويمكن أن تسبب الشعور بالألم الشديد في المكان المصاب.
  5. يرافق الإنسام الشعور بالغثيان، وفي بعض الحالات يكون على هيئة قيء مستمر.
  6. تسبب أيضا لدغة الأرملة السوداء صعوبة شديدة في التنفس، ويرافقها حالة من الدوخة الشديدة والدوار وفقدان في التوازن.
  7. يشعر المصاب بالتيبس الشديد في المكان الذي تعرض للدغ به، والألم الشدبد، وبالأخص في حالة مرور أكثر من ثلاثون دقيقة على لدغة العنكبوت.
  8. عند تفاقم الحالة ينتج عن اللدغة ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم، والشعور بالقشعريرة والبرد.
  9. الإصابة بالمغص الشديد الذي يصيب منطقة البطن والأمعاء.

كيفية علاج لدغة الأرملة السوداء

في حالة التعرض إلى لدغ من قبل عنكبوت الأرملة السوداء، فإنه في تلك الحالة يكون على الإنسان بطلب المساعدة الفورية، وذلك من أجل تخفيف الأعراض المصاحبة للدغ، ومن بين طرق العلاج الآتي:

  1. يجب القيام بالضغط الشديد على المنطقة التي تعرضت للدغ، وذلك من أجل إخراج الدم منها.
  2. يجب القيام بربط قطعة من القماش، وذلك حول المكان الذي تعرض للدغ، وذلك من أجل وقف انتشار السم.
  3. يتم غسل المنطقة المصابة بالماء والصابون، وذلك من أجل تقليل الانتشار.
  4. يتم استعمال كيس من الثلج أو الكمادات الباردة مباشرة على الأماكن المتورمة.
  5. يجب تناول كميات كبيرة من الماء في تلك الفترة.
  6. يجب استشارة الطبيب المختص حول العلاج الذي يجب أن يقوم الفرد بتعاطيه في تلك الحالة بجانب الإجراءات التي ذكرناها.
  7. من الأفضل الذهاب إألى الطوارئ، وذلك من أجل تلقي العلاج اللازم، وذلك من أجل التخلص من السموم التي أحدثتها الأرملة السوداء في الجسم.