الامومة و الطفولة كل مايتعلق بتربية الاطفال و طرق العناية بهم




فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال
 

جديد مواضيع قسم الامومة و الطفولة
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
=

صور بلاك بيري - برودكاست - برامج - العاب - رسائل جديدة
 
قديم 07-08-2007, 12:54 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات

الحلا كله

برونزية متألقة

البيانات
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 106
المشاركات: 1,032 [+]
بمعدل : 0.39 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10
 

 
 


افتراضي فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال



بسم الله الرحمن الرحيم
المملـكـة العربيــة السعـــودية
وزارة التربية والتعليم
إدارة التربية والتعليم بمحافظة صبيا
قسم التوجيه والإرشاد






اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه عند الأطفال وطلاب المدارس ومعاناة الأسر من ذلك

بحث مقدم لنيل درجة الماجستير في التوجيه والإرشاد النفسي





فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال





الفهرس



مسلسل ...... الموضوع........ رقم الصفحة
1ـ....................الإهداء................ 2
2ـ..................الفهرس................ 3
3ـ................كلمة شكر.............. 4
4ـ...............الفصل الأول............. 6
5ـ...........المدخل إلى البحث....... 7
6ـ..............مشكلة البحث...........8
7ـ...أهداف البحث ـ أهمية البحث 9ـ10
9ـ..............حدود البحث............. 10



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال



تحديد المصطلحات



أ ـ تعريف نقص الانتباه والنشاط الزائد 0
ب ـ كيف يتم التعرف عليه 0
ج ـ عدم التركيز وتشتت الانتباه 0
د ـ الاندفاعية ـ النشاط الزائد 0
هـ ـ عدم الإشباع 0
وـ ضعف في المهارات الاجتماعية 0
زـ ضعف التناسق الحركي 0
ح ـ عدم الترتيب والفوضى 0
ط ـ المزاجية والعناد 0
ي ـ صعوبات في المدرسة
النشاط الزائد






11ـ الفصل الثاني



أ ـ الإطار النظري 0
ب ـ فرط الحركة وتشتت الانتباه 0
ج ـ الأعراض 0
د ـ الأطفال ما بين 3ـ5 سنوات 0
هـ ـ الأطفال ما بين 6ـ12 سنة 0
و ـ اللوحة السريرية للاضطراب 0
ز ـ الملامح الإكلينيكية 0
ح ـ الاضطرابات المصاحبة 0
ط ـ الأسباب المحتملة للنشاط الزائد كما يراها البعض 0
ي ـ العوامل الوراثية 0
ك ـ العوامل البيولوجية ـ العوامل البيئية
ل ـ العوامل الاجتماعية والنفسية 0
ب ـ الانتباه
ـ الانتباه والمخ الإنساني 0
ـ العلاج لفرط الحركة أو فرط النشاط
ـ العلاج السلوكي
ـ العلاج الدوائي
ـ الأدوية
ـ نقص الانتباه والاضطراب الناجم عن فرط النشاط
ج ـ إجراءات البحث
د ـ أداة البحث 0
هـ ـ الدراسات السابقة 0




فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال




12ـ الفصل الثالث 58


13ـ المعالجة الإحصائية 59
14ـ النتائج 59
15ـ الفصل الرابع 62
16ـ تفسير النتائج 63
17ـ التوصيـات 67
18ـ الخـاتمة 68
19ـ المراجع والمصادر 69
20ـ الملاحق 70





فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال




كلمة شكر



إن الذي لا يشكر الناس ، لا يشكر الله 00 وهنا أود أن أقدم الشكر كل الشكر إلى كل من ساهم وتعاون معي في إكمال البحث 00 وأخص بالشكر :

ـ أستاذي الفاضل 00 الدكتور / محمد قاسم عبد الله 0
ـ كل المعلمين الذين أجابوا على الاستبانة 0
ـ الآباء والأمهات والأخوات الذين ساهموا وأجابوا على الاستبانة التي أعددتها للبحث 0

كما أحب أن أوجه الشكر إلى الأستاذ / إسماعيل محمد مفرح المشرف التربوي بالإدارة العامة للتوجيه والإرشاد بوزارة التربية والتعليم 0 على جهوده ووقفته معي وتدعيمه لي بالاستمرار في الدراسة 0

كما أحب أن أوجه الشكر إلى الأستاذ / محمد الراعي ، المذيع والمعد بإذاعة جدة في المملكة العربية السعودية الذي دعمني كثيرا وشجعني 0

كما أحب أن أوجه الشكر الجزيل أعظمه وأحلاه وأعذبه وأجمله لزوجتي التي وقفت معي كثيرا ، وضحت بكل شيء من أجلي ، ومن أجل إتمام دراستي ووزعت الاستبانات على الأمهات اللاتي شاركن بالإجابة على الاستبانة ، وسهرت معي عندما كنت أقوم بتفريغ الإجابات والتحليل والتفسير 0
كما أوجه الشكر لكل من ساهم معي وسقط اسمه سهوا دون ذكر له 0



ضيف الله مهدي




فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال




الفصل الأول



 المدخل إلى البحث
 مشكلة البحث
 أهداف البحث
 أهمية البحث
 تحديد المصطلحات
 حدود البحث



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال





المدخل إلى البحث :



حركة الأطفال الزائدة : ظاهرة أم مرض ؟
حركة الأطفال الزائدة ... هل هي مرض يستدعي المعالجة ؟
أم أنها ظاهرة طبيعية في الأطفال لا تلبث أن تزول ؟
فكثير من الأمهات يشتكين من حركة أطفالهن الزائدة . ويتساءلن : هل أطفالنا مرضى أم أن أمومتنا قاصرة ؟

نقول : انه ليس كل طفل كثير الحركة من وجهة نظر والدته هو مريض . فحركة الأطفال قد تكون دليل الحيوية والنشاط ، خاصة لأولئك الصغار الذين بدءوا حديثا في المشي وغمرتهم السعادة في اكتساب مهارة جديدة وهي المشي والجري والوصول للأشياء ، فنرى الطفل يجري هنا وهناك ويستكشف هذا المكان أو ذاك .وقد تكون الحركة الكثيرة داخل الفصل الدراسي إشارة إلى ارتفاع معدل الذكاء لأولئك الصغار الذين يقيدهم منهج دراسي موجه لمتوسطي الذكاء . لكن !! الحركة الزائدة ربما تشير إلى انخفاض مستوى الذكاء عند بعض الأطفال فيعبر عن محدودية قدراته في التعامل مع أمور الحياة اليومية والأعباء الدراسية بزيادة في حركته .

إن زيادة الحركة قد تشاهد عند بعض الأطفال الذين يعانون من نقص في السمع أو تأخر في اللغة لأسباب كثيرة لعل أهمها تكرار التهابات الأذن الوسطى للطفل والذي لم يلق اهتماماً مناسباً من الأهل لمعالجته و تفادي آثاره. وبعض الأمهات تشتكي من حركة أطفالهن الزائدة ، وحينما يتم تقييم هؤلاء الأطفال يتضح أن حركتهم لا تزال في الحدود الطبيعية ، لكن تحّمل أسرهم لهم ورحابة صدورهم تجاههم تكون ضيقة ، وقد يكون ذلك لوجود عوامل خارجية مثل ضيق المنزل وعدم وجود أماكن مناسبة ينًفس الأطفال فيهاعن نشاطهم الطبيعي وربما يرجع ذلك إلى عدم وجود وسائل تسلية وألعاب مناسبة يفرغ الأطفال فيها طاقاتهم الطبيعية.

كما قد يعبر الأطفال عن إحساسهم بالكآبة وإحباطهم وعدم استقرارهم الأسري والعاطفي بالحركة الزائدة . كما أنهم قد يعبرون عن عدم توافقهم الدراسي حينما يكون العبء الدراسي فوق طاقتهم بالحركة الزائدة . بقي أن نقول أن هناك مرضاً يصيب نسبة ليست بالقليلة من الأطفال يسمى اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه . حيث تشير الدراسات العربية
والأجنبية إلى أن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه يشكل أعلى نسبة تشخيصية للأطفال الذين يرتادون العيادة النفسية للأطفال . وفي هذا الاضطراب تلاحظ كثرة حركة الطفل غير الطبيعية بشكل يؤثر سلباً على سلوكه وسلامته في المنزل وعلى أدائه الدراسي في المدرسة .


ويلاحظ على هؤلاء كذلك الممارسات الاندفاعية غير المتوقعة مثل رمي الأشياء أو ضرب الأخوة أو اجتياز الطريق العام فجأة دون التفكير لما سيحدثه من خطر . كما يلاحظ عليهم تشتت الانتباه وعدم القدرة على إتمام الواجبات الدراسية وإنجاز ما يطلب منهم من أعمال بدون انقطاعات متكررة .إن هذه الفئة من الأطفال بحاجة ماسة للتقييم الطبي والنفسي والاجتماعي المتكامل ، وتزويد الأهل ببرامج سلوكية وتوجيهية للحركة الزائدة وتشتت الانتباه، وما قد يصاحبها من سلوك عدواني في بعض الأحيان .


كما أن عدداً كبيراً منهم بحاجة لبعض الأدوية والعقاقير لضبط حركتهم وتحسين تركيزهم وبالتالي تحسين استيعابهم الدراسي ومهاراتهم الاجتماعية والشخصية .

وفرط النشاط و/ أو ضعف التركيز، قد يظهران معًا أو قد يكون كل منهما ظاهرًا على حدة، ولكن من جانب آخر هناك من يعتقد بخطأ هذا الاعتقاد، ويعتبر فرط النشاط عرضًا لكثير من الاضطرابات المختلفة . هذه الحالة لا تعتبر من صعوبات التعلم و لكنها مشكلة سلوكية عند الطفل و يكون هؤلاء الأطفال عادة مفرطي النشاط و اندفاعيين و لا يستطيعون التركيز على أمر ما لأكثر من دقائق 0 ويصاب من ثلاثة إلى خمسة بالمائة من طلاب المدارس بهذه الحالة و الذكور أكثر إصابة من الإناث و يشكل وجود طفل مصاب بهذه الحالة مشكلة حقيقية أحيانا للأهل و حتى الطفل المصاب يدرك أحيانا مشكلته ولكنه لا يستطيع السيطرة على تصرفاته و يجب على الوالدين معرفة ذلك و منح الطفل المزيد من الحب و الحنان و الدعم و على الأهل كذلك التعاون مع طبيب الأطفال و المدرسين من اجل كيفية التعامل مع الطفل 0

وحيث تعتبر الظواهر والمشاكل السلوكية التي تظهر عند بعض الطلاب انحرافا عن أهداف السياسة التعليمية ، وتعتبر عند الأطفال الذين لم يدخلوا بعد المدرسة مظهرا من مظاهر السلوك الشاذ 0 فكان لزاما على العاملين في حقل التربية والتعليم أن يتنبهوا لتلك المشكلات ، وأن يدرسوا أسبابها ، وطرق علاجها 0

وحيث أن فرط النشاط يكون سببا رئيسيا ـ كما أثبتته الدراسات ـ لعدم الانتباه من قبل الأطفال والتلاميذ والطلاب ، لذلك سأبحث هنا عن فرط النشاط وعلاقته بقلة الانتباه 0 وسأتعرض لتعريف لفرط النشاط والانتباه ، والأسباب ،وسأورد العلاج 0 وسأصمم استبانة أستطلع فيها رأي المعلمين والآباء والأمهات

0 وسأتناول جوانب مدرسية وتعليمية وأخرى أسرية 0 ودور المعلمين والآباء والأمهات ، والبرامج والخطط العلاجية التي تتم من قبل المدرسة ، وسأستخدم المنهج الوصفي ، وسأستعين ببعض المراجع التي تتوفر لي ، وبما هو منشور على شبكة الانترنت من معلومات حول فرط النشاط وقلة الانتباه 0 متمنيا من الله العلي القدير العظيم أن يوفقني ويساعدني ويذلل الصعاب التي تعترضني 0


فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال



مشكلة البحث :



تتضح مشكلة البحث في بيان فرط النشاط ونقص الانتباه ، وهل يكون للنشاط الزائد عن الحد أثر في الانتباه ؟ ودور المدرسة في الحد من ذلك ، وهل تعاني الأسرة من الابن المتسم بالنشاط الزائد ؟ وما مدى خطورته ؟

وتتحدد مشكلة البحث بشكل واضح من خلال التساؤلات التالية :ـ

س ـ هل هناك علاقة بين فرط النشاط عند الأطفال ، وبين قلة الانتباه عند الأطفال ، وما مدى هذه العلاقة ؟

س ـ هل لتوتر العلاقة داخل الأسرة أثر في زيادة النشاط وبالتالي حدوث عدم الانتباه ، وهل له علاقة بتحصيل الطالب وبناء شخصيته وعدم تكاملها من جميع النواحي المختلفة ( الروحية ، والخلقية ، والعقلية ، والنفسية ، والجسمية ، والاجتماعية ) ؟

س ـ هل يتعاون الوالدان مع المدرسة في معرفة نشاط ابنهم داخل المدرسة ، وما هي السلوكيات التي يظهرها داخل المدرسة ؟ 0

س ـ هل يتعاون المرشد الطلابي في المدرسة مع الأسرة وإخبارهم بسلوك ابنهم ونشاطه الزائد داخل المدرسة ، وما مدى تأثير ذلك النشاط على انتباه الطالب لدروسه داخل الفصل الدراسي ؟ 0

س ـ هل يظهر الطالب نشاطه باستمرار ، أم خلال حصص ودروس معينة ؟ 0
س ـ هل يساهم أعضاء هيئة التدريس في التقليل من ذلك النشاط وتوجيه الطلاب ذوي النشاط الزائد لاستغلاله في المذاكرة والمراجعة والقراءة وما ينفعهم ؟ 0

س ـ هل يقوم أصحاب النشاط الزائد من الطلاب في المدرسة بتخريب ممتلكات وأثاث المدرسة ؟ ، وممتلكات زملائهم ؟ 0

س ـ هل تعاني الأسرة من نشاط ابنها ، الزائد ، وأنه يقوم بتخريب الممتلكات ومقتنيات الأسرة والأثاث ؟ ، ويسبب أضرار للأسر المجاورة ، ويسبب مشاحنات وخصام ومقاطعة مع الأسر المجاورة 0



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال




أهداف البحث :



يهدف البحث إلى معرفة ما يلي :ـ

1ـ التعرف على العلاقة بين فرط النشاط عند الأطفال ، وبين قلة الانتباه عند الأطفال ، وما مدى هذه العلاقة ؟ 0

2ـ التعرف على العلاقة بين أفراد الأسرة داخل الأسرة ، وزيادة فرط النشاط ، وقلة الانتباه ، والعلاقة بين ذلك والتحصيل الدراسي للطالب ، وبناء شخصيته وعدم تكاملها من جميع النواحي المختلفة ( الروحية ، والخلقية ، والعقلية ، والنفسية ، والجسمية ، والاجتماعية ) 0

3ـ التعرف على أهمية تعاون الأسرة مع المدرسة في معرفة نشاط ابنهم داخل المدرسة ، وما هي السلوكيات التي يظهرها داخل المدرسة 0

4ـ التعرف على أهمية تعاون المرشد الطلابي في المدرسة مع الأسرة في إخبارهم بسلوك ابنهم ونشاطه الزائد داخل المدرسة ، وما مدى تأثير ذلك النشاط على انتباهه لدروسه داخل الفصل الدراسي 0 وهل يشركه في الأنشطة المدرسية المختلفة 0

5ـ التعرف على مدى إظهار الطالب لنشاطه باستمرار ، أم خلال حصص ودروس معينة 0

6ـ التعرف على إسهام أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة في التقليل من نشاط الطالب الزائد ، وتوجيهه لاستغلال ذلك النشاط في المذاكرة والمراجعة والقراءة وما ينفع 0

7ـ التعرف على السلوكيات التخريبية التي يقوم بها الطلاب أصحاب النشاط الزائد تجاه ممتلكات المدرسة وممتلكات زملائهم 0

8ـ التعرف على معاناة الأسرة مع فرط النشاط الذي يبديه ابنهم ، وتأثر انتباههم بسبب ذلك النشاط الزائد 0 والتسبب في تخريب ممتلكات الأسرة ، والتسبب في خصام ومقاطعة مع الأسر في الحي 0




فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال



أهمية البحث :



تكمن أهمية البحث في إلقاء الضوء على فرط النشاط عند الأطفال ، وتأثير ذلك على الانتباه عندهم والتركيز كما تكمن أهمية البحث في التعرف على المشكلات التي تحدث داخل الأسرة وعلاقة تلك المشكلات بفرط النشاط عند الأطفال وانتباههم داخل الفصل الدراسي 00 وكذلك تكمن أهمية البحث في التعرف على دور المرشد الطلابي بالمدرسة في حل هذه المشكلة وهي كثرة النشاط الزائد وتأثير ذلك على الانتباه ، والمعاناة التي تعانيها الأسر من الابن المتسم بالنشاط الزائد 0



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال





حدود البحث



البعد الزماني : ثلاثة شهور تقريبا
البعد المكاني : محافظة بيش بمنطقة جازان
كما تتحدد هذه الدراسة بالإجابة على تساؤلات البحث المطروحة والمتعلقة بموضوع البحث الحالي 0




فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال



تحديد المصطلحات :



تعريف فرط الحركة أو فرط النشاط أو النشاط الزائد :
هو اضطراب عصبي ، سلوكي ناتج عن خلل في بنية و وظائف الدماغ، يؤثر على السلوك و الأفكار و العواطف . وهو اضطراب يمكن التعامل معه و تخفيف حدة أعراضه بهدف مساعدة الطفل على التعلم و ضبط النفس مما يساهم برفع مستوى ثقته بنفسه و مواجهة قسوة الأطفال الآخرين.
يتم التعرف على الطفل غالبا ما بين 5 إلى 9 سنوات و تستمر الأعراض عليه في فترة الطفولة و المراهقة . كذلك قد تستمر الأعراض أو بعضها في 30- 60% من الحالات إلى مرحلة الرشد 0


كيف يتم التعرف عليه؟

يختلف الاضطراب من شخص لآخر في حدته و أعراضه و السلوكيات الناتجة عنه، ولكن غالبا ما تظهر بعض أو جميع الأعراض التالية:

1- عدم التركيز وتشتت الانتباه:

وجود مؤثرات صوتية أو مرئية أو السرحان بأفكار و ذكريات جميعها تؤثر على الطفل في الوقت نفسه و أحياناً في الحدة ذاتها مما يجعل الطفل سهل التشتت، لا يستمر في نشاط واحد و سريع النسيان و قليل التركيز. وفي المحصلة قد يكون هناك ضعف في الذاكرة قصيرة المدى لدى الطفل و ضعف في الأداء الدراسي.


2- الاندفاعية:

قد يتكلم أو يتصرف بشكل غير لائق ووقت غير مناسب دون التفكير بالعواقب وما قد يترتب على ذلك من نتائج و كذلك قد يكون سريع الهيجان و العصبية.


3- النشاط الزائد:

قد لا يشعر بارتياح داخلي أو يشعر بدافع غير منطقي بأنه يجب عليه فعل شيء فهو دائماً يبدو في حركة مستمرة لا يستطيع التحكم بها وقد يظهر ذلك على شكل اهتزاز الساق أو القدم أو تحريك القلم. أحياناً لا تبدو زيادة في النشاط الحركي وهو ما يلاحظ غالبا عند البنات فيتميزن بتشتت الانتباه و أخذ وقت طويل لإنجاز المهام دون فرط الحركة.


4- عدم الإشباع:

لا يبدو على الطفل أنه يرضى بأي شيء فقد يستمر بالحديث عن الموضوع نفسه أو يسأل بشكل مستمر أو يتدخل في شأن غيره. كذلك قد لا يكتفي أو يمل من الأشياء المادية المحسوسة والتي لا تستدعي تركيزا ذهنياً أو تكون ممتعة له مثل اللعب، الأكل، الهدايا فهو يريد المزيد دائماً ، و قد يصر على حمل أشيائه الخاصة به بنفسه أينما يذهب.


5- ضعف في المهارات الاجتماعية:

لا ينسجم مع مَنْ هم في عمره و قد يتصرف بسذاجة أو بطريقة يفرض بها نفسه على باقي المجموعة في محاولة للتحكم بهم.


6- ضعف التناسق الحركي :

قد تبدو حركة جسمه غير متناسقة أو خرقاء كأن يسقط ما بيده أو يتعثر في ما يمر به.


7- عدم الترتيب و الفوضى : والتي تبدو في سلوك الطفل في تعامله مع الأشياء من حوله.


8- المزاجية و العناد:

فالأطفال يكون لهم أيام جيدة من حيث السلوك و أيام صعبة أوقد يكون التغير من حال لآخر في اليوم نفسه دون تفسير أو سبب واضح، فهي مزاجية متقلبة و بدون مبرر و بشكل لا يتناسب مع سن الطفل كما و كيفاً.


9ـ صعوبات في المدرسة:

بالرغم من أن أغلب من يعاني من هذا الاضطراب لديهم مستوى ذكاء طبيعي إلا أن معظمهم يواجه صعوبات تعلم ناتجة عن عدم القدرة على التركيز و الانتباه. و العديد منهم لديهم صعوبات أكثر تحديداً مثل عسر القراءة أو الدسلكسيا أو مشاكل في اللغة و المحادثة.

و يعرف شيفر ( 1989) النشاط الزائد بأنه : حركات جسمية تفوق الحد الطبيعي تفوق الحد الطبيعي أو المقبول ، إنه متلازمة أو تناذر مكون من مجموعة اضطرابات سلوكية ينشأ نتيجة أسباب متعددة نفسية وعضوية معا 0 فالنشاط الزائد عبارة عن الحركات الجسمية العشوائية الغير مناسبة تظهر نتيجة أسباب عضوية أو نفسية ، وتكون مصحوبة بضعف في التركيز وقلق بالدونية 0

وكثيرا ما يرافق ما يرافق اضطراب الانتباه مع النشاط الزائد أو فرط الحركة ، لأن هذا الأخير سبب له كما بينته الدراسات السريرية والتجريبية 0
ويعرف الدكتور ( عبد الله 2001 ) " أن النشاط الزائد حركات جسمية تفوق الحد الطبيعي والمقبول " وأنه أكثر انتشار بين الذكور من الإناث ، وأن 10% من الأطفال لديهم نشاط زائد 0

وفي الحالة الطبيعية وخلال النمو يؤدي النضج إلى التناقض في النشاط والحركة خلال المراهقة 0 إلاّ أن فرط الحركة وضعف الانتباه المرافق له قد يستمر خلال سنوات المراهقة وحتى الرشد مما يتطلب معالجة نفسية متخصصة 0 ويمكن تعريفه بأنه : اضطراب عصبي ، سلوكي ناتج عن خلل في بنية و وظائف الدماغ، يؤثر على السلوك و الأفكار و العواطف. وهو اضطراب يمكن التعامل معه و تخفيف حدة أعراضه بهدف مساعدة الطفل على التعلم و ضبط النفس مما يساهم برفع مستوى ثقته بنفسه و مواجهة قسوة الأطفال الآخرين .

يتم التعرف على الطفل غالبا ما بين 5 إلى 9 سنوات و تستمر الأعراض عليه في فترة الطفولة و المراهقة . كذلك قد تستمر الأعراض أو بعضها في 30- 60% من الحالات إلى مرحلة الرشد 0

ويعرف البعض النشاط المفرط بأنه :

مرض سلوكي مزمن ويتميز بأن الشخص المصاب به زائد النشاط وقليل الانتباه ويصيب الأطفال والبالغين والكبار.

و الكثير حتى الآن لا يعرف أسباب هذا المرض ولكن من المحتمل أن المسبب الأساسي له هو عدم توازن في كيمياء الدماغ. كما يظهر أن للجينات سبب فيه، خاصة عندما نعرف أنه مرض متوارث ضمن العائلات 0



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال



الفصل الثاني





 الإطار النظري
 إجراءات البحث
 الدراسات السابقة




فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال



الإطار النظري :



محور العملية التربوية ، وكذلك التعليمية الطفل ( التلميذ ) والطالب ، فإذا تلقى الطفل تربية جيدة فإنه سيخرج رجلا صالحا يسهم في بناء مجتمعه وأمته 0 لكن قد تعترض تلك التربية عوارض تؤدي إلى ما نريد 0 وحيث أن النشاط الزائد للتلميذ أو الطالب يسبب التشتت في الانتباه عندهما ، ويكون الجميع من أسرة ومعلم ومرشد مسؤول عن إيجاد حلول لمثل هذه المشكلة 0

والاطار النظري لهذه المشكلة يتمثل في معرفة التعرف على اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ، والأعراض ، أو اللوحة السريرية للاضطراب ، والملامح الإكلينيكية لفرط النشاط وعجز الانتباه عند الأطفال والتلاميذ والطلاب 0 ومفهوم الانتباه ، والسلوكيات التي تدل على فرط النشاط وعدم الانتباه 0



فرط الحركة وتشتت الانتباه : Attention Deficit Hypractivity Disorder

هناك توجهًا حديثا في المجال النفسي والتربوي بأن هناك اضطرابًا مستقلاً يطلق عليه فرط النشاط و/ أو ضعف التركيز، أي أنهما قد يظهران معًا أو قد يكون كل منهما ظاهرًا على حدة، ولكن من جانب آخر هناك من يعتقد بخطأ هذا الاعتقاد، ويعتبر فرط النشاط عرضًا لكثير من الاضطرابات المختلفة 0 هذه الحالة لا تعتبر من صعوبات التعلم و لكنها مشكلة سلوكية عند الطفل و يكون هؤلاء الأطفال عادة مفرطي النشاط و اندفاعيين و لا يستطيعون التركيز على أمر ما لأكثر من دقائق فقط يصاب من ثلاثة إلى خمسة بالمئة من طلاب المدارس بهذه الحالة و الذكور اكثر إصابة من الإناث و يشكل وجود طفل مصاب بهذه الحالة مشكلة حقيقية أحيانا للأهل

و حتى الطفل المصاب يدرك أحيانا مشكلته ولكنه لا يستطيع السيطرة على تصرفاته و يجب على الوالدين معرفة ذلك و منح الطفل المزيد من الحب و الحنان و الدعم و على الأهل كذلك التعاون مع طبيب الأطفال و المدرسين من اجل كيفية التعامل مع الطفل 0


الأعراض

أحيانا يكون من الصعب جدا تشخيص هذه الحالة حيث أنها تتشابه مع أمراض كثيرة أخرى و تبدأ الأعراض عادة قبل أن يبلغ الطفل سن السابعة و يجب قبل وضع التشخيص استبعاد كل الأمراض و الاضطرابات العاطفية الأخرى يجد هؤلاء الاطفال صعوبة في التركيز ويكونون عادة اندفاعيين و زائدي الحركة و بعض الاطفال يكون المرض على شكل نقص انتباه دون فرط الحركة و يجب التذكر ان اي طفل طبيعي يتصرف بهذه الطريقة احيانا اما الأطفال المصابين بكثرة الحركة ونقص الانتباه فهم دائما على نفس الحال من فرط النشاط و هذه الحالات يتم تشخيصها عن طريق اختصاصي نفسي واختصاصي تربية خاصة.

ويتم التشخيص عبر التأكد من وجود عدد من الأعراض (غالبًا 12 من 1فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال ، فإذا كانت متوفرة يميل المشخّص إلى أن الطفل مصاب بما يطلق عليه متلازمة فرط النشاط و/ أو ضعف التركيز، مع ملاحظة أنه لا يمكن الجزم بوجود النشاط الحركي الزائد عند الطفل إلا إذا تكررت منه أعراضه في أكثر من مكان (في البيت أو الشارع أو عند الأصدقاء..).

وعادة تكون القدرات الذهنية لهؤلاء الأطفال طبيعية أو أقرب للطبيعية. وتكون المشكلة الأساسية لدى الأطفال المصابين بتلك المتلازمة هو أن فرط النشاط و/ أو ضعف التركيز لا يساعدهم على الاستفادة من المعلومات أو المثيرات من حولهم، فتكون استفادتهم من التعليم العادي أو بالطريقة العادية ضعيفة، حيث يحتاجون أولاً للتحكم في سلوكيات فرط الحركة وضعف التركيز؛ وذلك لأن من الأعراض المعروفة لهذا الاضطراب:

ا-عدم إتمام نشاط، والانتقال من نشاط إلى آخر دون إتمام الأول، حيث إن درجة الإحباط عند هذا الطفل منخفضة؛ ولذا فإنه مع فشله السريع في عمل شيء ما، فإنه يتركه ولا يحاول إكماله أو التفكير في إنهائه.

2ـ عدم القدرة على متابعة معلومة سماعية أو بصرية للنهاية، مثل: برنامج تلفزيوني أو لعبة معينة، فهو لا يستطيع أن يحدد هدفًا لحركته.. ففي طريقه لعمل شيء ما يجذبه شيء آخر.

3- نسيان الأشياء الشخصية، بل تكرار النسيان.

4-عدم الترتيب والفوضى.

5-الحركة الزائدة المثيرة للانتباه -عدم الثبات بالمكان لفترة مناسبة، حيث يكون هذا الطفل دائم التململ مندفعًا-.

6-فرط أو قلة النشاط.

7-عدم الالتزام بالأوامر اللفظية، فهو يفشل في اتباع الأوامر مع عدم تأثير العقاب والتهديد فيه. وهذه بعض الأمثلة فقط.

8-وطبعًا يشكّل الصف المدرسي بما يتطلبه من انضباط ونظام وواجبات مهما كانت بسيطة عبئًا على هؤلاء الأطفال، ليس لأنهم لا يفهمون المطلوب، بل لأنهم لا يستطيعون التركيز والثبات في مكان والانتباه لفترة مناسبة "لتدخل" هذه المعلومة أو تلك إلى أذهانهم، وبالتالي تحليلها والاستفادة منها بشكل مناسب (وهو ما نسميه التعلم)، طبعًا مع مراعاة ما يناسب كل سن على حدة.

وتساعدك القائمة التالية لتعرف فيما إذا كان طفلك مصاب بهذه الحالة فبعد إن تستطلع هذه القائمة من الأعراض و وجدت إن قسما كبيرا منها ينطبق على حالة طفلك فيجب عليك استشارة طبيب الأطفال أو الطبيب النفسي:
الأطفال ما بين سن الثلاث إلى خمس سنوات
الطفل في حالة حركة مستمرة ولا يهدأ أبدا يجد صعوبة بالغة في البقاء جالسا حتى انتهاء وقت تناول الطعام يلعب لفترة قصيرة بلعبه و ينتقل بسرعة من عمل إلى آخر
يجد صعوبة في الاستجابة للطلبات البسيطة يلعب بطريقة مزعجة اكثر من بقية الأطفال لا يتوقف عن الكلام و يقاطع الآخر يجد صعوبة كبيرة في انتظار دوره في أمر ما يأخذ الأشياء من بقية الأطفال دون الاكتراث لمشاعرهم يسيء التصرف دائما يجد صعوبة في الحفاظ على أصدقائه يصفه المدرسون بأنه صعب التعامل 0


الأطفال ما بين ست سنوات إلى اثني عشر سنة:

يتورط هؤلاء الأطفال عادة بأعمال خطرة دون إن يحسبوا حساب النتائج
يكون الطفل في هذا العمر متململا كثير التلوي والحركة ولا يستطيع البقاء في مقعده ويمكن أن يخرج من مقعده أثناء الدرس ويتجول في الصف من السهل شد انتباهه لأشياء أخرى غير التي يقوم بها لا ينجز ما يطلب منه بشكل كامل يجد صعوبة في اتباع التعليمات المعطاة له يلعب بطريقة عدوانية فظة يتكلم في أوقات غير ملائمة ويجيب على الأسئلة بسرعة دون تفكير يجد صعوبة في الانتظار في الدور مشوش دائما ويضيع أشياءه الشخصية يتردى أدائه الدراسي يكون الطفل غير ناضج اجتماعيا وأصدقاءه قلائل و سمعته سيئة يصفه مدرسه بأنه غير متكيف أو غارق بأحلام اليقظة 0


الأسباب :

يرى البعض أن أسباب هذه الحالة غير معروفة تماما و يمكن لأي مما يلي أن يكون سببا للحالة :

1ـ اضطراب في المواد الكيماوية التي تحمل الرسائل إلى الدماغ 0
2ـ إذا كان أحد الوالدين مصابا فقد يصاب الأبناء 0
3ـ قد ينجم المرض عن التسسمات المزمنة 0
4ـ قد تترافق الحالة مع مشاكل سلوكية أخرى0
5ـ قد ينجم المرض عن أذية دماغيه قديمة 0
6ـ بعض الدراسات الحديثة تشير إلى أن قلة النوم عند الطفل على المدى الطويل قد تكون سببا في هذه الحالة كما عند الأطفال المصابين بتضخم اللوزات 0


وسأتكلم هنا بشكل مفصل ، وبشكل دقيق فأقول :
 اللوحة السريرية للاضطراب

إن أكثر الأساليب التشخيصية حداثة للاضطراب هو الدليل التشخيصي الذي وضعته الجمعية الأمريكية للطب النفسي في دليلها المعدل عام 1987 ، وقد تضمنت اللوحة السريرية لنقص الانتباه والنشاط الزائد المعيار التالي :

أ ـ إذا ظهر 7 أو 8 أعراض ، أو مظاهر سلوكية من الأعراض التالية خلال فترة لا تقل عن ستة أشهر :ـ

1ـ صعوبة تركيز الانتباه عندما يتطلب الأمر ذلك 0
2ـ ظهور حركات عصبية في اليدين أو الرجلين 0
3ـ صعوبة اللعب بشكل هاديء 0
4ـ التكلم بصورة سريعة جدا 0
5ـ الانتقال من نشاط إلى آخر قبل إتمام الأول 0
6ـ صعوبة الاحتفاظ بالانتباه وتركيزه ( التشتت ) وخاصة في المهمات والفعاليات والألعاب 0
7ـ سهولة صرف الانتباه وتشتته بأشياء خارجية وهامشية 0
8ـ إجابته عن الأسئلة تكون بعيدة عن المطلوب ، والسرعة في الإجابة 0
9ـ الانشغال بفعاليات خطيرة جسديا ، وبدون انتباه ، مثل : عبور الشارع بسرعة دون انتباه 0
10ـ الاتسام بالفوضى وعدم النظام والقذارة 0
11ـ غالبا ما يفقد أشياء مهمة وضرورية للمنزل وللعمل المدرسي ، ( لعبة ، أقلام ، كتب ، إهمال الواجبات ) 0
12ـ عدم الإصغاء لما يقال له 0

ب ـ البداية قبل السنة السابعة من العمر 0

ج ـ لا تحدث فقط في اضطراب الانغلاق على الذات 0 ( عبد الله ، 2001 )
والنشاط الزائد والمتمثل في الحركات الجسمية العشوائية ، وغير المناسبة أنها تظهر نتيجة أسباب عضوية أو نفسية وتكون مصحوبة بضعف في التركيز وشعور بالدونية

والشيء الهام الذي يجب الانتباه إليه هو أن النشاط الزائد من خلال النشاط غير الملائم وغير الموجه بالمقارنة مع سلوك الطفل النشط الذي تتسم فعاليته بأنها هادئة ومنتجة 0 فكثيرا ما يذكر الوالدان بأن طفلهما لا يستقر ولا يهدأ ، وأنه دائم التجوال في المكان ، حيث يتسلق الجدران ويتكرر فشله في إتمام المهمات الموكلة إليه 0

وقد ذكر في إحصائيات إنكلترا أن هناك ما يقرب من 30% من الأطفال يوصفون بفرط النشاط من قبل ذويهم 0 وأطلق على اضطراب نقص الانتباه المصحوب بنشاط زائد في الماضي ( انفعال الأطفال مفرطي الحركة أو زائدي الحركة أو أعراض تلف المخ البسيط ) 0

ومن مظاهره نقص مدى الانتباه والاندفاعية ، وفرط النشاط لدى الطفل حيث لا يكون يقظا تجاه مثير معين لفترة مناسبة ، ودائم النشاط والحركة تقريبا لدرجة تجعله موضوع شكوى في الروضة أو في المنزل أو في المدرسة 0

ومن مظاهر النشاط الزائد : كثرة الحركة ، وتسلق الجدران أو الأشياء ، والتململ من الجلوس لفترة طويلة ، وكثرة التحرك أثناء النوم 0 ويصاحب هذا الاضطراب لدى الأطفال العناد وتقلب المزاج وسرعة الشعور بالإحباط ، وانخفاض الإنجاز بالمدرسة ، وأحيانا عدم توافق حركة العين واليدين 0 ولديهم أيضا ضعف في التمييز بين اليمين واليسار ، وضعف تقدير الوقت مثل الأطفال الذين في سنه 0

إن عدم القدرة على الانتباه ، وفهم المطلوب هو مظهر مهم لتشخيص هذا الاضطراب بالإضافة إلى التهور وسرعة الانفعالات ، وكذلك الاعتدال النسبي في السمع والبصر ، وفي القدرة على الإتيان بحركات متناسقة متزنة 0 ويكون ذكاء هؤلاء الأطفال أصحاب النشاط الزائد طبيعيا مع ملاحظة الاختلاف القوي بين درجات الذكاء العملي ودرجة الذكاء اللفظي 0 كما أن لديهم ضعف في الرياضيات واللغة إذا كانوا بالمدرسة 0 وقد استنتج ذلك من خلال تطبيق اختبار وكسلر 0
وهو يعاني من الشعور بالنقص وانخفاض مفهوم الذات ومستوى مرتفع من الاكتئاب 0 وكثيرا ما تظهر هذه الأعراض للاضطرابات هذه في السنة الأولى 0 وعادة يظهر نقص الانتباه المصحوب بنشاط زائد في سن ثلاث سنوات ، ويصل إلى ذروته في الفئة العمرية من 8ـ10 سنوات 0

وعندما يلعب الطفل من هذا النوع عندما يبلغ عمره ثلاث إلى خمس سنوات يلاحظ عليه عدم قدرته في السيطرة على الجري ، ويسقط كثيرا أو يُسقط الأشياء أو الألعاب التي في يديه ، وقد لا يستطيع قذف أو تلقف الكرة بطبيعة الحال مقارنة بأقرانه في نفس العمر 0 وقد تختفي هذه المظاهر مع المراهقة ، وأحيانا تظل لدى البالغين أو تختفي كثرة الحركة ليبقى نقص الانتباه والاندفاعية لدى البالغ ويسمى ذلك ( المتبقي من نقص الانتباه ) الذي يؤثر على المستوى الدراسي أو الإصابة بالمرض النفسي ، أو الإقبال على الإجرام 0

وينتشر هذا الاضطراب بين أطفال مختلف الطبقات الاجتماعية ، ومعدل انتشاره بين 5% إلى 20% لدى أطفال المدرسة الابتدائية ، ونسبة انتشاره لدى الذكور ثلاثة أمثال انتشاره لدى الإناث ، وينتشر أكثر بين الأقارب من الدرجة الأولى 0 ( القحطاني وزميله ، د0ت ) 0


 الملامح الإكلينيكية لفرط النشاط وعجز الانتباه

تظهر ملامح عجز الانتباه والنشاط الزائد في أغلب الأماكن شاملة البيت والمدرسة والعمل والمواقف الاجتماعية ، وإن كانت بدرجات متفاوتة ، وإن كانت الأعراض تزداد في المواقف التي تتطلب انتباها مستمرا ، كالانتباه للمعلم في الفصل ، أو أثناء المذاكرة ، وقد تقل علامات الاضطراب أو تختفي عندما يكون الفرد متلقيا تنبيهات متكررة أو تحت سيطرة مباشرة أو في موقف جديد ، أو وجها لوجه مع شخص آخر

ويتسم سلوك هؤلاء بالاندفاعية ، كأن يجيبوا على الأسئلة قبل استكمالها ، كما يقومون ببعض السلوكيات التي تؤذي الآخرين ، أو تعرضهم هم أنفسهم للخطر دون أن يضعوا في اعتبارهم العواقب الوخيمة المترتبة على مثل هذه السلوكيات 0 كالقفز من أماكن مرتفعة أو الجري في الشارع المزدحم بالسيارات دون النظر إلى الطريق ، ويتحركون بنشاط حركي مفرط وبعشوائية في المكان الذي يوجدون فيه 0


 الاضطرابات المصاحبة

وهـناك بعض الاضطرابات التي تصاحب اضطراب عجز الانتباه والنشاط الزائد ومنها :ـ
1ـ الاضطرابات السلوكية 0
2ـ الاضطرابات الانفعالية 0
3ـ اضطراب النوم 0
4ـ عدم التوافق الاجتماعي 0
5ـ صعوبات التعلم 0
6ـ التأخر الدراسي 0
7ـ الاستجابة الخاطئة 0
8ـ كثرة النسيان ، وهي سمة من سمات ضعف الانتباه 0
9ـ شرود الذهن 0
10ـ ضعف القدرة على التفكير 0
11ـ الكتابة الرديئة 0
12ـ تجنب الموقف التعليمي 0 ( القحطاني وزميله ، د0ت ) 0
ويرى المليجي وزميله ( 1973 ) أن كثرة الإغراق في النشاط الجسمي يتعب العضلات ، وكذلك العقل 0 فالإفراط في النشاط العقلي ينجم عنه ضرر جسمي واضطراب انفعالي 0


 الأسباب المحتملة للنشاط الزائد كما يراها البعض :

يشير القحطاني وزميله ( د0ت ) إلى أن الأسباب كثيرة ومتشابكة ، ويرجع ذلك إلى عوامل وراثية ، وبيولوجية ، واجتماعية ، وسلوكية 0

1ـ العوامل الوراثية : وهي تكون :ـ

أ ـ مباشرة : من خلال نقل المورثات التي تحمل خصائص تؤدي إلى تلف أو ضعف بعض المراكز العصبية المسؤولة عن الانتباه بالمخ 0
ب ـ غير مباشرة : من خلال نقل هذه المورثات لعيوب تكوينية تؤدي إلى تلف أنسجة المخ ، والتي إلى تلف أنسجة المخ ، والتي بدورها تؤدي إلى ضعف نموه ، بما في ذلك المراكز العصبية الخاصة بالانتباه 0

2ـ العوامل البيولوجية : وهي ترجع إلى وجود خلل في وظائف المخ المسؤولة عن الانتباه ، أو اختلال التوازن الكيميائي للناقلات العصبية ولنظام التنشيط الشبكي لوظائف المخ 0

3ـ العوامل البيئية : ومن العوامل البيئية المسهمة في اضطراب عجز الانتباه والنشاط الزائد ما يلي :ـ

أ ـ عوامل قبل وأثناء الولادة ، فقد تتعرض الأم أثناء الحمل للإشعاع ، أو تناول المخدرات أو الكحوليات ، أو بعض العقاقير الطبية ، أو تعرضها وإصابتها ببعض الأمراض المعدية ، كالحصبة الألمانية ، أو الزهري ، أو الجدري ، أو غيرها ، يؤدي إلى تلف المخ بما فيه مراكز الانتباه 0

ب ـ الحوادث : فإصابة مخ الجنين أثناء الولادة ، أو بعد الميلاد ، أو في السنوات المبكرة في طفولته بارتجاج في المخ نتيجة حادث أو ضربة على رأسه ، كل هذه الحوادث يمكن أن تؤدي إلى إصابة بعض المراكز العصبية في المخ ، خاصة المسؤولة عن الانتباه والتركيز ، مما يؤدي إلى عجز الانتباه 0

ج ـ الأمراض المعدية : فتعرض الطفل لأي عدوى ميكروبية ، أو فيروسية ، كالحمى الشوكية ، أو الالتهاب السحائي ، أو الحمى القرمزية ، أو الحصبة الألمانية ، ويؤدي هذا إلى إصابة المراكز العصبية في المخ المسؤولة عن الانتباه ، خاصة الفص الجبهي ، والفصوص الخلفية للمخ 0

د ـ التسمم بالتوكسينات : كالتسمم بمادة الرصاص التي تدخل في طلاء لعب الأطفال الخشبية ، وطلاء أقلام الرصاص 0

هـ ـ الغذاء : وخاصة محسنات الطعام الصناعية ، والشكولاته ، والمواد السكرية ، وهي لا تؤدي إلى اضطراب في الانتباه ، ولكنها تؤدي إلى ارتفاع مستوى النشاط الحركي نتيجة لزيادة الطاقة لديه 0


4ـ عوامل اجتماعية ونفسية ، ومنها :ـ
أ ـ عدم الاستقرار داخل الأسرة : فعدم الاستقرار من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والنفسية ، يؤدي لاضطراب نقص الانتباه ، والنشاط الزائد ، وكذلك مرض أحد الوالدين أو كلاهما ، أو إدمان أحدهما للمخدرات ، أو الطلاق ، أو السفر ، أو الوفاة ، أو سوء الانسجام الأسري والنزاعات ، والخصومات ، والشجار ، والتصدع الأسري ، كلها عوامل لذلك الاضطراب 0
ويضيف الرفاعي ، ( 1981 )

أن جو المشاحنات الأسرية له تأثير على الأبناء فيقول : ( هل الخصومات والمشاحنات وتوتر العـلاقة بين الوالدين تؤثر في سلوك الأبناء وتربيتهم ؟‍ 0 الجواب : تشير الدراسات إلى أن المشاحنات والخلافات تؤثر على سلوك الأبناء وعدم الوصول بهم إلى الطريقة المثلى في التربية 0 وتشير المشاحنات إلى الخلافات التي يمكن أن تقع بين الوالدين ، وتبدو في أشكال سلوك كلامي وحركي متعدد الأنواع ، وتخلق في البيت جوا من التوتر يؤثر في حياة الأبناء تأثيرا بالغا 0

والخلافات بين الوالدين يمكن أن تقع والأصح القول أنها كثيرا ما تقع ، ولكن بعضهم لا يذهب فيها إلى أكثر من حدود المناقشة (( المهذبة )) بحيث تنتهي المناقشة إلى بعض الحلول المنطوية على الكثير من التسامح عند الطرفين 0

ويكثر في أمثال هذه الحوادث البسيطة أن يبعد الوالدان جو مناقشتهما عن الأولاد حرصا على حسن تربيتهم 0 إن جو المشاحنات في الأسرة من أشد الأجواء تأثيرا في إيجاد صعوبات في التكيف تعرقل حسن نمو الأبناء 0 فإذا انتهت المشاحنات إلى انقطاع كامل أو ما هو قريب منه في العلاقة بين الوالدين وأصبح البيت متصدعا أو مهدما ، غدا البيت من الجحيم في نظر الأبناء ، وقد رأينا الكثير من الأمثلة عن تأثير هذا الجو في جنوح الأحداث ، وتصبح التربية للأطفال في جو مثل هذا غير صالحة وكافية ولا يأخذ الأطفال نصيبهم منها 00

وإذا انفصلا الأبوين عن بعضهما أو عاشا معا لكنهما ليست بينهما أي مودة أو اتصال أو تقارب عاش الأبناء أجواء الطلاق النفسي والذي هو أشد وقعا وتأثيرا على نفسياتهم من الطلاق والانفصال الحقيقي )0

ب ـ سوء معاملة الوالدين : إن سوء معاملة الوالدين للطفل ينتج عنها إصابة الأطفال باضطراب عجز الانتباه ، والنشاط الزائد 0

ج ـ خبرة دخول المدرسة : فقد تكون لهذه الخبرة الجديدة على الطفل أثر في حدوث تشتت لانتباه الطفل ، ويترسب نقص الانتباه لديه 0 ( القحطاني وزميله ، د0ت ) 0

وحول خبرة الطفل ودخول المدرسة فإنني أقول :

يأتي الطفل في السادسة من عمره إلى المدرسة وهو شخصية لها كيانها ، وحالة مفردة لا سبيل إلى تناولها بالتعليم أو التقويم ما لم نقف على أسلوبه في الحياة الذي أتى به من أسرته ، ومعنى ذلك أيضا أن معاملتنا كمربين للأطفال لا ينبغي أن تسير على نمط واحد قائم على المعرفة النظرية بالمبادىء العامة لنفسية الأطفال دون مراعاة للفروق الفردية وعندما يبدأ الطفل الدراسة في المدرسة الابتدائية يكون قد بدأ فعلا مرحلة الطفولة المتوسطة التي تمتد من أوائل السنة السادسة حتى آخر السنة الثامنة من عمره وبذلك تستمر هذه المرحلة من النمو أثناء دراسته في السنتين الأولى والثانية في المدرسة الابتدائية 0

وتحدث تطورات في النمو الجسمي حيث يستمر النمو الجسمي ويصل الطفل في نموه في أواخر السنة الثامنة من العمر إلى حوالي 45% من تكوينه الجسمي العام ، ومن ناحية النمو النفسي يميل الطفل إلى الهدوء النسبي ،وان انتقال الطفل من البيت إلى المدرسة يعد ولا ريب حدثا عظيما في حياته ويترك في نفسه آثارا عميقة قد تحدد مستقبله وسلوكه 00وتختلف حالة كل طفل عند الانتقال عن الآخر 00

وتكون مشحونة عادة بشتى العواطف والانفعالات العميقة فمن دخل المدرسة باكيا أو صاخبا أو مرعدا أو مترددا ليس كمن دخلها راغبا ومطمئنا ،ولاسيما من كان يقتفي أثر اخوة له أو أخوات إن كل واحد منا يتذكر الساعات الحرجة التي مر بها يوم سار به والده أول مرة الى المدرسة ،وما اعتراه من تخوف وتهيب أو من خجل أو من غبطة وسرور 0 وان التربية ليست تراكم شذرات من المعلومات والمعرفة ،ولكنها الوسائل الذهنية وأساليب التفكير وفوق كل شيء الميل والاستعداد لاكتساب المعرفة والنهل منها مدى الحياة 0

ولن تنجح المدرسة في تحقيق أغراض التربية ما لم يكن في استطاعتها التعرف على الميول والاستعدادات الفطرية والإمكانات العقلية لدى التلاميذ حتى يتسنى لها اختيار الوسائل المناسبة لانبثاقها وتطويرها وازدهارها 0 وللطفولة الإنسانية أهمية بالغة في حياة كل فرد بصورة شعورية مباشرة أو لاشعورية وغير مباشرة ،وذلك لما تمتاز به من خصائص جسمية وخصائص اجتماعية وخصائص انفعالية ، وخصائص عقلية 00وعن الخصائص العقلية نقول :أن تلاميذ الصفوف الابتدائية الأولى لديهم شغف كبير جدا بالتعلم ،ومن أفضل الأشياء في تدريس هذه الصفوف أن تتوافر واقعية التلاميذ من داخل الأنشطة 00

والأطفال في هذه السن يحبون الكلام ويميلون إلى أن يتاح لهم بيسر وسهولة أكبر في الكلام عنه في الكتابة 00كما أنهم شغوفون بالتشجيع سواء عرفوا الجواب الصحيح أم لا ولهذا يجب على معلمي الصف الأول الابتدائي مراعاة ذلك ومراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ 00وان مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ أساسه احترام قيمة الفرد ودوره في حياة المجتمع ،ومعنى هذا أن نقدم كل مساعدة ممكنة لكل تلميذ وتربيته في ضوء قدراته وحاجاته وميوله الخاصة 0



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال


مــــا هـو الانتباه ؟

الانتباه Attention :

هو تركيز الجهد العقلي على أحداث حسية ، أو عقلية 0 وتعتمد كثير من الأفكار المعاصرة عن الانتباه على افتراض أن قدرة جهاز معالجة المعلومات على تناول فيض المدخلات محكوم بمحددات هذا الجهاز 0 ( سولسو ، 1996 ) 0


ونعلم أن الانتباه إلى شيء معين أو فكرة ما ، يتطلب قدرة على حصر النشاط الذهني في اتجاه معين مدة من الزمن ، ويتفاوت الأفراد فيما بينهم من حيث مدى الانتباه ، أي من حيث قدرتهم على استيعاب أوسع دائرة ممكنة من الأمور ، ومن حيث مدة الانتباه ، أي من حيث قدرتهم على حصر الذهن أطول وقت ممكن 0 وغير خاف أن ذلك نشاط ذهني يتطلب قدرة على التحكم في النشاط الانفعالي ، وتوجيهه وجهة معينة ، الأمر الذي يتوقف على مدى تحرر المرء من المنبهات الخارجية المتعددة 0

والطفل الصغير أقل من الكبار قدرة على التحرر من تأثير المنبهات الخارجية ، فهو يسلك بوحي الرغبة ، أو استجابة لما يدركه من منبهات خارجية ، ولذلك كان أقل قدرة من هؤلاء الكبار على تنظيم سلوكه ، ونشاطه الذهني على حد سواء . ويتصل لانتباه اتصالا وثيقا بالقدرة على الاحتفاظ بالمعلومات القديمة واسترجاعها وأن العجز عن استرجاع خبرة ما ، لا يكون دائما دليلا على ضعف الذاكرة . بل إن النسيان قد يرجع إلى عوامل نفسية 0

فقد تبين من التحليل النفسي أن المرء بطبيعته يميل إلى نسيان الخبرات التي تثير في نفسه الألم ( خجلا كان ، أم شعورا بالذنب ، أو استشعارا للنقص ) 0 والنسيان في هذه الحالة هو الكبت وقد يكون العجز راجعا إلى قصور في القدرة على الانتباه .. وتعتمد كثير من الأفكار المعاصرة حول الانتباه على افتراض أن الملاحظ الإنساني يتاح له عدد لا يحصى من الهاديات التي تحيط بنا في أي لحظة بعينها . ولكن وسعنا العصبي قاصر للغاية عن الاستقبال الحسي لكل ملايين المنبهات الخارجية . ولكن – حتى إذا ما استطعنا الكشف عن هذه المنبهات – فإن المخ سوف لا يكون قادرا على معالجة كل منها لأن وسعنا على معالجة المعلومات محدودة للغاية . ويمارس الجهاز الحسي Sensory system لدينا – شأنه شأن الأنواع لأخرى من قنوات الاتصال – وظائفه على نحو جيد إذا ما كان مقدار المعلومات التي يتم معالجتها واقعا في نطاق إمكانيته ولكنه يفشل في حالة ما إذا تجاوز مقدار هذه المعلومات طاقته وقد كانت البداية الحديثة لدراسة الانتباه في سنة 1958 م على يد دو نالد برودبنت ، وهو عالم النفس البريطاني ، والذي أورد في كتابة الإدراك والتخاطب ) أن الانتباه نتاج لجهاز معالجة المعلومات ذي الوسع المحدود .


والفكرة الرئيسية في نظرية برودبنت هي أن العالم يتكون من الكثير من الاحساسات التي تفوق ما يمكن تناوله بالإمكانات الإدراكية / المعرفية للملاحظ الإنسان ، ومن ثم فإن الإنسان في سبيل مواجهة طوفان المعلومات المتاحة ـ ينتبه إلى بعض هذه الهاديات بطريقة انتقائية ، ويتخلص من استقبال كثير من الهاديات الأخرى 0 ( المليجي وزميله ، 1971 ) 0



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال


 الانتباه والمخ الإنسانـي :

تحت دراسة العلاقة بين الانتباه والمخ الإنساني بصفة أساسية عن طريق ربط اضطرابات الانتباه بالصدمات التي يتعرض لها المخ . وكان هذا العمل المبكر قاصرا على أمراض الجهاز العصبي ولم يكن له إلا أثر قليل على النماذج المعرفية للعقل . رغم توافر أدلة على أن الانتباه له علاقة - جزئيا على الأقل – بمناطق معينة في اللحاء 0 وقد استخدام المهتمون بالانتباه والمخ – حديثا – أساليب تم بناؤها في إطار كل من علم النفس المعرفي وعلم المخ. وتتوافر قائمة بالأساليب التي يمكن الاعتماد عليها في كلا المجالين . وقد تركزت هذه الجهود الحديثة على مجالين ، الأول – البحوث التقليدية التي أجريت حول العلاقة بين تشريح المخ وعمليات الانتباه . وقد استخدمت هذه الدراسات كل الوسائل المعرفية ،

مثل : ( الإصفاء الثنائي ، تكرار الكلمة المنطوقة الانتباه الموزع ، ومهام اتخاذ القرار المعجمي ، وتذكر كلمة بمساعدة أخرى ترتبط بها ) .

ووسائل الإحساس عن بعد المستخدمة في دراسات الأعصاب

مثل : ( الفحص الطوموجرافي ( السطحي ) المحوري بالحاسوب . والفحص الطوموجرافي ( السطحي ) بإطلاق أشعة إكس 0


والمجال الثاني – الذي تركزت عليه الجهود الحديثة في العلاقة بين المخ والانتباه هو استخدام الأساليب التي تم بناؤها في مختبر دراسة الوظائف المعرفية كاختبارات الشخصية والعقاقير التي يفترض أنها تحدث أثرا على عملية الانتباه بشكل انتقائي . وفيما يتصل بتحديد العلاقة بين تشريح المخ والانتباه ثمة أجهزة مستقلة تشريحيا في المخ تتناول الانتباه – وأجهزة أخرى – مثل أجهزة معالجة البيانات. إن جهاز الانتباه بمعنى ما ، يشبه الأجهزة الأخرى – كالأجهزة الحركية والحسية مثلا – في أنه يتفاعل مع كثير من أجزاء المخ الأخرى ، ولكنه يحتفظ بهويته الخاصة ، ويمكن أن نجد دليلا على ذلك الاستنتاج لدى المرضى بتلف في المخ الذين يعانون من مشكلات خاصة بالانتباه ولا يعانون من عيوب في التجهيز ( والعكس بالعكس ) .


يضاف إلى ذلك الانتباه يتم من خلال شبكة من المناطق التشريحية لا تقع في مركز معين . وأخيرا يبدو أن مناطق المخ المتضمنة في الانتباه تقوم بوظائف معرفية مختلفة . ( روبرت سولو ، علم النفس المعرفي ، ت . د. محمد نجيب وآخرون ، 1996 م ) 0

والانتباه عامل هام في التعلم واكتساب المعرفة ، وتحصيل العلم ، فإذا لم ينتبه الطالب إلى درس أو محاضرة ما ، فإنه لا يستطيع أن يدرك ما تضمنته من معلومات ، وبالتالي لا يستطيع أن يتعلمها وأن يتذكرها فيما بعد 0 ومما يساعد على تركيز الانتباه ويسهل عملية التعلم عرض المعاني المجردة بطريقة مبسطة وموضحة ، وذلك بتمثيلها بأمور واقعية محسوسة حتى يمكن إدراكها وفهمها ، ولذلك نجد الكثير من المعلمين الآن يستعينون بالوسائل البصرية والسمعية والتجارب المعملية والعملية في شرح القوانين والنظريات العلمية ، مما يثير التلاميذ والطلاب ، ويجعلهم ينتبهون ، ويساعدهم على الإدراك والفهم لها 0 ( نجاتي ، 1989 ) 0


وتعتمد كثير من الأفكار المعاصرة حول الانتباه على افتراض أن الملاحظ الإنساني له عدد لا يحصى من الهاديات التي تحيط بنا في أي لحظة بعينها ، ولكن وسعنا العصبي قاصر للغاية عن الاستقبال الحسي لكل ملايين المنبهات الخارجية 0


وتهتم كثير من نظريات الانتباه بقضيتين خلافيتين وهما :ـ
1ـ الوعي 0
2ـ إدراك ما دون الوعي 0


أو أثر المنبهات التي تكون على درجة كافية من القوة ، بحيث تقع فوق عتبة الشعور الفسيولوجي ، ومع ذلك فإننا لا نشعر بها 0 وتركز النماذج المعاصرة للانتباه على المرحلة التي يحدث فيها انتقاء المعلومات 0 وتنطوي هذه النظريات على فكرة أن الأفراد لا يشعرون بالإشارات في المرحلة الأولى من معالجة المعلومات ، ولكن بعد اتخاذ قرار ، أو انتقاء ما تمر به بعض الإشارات لتحظى بمزيد من المعالجة 0 وتركز البحوث الحديثة في الانتباه على عدة قضايا هامة تشمل :ـ

1ـ دور المعالجة التلقائية والانتباه 0

2ـ الوعي 0

3ـ الآليات العصبية الداخلية المرتبطة بعلم نفس الانتباه 0

4ـ الانتباه الانتقائي ومعالجة المعلومات من جانب الخبراء 0 ( سولسو ، 1996 )

ويذكر( عبد الله ، 2001 ) " أن هناك دراسات متعددة وخاصة دراسة العالم النفسي ( وايس ) Weiss ورفاقه ، إلى أن عدم مواجهة اضطراب ضعف الانتباه والنشاط الزائد ورمزه مختصرا ( Addh ) وعلاجه في البداية يزيد من خطر التعرض للسلوك اللااجتماعي ، والسيكوباثية في المراهقة والرشد ، إضافة إلى أثاره السيئة في العمل المدرسي 0

وقد أتبع الاتجاه البيولوجي / النفسي / الاجتماعي في علاجه Bio Psycho Social Treat Ment وذلك باستخدام عقاقير طورت حديثا وتبين أن لها مفعولا جيدا مع استخدام المعالجة السلوكية والمعرفية والأسرية التي حققت نتائج مثمرة 0




فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال




العلاج لفرط الحركة أو فرط النشاط أو النشاط الزائد :


ويحتاج هؤلاء الأطفال إضافة إلى التشخيص المناسب التدريب المناسب، فهم بحاجة لبرنامج موضوع بدقة للتعامل مع تصرفاتهم كسلوكيات يجب تعديلها(أو ما يطلق عليه تربويًّا تعديل السلوك –حيث إن كل تصرفاتنا هي في الأساس سلوكيات)، ويتم ذلك باستخدام العديد من التقنيات العلاج السلوكي .



العلاج السلوكي :

() يعتمد العلاج السلوكي بالأساس على لفت نظر الطفل بشيء يحبه ويغريه على الصبر لتعديل سلوكه، وذلك بشكل تدريجي بحيث يتدرب الطفل على التركيز أولاً لمدة 10 دقائق، ثم بعد نجاحنا في جعله يركِّز لمدة 10 دقائق ننتقل إلى زيادتها إلى 15 دقيقة، وهكذا...


() لكن يشترط لنجاح هذه الإستراتيجية في التعديل أمران:
الأول ـ الصبر عليه واحتماله إلى أقصى درجة، فلا للعنف معه؛ لأن استخدام العنف معه ممكن أن يتحول إلى عناد، ثم إلى عدوان مضاعف؛ ولهذا يجب أن يكون القائم بهذا التدريب مع الطفل على علاقة جيدة به، ويتصف بدرجة عالية من الصبر، والتحمل، والتفهم لحالته، فإذا لم تجدي ذلك في نفسك، فيمكن الاستعانة بمدرس لذوي الاحتياجات الخاصة ليقوم بذلك 0
الثاني ـ يجب أن يعلم الطفل بالحافز (الجائزة)، وأن توضع أمامه لتذكِّره كلما نسي، وأن يعطى الجائزة فور تمكنه من أداء العمل ولا يقبل منه أي تقصير في الأداء، بمعنى يكون هناك ارتباط شرطي بين الجائزة والأداء على الوجه المتفق عليه (التركيز مثلاً حسب المدة المحددة...)، وإلا فلا جائزة ويخبر صراحة بذلك.

و فيما يلي بعض الأساليب التي يمكن أن تتبعيها في تعديل سلوك طفلك، والتي كانت واردة بأحد الأبحاث العربية المنشورة على الإنترنت :

1- التدعيم الإيجابي اللفظي للسلوك المناسب، وكذلك المادي، وذلك بمنح الطفل مجموعة من النقاط عند التزامه بالتعليمات، تكون محصلتها النهائية الوصول إلى عدد من النقاط تؤهله للحصول على مكافأة، أو هدية، أو مشاركة في رحلة، أو غيرها، وهذه الأساليب لتعديل السلوك ناجحة ومجربة في كثير من السلوكيات السلبية، ومن ضمنها "النشاط الحركي الزائد"، ولكن يجب التعامل معها بجدية ووضوح حتى لا تفقد معناها وقيمتها عند الطفل، مع الأخذ في الاعتبار طبيعة الطفل، وأنه لا يمكنه الاستقرار والهدوء لفترة طويلة، ولذلك فتستخدم في الأمور التي تجاوز حد القبول إما لضررها أو لخطرها..!! مع توضيح ذلك للطفل وذكر الحدود التي لا يمكنه تجاوزها.


2- جدولة المهام، والأعمال، والواجبات المطلوبة، والاهتمام بالإنجاز على مراحل مجزأة مع التدعيم والمكافأة.و ذلك بشرح المطلوب من الطفل له بشكل بسيط ومناسب لسنه واستيعابه، والاستعانة بوسائل شرح مساعدة لفظية وبصرية مثل الصور والرسومات التوضيحية والكتابة لمن يستطيعون القراءة. وعمل خطوات معينة يجب عملها تبعًا لجدول معين وفي وقت معين)، ويتم تطبيق هذا البرنامج بواسطة اختصاصي نفسي واختصاصي تربية خاصة، بالتضافر مع الأهل، والمعلم، والطبيب (إذا كان هناك حاجة مرضية مثل نقص مواد معينة بالجسم أو وجود ضرورة التحكم في فرط النشاط عن طريق أدوية معينة). وستجدي تفاصيل تطبيق هذه التقنيات في استشارة أخرى سنوردها لك في نهاية الاستشارة. .
ويمكن التعامل مع الطفل في مثل هذه الحالة عن طريق وضع برنامج يومي واضح يجب أن يطبقه بدقة، والإصرار على ذلك عن طريق ما يسمَّى بـ "تكلفة الاستجابة"، وهي إحدى فنيات تعديل السلوك، وتعني هذه الطريقة (فقدان الطفل لجزء من المعززات التي لديه نتيجة سلوكه غير المقبول، وهو ما سيؤدي إلى تقليل أو إيقاف ذلك السلوك) ومثل ذلك إلغاء بعض الألعاب، بل وسحبها مقابل كل تجاوز يقوم به الطفل خارج حدود التعليمات.


3ـ والتدريب المتكرر على القيام بنشاطات تزيد من التركيز والمثابرة، مثل تجميع الصور، وتصنيف الأشياء (حسب الشكل/ الحجم/ اللون/..)، والكتابة المتكررة، وألعاب الفك والتركيب، وغيرها .


4ـ العقود: و يعني بذلك عقد اتفاق واضح مع الطفل على أساس قيامه بسلوكيات معينة، ويقابلها جوائز معينة، والهدف هنا تعزيز السلوك الإيجابي وتدريب الطفل عليه، ويمكننا إطالة مدة العقد مع الوقت، ويجب هنا أن تكون الجوائز المقدمة صغيرة ومباشرة، وتقدم على أساس عمل حقيقي متوافق مع الشرط والعقد المتفق عليه، ومثال ذلك العقد:

(سأحصل كل يوم على "ريال، ريالان" –مثلاً حسب الظروف– إضافية إذا التزَمْت بالتالي:

- الجلوس بشكل هادئ أثناء تناول العشاء.
- ترتيب غرفتي الخاصة قبل خروجي منها.
- إكمال واجباتي اليومية في الوقت المحدد لها).

ويوقع على هذا العقد الأب والابن، ويلتزم الطرفان بما فيه، ويمكن للأب أن يقدم للطفل أو المراهق بعض المفاجآت الأخرى في نهاية الأسبوع، كاصطحابه في نزهة أو رحلة، أو أي عمل آخر محبب للابن إذا التزم ببنود العقد بشكل كامل، وتكون هذه المفاجآت معززًا آخر يضاف لما اتفق عليه في العقد.


5- نظام النقطة:

ويعني به أن يضع الأب أو المعلم جدولاً يوميًّا مقسمًا إلى خانات مربعة صغيرة أمام كل يوم، ويوضع في هذه المربعات إشارة أو نقطة عن كل عمل إيجابي يقوم به الابن سواء إكماله لعمله أو جلوسه بشكل هادئ أو مشاركته لأقرانه في اللعب بلا مشاكل، ثم تحتسب له النقاط في نهاية الأسبوع، فإذا وصلت إلى عدد معين متفق عليه مع الطفل فإنه يكافأ على ذلك مكافأة رمزية.

ــ ويمكننا إضافة النقطة السلبية التي تسجل في نفس الجدول عن أي سلوك سلبي يقوم به، وكل نقطة سلبية تزيل واحدة إيجابية، وبالتالي تجمع النقاط الإيجابية المتبقية ويحاسب عليها..!!!

ــ ومن المهم جدًّا أن تكون هذه اللوحة في مكان واضح ومشاهد للطفل حتى يراها في كل وقت، ونظام النقط ذلك مفيد للأطفال الذين لا يستجيبون للمديح أو الإطراء..!! وهي مفيدة لأنها تتتبع للسلوك بشكل مباشر، ولكن يجب فيها المبادرة بتقديم الجوائز المتفق عليها على ألا تكون مكلفة للأسرة، وأن تقدم بشكل واضح ودقيق حسب الاتفاق حتى لا تفقد معناها.


6ـ وضوح اللغة وإيصال الرسالة: و المعنى هنا أن يعرف الطفل ما هو متوقع منه بوضوح وبدون غضب، وعلى والده أن يذكر له السلوك اللائق في ذلك الوقت، فيقول الأب مثلاً: "إن القفز من مكان إلى آخر يمنعك من إتمام رسمك لهذه اللوحة الجميلة"، أو "إن استكمالك لهذه الواجبات سيكون أمراً رائعًا".

-والمهم هنا هو وضوح العبارة والهدف للطفل، وتهيئته لما ينتظر منه، وتشجيعه على القيام والالتزام بذلك.

أما إذا فشلت كل هذه الطرق في تحقيق النتيجة المأمولة، فيمكن إعطاء الأطفال بعض الأدوية والأطعمة الخاصة المناسبة، من أجل حدوث الاسترخاء العضلي عندهم، وتدريبهم على التنفس العميق وممارسة بعض التدريبات العضلية التي لها تأثير إيجابي على الأطفال ذوي النشاط الحركي الزائد"(1).. ويتم ذلك عن طريق مراجعة إحدى العيادات النفسية المتخصصة..".


إلى هنا تنتهي الأساليب المقترحة ليبقى تذكرينا لك بإرسال النتائج التي طلبناها، وبضرورة التواصل مع مدرِّسيه بالمدرسة؛ ليتم التعاون فيما بينكما، نحو تحفيز الطفل على أن يخرج أحسن ما عنده بإذن الله تعالى، بالإضافة إلى ضرورة عرضه على اختصاصي تخاطب وتنمية قدرات ليسير العلاج جنبًا إلى جنب نحو الأفضل بالنسبة له.



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال




العلاج الدوائي :




تفيد المنبهات العصبية وعلى عكس المتوقع كثيرا في علاج فرط النشاط الحركي عند الطفل فهي تؤدي إلى هدوء الطفل وزيادة فترة التركيز عنده ولا تعطى هذه الأدوية إلا للأطفال ممن هم في سن المدرسة و أهمها ( الريتالين و الدكسيدرين ) و هي لا تعطى ولا تصرف إلا تحت إشراف طبيب الأطفال وأهم التأثيرات الجانبية لهذه الأدوية هو الصداع والأرق وقلة الشهية ويجب إن لا يكون العلاج دوائيا لوحده وإنما مع العلاج السلوكي السابق وتعالج حالات نقص الانتباه دون فرط الحركة بنفس الطريقة.
إذن الموضوع بحاجة إلى جهد ومتابعة، ولكن أحب أن أؤكد على ما يلي:

1ـ ضرورة اتباع البرنامج بدقة؛ لأن ذلك يسهل الحياة بشكل كبير على الطفل وعلى أهله مستقبلاً، أي بذل جهد في البداية على أمل تحقيق أفضل نتيجة ممكنة في المستقبل.

2ـ ضرورة إدماج برنامج تعديل السلوك مع أي برنامج تعليمي أكاديمي، أو طبي (دوائي إذا كان هناك ضرورة لذلك).

3ـ يفضل عمل جميع الفحوصات المطلوبة للتأكد من أن هذه الأعراض ليست مظهرًا مصاحبًا لمشكلة أخرى، "فقد بينت الدراسات أن اضطراب نقص الانتباه أو فرط النشاط يترافق مع عدد من الاضطرابات النفسية الأخرى، والاضطرابات العضوية واستعمال بعض الأدوية"، وهذه الفحوصات تشمل الفحوصات الطبية، واختبار الذكاء، واختبارات صعوبات التعلم؛ وذلك لتحديد إن كان هذا عرض لمشكلة أخرى أم أنه ما يعرف بمتلازمة فرط النشاط وضعف التركيز فقط. وأؤكد لك بأن نتائج التدريب تكون ذات نتائج جيدة جدًّا إن شاء الله تعالى، مع تعاون الأهل، ووجود المدرب القدير، ومراعاة الفروق الفردية بين الأطفال.


الأدوية:

يمكن للأدوية أن تتحكم وتسيطر على سلوك الطفل وتزيد من القدرة على الانتباه. ومن أكثر الأدوية شيوعا المنبهات إذ أنها تزيد من نشاط بعض أجزاء الدماغ التي تبدو كسولة أو خاملة. وتشمل أدوية المنبهات ما يلي:

1ـ ميثيلفنيديت (ريتالين) Methylphenidate (Ritalin)
2ـ ديكستروأمفيتامين (ديكسدرين) Dextroamphetamine (Dexedrine)
3ـ أمفيتامين (أديرال) Amphetamine (Adderall)
وهناك عقاقير أخري تشمل على :
1ـ مضادات الاكتئاب لعلاج الاكتئاب والقلق
2ـ كلونيدين لعلاج حالات الإنفعال المفاجئ







نقص الانتباه والاضطراب الناجم عن فرط النشاط :


أساليب فعّالـة للاستخـدام داخـل الحجـرة الدراسية :
يؤثر الـتشتت اللانتباه و فرط الحركة على ما نسبته 3-5% من أطفال المدارس تقريبا0 وحالياً يعتبر هذا الإضطراب إضطراب عصبي نفسي يحتوي على مكونات جينية وراثية تتأثر بعوامل بيئية (باركلي ، 1998) 0 وعلى الرغم من خطوط وإتجاهات الباحث التي ظهرت وتبشر بالخير ، فإن أسباب الـتشتت اللانتباه و فرط الحركة تبقى غير أكيدة (باركلي ، 1998) وبالإضافة إلى المشاكل الناتجة عن الإصابة بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة والمتعلقة بالسلوكيات الفوضوية فإن الأطفال المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة غالباً ما يواجهون صعوبات ومشاكل أكاديمية أيضاً

، وتدل الدراسات التي اجريت على عينات من الأطفال أن ما نسبته 50% من الأطفال المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة يجب أن يخضعوا لبرامج التعليم الخاص والذين يندرج غالبيتهم تحت صعوبات التعلم اوالإضطرابات السلوكية (ريد ، ماج ، فازا ورايت 1994) ، ومع ذلك فإن الـتشتت اللانتباه و فرط الحركة لا يعتبر مشكلة تعليم خاص فقط 0 فإن معظم الأطفال المصابين به يدرسون ضمن المدارس العامة النظامية (ريد ، ماج ، فازا ورايت 1994) 0

ولذلك ، فإن العمل الفعّال مع الأطفال الذين يعانون منه يتطلب الإنتباه إلى التعليم العام وبيئتـه وبيئة التعليم الخاص 0واليوم هناك إتجاه متعدد الوسائل لعلاج الـتشتت اللانتباه و فرط الحركة والذي يطبق ويلقى تأييداً واسعاً (مثال : باركلي 1998 ، دوبول وستونر 1994) 0 ويتضمن هذا النموذج أربعة مجالات رئيسية يتم فيه توجيه أسلوب التدخل وهي :


أـ البيئة التعليميـــة 0
ب ـ التشجيع على السلوكيات المناسبـة 0
ج ـ الإدارة الطبية العلاجيــة 0
د ـ الخدمات الخاصة الدعم المقدم للآباء والاطفال(مثال: الاستشارات،
مجموعات الدعم المقدمة للاباء :
أمـا هـذه الدراسـة فستركـز علـى اول مجالـين فقـط :




() البيئة التعليمية :

وتوجه نحو التلاعب بالبيئة الصفية في محاولة لمنع حدوث المشاكل السلوكية والهدف هنا تغيير بيئة الصف حتى تتناسب بشكل افضل مع احتياجات الطفل0 ولذلك فان التلاعب بالبيئة الصفية قد يعطي فرصة كبيرة للمدرس ليستغل وقته وجهده بشكل افضل (دنلاب ،كيرن 1993 ) 0
واضافة الى ذلك فان التلاعب بالبيئة الصفية امر عملي وسهل التطبيق ومهم جدا ويتطلب مجهود ووقت قليل من جانب المدرس 0 ويعتبر هذا من الاعتبارات الهامة خصوصا في الصفوف المنتظمة حيث يمتلك المدرسون وقتا محدودا 0 ففي الصفوف التي يتراوح عدد طلابها من 20-25 يصعب على المدرس واقعياً أن يكرس معظم وقته لطالب واحد 0


ومعظم البيئات الصفية تتضمن ثلاثة مجالات رئيسية هـي :-

أـ البيئة والمحيـط الصفـي 0
ب ـ المهمـات والمـواد 0
ج ـ المنهـاج والتعليم 0
الجـدول رقم (1) يرينا بعض هـذه المجالات وجميعها للطلاب الذين يعانون من الـتشتت اللانتباه و فرط الحركة 0



() البيئة والمحيط الصفـي :

ويعود هذا النوع إلى الممارسات في الإدارة الصفية والترتيب المادي للحجرة الصفيـة 0 فالتغيير في هذان الأمران قد يعود إلى نتائج حاسمة وآثار على سلوك الطالب 0 وهناك احتمال ان يحدث غير ذلك فالتعاون من شأنه أن يجعل إدارة الصف أسهل أو أكثر فعاليـة 0




الإدارة الصفيـة :

الهدف هنا هو أن نستخلص السلوكيات الجيدة من الطلبة ونزيد من تكرار حدوث هذه السلوكيات 0 فالقدرة على التصرف بشكل صحيح داخل الحجرة الصفية يعتبرمتطلب ضروري لنجاح الطفل أكاديمياً 0 (والأطفال المصابين بالـتشتت اللانتباه وفرط الحركة يجب أن يوقفوا إذا كان الصف مزعجاً وغير مرتب ومضطرب

والأنظمة الثابتة والتوقعات 0
وحتى ينجح أولئك الأطفال يحتاج المدرسون إلى :

أـ خلق أنظمة تعليمية منتظمة ومتوقعة وثابتـة 0
ب ـ أن يتواصلوا مع طلابهم حول التوقعات المرجوة منهم 0
والأول سهل وبسيط وأمر مباشر جداً ويتعلق بكتابة جدول للنشاطات اليومية التي سيقسم إليها اليوم المدرس والمحافظة على هذا الروتين (بندر ومابشز ،1995 ، روبول وستونر 1994) 0

يجب أن يكون البرنامج اليومي واضح ومحدد يجب على المعلم أن يذكر ببعض التلميحات للأشياء التي سيحتاجها الطالب لبداية ونهاية النشاط0 مثلا ستحتاج إلى كتاب القراءة وقلم رصاص الآن 0 على المعلم أن يبرمج الوقت بحيث تكون المواضيع الأكاديمية والرئيسية والتي فيها تحديات في فترة الصباح والنشاطات التي لا تحتاج إلى تركيز تكون ظهرا ، وبما أن الأبحاث تشير إلى أن تصرفات هؤلاء الأطفال تسوء خلال اليوم ( بفنر وباركلي ،1998 ) 0

لهذا السبب البرنامج المنظم يجب أن يلائم وضع الطفل أثناء قدرته على الأداء 0 وأفضل الممارسات نقترح أن يبدأ المدرسون بالنشاطات غير المرغوبة قبل القيام بالنشاطات التي يرغب بها الطلبة ، فالرياضيات يجب أن تأتي حصته قبل حصة القراءة 0


أما الإجراء الثاني :
فيتطلب من المدرس أن يقوم بتأسيس إجراءات وقوانين فعّالة ومناسبة وأن يراقب سلوكيات الطلبة بفعالية 0 الجدول رقم (2) يعطينا مؤشرات ودلائل لخلق قوانين صفية فعالة يوصي بها الباحث بين ورفاقه (بين ، راديتشي ، روزيلليني ، ديوتش مان ودارتش 1983) 0وهناك وسيلتين فعالتين على المدرس أن يستخدمهما لمراقبة الطالب وتزويده بالتغذية الراجعة (بيفينر وباركلي 1998) :-


1ـ ضع قطع من النقود في جيبك وانقلها في كل مرة تراقب فيها الطالب وتقدم له التغذية الراجعـة 0

2ـ استخدم ساعة الوقف ، فعند توقفها سيتذكر المدرس أن يراقب السلوك ويقوم بتزويد التغذية الراجعـة 0
أما كيفية تقديم المدرسين للتغذية الراجعة فهو أمر مهم جداً 0 فقد بينت لنا الأبحاث عن الأطفال المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة أن القوانين الصفية الفعالة ينتج عنها تحسن في السلوك عندما تقرن هذه القوانين بالتعزيز الإيجابي والمديح الذي يقدمه المدرس للسلوكيات الإيجابية عند الطلاب وعندما يتجاهل العقاب القاسي عند انتهاك القوانين (آكرو أوليري 1987 ، بيفيرني وأوليري 1987 ، بيفينر ، روزن وأوليري 1991)



بالإرشادات التالية للعقوبات الفعّالـة :-

1ـ قم بمعاقبة الطالب بهدوء وبطريقة غير عاطفية (ويفضل أن تعاقبه على انفراد وليس أمام الطلاب) 0

2ـ ضع العقاب بحـزم (مثال : اشتغل بمهمتك الآن) 0

3ـ اجعل العقاب مختصراً ومباشراً وإلاّ فإن الانتباه قد يعزز السلوكيات غير المناسبة ويجلب انتباه الطلبة 0

4ـ عاقب الطالب بمجرد حدوث السلوك السلبي 0

5ـ تجنب الخلط بين المديح والعقاب والجمل الإيجابية التي قد تعزز السلوكيات السلبيـة 0

زد من فعالية العقـاب من خلال الاقتراب من الطالب ، التواصل الجسدي ، والنظر في عينيـه 0 بعد أن يتحسن سلوك الطالب ويثبت فعلى العقاب أن يخبو بشكل عام 0 وقد يحدث هذا أيضاً بشكل طبيعي ، وعندما يتحسن السلوك فإن العقاب غير ضروري أبداً بعدهـا 0 وبالإضافة إلى القوانين الصفية ، على المدرسين أن يكونوا قادرين على أن يوجهوا الطلاب بوضوح 0 فعلى الأطفال أن يفهموا ماذا يتوقع منهم أن يفعلوا إذا ما قاموا بإنجاز مهامهم بالشكل الصحيح .



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال



وهذه بعض الإرشادات التي تساعد على إعطاء توجيهات فعّالـة :


1ـ اجذب انتباه الطلبة قبل إعطائهم الإرشادات 0
2ـ اجعل الإرشادات قصـيرة وهادفـة 0
3ـ كن محـدداً اتجاه السلوك الذي تود أن يؤديـه الطالب 0
4ـ تجنب إعطاء أكثر من إرشاد في آن واحـد 0
5ـ اجعل الإرشادات واضحة دائمـاً 0
6ـ أعد الإرشاد على الطلبة ثلاث مـرات 0
7ـ تأكد من أن الطلاب قد فهمـوا ما تريده منهـم 0


وقد تكون عملية انتقال الطالب من صف لآخر أو مجموعة لأخرى أو نشاط لآخر أو مادة لأخرى صعباً وهذا يسبب مشاكل كثيرة للطلاب المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة 0 هذه الأمور قد تكون مصدر كبير للسلوكيات الفوضوية ، وبإدارة مشاكل الانتقال هذه بفعالية سيكون التعليم أكثر فعالية 0


ويقدم لنا الباحث ماستروبيري وسكرجز (1994) الوسائل المتعددة التالية للتأكيد على الانتقال السريـع :-

1ـ اجلس جانباً عندما تبدأ عملية الانتقال ، مثلاً عندما يشرب الطلبة أو يبروا أقلامهم 0 وحدد أوقات معينة لقيام الطلبة بهذا الأمر حتى تقلل من حـدوث الفوضـى

2ـ أسس توقعاً من الطلاب أن ينتقلوا بسرعة من نشاط لآخر وقم بتعزيزهم عند إطاعة أوامـرك 0

3ـ أخبر طلابك أن أي وقت سيضيعونه من وقت الحصة خلال عملية الانتقال سيتم اقتطاعه من وقت فرصتهـم 0



فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال





التنظيم المـادي :


ويعـود إلى عاملـين :


1ـ الترتيب الحقيقي للصف وموقع الطالب داخل الحجرة الصفية
ويقترح باركلي وبيفيز(1998) أن الحجر الصفية المغلقة مناسبة أكثر من تلك
المفتوحة للطلبة المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة لأن المفتوحة قد تسببالكثير من المشاكل للأطفال لأنها تعطيهم فرص لعمل الفوضى 0 وحجم الصف أيضاً أمر ضروري جداً 0 فالصفوف المزدحمة سينتج عنها فوضى أكبر وبالتالي ضياu وقت المـدرس 0

فبإمكان المدرس أن ينظم أدراج الطلبة بطريقة تسمح لهم بحرية الانتقال من درج لآخر دون إحداث أي ضجة أو إزعـاج 0من لإجراءات الأخرى استخدام الأدراج الطويلة التي تمكن الطالب من الوقوف فيها بأريحية والعمـل 0ولا بد من إجلاس الطالبة بمكان قريب جداً من المدرس للسيطرة على الصف وإعطاء التغذية الراجعة الفعّالة 0 ولا بد أن توضع الأدراج بعيدة عن الشبابيك والأبواب وأي جهة يسمع منها أصوات قد تشتت الانتباه ، كما يجب أن يبعد درج الطالب عن مكان وجود مبراة أقلام الرصاص 0 (بندر وماثز 1995) 0


المهمـة والمـواد :
وتتعلق بآثار المواد والمهمات على سلوك الطالب 0 فقد يصعب على المدرس أن يبقي الطالب الذي يعاني من الـتشتت اللانتباه و فرط الحركة منهمكاً معظم الوقت في أداء الواجبات الصفية بسبب ضعف الإشراف من قبل المدرس ، وفرص التواصل القليلة ، ولأن العمل المستقل يتطلب النظام والذي يشكل صعوبة للطالب المصاب بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة


والإبقاء على انتباه الطلبة خلال النشاطات الجماعية أمر صعب أيضاً 0 فالطلبة
المصابون بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة قد يظهرون مشاكل سلوكية كثيرة عندمالا يتجاوبون بفعالية أولا يتم تزويدهم بالتغذية الراجعة على الأداء 0 أما العوامل التيتؤثر على سلوك الأطفال المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة خلال الموادوالمهمات فتشتمل على : صعوبة المهمة ، طول المهمة ، ومقدار ونوع التغذيةالراجعة المقدمة خلال أداء المهمة 0 وهناك إستراتيجيات متعددة يمكن استخدامها للتلاعب بهذه العوامـل 0


المنهاج وطريقة التدريس :

فما يدرّس وكيف يدرّس لهما تأثير كبير على سلوكيات الطلاب المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة 0 فالطلبة عادة يبدءون نشاطهم وحبهم للتعلم عندما نعلمهم أشياء قيمة في نظرهم ومرتبطة بما يهمهم (جلاسر 1992) 0 وفي حالة الطلبة المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة والذين يحتاجون إلى الكثير من التجهيز فإن هذا الأمر بالنسبة لهم غاية في الأهمية 0 ولكن المدرسين لا يملكون سلطة في تغيير المنهاج والتطوير على بعض مجالاته فالرياضيات والقراءة منهاجان ضروريان ولكن بإمكانهم أن يضيفوا أمور مشجعة للطلاب في منهاجهم الخاص 0
فبإمكان المدرس أن يقسم المنهاج إلى تقسيمات أسهل كما يمكن تقسيم المهمات إلى مهمات صغيرة نسبياً وتنظيمها جيـداً (هامل وآخرون 1993) 0



التحفـيز :


إن أداء وانتباه الطلبة المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة يكون أكثر عندما يؤدون نشاطات ذات معنى بالنسبة لهم (مثال : دنلاب ، كيرن – دنلاب ، كلارك وروينز 1991، دنلاب ، وايت فيرا ، ويلسون وباناك 1996) 0 ولذلك لا بد للمنهاج أن يحتوي على أمور تهم الطلبة وتفيدهم في حياتهم اليومية 0 ويقترح الباحث زنتال عام 1993 أن بإمكان المهمات والواجبات المدرسية أن تكون أكثر تحفيزاً من خلال :


1ـ إضافـة التغييرات اللونية والشكليـة 0
2ـ المراوحة والتغيير في شكل تقديم الواجبات والمهمـات 0
3ـ تقديم المهمات بشكل يراوح بين ما يهم الطلبة بشكل كبير وما تتدنى أهميته بالنسبة للطلبـة 0
4ـ استخدام المهمات التي تتطلب استجابة حركية عكس تلك التي تتطلب
استجابات أكثر سلبيـة



الانخــراط :

يعاني الطلاب المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة من مشكلة أو صعوبة الإبقاء على الانخراط المعرفي خلال عملية التعليم التي تشمل مجموعة كبيرة من الطلاب ، فقد يفقدون انتباههم خلال الحصة ، وبالتالي يلتفتون إلى القيام بالتصرف بسلوكيات فوضوية ومما يزيد المشكلة تعقيداً أن هناك مجموعة كبيرة من الطلبة المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة أيضاً يعانون من صعوبات التعلم (دوبول وستونر 1994) 0وحتى نزيد من انخراط الطلبة ، على المدرس أن يتأكد من أن الطلبة يستطيعون متابعة محتوى الدرس 0

ولتحقيق ذلك ، على المدرسين أن يقدموا المادة بمستوى مناسب من الصعوبة ، وأن يوضحوا الأهداف والنقاط الرئيسية التي يودون تغطيتها وذلك بتقديم المادة الجديدة بشكل تدريجي خطوة بخطوة ، وأن يوفرون النموذج الصحيح للأداء والإجراءات الجديدة ، وأن يراقبوا فهم الطلبة ، ويعدلوا في التعليمات وطريقة التدريس كلما تطلب الأمر ذلك ، وأن يقوموا بتوفير تغذية راجعة صحيحة 0 (ماستروبيري وسكرجز 1994) 0
وعلى المدرسين أيضاً أن يأخذوا بعين الاعتبار الصعوبات التي قد يواجهها بعض الطلبة المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة في القدرة على الانتباه لأكثر من مهمة في آن واحد إن الاستماع للمدرس والقيام بأخذ الملاحظات قد يسبب مشكلة للطلبة المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة 0

وفي هذه الحالة على المدرس أن يراعي تزويد هؤلاء الطلبة بنسخة من المحاضرة وأن يستخدم المخططات التي تساعد الطالب على تنظيم ملاحظاته (لازاروس ، 1996) أو أن يقوم بتسجيل المحاضرات والحصص للطالب على شريط كاسيت أو أن يقوم أحد الأقران بأخذ الملاحظات ومن ثم تصويرها للطالب المصاب بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة 0إن الطريقة التي يسلكها المدرس في التدريس قد تساعد على إيقاف الطالب المصاب بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة 0

فالإرشادات العامة تتضمن تقديم الدروس بطريقة وأسلوب تركيزي وحماسي ، وأن يتجنب المدرس المحاضرات الطويلة وأن يسمح للاستجابات الفعّالة النشطة من قبل الطلبة بشكل متكرر ودائم (بيفيز وباركلي 1998) 0 إن تزويد الطلبة بالفرص المتكررة لأن يجيبوا بدلاً من جلوسهم السلبي بينما هم ينتظرون فرصة لكي يجاوبوا يعتبر أمر حاسم لإبقاء الطلبة المصابين بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة منهمكين في الـدرس 0

إن واحد من الأساليب الفعالة يتضمن استخدام بطاقات إجابة (هاوارد وآخرون 1996) 0 فقد تكون بطاقات الإجابة تتضمن نعم أو لا ، أو أ ب جـ للأسئلة ذات الاختيار المتعدد ، أو أنها ترتبط بمحتوى معين (مثال : أن تحمل كل بطاقة إسم معركة مشهورة) 0 وهذا من شأنه أن يمنح الفرصة لجميع الطلبة بأن يشاركوا بفعاليـة 0


ومن الأساليب البسيطة أيضاً والفعالة هو أن يسمح للطالب باختيار نوع النشاط الذي يريد 0 وقد دلت الكثير من الدراسات على فعالية هذا الأسلوب في تقليل السلوكيات الفوضوية وتحسين أداء الطلبة للواجبات وإنهائها داخل الحجرة الصفية (دنلاب ، كيرن – دنلاب وآخرون 1991، دنلاب ، ديرزل وآخرون 1994 ، دنلاب ، وايت وآخرون 1996، باول ويلسون 1997) 0 فيتم إعطاء الطلبة قائمة تحتوي على مهمات مختلفة ويسمح لهم بأن يختاروا واحدة يرغبون بأدائها

0 ويتم استقاء جميع المهمات من المنهاج المدرسي العام وأن تكون على مستوى مناسب من الصعوبة إن أداء الاختبارات يسمح للمدرس بأن يستخدم المنهاج الموجود دون أن يضطر لإجراء تعديلات 0 وقد يمكن ربط هذه المهمات بأساليب التدخل المعتمدة على الاقتصاد الرمـزي 0




أساليب التدخل المشجعة على السلوكيات المناسبة :

لا بد لأساليب التدخل من أن تركز على تقليل السلوكيات غير المناسبة وتعليم الأطفال سلوكيات بديلة تساعدهم على تحسين أدائهم الصفي (ريد وماج ، 1998) 0

وتقليل السلوكيات غير المرغوب بها لا يعتبر كافياً 0 فيما لم يتم استبدالها بسلوكيات مناسبة ، فستحدث مشاكل من نوع آخر 0 ولا يوجد



لـ نسخ الموضوع والاستفادة منه استخدمي هذا الرابط :
فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال
 http://www.brooonzyah.net/vb/s=59a0247f4051a858431ece4c4cd947f4&t3838.html

 

 





 










عرض البوم صور الحلا كله   رد مع اقتباس

=
قديم 07-08-2007, 12:55 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات

الحلا كله

برونزية متألقة

البيانات
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 106
المشاركات: 1,032 [+]
بمعدل : 0.39 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي



1ـ تكلفة الاستجابة :
وهي خسارة كمية محددة من التعزيز بناء على أداء سلوك غير مرغوب فيه أو غير الملائم ، فهو مثل مخالفة المرور إذا خرجت عن معدل السرعة المحدد (سلوك غير ملائم )تخسر كمية محددة من المعزز ( نقود ) ، إن تكلفة الاستجابة من الأساليب القوية والتي تستخدم بسهولة وفعالة مع الأطفال الذين لديهم تشتت اللانتباه و فرط الحركة (رابورت،مارفي،وبيلي،1982( 0 انه مناسب للحالات التي يريد التقليل أو الحد من السلوكيات غير الملائمة ( مثل الضرب ، أو الصراخ )0

*استخدم تكلفة الاستجابة عندما تفشل عند استخدام التعزيز الإيجابي أو إذا كان من ضروري تغيير السلوك في الحال ، إن تكلفة الاستجابة لن تخلق سلوك ملائما وإنما تقلل من السلوك غير الملائم ،تكلفة الاستجابة لسلوك الملائم يرافقها أسلوب التعزيز الإيجابي والذي صمم لزيادة السلوك الملائم إن خطوات استخدام تكلفة الاستجابة موضحة في جدول رقم 3 0


*عند استخدام تكلفة الاستجابة مع التلاميذ الذين لديهم تشتت اللانتباه و فرط الحركة يجب أن تتأكد المعلمة من وجود معززات قوية ،ويجب أن تنتبه أن تكون حازمة غير رقيقة ، فالرقة يجب أن تكون عندما يظهر السلوك المحدد عندما المعلمة الطالب يجب أن لا تعطيه محاضرة فهذا ممكن أن يعزز السلوك غير الملائم فهو وسيلة تواصل لحال واقعي وتتابع بعده المعلمة 0 أن فعالية تكلفة الاستجابة يجب أن تقيم عن قرب إذا كانت ملائمة يجب أن تكون النتيجة مباشر هو السلوك يقال أنه تغير وإذا لم تكن كذلك يجب على المعلم إن يعيد تقييم الإجراءات ومحاولة أسلوب آخر للتدخل.

2) فترات راحة TIME-OUT
إخراج الطالب من الصف( TIME-OUT ) عندما يقوم بسلوكيات غير مناسبة
وإذا أردنا أن يكون هذا الأسلوب فعالا لابد من الانتباه إلى الأمور التالية :

أولا ــ أن تكون الحجرة الصفية الأساسية ( وليس الحجرة التي يتم إخراج الطالب إليها ، هي مصدر تعزيز للطالب 0 وغير ذلك ، فان التعزيز لن يمنع الطالب ، فإذا كانت الحجرة الصفية مصدر ملل للطالب وغير فاعلة فإن إخراجه منها يعتبر تعزيز له وقد يبحث الطالب عن وسائل تجعل المدرس يخرجه من الحجرة الصفية 0
ولذلك فان استراتيجية إخراج الطالب يمكن استخدامها بطريقة افضل عند ربطها بوسائل التعزيز الإيجابية 0



ثانيا ــ قد يلجأ بعض الطلبة الذين لديهم ضعف انتباه ونشاط زائد " تشتت اللانتباه و فرط الحركة "إلى التصرف بسلوكيات فوضوية كوسيلة للتهرب من أداء المهمات والواجبات أو من المواقف غير السعيدة بالنسبة لهم 0 وفي مثل هذه المواقف فان استراتيجية إخراج الطالب من الحجرة الصفية سيكون غير فعال بل على العكس سيسمح له بالتهرب من اداء المهمة وبالتالي ستكون هذه الاستراتيجية بمثابة تعزيز فعال للسلوكيات غير المناسبة 0



3) الاقتصاد الرمزي :

إن الاقتصاد الرمزي يعطي الطالب مجموعة من القطع عند أداؤه لسلوكيات مناسبة وهذه القطع تستبدل من المعلم بأشياء يريدها ( مثل وقت للفسحة ، غداء ، حلوى ) إن أسلوب الاقتصاد الرمزي من الأساليب الممتازة لزيادة السلوك الملائم لطلبة التشتت اللانتباه و فرط الحركة والذين يحتاجون إلى تعزيز كثير والذي يكون عادة في الصف 0 تم دراسة هذا الأسلوب في العديد من الدراسات ( دوبول وستونر ،1994 ) وبنتيجة تحسن ممتازة ( روبنسون ونيوباي وجانزل 1981 )0 ممكن استخدامها لوحدها أو مع أساليب أخرى وممكن استخدامها على الأفراد أو على أساس مجموعة كبيرة وممكن دمجها مع المناهج الأكاديمية مثل ممكن عمل نظام بنكي بحيث يكون الطلاب هم المحاسبين ( للقطع ) جدول رقم 5 يبين خطوات العمل في الاقتصاد الرمزي 0



4) تعليم الإقران :

وهناك نوعين من أنواع تعليم الإقران قد تم استخدامها مع الطلبة المصابين بال تشتت اللانتباه و فرط الحركة هي :

1ـ تعليم الإقران على مستوى الصف بشكل عام والتي يقوم بها الصف بأكمله أو مجموعات كبيرة بالانقسام إلى فرق تنافسية ، يقومون فيها باكتساب النقاط تبعا لتفوق أدائهم اليومي 0

2ـ التعلم عن طريق الإقران النظامي :
وقد أثبت كلا الأسلوبين فعاليتهما مع الطلبة المصابين بتشتت اللانتباه و فرط الحركة فهما قد يسببان زيادة في استجابات هؤلاء الطلبة أكاديميا والانتباه للمهمات والواجبات ، والتعلم الأكاديمي وزيادة وتقليل في نفس الوقت من السلوكيات غير المناسبة ( دوبول وهننجتون، 1993 ،دوبول ،ايرفن ،هوك وماك جوي 1998 ) ، (لوك وفوكس 1995 ) وقد يفيد هذا الأسلوب المدرس أيضا بحيث لن يكون بحاجة لمراقبة الطلاب دائما وان يستغل الوقت هذا بتوجيه وتعليم الطلاب ضمن مجموعات صغيرة 0

5) ملاحظات المدرسة التي تؤخذ مع الطالب للمنزل ويتم توقيعها من قبل أولياء الأمور 0


أساليب التنظيم الذاتي :

وتشتمل المراقبة الذاتية والإدارة الذاتيـة 0


المراقبة الذاتيـة :-

وتعبر عن أسلوب إتباع الطلاب لمراقبة إذا ما كان فعلاً يقوم بأداء المهمات المطلوبة منه ويتصرف كما يجب أم لا لما يقوم الطالب بإحصاء نتائجه بنفسه 0وقد يستخدم هذا الأسلوب مع إحداث تغييرات بسيطة مع الطلبة بالـتشتت اللانتباه و فرط الحركة فقد يواجه المدرسون مشكلتين محتملتين همـا:

(1) حيث أن الطلبة يجب أن يقوموا بتقييم أنفسهم وتسجيل أدائهم لوحدهم لفترات متكررة ، فإن طول هذه الفترات قد يكون عظيم وبالتالي فإن أداء الطالب سينحرف (باركلي وآخرون 1980)

(2) قد لا يقوم الطلاب بتنفيذ أو أداء هذه الإجراءات بشكل ثابت أو صحيح .
الإدارة الذاتيـة :-

وتجمع بين تقييم المدرس وتقييم الطالب لنفسه 0 وقد أثبتت هذه الأساليب فعاليتها في تقليل السلوكيات الفوضوية وهي مناسبة لبيئتي التعليم الخاص والحجر الصفية المنتظمة ، ويقبل بها الطلاب والمدرسين معاً (هنشو وفيلينيك ، 1992 ، هوف ودوبول ، 1998) 0 وعند تطبيق هذا الأسلوب ، على الطالب أن يتفهم العلاقة بين السلوك والنسبة المعطاة لـه 0 وقد استخدم هوف ودوبول هذا التدريج عام 1998 كالتالي :

5 = ممتاز. إتباع جميع القوانين خلال كامل الحصة 0

4 = جيد جداً . ضعف بسيط واحد ولكن اتبع الطالب جميع القوانين لبقية مدة الدرس 0

3 = معتدل . اتبع الطالب القوانين في معظم وقت الحصة دون هجوم أو اعتراض حقيقي 0

2 = أقل من المعدل. لقد انتهك الطالب قانوناً أو أكثر إلى درجة أصبح معها السلوك غير مقبـول.

1 = ضعيف. لقد انتهك الطالب قانوناً أو أكثر لمعظم فترة الدرس ، وكان سلوكه العام غير مقبول أبـدا.ً

صفر = غير مقبول كلياً . لقد انتهك الطالب قانوناً أو أكثر طوال فترة الدرس
الجـدول رقـم "1" التبني البيئي


ملحق تفسيري للجـدول :
أ - المشكلـة 0
ب- الحــل 0

أ -(المشكلة) مشاكل ثانوية في النظام ، سهولة ميل الطالب إلى عدم الانتباه 0

ب- (الحل) أجلس الطالب في مكان يسهل عليك مراقبة سلوكه ،
زود الطالب بالتغذية الراجعة المتكررة لكل سلوك 0

1ـ أجلس الطالب بقرب الأطفال الذين يزودونه بنماذج إيجابية والذين بإمكانهم تجاهل السلوكيات غير المناسبـة 0

2ـ رتب المقاعد بحيث تقلل من عدم انتباه الطلاب (مثال : في صفوف وليس في طاولات ومجموعات) 0

3ـ قم بإزالة المحفزات (مثال : لا تجلس الطالب بجانب قفص العصفور مثلاً) 0

أ -(المشكلة) مشاكل في القيام ببدء العمل وإتباع الروتين الصفـي 0

ب-(الحل) قم بعمل جـدول يومـي وأبـقِ عليـه 0

1ـ علم الطلاب الروتين اليومي وعزز طاعتهم لـك 0

2ـ قم بتأسيس القوانين الصفية ، علّم هذه القوانين وأكد عليها بثبـات 0

3ـ زود الطالـب بتلميحـات إضافيـة 0

4ـ قم بتعزيز الطالب عند إتباعـه للقوانـين 0

5ـ قم بتعزيز الطالب عند قيامه بالبدء في المهمات في وقتـها 0

6ـ قم بالتلميح للطلاب عن الأحداث المستقبلية أو المهمات التي ستتطلب سيطرة وتحكم إضافـي 0

7ـ قم بتأسيس / تعليم الروتين الانتقالي وإجراءاتـه 0

8ـ قم بتعزيز الانتقال المناسـب 0

9ـ قم بالتلميح للطلبة متى عليه حـدوث عملية الانتـقال 0

أ ـ البقاء في المقعد بشكل سلـبي 0

ب ـ دع الطالب يقوم بإدارة الصف ، وأن يساعد في تنظيف الصف ، والقيام بالأعمال التطوعية كبري الأقلام وتنظيم الأدراج 0

1ـ قم بتوفير المقاعد العالية التي تسمح بالوقـوف 0

2ـ اسمح للطالب بالوقوف خلال الدروس الجماعية أو خلال نشاطات المجموعات الصغـيرة 0

3ـ قم بتزويد المزيد من الأدراج في الصف واسمح للطالب بالانتقال من درج لآخر وأن يتنقل بين الدرجـين 0

4ـ زود الطلبة باستجابة حركية أو كلامية (اسمح للطالب بأن يعلِك اللبـان) 0

5ـ استخـدم معززات النشـاط 0

أ ـ نسيان الواجب ، عدم التنظيم ، والفشل في إنهاء الواجبـات 0

ب ـ أكتب الواجبات المطلوبة على اللوح أو في دفتر الواجبـات 0

6ـ نظم خزانة أو درج الطالب ، ضع أماكن معينة للكتب والدفاتـر 0

7ـ استخدم الملفات المخصصة للواجبات التي يجب على الطالب إتمامهـا 0

ذكر الطلبة دائماً بإحضـار أدواتهـم 0

8ـ استخدم دفاتر الواجبات ، والجداول الزمنيـة ، والأدوات المساعدة المنظمة0
أشرف وعزز استخدام الأدوات المساعـدة 0

9ـ مارس التخطيط بحيث تعلم الطلبة كيفية تجزئـة النشاط وتقسيمـه 0

10ـ قم بتعليم المهارات الضرورية بشكل مباشـر 0

11ـ قلل من الواجبات البيتية وتأكد من أن الواجبات المعطاة على مستوى مناسب من الصعوبـة 0

أـ صعوبة في إكمال الواجب أو الإبقاء على نفس المجهود والأداء 0

ب ـ قسّم الحصة الصفية إلى أجزاء زمنية صغيرة تخصص كل منها لنشاط واحـد 12ـ قسم الواجب إلى وحدات صغيرة 0 (مثال : "15" مسألة رياضيات ، حفظ إملاء خمس كلمات ، "3" دقائق للقراءة الشفويـة) 0

13ـ تجنب إعطاء الواجبات غير الضروريـة 0

14ـ قلّل من طول الواجبات الكتابية قـدر الإمكـان 0

15ـ استخدم الكمبيوتر إذا أمكن للمساعدة في مشاكل الإمـلاء 0


الجدول رقم "2"
إرشادات للقوانين الصفية الفعّالـة

ملحق تفسيري للجـدول :
أ ـ الإرشاد الأساسي 0
ب ـ وصف الإرشـاد 0

أ ـ امتلك قوانين قليلـة وجيـدة 0

ب ـ معظم الحجر الصفية تستلزم وجـود (3-5) قوانين والتي تغطي مجموعة واسعة من السلوكيات إذا لم يستطع الطلبة تذكر القوانين ، فإنهم يستطيعوا إتباعهـا 0

أ ـ ضـع قوانـين قصـيرة وبسيطـة 0

ب ـ يجب أن تكون القوانين مختصرة وموضوعة ببساطة إذا لم يستطع الطلبة تفهم القوانين فإنهم لن يستطيعوا إتباعهـا 0 هذا أيضاً يسهل على المدرس أن يمدح الطلبة لإتباعهم القوانـين 0

أ ـ اجعل القوانـين إيجابيـة 0

ب ـ يجب أن تؤكد القوانين على ما يجب على الطالب فعلـه أكثر من التركيز على ما لا يجب فعلـه 0

أ ـ ضع القوانـين في مكان ثابـت 0

ب ـ يجب أن تعرض القوانين في مكان يستطيع الطالب رؤيتها وباستمرار وبالتالي حتى يستطيع تذكرها دائماً 0 ارجع الطلبة إلى هذه القائمة وذكرهم بها عند حدوث السلوكيات الفوضويـة 0

أ ـ علّم هـذه القوانـين 0

ب ـ يجب أن يتم التعامل مع السلوكيات الصفية على أنها محتوى مهم للمنهاج ، علم القوانين للطلبة 0 ناقش معهم معاني ومغزى هذه القوانين وأهميتها 0 أطلب من الطلبة أن يقدموا نماذج تمثل على إتباع وعدم إتباع القوانين 0

أـ عـزّز طاعـة الطـلاب 0

ب ـ يجب على المدرسين أن يراقبوا وبانتظام مدى إطاعة الطلبة للأوامر والتزامهم بالتعليمات وأن يمدحوهم عند إلتزامهم 0 بالإضافة إلى ذلك ، فلا بد لإنتهاكات القوانين الصفية من أن ينتج عنها عقوبات بسيطـة 0



الجدول رقم "3"
تطبيق نظام تكلفة الإستجابـة
ملحق تفسيري للجـدول :


أ ـ الخطــوات 0
ب ـ الوصـــف0

أ ـ عقـد مؤتمـر مع الطلاب ومناقشتهـم 0
ب ـ أخبر الطلبة بأن هناك مشكلة في سلوكياتهم 0 أسس سلوك معين يكون قد سبب مشكلة 0

أ ـ قم بتأسيس المعـزز 0
ب ـ أخبر الطالب بأنك ستعطيه معزز إضافي (مثال : 15 دقيقة إضافية للعب على الكمبيوتر ، 10 دقائق إضافية كاستراحة) ومتى سيتم مكافأة الطلبة بها 0 ثم أخبرهم أن أي مثال على السلوكيات غير المناسبة سيجعلهم يفقدون جزء من المعززات 0

أ ـ أسس مقدار الخسارة من المعززات 0
ب ـ أخبر الطلبة بمقدار الخسارة الذي سيكون ، فمثلاً : في كل مرة يفشل الطالب فيها في إتباع التعليمات سوف يخسر دقيقتين من وقت الكمبيوتـر 0

أ ـ أوجد الوسائل لإيصال فكرة خسارة المعززات للطالب 0
ب ـ يجب أن يعرف الطالب متى سيخسر ، ويمكن عمل ذلك بوسائل عدة 0 فمثلاً ضع 10 نجم على اللوح 0 وفي كل مرة يخسر فيها الطالب إمسح واحدة من هذه النجم 0 وتجنب الأساليب التي قد تؤدي إلى عدم الإنتباه وبالتالي حدوث مشاكل في السلوك 0

أ ـ أكـد على الاحتفـاظ بالتعزيـز 0
ب ـ أنت لا تريد الطلبة أن يفقـدوا جميع المعززات لأنه إذا حدث ذلك فلن يكون هناك داعي لأن يتصرفوا جيـداً 0


الجدول رقم "4"
مستويات إخراج الطالـب من الصـف


ملحق تفسيري للجـدول :
أ ـ المستــوى 0
ب ـ الوصـــف0

أ ـ التجاهـل المخطـط لــه 0
ب ـ ويتعلق بإزالة المعززات الاجتماعية المنتظم والمستمر عند حدوث السلوكيات غير المناسبة 0 وقد يلحق هذا الأمر المدرس والطلبة الآخرون أو الاثنان معاً 0 فيحجم المدرس عن أي تواصل كلامي أو جسدي أو مرئي مع الطلاب لفترة زمنية معينة0

أ ـ شريط إخراج الطالب من الصـف 0
ب ـ تم استخدام شريط ما يتيح للمدرس والطلاب على توصيل مستويات عالية من التعزيز. وعندما يسيء الطفل التصرف ، يتم إزالة الشريط والتعزيز لفترة زمنية معينة 0 وعند إتباع ذلك بسلوك معين فإنه يتم استبدال الشريط ويتلقى الطفل مرة أخرى مستويات عالية من التعزيز الاجتماعي من قبل المدرس والأقران معــاً 0

أ ـ المراقبـة المستمـرة 0
ب ـ في هذا الإجراء يتم إزالة الطفل من نشاط المجموعة أو لا يسمح له 0 المشاركة فيها لفترة زمنية محدده وذلك طالما واصل هذا الطفل إساءة السلوك ، ويبقى الطفل في مكان يستطيع من خلاله مراقبة المجموعة ولكنه لا يستطيع المشاركة أو تلقي أي نوع من التعزيــز 0

أ ـ الطرد والاستبعاد 0
ب ـ هنا يتم استبعاد الطفل بشكل كامل من الحجرة الصفية ويوضع في مكان يتفحص أي نوع من التعزيز (مثال : إجلاس الطالب في الممـر) 0

أ ـ العــزل 0
ب ـ يتم وضع الطالب في غرفة عزل مصممة خصيصاً لهذا الغرض ولكن لفترة زمنية قصيرة 0 وهذا الإجراء هو أكثر الإجراءات تقييـداً 0




الجدول رقم "5"
تطبيق الاقتصاد الرمـزي
ملحق تفسيري للجـدول :



أ ـ الخطــوات 0
ب ـ الوصـــف0

أ ـ اختر سلوك أو سلوكيات المرغوبة 0
ب ـ اجعل السلوكيات محددة وضمها في معيار قبول الأداء 0

ـ ابدأ بعدد صغير من السلوكيات 0 ليس أكثر من 3 أو 5 0إن الكثير من السلوكيات سيربك الطالب ويصعب على المدرس إدارة هذه السلوكيـات 0
ـ دائماً اشمل واحد أو اثنين من السلوكيات التي يسهل على الطالب القيام بها 0

أ ـ قم بصنع وإقرار القوانـين 0
ب ـ تأكد من أن الطلبة قد فهموا القوانين والتي تتضمن :-

1) متى سيتم إعطاء الشارات 0
2) كم إشارة سيمنح الطالب مقابل كل سلـوك 0
3) عدد المرات التي يستطيع الطالب فيها اللعب بالإشارات لتأسيس المعززات 0

أ ـ اختر الشـارات 0
ب ـ تأكد من أن الشارات المستخدمة آمنة ، وتصمد لفترة من الوقت ويسهل امتلاكها وخسارتها 0

أ ـ استخدم المعززات البديلـة 0
ب ـ استبدل الشارات بالمعززات 0
حتى تحقق (التعزيز) استخدم قوائم للتعزيز وخذ اقتراحات الطلبة أو راقب اختبارات الطلبة للنشاطـات 0

أ ـ أوجـد الدقـة 0
ب ـ وضح للطلبة كم عدد الإشارات عليهم أن يكتسبوا حتى يستطيعوا الحصول على المعــزز 0

أ ـ قم بعمل اختبار للنظـام 0
ب ـ قبل البدء فعلياً قم بعمل اختبار للنظام 0 هذا النظام أو الإجراء سيرتب الدقة المناسبة ، ويضمن الطالب أنه سيحصل على الشارات 0




الجدول رقم "6"
تطبيق المراقبـة الذاتيــة
ملحق تفسيري للجـدول :


أ ـ الخطــوات 0
ب ـ الوصـــف0

أ ـ اختر متغيّر تهدف إليـه 0
ب ـ لا بدّ من أخذ "4" أمور بعين الاعتبار عند اختيار السلـوك 0

1ـ يجب أن يكون السلوك محدد بشكل جيد حتى يستطيع الطفل القيـام بعمل تقييم ذاتي بشكل صحيـح .
2ـ يجب أن يكون السلوك واحد حتى يستطيع الطالب (الطفل) مراقبته بسهولة 0
3ـ يجب أن يكون السلوك مناسب للبيئة والمهمـة 0
4ـ يجب أن يكون السلوك شخصي ومناسـب 0

أ ـ اجمع المعلومات الأساسيـة 0
ب ـ بعد اختيار السلوكيات المستهدفة ، اجمع وسجل المعلومات الأساسية والتي
تسمح بتقييم الفعالية لبدء المراقبة الذاتيـة 0

أ ـ احصل أو استخلص التعاون المرغوب بـه 0
ب ـ من أجل وبسبب الطلاب وليس المدرس قم بإدارة أسلوب التدخل فعلياً 0 فعلى الطلبة أن يوافقوا على محاولة الإجراء 0 قم بعمل نقاش مع الطلبة لمواجهة مشكلة معينة وبصراحة 0 أشر إلى الفوائد التي قد يجنيها الطالب جرّاء تحسينه لسلوكياته 00 قم بتشكيل إطار عام للمراقبة الذاتية التي ساعدت الطلبة الآخرين على حل نفس المشكلة

أ ـ قم بتدريس إجراءات المراقبة الذاتيـة 0
ب ـ ويتضمن هذا أربع خطوات لتأكيد تعلّم الطفل لإجراءات المراقبة الذاتية وهي :

(1) أن يشرح المعلم الإجـراء 0
(2) أن يمثل على خطوات الإجراء عند التفوه بهـا 0
(3) أن يمثل المدرس على الخطوات بينما يقوم الطالب بتكرارها شفوياً 0
(4) يقوم الطالب بالتمثيل على الخطوات وتكرارها شفوياً في نفس الوقـت 0

أ ـ أعطِ الطلبة ممارسة وتمارين مستعملة 0
ب ـ وخلال الفترات الأولى من إقحام الطالب بالمراقبة الذاتية ، فإنه من المهم أن نراقبهم وذلك حتى نتأكد من إتباعهم للإجراءات بثبات ودقـة 0 ذكر الطلبة بأن يمثلوا على الإجراء في الجلسات الأولى القليلـة 0





الجدول رقم "7"
تطبيق الإدارة الذاتيــة
ملحق تفسيري للجـدول :



أ ـ الخطــوات 0
ب ـ الوصـــف0
أ ـ قم بتأسيس القوانين الصفية والمعززات البديلـة 0
ب ـ ناقش القوانين الصفية مع الطلبة 0 وأعلمهم بأنه سيتم تسجيل سلوكهم من قبلك كمدرس وأن الطالب سيتلقى أنواع التعزيز المختلفة بالاعتماد على أدائه 0 ناقش مع الطلبة نظام احتساب التسجيل والنسب لهم وأرهم كيف يتجنبون ورقة التسجيل هذه 0
أخبرهم بوقت حدوث التسجيل وطول الفترة الزمنية التي سيقوم الطالب بعمل التسجيل الخاص به أعلم الطلبة بأنهم يستطيعون الحصول على النقاط والشارات عند قيامهم بهذه المهمة 0
ويستطيعون أن يعالجوا النقاط التي أخطأوا فيه بالحصول على المعززات البديلة عن تصحيح السلـوك 0



أ ـ قم بعمل نسب للطلبـة 0
ب ـ لمّح للطلبة بأنك ستقوم بتسجيل نسب لهم 0 وفي نهاية فترة التسجيل التق بالطلبة لفترة زمنية قصيرة وأخبرهم عن نسبتهم وناقش معهم كيف وسبب حصولهم على هذه النسب ، وكافئهم حسب نقاطهم التي سجلوهـا 0

أ ـ لا تنس التغذية الراجعـة 0
ب ـ في هذه المرحلة يتلقى الطالب العزيز عند قيامه بعرض أو سلوك تصرفي ذات التقييم 0 وفي نهاية الفترة الزمنيـة يقوم الطالب والمدرس بتسجيل السلوك 0 ومن ثم يتم مقارنة النسب التي سجلها لنفسه تتقارب مع ما سجله له المدرس 0 وقد يعطي الطلبة مكافآت إضافية إذا ارتفعت النسب التي سجلوها تماماً مع النسب التي سجلها لهم المـدرس 0

أ ـ قم بتحقيق السلوك المرغوب دون توفير التغذية الراجعـة 0
ب ـ يتم مكافأة الطلاب بالجوائز والنقاط دون مناقشتها إلاّ إذا اختلفت النسب التي سجلها الطالب عن تلك التي سجلها المدرس بمقدار نقطتين أو أكـثر 0

أ ـ قم بتطبيق توسيع الفترة الزمنيـة 0
ب ـ ويتم تطويل الفترة التي يقوم المدرس والطالب فيها بتسجيل النسب بطريقة منتظمـة (من 5-15 دقيقة) 0

أ ـ انكماش وانتهاء التسجيل تدريجياً والنقـاط 0
ب ـ يحتفظ الطلاب بالنقاط التي اكتسبوها بالاعتماد على نسبهـم 0 وإذا انحرف السلوك فإنه يحدث مفاجآت في ذلك ، والتي على الطالب أن يعيد التوافق بين النسب التي سجلها هو وسجلها مدرسه لـه 0

أ ـ الإدارة الذاتيـة 0
ب ـ يقوم الطالب بتسجيل النسبة الخاصة به للسلوك 0 ويقوم بمكافأة نفسه بالنقـاط 0 ولا تتطلب هذا تدخل من جهة المدرس أبـداً 0


15 وسيلة لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال
هل حاولت يوم وضع ابنك تحت مراقبتك الأبوية التربوية أثناء دراسته وتأدية واجباته المدرسية ؟؟

وهل سالت نفسك : لماذا يستجيب هذا الابن لكل ما يحدث حوله حتى لو كان خارج المنزل ، في الحديقة مثلا ؟؟ إن حفيف الأشجار أو صوت أخ أو أخت كفيلان أن يشتتا انتباهه ، فيترك دراسته ليلعب بإحدى لعبه وفي أثناء عودته للدراسة يداعب أخاه الصغير ، لماذا لا يبقى فترة كافية لإنهاء واجباته ؟ تبدو مشكلة فترة الانتباه القصير، أنها صعبة الحل ولكن الخبراء يقولون : أن هناك أشياء كثيرة يمكنك القيام بها لمساعدة طفلك وتحسين تركيزه نوجزها في التالي :

1ـ* التشاور والتباحث مع المدرس

إذا كانت هذه المشكلة تحدث مع طفلك فقط في المدرسة فقد يكون هناك مشكلة مع المدرس في أسلوب شرحه للدرس ، وفي هذه الحالة لابد من مقابلة المدرس ومشاورته ومناقشة المشكلة والحلول الممكنة

2ـ* مراقبة الضغوطات داخل المنزل

إذا كانت هذه المشكلة تحدث مع طفلك في المنزل فقد يكون ذلك رد فعل لضغوط معينه في المنزل ، فإذا لاحظنا تشتت الانتباه أو النشاط الزائد أو الاندفاع " التهور"لدى طفلك وأنت تمر بظروف انفصال أو طلاق أو أحوال غير مستقرة ، فان هذا السلوك قد يكون مؤقتاً ، ويقترح الأخصائيون هنا زيادة الوقت الذي تقضيه مع الطفل حتى تزيد فرصته في التعبير عن مشاعره

3ـ* فحص حاسة السمع :

إذا كان طفلك قليل الانتباه وسهل التشتت ولكن غير مندفع أو كثير الحركة ، فعليك فحص حاسة السمع عنده للتأكد من سلامته وعدم وجود أي مشكلات به وبعمليات الاستماع ، ففي بعض الأحيان رغم أنه يسمع جيدا يحتمل أن المعلومات لاتصل كلها بشكل تام للمخ .

4ـ* زيادة التسلية والترفيه
يجب أن تحتوي أنشطة الطفل على الحركة والإبداع ، والتنوع ، والألوان والتماس الجسدي والإثارة فمثلا عند مساعدة الطفل في هجاء الكلمات يمكن للطفل كتابة الكلمات على بطاقات بقلم ألوان وهذه البطاقات تستخدم للتكرار والمراجعة والتدريب

5ـ* تغيير مكان الطفل :

الطفل الذي يتشتت انتباهه بسرعة يستطيع التركيز اكثر في الواجبات ولفترات أطول إذا كان كرسي المكتب يواجه حائطاً بدلاً من حجرة مفتوحة أو شبك


6* تركيز انتباه الطفل

اقطع قطعة كبيره من الورق المقوى على شكل صورة ما وضعها على مساحة أو منطقة تركيز الانتباه أمام مكتب الطفل واطلب منه التركيز والنظر داخل الإطار وذلك أثناء عمل الواجبات وهذا يساعده على زيادة التركيز .

7*الاتصال البصري :

لتحسين التواصل مع طفلك قليل الانتباه عليك دائماً بالاتصال البصري معه قبل الحديث والكلام

8ـ* ابتعد عن الأسئلة المملة

تعود على استخدام الجمل والعبارات بدلاً من الأسئلة فالأوامر البسيطة القصيرة أسهل على الطفل في التنفيذ .. فلا تقل للطفل  ألا تستطيع أن تجد كتابك ؟) فبدلاً من ذلك قل له : ( اذهب واحضر كتابك الآن وعد قل له أرني ذلك )

9* حدد كلامك جيداًُ:

يقول د . جولد شتاين .. الخبير بشؤون الأطفال : دائماً أعط تعليمات إيجابية لطفلك فبدلاً من أن تقول لا تفعل كذا ، اخبره أن يفعل كذا وكذا ، فلا تقل ( ابعد قدك عن الكرسي ) وبدلاً من ذلك قل له (ضع قدمك على الأرض ) وإلا سوف يبعد الطفل قدميه عن الكرسي ويقوم بعمل آخر كأن يضع قدميه على المكتبة .

10* إعداد قائمة الواجبات :

عليك إعداد قائمة بالأعمال والواجبات التي يجب على الطفل أن يقوم بها ووضع علامة (صح ) أمام كل عمل يكمله الطفل وبهذا لا تكرر نفسك وتعمل هذه القائمة كمفكرة ، والأعمال التي لا تكتمل أخبر الطفل أن يتعرف عليها في القائمة

11* تقدير وتحفيز الطفل على المحاولة :

كن صبوراً مع طفلك قليل الانتباه فقد يكون يبذل أقصى ما في وسعه فكثيراً من الأطفال لديهم صعوبة في البدء بعمل ما والاستمرار به .

12* حدد اتجاهك جيدا ً :

خبراء نمو الأطفال ينصحون دائما بتجاهل الطفل عندما يقوم بسلوك غير مرغوب فيه ، ومع تكرار ذلك سيتوقف الطفل عن ذلك لأنه لا يلقى أي انتباه لذلك والمهم هو إعارة الطفل كل انتباه عندما يتوقف عن السلوك الغير مرغوب ويبدأ في السلوك الجيد

13ـ* ضع نظاماً محددا والتزم به :

التزم بالأعمال والمواعيد الموضوعة ، فالأطفال الذين يعانون من مشكلات الانتباه يستفيدون غالباً من الأعمال المواظب عليها والمنظمة كأداء الواجبات ومشاهدة التلفاز وتناول الأكل وغيره ويوصى بتقليل فترات الانقطاع والتوقف حتى لا يشعر الطفل بتغيير الجدول أو النظام وعدم ثباته

14ـ* أعط الطفل فرصة للتنفيس :

لكي يبقى طفلك مستمراً في عمله فترة أطول يقترح الخبراء السماح بالطفل ببعض الحركة أثناء العمل .. فمثلاً: أن يعطى كرة إسفنجية من الخيط الملون أو المطاط يلعب بها أثناء عمله

15ـ* التقليل من السكر

كثير من الأبحاث لا تحذر من السكر كثراً ولكن يرى بعض المختصين أنه يجب على الأباء تقليل كمية السكر التي يتناولها الطفل فبعد تشخيص ما يقرب من 1400 طفل وجد حوالي ثلث الأطفال يتدهور سلوكهم بشكل واضح عند تناولهم الأطعمة مرتفعه السكريات ، وأثبتت بعض البحوث أيضا أن الطعام الغني بالبروتين يمكن ان يبطل مفعول السكر لدى الأطفال الحساسين له .. لذلك إذا كان طفلك يتناول طعاما يحتوي على السكر فقدم له مصدر بروتين كاللبن ،أو البيض ، والجبن ..

وهذه وصايا عشر للمدرسين الذين يتعاملون مع الأطفال المصابين بنقص الانتباه والنشاط الزائد :

1ـ يجب إدراك أن الإصابة بنقص الانتباه والنشاط الزائد تعيق العملية التعليمية للطفل ويجب تفهم طبيعة النواقص لدى هذا الطالب.

2ـ كن حازما في تطبيق القوانين ولكن التزم الهدوء والأسلوب الإيجابي.

3ـ تكلم بوضوح في الفصل وباختصار واستخدم جملا سهلة الفهم.

4ـ أعط نتائج مباشرة وسريعة للسلوك والإنجاز الأكاديمي ولا تؤجل. استعمل
التشجيع الإيجابي بقدر الإمكان.

5ـ أدر الصف بشكل منظم وحسب تسلسل متوقع من الطلاب.

6ـ لا تخيف الطالب الذي يعاني من التشتت الذهني بطلب عمل الكثير من الواجبات ويفضل التركيز على نوعية العمل بدل الكمية ويفضل أن تكون الواجبات أقل ما يمكن حتى يتمكن الطالب من إنهاءها.

7ـ اكتشف نقاط القوة لدى هذا الطفل واعمل على تحسينها.

8ـ ساعد الطالب على ترتيب طاولته وأدواته الدراسية.

9ـ راقب تصرفات الطالب عن قرب بدون إلحاح أو تدخل.

10ـ حاول الإبقاء على روح المرح 0





إجراءات البحث




أولا ـ عينة البحث :

عدد من المعلمين والمرشدين بمدارس مختلفة ، ( 20 ) معلما ، وعدد من الآباء ( 20 ) أبا ، وبعض الآباء ( معلمين ) و بعضهم موظفين ( أي يعملون أعمال خاصة أو حرة ) وهم متعلمين ، وبعض الأمهات ، ( 20 ) أمّا ، بعضهن معلمات ، وبعضهن ممرضات ( أي عاملات أو موظفات ) وبعضهن ربات بيوت ( متعلمات ولكن لا يعملن ) 0

ثانيا ـ أداة البحث :

استبانة مكونة من (26) فقرة موزعة على ثمانية محاور 0 وفيها يجيب المعلم أو الأب ، أو الأم ، بطريقة تعبر عن رأيه وملاحظاته في العبارات الواردة في ( الاستبانة ) على مقياس ثنائي بوضع علامة صح ( / ) تحت أي من درجاته وهي ( نعم ) ، أو ( لا ) 0
وقد تم عرض الاستبانة على محكمين ، وهم عدد من المشرفين التربويين بإدارة التربية والتعليم بمحافظة صبيا ، ( قسم التوجيه والإرشاد ) ، و( قسم التقويم الشامل ) ، و ( شعبة الصفوف الأولية ) 0 وقد أستحسن الجميع الفقرات الواردة ، وتم حذف بعض الفقرات ، وبقيت (26) فقرة التي اتفق الجميع عليها 0 وأسئلة مفتوحة 0

ثالثا ـ مدة التطبيق والجمع والفرز :

وكانت مدة التطبيق للاستبانة والجمع والفرز والتحليل ( فصل دراسي كامل ) أي ثلاثة شهور تقريبا 0



 الدراسـات السابقة :

الحقيقة أنني واجهت صعوبة في التعرف على الدراسات السابقة حول فرط النشاط وقلة الانتباه ، خاصة الدراسات العربية ، ومن أهم الدراسات الأجنبية حول هذا الاضطراب ما يأتي :ـ

1ـ 1953 م ، دراسة ( شيري ) وهي : بناء إجراءات تجريبية يطلق عليها ( التكرار المستمر للكلمة المنطوقة أمام المفحوص ( التظليل ) ، وهي الطريقة الأساسية المستخدمة حاليا في دراسة الانتباه السماعي 0

2ـ 1958 م ، دراسة ( دونالد برودبنت ) وهو عالم نفس بريطاني 0

3ـ 1963 م ، دراسة ( سوكولوف ) وهي دراسة عن الأسس العصبية للانتباه والاعتياد 0

4ـ 1969 م ، دراسة ( نيسر ) وقد أوضح في تجربته عن الانتباه البصري ما أسماه ( القراءة الانتقائية ) 0

5ـ 1996 م ، دراسة ( سولسو ) عن الانتباه 0

6ـ وهناك دراسة ( وايس ) Weiss ، ورفاقه ، ( د0ت ) وهو عالم فرنسي وهي عن زيادة خطر التعرض للسلوك اللااجتماعي والسيكوباثية في المراهقة والرشد ، إضافة إلى أثاره السيئة في العمل المدرسي ، وذلك بسبب عدم مواجهة اضطراب ضعف الانتباه والنشاط الزائد 0 ( عبد الله ، 2001 ) 0

ومن الدراسات العربية :

1ـ دراسة الدكتور / محمد قاسم عبد الله ، بعنوان ـ نقص الانتباه والنشاط الزائد لدى الأطفال ـ دراسة ميدانية على أطفال سوريين 0






الفصل الثالث



المعالجة الإحصائية


النتائج






 المعالجة الإحصائية :

استخدم الباحث التكرارات ، والنسب المئوية لتوصيف العينة ، ثم عمل جدولا اشتمل على أرقام عبارات الاستبانة ، وأما مها التكرار والنسب المئوية لاستجابات أفراد العينة ( المعلمون ، والآباء ، والأمهات ) ، على كلمة ( نعم ) و ( لا ) 0


النتائج :

الجدول التالي يوضح أو يبين إجابة المعلمين ، والآباء ، والأمهات ، على العبارات الواردة في الاستبانة ، والتكرارات ، والنسبة المئوية 0


العبارة المعلمون نعم لا الآباء.نعم لا الأمهات نعم لا
الأولى
التكرار 19 1 التكرار 18 2 التكرار 14 6
النسبة 95% 5% النسبة 90% 10% النسبة 70% 30%
الثانية
التكرار 18 2 التكرار 17 3 التكرار 14 6
النسبة 90% 10% النسبة 85% 15% النسبة 70% 30%
الثالثة
التكرار 6 14 التكرار 6 14 التكرار 14 6
النسبة 30% 70% النسبة 30% 70% النسبة 70% 30%
الرابعة
التكرار 16 4 التكرار 10 10 التكرار 12 8
النسبة 80% 20% النسبة 50% 50% النسبة 60% 40%
الخامسة
التكرار 12 8 التكرار 14 6 التكرار 14 6
النسبة 60% 40% النسبة 70% 30% النسبة 70% 30%
السادسة
التكرار 10 10 التكرار 12 8 التكرار 14 6
النسبة 50% 50% النسبة 60% 40% النسبة 70% 30%
السابعة
التكرار 12 8 التكرار 14 6 التكرار 12 8
النسبة 60% 40% النسبة 70% 30% النسبة 60% 40%
الثامنة
التكرار 18 2 التكرار 18 2 التكرار 12 8
النسبة 90% 10% النسبة 90% 10% النسبة 60% 40%
التاسعة
التكرار 16 4 التكرار 12 8 التكرار 15 5
النسبة 80% 20% النسبة 60% 40% النسبة 75% 25%
العاشرة


التكرار 15 5 التكرار 13 7 التكرار 8 12
النسبة 75% 25% النسبة 65% 35% النسبة 40% 60%
العبارة
المعلمون نعم لا الآباء نعم لا الأمهات نعم لا
الحادية
عشر التكرار 12 8 التكرار 12 10 التكرار 8 12
النسبة 60% 40% النسبة 60% 40% النسبة 40% 60%
الثانية
عشر التكرار 18 2 التكرار 18 2 التكرار 4 16
النسبة 90% 10% النسبة 90% 10% النسبة 20% 80%
الثالثة
عشر التكرار 18 2 التكرار 16 4 التكرار 4 16
النسبة 90% 10% النسبة 80% 20% النسبة 20% 80%
الرابعة
عشر التكرار 18 2 التكرار 18 2 التكرار 8 12
النسبة 90% 10% النسبة 90% 10% النسبة 40% 60%
الخامسة
عشر التكرار 16 4 التكرار 14 6 التكرار 14 6
النسبة 80% 20% النسبة 70% 30% النسبة 70% 30%
السادسة
عشر التكرار 10 10 التكرار 12 8 التكرار 10 10
النسبة 50% 50% النسبة 60% 40% النسبة 50% 50%
السابعة
عشر التكرار 20 0 التكرار 16 4 التكرار 10 10
النسبة 100 ــ النسبة 80% 20% النسبة 50% 50%
الثامنة
عشر التكرار 20 0 التكرار 18 2 التكرار 16 4
النسبة 100 ــ النسبة 90% 10% النسبة 80% 20%
التاسعة
عشر التكرار 18 2 التكرار 14 6 التكرار 16 4
النسبة 90% 10% النسبة 70% 30% النسبة 80% 20%
العشرون
التكرار 12 8 التكرار 14 6 التكرار 10 10
النسبة 60% 40% النسبة 70% 30% النسبة 50% 50%
الحادية
والعشرون التكرار 12 8 التكرار 14 6 التكرار 10 10
النسبة 60% 40% النسبة 70% 30% النسبة 50% 50%
الثانية
والعشرون التكرار 10 10 التكرار 8 12 التكرار 14 6
النسبة 50% 50% النسبة 40% 60% النسبة 70% 30%
الثالثة
والعشرون التكرار
16 4 التكرار 16 4 التكرار 10 10
النسبة 80% 20% النسبة 80% 20% النسبة 50% 50%
الرابعة
والعشرون


التكرار
17 3 التكرار 18 2 التكرار 19 1
النسبة
85% 15% 90% 10% النسبة 95% 5%


العبارة المعلمون نعم لا الآباء نعم لا الأمهات نعم لا
الخامسة
والعشرون
التكرار 18 2 التكرار 19 1 التكرار 19 1
النسبة 90% 10% النسبة 95% 5% النسبة 95% 5%
السادسة
والعشرون
التكرار 17 3 التكرار 18 2 التكرار 19 1
النسبة 85% 15% النسبة 90% 10% النسبة 95% 5%





الأسئلة المفتوحة :

1ـ ما أهم المشكلات التي يسببها الأبناء والطلاب المتسمين بالنشاط الزائد ؟
2ـ هل بالفعل يؤثر صاحب النشاط الزائد على أسرته ؟ وما هو نوع التأثير ؟








الفصل الرابع


 التفسير
 التوصيات
 الخاتمة
 المراجع





 تفسير النتائج

كانت العينة التي تم تطبيق الاستبانة عليها تتكون من (60) فردا ، ( 20 ) معلما ، و ( 20 ) أبا ، و ( 20 ) أما 0 وكانت الاستبانة مكونة من ستة وعشرون فقرة موزعة على تسعة محاور ، والمقياس ثنائي ، ( نعم ) ، و ( لا ) 0 ومن خلال تحليل النتائج ومعرفة عدد التكرارات لكل عبارة من العبارات الواردة في الاستبانة ، والنسبة المئوية تبين ما يلي :ـ

1ـ المحور الأول : العلاقة بين فرط النشاط عند الأطفال وبين قلة الانتباه ، وما مدى هذه العلاقة ؟ 0

واشتمل هذا المحور على ( عبارتين ) ، وقد بلغت أعلى التكرارات والنسبة المئوية على العبارة الأولى فقرة ( نعم ) وكانت ( 19 ) تكرارا ، والنسبة المئوية (95% ) للمعلمين ، والآباء (1 تكرارا ، والنسبة المئوية (90% ) 0 بينما كانت للأمهات (14) تكرارا والنسبة المئوية ( 70% ) وتقول العبارة :
( توجد علاقة بين كثرة النشاط عند الأطفال وبين قلة الانتباه ) 0
وفي العبارة الثانية من نفس المحور ، كانت أعلى تكرارات للمعلمين (1 تكرارا والنسبة المئوية ( 90% ) 0 أمّا بالنسبة للآباء فكانت أعلى تكرارات (17) تكرارا والنسبة المئوية (85% ) 0 وبالنسبة للأمهات فقد بلغت أعلى تكرارات (14) ، والنسبة المئوية ( 70% ) وكلها على الفقرة ( نعم ) 0
وتقول العبارة :
( يتسبب النشاط عند الطلاب في قلة الانتباه لدروسهم داخل الفصل ) 0
وهنا يوجد تأييد لهذا المحور وعبارتيه من قبل الجميع ( عينة البحث ) 0


2ـ المحور الثاني : العلاقة بين أفراد الأسرة ، داخل الأسرة ، والعلاقة بينها وبين فرط النشاط وقلة الانتباه ، وعلاقة ذلك بالتحصيل الدراسي ، وبناء الشخصية وتكاملها 0

واشتمل المحور على ( خمس عبارات ) ، وقد بلغت أعلى التكرارات للمعلمين (16) تكرارات ، والنسبة المئوية بلغت (80% ) على الفقرة ( نعم ) في العبارة الرابعة والتي تقول :

( يحدث عدم الانتباه من الطلاب بسبب سوء العلاقة السائد بين أسرتهم ) 0
أمّا الآباء فيتساوون ، فقد بلغت نسبة المؤيدين ( 50% ) ، والرافضين ( 50% ) ، أمّا الأمهات فقد بلغت نسبة المؤيدات لتلك العبارة ( 60% ) ، والرافضات ( 40% ) 0 وهنا يرى المعلمون أن لسوء العلاقة السائد بين أفراد الأسرة أثر في فرط النشاط وقلة الانتباه ، بينما الآباء يتساوون ، أمّا الأمهات فيؤيدن تلك العبارة ، وأن لفرط النشاط وقلة الانتباه علاقة بسوء العلاقة السائد بين أفراد الأسرة 0

3ـ المحور الثالث : تعاون الوالدان مع المدرسة في معرفة نشاط الابن و الأسس والقواعد التي ينبغي مراعاتها للتخفيف من فرط النشاط وقد اشتمل على أربع عبارات 0

وقد كان تأييد الآباء والمعلمون لأن يكون هناك أسس وقواعد ينبغي مراعاتها للتخفيف من فرط النشاط متساويا 0 فقد بلغت التكرارات لفقرة ( نعم ) للآباء والمعلمين (1 تكرارات ، والنسبة المئوية ( 90% ) 0 وأمّا الأمهات فقد بلغت التكرارات على فقرة التأييد ( نعم ) (12) تكرارات ، والنسبة المئوية ( 60% ) ، وهنا يرى الجميع أن تكون هناك أسس وقواعد يجب مراعاتها للتخفيف من فرط النشاط عند الطالب 0

وأمّا أهمية تعاون الأسرة مع المدرسة لمعرفة نشاط ابنهم داخل المدرسة ، والسلوكيات التي يظهرها داخل المدرسة 0فقد بلغت أعلى التكرارات للمعلمين (16) تكرارات ، والنسبة المئوية ( 80% ) على الفقرة ( نعم ) في العبارة التاسعة التي تقول :

( يتعاون الوالدان مع المدرسة في معرفة نشاط ابنهم داخل المدرسة ) 0
أمّا الآباء فقد بلغت التكرارات (13) على الفقرة ( نعم ) والنسبة ( 60%) على العبارة العاشرة والتي تقول : يقدم الوالدان للمدرسة معلومات عن النشاط الذي يقوم به ابنهم داخل المنزل والحي ، وكانت التكرارات للأمهات (15) ، والنسبة المئوية (75% ) 0على العبارة التاسعة 0

5ـ المحور الرابع : أهمية تعاون المرشد الطلابي بالمدرسة مع الأسرة في إخبارهم بسلوك ابنهم ونشاطه الزائد داخل المدرسة ، وتأثير ذلك على انتباهه لدروسه 0

وقد اشتمل على ثلاث عبارات ، وقد بلغت أعلى التكرارات والنسبة المئوية للمعلمين على العبارة الثانية عشرة فقرة ( نعم ) والتي تقول :
( يتعاون المرشد الطلابي بالمدرسة مع الأسرة في إعلامهم عن نشاط ابنهم من خلال تقارير يبعث بها إليهم 0 وقد اتفق المعلمون مع الآباء ، وكان التكرارات للمعلمين (1 والآباء (1 والنسبة المئوية ( 90% ) ، وكانت على الفقرة ( نعم ) ، وكذلك اتفقوا في نفس التكرارات والنسبة في العبارة الرابعة عشرة وهي الثالثة في المحور وتقول العبارة : يقوم المرشد الطلابي بالمدرسة بعمل خطط وبرامج علاجية للطالب المتسم بالنشاط الزائد 0 بينما الأمهات بلغت تكراراتهن (4) على الفقرة ( نعم ) والنسبة المئوية ( 20% ) 0 وعلى الفقرة ( لا ) (16) تكرارات والنسبة المئوية ( 80% ) العبارة الثانية عشرة ، أمّا العبارة الرابعة عشرة فقد كانت التكرارات على الفقرة ( نعم ) ( 8 ) تكرارات والنسبة المئوية ( 40% ) ، ومن خلال التكرارات على العبارتين والنسبة المئوية عند الأمهات يدل ذلك على عدم علم الأمهات بما تبعث به المدرسة من خطابات إلى ولي الأمر 0

وعلى العبارة الثالثة عشرة ، والثانية في المحور التي تقول :
( يتعرف المرشد الطلابي بالمدرسة على الطالب صاحب النشاط الزائد الإيجابي والسلبي ) 0

بلغت تكرارات المعلمين (1 تكرارا وبنسبة ( 90% ) واقترب الآباء من تلك التكرارات والنسبة ، فبلغت التكرارات (16) والنسبة المئوية ( 80% ) 0 بينما كانت الأمهات بنفس التكرارات والنسبة على العبارة الأولى وهي ( 2 ) تكرارات ونسبة مئوية ( 20% ) 0على الفقرة ( نعم ) 0


6ـ المحور الخامس : إظهار الطالب لنشاطه باستمرار ، أم خلال حصص معينة ودروس معينة 0
واشتمل على عبارتين ، وبلغت أعلى التكرارات والنسبة المئوية للمعلمين على العبارة الأولى التي تقول :
( يقوم الطالب المتسم بالنشاط الزائد بنشاطه في حصص معينة ) 0
وكانت التكرارات (16) ، والنسبة المئوية ( 80% ) على الفقرة ( نعم ) 0 بينما تساوى الآباء والأمهات في التكرارات والنسبة المئوية ، وكانت التكرارات (14) ، والنسبة المئوية ( 70% ) 0 وهنا فقد بنى كل من الآباء والأمهات الرأي لما يحملون من خبرة من أيام الدراسة 0


7ـ المحور السادس : إسهام أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة في التقليل من نشاط الطالب الزائد ، وتوجيهه لاستغلال ذلك النشاط في المذاكرة والمراجعة والقراءة وما ينفع 0
واشتمل على ثلاث عبارات ، وبلغت أعلى التكرارات والنسبة المئوية للمعلمين (20) تكرارا ونسبة مئوية ( 100% ) على العبارتين الأولى والثانية الفقرة ( نعم ) 0


وتقول الأولى :

( يساهم أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة في التقليل من النشاط الزائد غير الإيجابي عند الطالب 0

وتقول العبارة الثانية :

( يلاحظ المعلمون تشتت الانتباه عند الطالب المتسم بالنشاط الزائد ) 0
واقترب الآباء من تلك النسبة على العبارة الثامنة عشرة والثانية في المحور، وقد بلغت التكرارات ( 18 ) ، والنسبة المئوية ( 90% ) وربما ذلك يعود لكون البعض من الآباء يعمل معلما والبعض الآخر يحمل خبرة من أيام دراسته 0 أمّا الأمهات فقد بلغت التكرارات (16) والنسبة المئوية ( 80% ) 0وعلى العبارة الثامنة عشرة والثانية في المحور ، وكان على الفقرة ( نعم ) 0 وربما يعود ذلك لكون أكثر الأمهات اللاتي أجبن على الاستبانة بعضهن معلمات أو لهن خبرة سابقة عندما كن على مقاعد الدراسة 0
8ـ المحور السابع : السلوكيات التخريبية التي يقوم بها الطلاب أصحاب النشاط الزائد تجاه زملائهم وممتلكات المدرسة 0

واشتمل على عبارتين 0 وبلغت أعلى التكرارات للمعلمين (16) وبنسبة مئوية (80% ) 0 وأمّا الآباء فقد بلغت أعلى التكرارات ( 14 ) والنسبة المئوية ( 70% ) والأمهات كانت التكرارات ( 10 ) مؤيدات ( نعم ) و ( 10 ) معارضات ( لا ) والنسبة المئوية ( 50% ) 0 وكانت على العبارة الأولى 0



وتقول العبارة الأولى :
( يقوم الطالب المتسم بالنشاط الزائد بإتلاف ممتلكات المدرسة ) 0
وأمّا التكرارات على العبارة الثانية في المحور والثانية والعشرون في الاستبانة والتي تقول :

( يقوم الطالب المتسم بالنشاط الزائد بالاعتداء على ممتلكات زملائه ) 0 فقد بلغت ( 10 ) مؤيدين ( نعم ) و ( 10 ) معارضين ( لا ) والنسبة المئوية ( 50% ) لكل من لا ونعم 0 وأمّا الآباء فكانت التكرارات ( 8 ) تكرارات والنسبة المئوية ( 40% ) على الفقرة ( نعم ) ، والأمهات بلغت تكراراتهن ( 14 ) تكرارا والنسبة المئوية ( 70% ) على الفقرة ( نعم ) -

9ـ المحور الثامن : عن معاناة الأسر من نشاط ابنهم الزائد 0

واشتمل على خمس عبارات :
وكانت التكرارات عند المعلمين متقاربة وأعلاها بلغ ( 18 ) تكرارا على العبارة الخامسة والعشرون في الاستبانة و الثالثة في المحور، والنسبة المئوية (90% ) فقرة ( نعم ) وتقول العبارة :

( يشتكي سكان الأحياء من الأطفال الذين لديهم نشاط زائد بصفة مستمرة ) 0

وكانت أعلى تكرارات للآباء قد بلغ ( 19 ) تكرارا والنسبة المئوية (95% ) على العبارة نفسها الخامة والعشرون في الاستبانة والثالثة في المحور 0 بينما الأمهات بلغت أعلى التكرارات ( 19 ) تكرارا على العبارات ( الرابعة والعشرون والخامسة والعشرون والسادسة والعشرون ) فقرة ( نعم ) والنسبة المئوية (95% )

وتقول العبارة الرابعة والعشرون :
( يسبب الابن المتسم بالنشاط الزائد لأسرته مشاكل مع أبناء الأسر المجاورة ) 0

وتقول العبارة الخامسة والعشرون :
( يشتكي سكان الأحياء من الأطفال الذين لديهم نشاط زائد بصفة مستمرة ) 0

وتقول العبارة السادسة والعشرون :
( يتسبب الأطفال أصحاب النشاط الزائد في حدوث خصومات وهجر ومقاطعة بين الأسر في الحي الواحد ) 0




وأمّا الأسئلة المفتوحة
:

فقد اتفق معظم عينة البحث من ( معلمين وآباء وأمهات ) على أن أهم المشكلات التي يسببها لهم الطلاب والأبناء المتسمين بالنشاط الزائد هي :


بالنسبة للمعلمين :
عدم جعل المعلم يشرح الدرس بشكل طبيعي كما هو مقرر ، وأن كثرة الحركات التي يقوم بها الطالب تؤثر على المعلم وتنرفزه وتغضبه 0 وأن مستوى هؤلاء الطلاب أصحاب النشاط الزائد مستواهم ضعيف ولا يؤدون الواجبات التي تعطى لهم 0

وبالنسبة للآباء :
فهم يشتكون من أبنائهم أصحاب النشاط الزائد ، ومن أهم المشكلات التي يسببونها لهم ، التشاجر مع أبناء الجيران ، وكثرة مراجعتهم للمدرسة تلبية للدعوات التي تصلهم من المدرسة لمتابعة ابنهم 0


وبالنسبة للأمهات :
فهن يشتكين من التخريب الذي يحدثه الابن المتسم بالنشاط الزائد لبعض الممتلكات والأثاث ، إضافة إلى مشكلات مع أبناء الجيران ، والأسر التي تسكن معهم في الحي إضافة إلى الإهمال في الدروس والواجبات 0
أمّا السؤال الثاني وهو : هل بالفعل يؤثر صاحب النشاط الزائد على أسرته ؟ وما هو نوع التأثير ؟

وقد أجاب معظم المعلمين والآباء والأمهات بنعم 0 وأن نوع التأثير هو قلة الراحة والاستقرار ، والتخاصم مع الأسر المجاورة 0

ويظهر من خلال التفسير هذا للنتائج :

أن لفرط النشاط علاقة بقلة الانتباه عند الأطفال والتلاميذ والطلاب ، وله تأثير على المستوى التحصيلي الدراسي ، وأن لسوء العلاقة بين أفراد الأسرة أثر في فرط النشاط ، وأن شخصية الطفل والتلميذ والطالب تتأثر بفعل فرط النشاط 0

وينبغي أن تكون هناك أسس وقواعد للتخفيف من فرط النشاط ، وأن هناك تعاون بين الأسرة والمدرسة لمتابعة نشاط الطلاب ، وأن المرشد الطلابي بالمدرسة يقدم خدمات جليلة لتلك الفئة ، وأن النشاط الزائد يتم في حصص ودروس معينة 0 وأن أعضاء هيئة التدريس بالمدرسة لهم مساهمة إيجابية ويلاحظون تشتت انتباه الطالب المتسم بالنشاط الزائد ، وأنه لا يقوم بواجبات الدراسية والمنزلية كما ينبغي ، وأن التخريب يطال بعض ممتلكات زملائه ، وممتلكات المدرسة ، وأن الأسر تعاني من فرط نشاط أبنائها 0 وأن الأسر تعاني من الابن المتسم بالنشاط الزائد ويتلف بعض الممتلكات ويسبب لهم قلة الراحة والاستقرار ، ومشكلات مع الأسر المجاورة 0


 التوصيات

وبعد تفسيرإجابات عينة البحث من ( المعلمين ، والآباء ، والأمهات ) ، توصل الباحث ومن خلال النتائج إلى وجود علاقة بين فرط النشاط عند الأطفال و التلاميذ والطلاب وبين قلة الانتباه ، وتأثير ذلك على المستوى الدراسي ، وأن لسوء العلاقة بين أفراد الأسرة آثار في ذلك ، وأن الأسر تعاني من فرط النشاط عند أبنائها ، ولهذا يوصي الباحث بما يلي :ـ

1ـ ضرورة معاملة الأبناء معاملة جيدة ، وتنشئتهم تنشئة جيدة ، وتربيتهم تربية وفق منهج الشريعة الإسلامية السمحاء 0

2ـ نبذ الخلافات ، والخصومات ، وسوء العلاقة بين أفراد الأسرة ، حتى يتحسن سلوك الأبناء 0

3ـ يجب على الآباء والمعلمين والأمهات ، معرفة الأسباب في نشوء فرط النشاط عند الأبناء حتى يتم تلافيها ومن تلك الأسباب العوامل الوراثية ، والعوامل البيولوجية ، والعوامل البيئية ، والعوامل الاجتماعية ، والنفسية 0


4ـ ويوصي الباحث كذلك بقيام دراسة لفرط النشاط ، وعلاقته بالانتباه من فريق عمل متكامل 0






 الخاتمة


تم بحمد الله تعالى الانتهاء من هذا البحث الذي بعنوان :

اضطراب فرط الحركة أو النشاط وقلة الانتباه 0 والذي بدأته بمدخل إلى البحث ووضعت نصب عيني المشكلة وهي :

فرط النشاط وقلة الانتباه ، ثم حددت المشكلة ، ووضعت الأهداف من وراء البحث ، وأهمية البحث ، وحدود البحث ، وتحديد المصطلحات ، فتعريف النشاط الزائد 0

ثم بينت الإطار النظري لهذه المشكلة وفي الإطار تحدثت عن فرط الحركة وتشتت الانتباه وذكرت الأعراض للأطفال ما بين سن ثلاث سنوات إلى خمس سنوات ثم الأطفال ما بين ست سنوات إلى اثنتي عشرة سنة 0 وذكرت الأسباب ، ثم تحدثت بدقة عن اللوحة السريرية للاضطراب والملامح الإكلينيكية للاضطراب ، والأسباب المحتملة للنشاط الزائد كما يراها البعض ، ثم تحدثت عن الانتباه وأوردت تعريفا له وتحدثت في ذلك عن الانتباه والمخ الإنساني ، ثم أوردت بعضا من الدراسات السابقة في هذا المجال 0 ثم صممت استبانة تستند على ثمانية محاور ، وموزعة على ست وعشرين فقرة ، ومقياس ثنائي ، ( نعم ) ، و ( لا ) 0
وطبقت الاستبانة على (60) شخصا 0 عشرون معلما ، وعشرون من الآباء ، وعشرون من الأمهات 0 ثم قمت بمعالجة إحصائية ، واستخدمت التكرارات والنسب المئوية ، ثم أوردت النتائج 0

وفي الفصل الرابع والأخير قمت بتفسير تلك النتائج ثم عملت توصيات 0 واستعنت بعدد من المراجع العربية ، والأجنبية المترجمة ، وبحث نظري لطالبين ، وبمواقع على شبكة الانترنت 0 والله أسأل أن أكون قد وفقت في هذه الدراسة والبحث 0 وأن تعم الفائدة ويعم النفع كل من اطلع على هذا البحث 0




 المراجع


1ـ محمد قاسم عبد الله ، مدخل إلى الصحة النفسية ( الطبعة الأولى ) ، ( 2001م ) ، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ، عمان ، المملكة الأردنية الهاشمية 0

2ـ محمد جبران هادي القحطاني و جبران سعد سالم القحطاني ، بحث بعنوان : عجز الانتباه والنشاط الزائد ، ( د0ت ) ، كلية التربية ، جامعة الملك خالد ، أبها ، المملكة العربية السعودية 0

3ـ عبد المنعم المليجي ، وحلمي المليجي ، النمو النفسي ، ( الطبعة الرابعة ) ، ( 1971م ) ، دار النهضة العربية ، بيروت ، الجمهورية اللبنانية 0
4ـ محمد عثمان نجاتي ، القرآن وعلم النفس ، ( الطبعة الرابعة ) ، ( 1989م ) ، دار الشروق ، بيروت ، الجمهورية اللبنانية 0

5ـ نعيم الرفاعي ،

6ـ روبرت سولسو ، علم النفس المعرفي ، ترجمة ، مصطفى محمد كامل ومحمد الحسانين الدق ، ( د0ت ) ، شركة دار الفكر الحديث ، القاهرة ، جمهورية مصر العربية 0

7ـ محمد قاسم عبد الله ، أمراض الأطفال النفسية وعلاجها ، ( الطبعة الأولى ) ، ( 2001م ) ، دار المكتبي للطباعة والنشر والتوزيع ، دمشق ، سوريا











عرض البوم صور الحلا كله   رد مع اقتباس

=
قديم 10-19-2012, 03:14 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات

الكاي

برونزية جديدة

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 1320878
المشاركات: 1 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي



مشكوررررررررررررررين










عرض البوم صور الكاي   رد مع اقتباس

=
قديم 10-30-2012, 10:57 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات

مسلمة ومحبة لله

برونزية جديدة

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 1321127
المشاركات: 9 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

Thumbs up اضطرابات نقص الانتباه و فرط النشاط



اضطرابات نقص الانتباه و فرط النشاط (ADHD) هو واحد من الاضطرابات الأكثر شيوعا في مرحلة الطفولة. إنها مشكلة مع تغافل، والإفراط في النشاط والاندفاع، أو كليهما. الأطفال ADHD عادة ما تكون من المعدل الطبيعي للطفل. في كثير من الأحيان، وصفت بشكل غير صحيح صعبة مع الأطفال ADHD. الدكتور مروة سعيد، ويناقش الأسباب والعلامات والأعراض واختبارات ADHD












عرض البوم صور مسلمة ومحبة لله   رد مع اقتباس

=
قديم 10-31-2012, 08:39 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات

sora123

برونزية جديدة

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 1321001
المشاركات: 148 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي



شكراعلى الموضوع










عرض البوم صور sora123   رد مع اقتباس

=
قديم 11-16-2012, 11:38 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات

sora123

برونزية جديدة

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 1321001
المشاركات: 148 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي



يعطيكي ألف عافية على الموضوع الأكثر من رائع










عرض البوم صور sora123   رد مع اقتباس

=
قديم 11-27-2012, 08:37 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات

عائشة امي

برونزية نشيطة
الصورة الرمزية عائشة امي

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 1320855
المشاركات: 319 [+]
بمعدل : 0.59 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي



بالتوفيق










توقيع : عائشة امي

سبحانك اللهم وبحمدك
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

عرض البوم صور عائشة امي   رد مع اقتباس

=
قديم 12-03-2012, 12:40 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات

بيت دانة

برونزية نشيطة

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 1310450
المشاركات: 300 [+]
بمعدل : 0.40 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي



يعطيكي العافية










عرض البوم صور بيت دانة   رد مع اقتباس

=
قديم 12-04-2012, 11:33 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات

مندوبة الصيدلى المجتهد

تم ايقاف العضوية من قبل الادارة

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 1320952
المشاركات: 387 [+]
بمعدل : 0.71 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي



جزاك الله كل خير










عرض البوم صور مندوبة الصيدلى المجتهد   رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

فرط النشاط ونقص الانتباه عند الاطفال

 اقسام منتدى البرونزية

مجلس البرونزية - منتدى التصوير الفوتوغرافي - المنتدى الاسلامي - منتدى تفسير الرؤيا و الاحلام مجانا - محمد رسول الله - شهر رمضان المبارك - اناشيد اسلامية جديدة - منتدى الصور - السياحة و السفر  - القصص و الروايات  - منتدى الوظائف النسائية- الواحة العلمية و ملتقى المعلمات  - تعلم اللغة الانجليزية و الفرنسية - البحث العلمي - منتدى تربية الحيوانات الاليفة - تحميل بحوث جاهزة جامعية مدرسية تربوية - عالم ذوي الاحتياجات الخاصه - منتدى الازياء  - ازياء و ملابس للسمينات - فساتين سهرة للمناسبات - ازياء و ملابس للمراهقات - احذية و شنط نسائية - فساتين و ازياء افراح للاطفال - جلابيات عربية و خليجية - ازياء و فساتين للحوامل - ازياء و ملابس للمحجبات - ازياء للبيت ، لانجري ، قمصان - ازياء للمواليد و الاطفال - منتدى الاكسسوارات و المجوهرات  - نظارات ماركة - ساعات و خواتم - صور مكياج - دورات و دروس تعلم المكياج - عطورات - مكياج العيون - العناية بالبشرة - الحناء و نقوش الحناء - العناية بالشعر - تسريحات شعر - سوق نسائي خاص ، سوق البرونزية العام - سوق الرومنسيات - سوق الازياء و الملابس - سوق الاجهزة الالكترونية - سوق القطع و الادوات - سوق المكياج و العطورات - سوق الحفلات - طلبات البضائع التجارية - سوق طلبات التوظيف و البازرات - عروس البرونزية - أزياء العروس - تجهيزات العروس - مكياج و تسريحات العروس - منتدى الزفات - الحمل و الولادة - تأخر الحمل و الإنجاب - الامومة و الطفولة - الحياة الزوجية - ديكورات و اثاث المنزل - الاستشارات الصحية و الطبية - الأشغال اليدوية - دليل العيادات و المستشفيات - لا مشكلة - مطبخ البرونزية - أطباق رئيسية - المشروبات و الآيس كريم - سلطات و مقبلات - أطباق خفيفة - حلويات - طبخات دايت - منتدى الدكتور جابر القحطاني - الكمبيوتر و برامجه و الانترنت - قسم التصميم - قسم الفوتوشوب - قسم الفلاش و السويتش - برامج و ثيمات و صور خلفيات الجوال - منتدى صور الانمي - توبيكات ملونه للماسنجر - صورلمناظرطبيعية - كيف اعرف اني عذراء - منتدى تقارير الانمي الجاهزة و المميزة  - قسم الضحك و النكت و الالغاز


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فرط الحركة عند الاطفال و تشتت الانتباه و قلة التركيز و نقص الانتباه و التشتت الذهني رحيق الزهور الامومة و الطفولة 1 10-02-2011 11:52 AM
الربو يسبب نقص الانتباه وفرط النشاط فى الأطفال ملكة الرومنسية الامومة و الطفولة 1 04-08-2011 03:32 AM
تحميل كتاب بحث عن النشاط الزائد وتشتت الانتباه واضطراب السلوك القهري مملكة السعادة عالم ذوي الاحتياجات الخاصه 0 05-15-2010 01:22 AM
تحميل كتاب بحث عن التدخل العلاجي لاضطرابات الانتباه فرط النشاط مملكة السعادة عالم ذوي الاحتياجات الخاصه 0 05-15-2010 01:20 AM
النشاط الزائد عند الاطفال و لدى الاطفال و ضعف الانتباه و تشتت الانتباه وردشان الامومة و الطفولة 1 06-15-2009 03:44 AM

الساعة الآن 08:20 AM.
 



Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

لا يتحمّل موقع البرونزية النسائي أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في الموقع

بداية ديزاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199