قصص اطفال قبل النوم
انت غير مسجل في المنتدى تعرف على المزيد ..سجل الان من هنا

منتدى القصص و الروايات تجدين هنا جميع انواع القصص و الروايات الجديدة

قصص اطفال قبل النوم
 

جديد مواضيع قسم منتدى القصص و الروايات
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع


مع الزيت الاسطوره زيت الحشيش الافغاني نضمن لك الطول 9 سم والكثافه( لايفيد في التنعيم) اتصل الان014478355-012042840
 
قديم 01-07-2009, 11:21 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الصورة الرمزية وردشان

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 31102
المشاركات: 85,152 [+]
بمعدل : 39.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 590
 

 
 


افتراضي قصص اطفال قبل النوم






لولو و النحلة
قلم: ديمة سحويل من رام الله
التاريخ 10/5/2006



---------------



جلست لولو بالشرفة تنظر للورود التي زرعها والدها ...



كانت الورود متعددة الألوان الأصفر والأحمر والزهري والأبيض





كانت لولو تحب الورود كثيرا وتحب رائحتها ، تهتم بها وترويها كل يوم ...



جاءت نحلة من السماء لونها اصفر دخلت فم الورود وانتقلت من وردة لوردة......



لولو صغيرة لم تعرف أن النحل يتغذى من الورود ....

ظنت ان النحلة حشرة شريرة تريد ان تؤذي الورود الملونة وتلتهم أوراقها ...



طردتها لولو بعصا صغيرة.....

هربت النحلة بعيدا وعندما غابت لولو عادت للورود مرة أخرى

لمحتها لولو من خلف النافذة وراحت تفكر بطريقة لتبعد النحلة الشريرة عن الورود ....



قررت نقل الورود من الشرفة إلى داخل الغرفة حتى لا تصلها النحلة ...



في اليوم التالي أخذت لولو تراقب النحلة من خلف النافذة

فوجدتها مصابة بدوار

كانت تدور حول نفسها في الشرفة بحثا عن الورود ظلت تدور وتدور الى ان سقطت وظلت تبكي وتصيح : زززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززز ززززززززز



لم تفهم لولو ما سبب بكاء النحلة ....

ركضت نحو والدها وأخبرته أن هناك نحلة تبكي بالشرفة

ذهب والدها معها ليرى النحلة....

تعجب وسأل لولو : أين الورود؟؟

أجابته لولو : لقد قمت بنقلها للداخل حتى لاتصلها النحلة

رد عليها : لهذا السبب تبكي النحلة يا لولو إنها تشعر بالجوع ..

حزنت لولو على النحلة و ذهبت لإحضار قطع من البسكويت للنحلة..
قصص اطفال قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص اطفال قبل النوم قصص اطفال قبل النوم


افهمها والدها أن النحل لا ياكل الا رحيق الورود حتى يصنع العسل الحلو....

كما أن الورد بحاجة لأشعة الشمس .

فإذا أردت يا لولو ان تاكلي عسلا حلوا احضري الورد وضعيه بالشرفة .

أرجعت لولو الورد للشرفة ..

وظلت تراقب النحلة والورود و تنتظر العسل الحلو ...












عرض البوم صور وردشان   رد مع اقتباس


قديم 01-07-2009, 11:21 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الصورة الرمزية وردشان

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 31102
المشاركات: 85,152 [+]
بمعدل : 39.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 590

 
 

افتراضي




قطعة حلوى خبأتها ماما فوق الخزانة...

تسلق غسان على السرير ليصل إلى الخزانة حتى يحصل على الحلوى اللذيذة قبل موعد الغذاء..

أخذها غسان بسرعة والتهمها حتى لاتراه ماما

قطعة الحلوى كان فيها الكثير من الشكولاته والسكر

كلها ذابت في فم غسان إلا قطعة سكر واحدة علقت بطاحونته....

قطعة السكر الحلوة تحولت إلى وحش اسود صغير اسمه "السوسة "

ظلت السوسة الشريرة تحفر في طاحونة غسان المسكين حتى عملت حفرة كبيرة ...

ظل غسان يبكي ويبكي من الألم

ونفخ خده كالبالون الأحمر

كل هذا لأنه أكل قطعة الحلوى قبل وجبة الغذاء ومن وراء ماما

ذهبت به ماما لطبيب الأسنان الذي قام بسد الحفرة الكبيرة بالحشوة .

وأعطاه فرشاة أسنان ملونة ومعجونا

وطلب منه أن ينظف أسنانه جيدا بالفرشاة و المعجون بعد أكل كل قطعة حلوى ، حتى لا تعلق حبة السكر في أسنانه وتتحول إلى سوسة شريرة.

ومنذ ذلك اليوم وغسان يواظب على تنظيف أسنانه بالفرشاة والمعجون











عرض البوم صور وردشان   رد مع اقتباس


قديم 01-07-2009, 11:22 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الصورة الرمزية وردشان

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 31102
المشاركات: 85,152 [+]
بمعدل : 39.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 590

 
 

افتراضي



النرجسة المغرورة
بقلم: ديمة سحويل من رام الله


---------------


في صباح يوم جميل غزلت السماء الزرقاء خيوط الصباح الأولى في حديقة احد المنازل المليئة بالورود والأزهار الزنبق و الجوري و القرنفل و الياسمين والريحان والبنفسج و زهرة النرجس البيضاء .

كانت كل أزهار الحديقة ترفع رأسها وتفتح أكمامها عند رؤية زهرة النرجس البيضاء لجمالها الأخاذ .

حتى صاحبة الحديقة نفسها كانت تستفتح برؤيتها وتوليها عناية خاصة فعزلتها بحوض منفصل عن بقية الأزهار ووضعتها على رف نافذة غرفتها ...

وقيل أن سر اهتمام صاحبة الحديقة بزهرة النرجس البيضاء هو ان حبيبها قبل سفره أهداها لها .

ولكن هذه الزهرة الجميلة كانت مغرورة ، لا تختلط بأي من الورود ولا تتحدث معهم ...

لهذا تجنبت كل الورود والأزهار التعامل معها لقساوتها وجفاءها وقررن مقاطعتها

إلا "زهرة عباد الشمس" أطول تلك الأزهار وأكبرهن عمرا كانت تأبى ان تخاصم النرجسة البيضاء و تحث الجميع على عدم مقاطعتها بالرغم من عجرفتها

وتقول لهن : يا صغيراتي الجميلات ان الغرور صفة قبيحة انه مرض ويجب معالجته والنرجسة البيضاء صغيرة مغترة بجمالها يجب مساعدتها على التخلص من غرورها وعدم المساهمة في نموه.

حاولت زهرة عباد الشمس مرارا وتكرارا التقرب والتودد من النرجسة البيضاء لإسداء النصح والإرشاد لها بعدم الابتعاد والانعزال عن الأزهار .

زهرة عباد الشمس : ياصغيرتي الجميلة لأني أكبرك سنا اسمحي لي ان أنصحك بعدم الابتعاد عن أخواتك الورود …

ردت عليها النرجسة البيضاء بوقاحة : لو ان غيرك يسدي لي نصيحة يمكن ان استمع له ولكن أنت لا ..

زهرة عباد الشمس : انا !!! ولم لا أسدي لك النصح انا اكبر منك ومن حقـ

قاطعتها وصاحت بصوت عالي : لأنك قبيحة بلا فائدة عديمة الرائحة واللون كبيرة الحجم منظرك يشوه جمال الحدائق ، كان من المفروض أن يزرعوك مع الأعشاب الضارة بالقرب من مصارف المياه بالشارع .

اندهشت زهرة عباد الشمس من وقاحة النرجسة وقسوتها ، وانزوت في مكان بالحديقة وراحت تبكي دون أن يلحظها احد وأيقنت أنها كانت مخطئة بالحكم على تلك الزهرة المغرورة .

علمت كل الأزهار في الحديقة بما دار بين زهرة عباد الشمس وبين النرجسة البيضاء من البلبل الصغير صديق الأزهار .

وتضامنت كل الورود مع زهرة عباد الشمس وتجمعن حولها ورحن يخففن عليها وينسينها كلام النرجسة القاسي ويؤكدن لها أنها أهم الأزهار في كل حديقة ....

كانت النرجسة تنظر إلى الورود المتجمعة حول زهرة عباد الشمس بكل اشمئزاز وتحدث نفسها : كم هن مسكينات يأكلهن الغيظ من جمالي ويتآمرن علي مع زعيمتهن القبيحة ... حسنا فعلت بها كان من المفروض أن أقسى عليها أكثر واكسر شوكتها .

في فترة الظهيرة كانت صاحبة الحديقة تنقل حوض النرجسة إلى داخل غرفتها المكيفة لتقيها من حرارة الشمس وتدير المسجلة على اعذب الالحان والأغاني وتتراقصان معا .

تتالت الأيام ..

وظلت النرجسة البيضاء على حالها تستقبح كل الورود وتتجنب التحدث اليهن وبالذات زهرة عباد الشمس .

وجاء شهر آب اللهاب ….

ارتفعت درجات الحرارة وبدا الجفاف يخيم على كل الحدائق لان اشعة الشمس كانت تبخر كل المياه ...

بدأت الأزهار تعاني من الحر وتتقيه بانحنائها تحت ظل زهرة عباد الشمس ...

النجرسة البيضاء كانت تنظر إليهن منحنيات من خلف نافذة الغرفة المكيفة وتتشمت بهن .

كانت كل الورود تنظر إليها والى نظرات الشماتة في عينيها .

وفي يوم بمنتصف الشهر وبينما الشمس في عز قيظها والورود مختبئة تحت ظل زهرة عباد الشمس ذبلت وردة القرنفل الصغيرة وتعبت بدأت تضمر وتذبل وشعرت بالجفاف كادت تشرف على الموت ، حزنت كل الورود والأزهار وصحن يطلبن النجدة من البلبل الصغير لينقلها الى النرجسة البيضاء لتدخلها إليها ....

طار البلبل الى النافذة وبفمه يحمل القرنفلة المريضة وطلب من النرجسة المغرورة ان تفتح له النافذة ليدخل القرنفلة.

رفضت النرجسة المغرورة بشدة وقالت له من خلف الزجاج : ابتعد ايها الاحمق هل تظن أني اقبل أن يشاركني بالحوض اي من تلك القبيحات ..

صار يترجاها بشدة وكانت كل أنظار الأزهار متجهة حيث البلبل والقرنفلة .

صاحت لن ادخل أحدا هنا وأسدلت ستارة الغرفة ...

عاد البلبل ومعه القرنفلة الذابلة حزن عليها لأنها كانت تتأوه أبى أن تموت فطار بها بعيدا إلى أن وصل إلى شلال مياه صغير سقاها وظل معها حتى تعافت وأرجعها إلى صديقاتها اللاتي شكرنه على إنقاذ حياتها ....

وفي اليوم التالي للحادثة ...

سمعت الأزهار صوت بكاء ينبع من غرفة صاحبة الحديقة كانت تصيح وتصرخ : الخائن تزوج وخدعني كل تلك الأيام والأشهر وأنا انتظره احتفظت له بكل الحب والمشاعر الجميلة حتى الزهرة التي أهداني إياها اعتنيت بها دونا عن كل الأزهار آه ه ه أيتها الزهرة البغيضة ألست من رائحته وذكراه سألقي بك خارج غرفتي ...

وفجأة فتحت صاحبة الحديقة النافذة وألقت منها حوض النرجسة البيضاء

تحطم الحوض إلى عدة قطع وتناثر الرمل الموجود بداخله وكسر ساق النرجسة المغرورة وصارت تتأوه من الوجع وتستنجد بالجميع ، لكن دون جدوى لم يعرها احد اهتمامه ، أشاحت كل الأزهار نظرهن عنها عقابا على أفعالها القبيحة ...



ازدادت حرارة الجو وبدأت أطراف النرجسة البيضاء تحترق ... دون أن يرأف بحالها احد .

صدفة مر عامل القمامة بالقرب من المكان فوجد الحوض المكسور لملمه خوفا من أن يتأذى احد من قطعه المكسورة فوجد النرجسة حزن عليها وقام بتضميد ساقها بقطعة من القماش وغرسها بالقرب من إحدى المصارف الموجودة على ناصية الشارع مقابل الحديقة ....

استطاعت النرجسه مع مر الأيام المقاومة والبقاء على قيد الحياة إلا أنها لم تعد جميلة كالسابق لأنها اضمحلت وذبلت وفقدت بريقها وأصبحت باهتة ...

انتهى شهر آب ...

وعادت كل الورود والأزهار بالحديقة تتفتح من جديد وتضحك وتتمايل .

كانت النرجسة تراقبهن من موقعها الجديد عند مصرف المياه بين الأعشاب الضارة ذات الرائحة النتنة .

صار البكاء رفيقا دائما للنرجسة ، خاصة أن الأعشاب المحيطة بها كرهتها ولم تتقبلها لأنها غريبة ودخيلة عليهم فصاروا يؤذوها ويضربوها ....

كان البلبل صديق الأزهار في الحديقة يراقبها حتى رق قلبه عليها وطار إلى زهرة عباد الشمس وحدثها بالحال التي أصبحت عليه النرجسة ....

حزنت زهرة عباد الشمس وكل الأزهار كذلك ، ورفضن أن تكون واحدة منهن تتعرض للأذى ، فاجتمعن وقررن ان يسامحنها وطلبن من البلبل ان ينقلها اليهن ..

طار البلبل سعيدا بقرار الورود والأزهار لينقله الى النرجسة ، وما ان وصل المكان حيث النرجسة وجد الأعشاب الضارة التفت عليها وخنقتها …

بكى البلبل على النرجسة واقتلعها ورجع بها الى الورود واخبرهم ما حدث .

خيم الحزن على الحديقة ، وقررن أن يغرسنها أسفل النافذة ….



مرت أيام وأسابيع

ونبتت نرجسة صغيرة من جديد ....

اعتنت بها كل الورود والأزهار وعادت الفرحة من جديد إلى حديقة المنزل











عرض البوم صور وردشان   رد مع اقتباس


قديم 01-07-2009, 11:22 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الصورة الرمزية وردشان

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 31102
المشاركات: 85,152 [+]
بمعدل : 39.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 590

 
 

افتراضي



قوس قزح
بقلم: نزار نجار


----------------------

هذا أنا، أيّها الأصدقاء، صرت في العاشرة من عمري، أحبّ مثلكم الشمس والأشجار والأزهار والعصافير المغرّدة.. أحبّ أمي وأبي وإخوتي . وأهلي وجيراني.. أحبّ مدرستي وأساتذتي.. أحمل حقيبتي الجلدية، وأنطلق باكراً إليها.. أصدقائي هناك ينتظرونني، وسنقضي أجمل الأوقات، أنا أعاملهم بلطف ومودّة، وهم كذلك، الأصدقاء يتعاملون دائماً بلطف ومحبّة ومودّة وتهذيب..‏


وفي يوم العطلة، ألعب معهم، نركض، نقفز.. نتبارى في الوثب والجري، والتقاط الكرة وهي تطير في الفضاء..‏


لكنني، اليوم ، حزين..‏


هل تعرفون لماذا؟‍‏


اليوم، هو يوم الجمعة، يوم العطلة الأسبوعية، وأنا لاأستطيع الّلعب مع أصدقائي، لأنّ الجو ماطر،... منذ الصّباح الباكر ، والسماء ملبّدة بالغيوم الداكنة والمطر ينهمر بغزارة ، ولن أتمكّن من الخروج إلى اللعب‏


وقفتُ خلف النافذة، في غرفة الجلوس بدأت أراقب هطول المطر.. كانت حبّاته الكبيرة تنقر زجاج النافذة ، بلطف أولاً.. تب.. تب.. تب.. تبتب، تبتب، تب.. تب.. ثمّ ازدادت.. ياه.. كأنها حبال تصل الأرض بالسماء، وازدادت أكثر حتى خلتُ أنّ سطولاً تندلق..وش..وش.. وش.. مطر غزير.. والأشجار بدأت تغتسل، والطرقات تستحمّ، لقد صارت نظيفة لامعة!..‏


ولم تمض ساعة أخرى ، حتى انقطع المطر..‏


وشاهدت مجموعة من الألوان الجميلة الشفّافة، كأنها الجسر المعلّق،... دُهشت، ولم أعرف ما الذي يتسلّقُ السّماءِ، وينتصب في وسطها.. سألت أمّي:‏


- ما هذا الذي يشبه الجسر.. جسر النّهر الحجريّ؟!‏


مسحتْ أمي بحنان فوق رأسي، وقالتْ:‏


- إنّه قوس قزح!‏


سألت ثانيةً:‏


- ومن بنى هذا القوس؟‏


ضحكت أمي. لقد أدهشها سؤالي، ضمتّني إليها، وبدأت تشرح، كيف يتشكّل قوس قزح:‏


- انظر. لقد طلعت الشمس، وتلك أشعتها تنعكس على قطرات المطر.. والضوء الأبيض يتحلّل إلى طَيْفهِ الّلوني،.. انظر ، هذه ألوان الطيف من الأعلى بدأت تتدرّج.. اللون الأحمر، والبرتقالي، والأصفر والأخضر، والأزرق، والنّيلي، والبنفسجي.. هتفتُ بفرح:‏


- سبعة ألوان جميلة، ياأمي ، سبعة ألوان!..


هزّت رأسها ، وهمستْ:‏


-ما أروع جمال الطبيعة.. ما أروع ما فيها من رقّةٍ وجمال!..‏


...........‏


......................‏


لقد أعجبني قوس قزح، أعجبني كثيراً حتى إنّني قصصت دائرةً من ورقٍ مقوّى' قسّمتها إلى سبعة قطاعات، هي ألوان الطّيف، لوّنتها بدقّة، ثم ألصقتها على بكرة خيوط فارغة لأجعلها تدور، بعد أن ثقبت بقلم الرصاص مركز المحور.. هاهي ذي تدور.. تندمج الألوان، وتدور.. ألوان الطيف الشفّافة تدور.. وحين تزيد سرعتها تبدو الدائرة ذات لون أبيض.. ما أجمل هذا!!..‏


كانت لعبة جديدة من ألعابي، سوف أفاجئ بها أصدقائي وأصحابي..‏


.....................‏


لقد حبسني المطر ذلك النهار..‏


لكنني استفدت كثيراً، فأنا قمت بعمل نافع.. وما زلت أفكّر بأن أكتشف شيئاً جديداً..ربّما- في المرة القادمة- أتسلّق قوس قزح.. وأعرف ما يدهش أكثر.. ربّما..‏











عرض البوم صور وردشان   رد مع اقتباس


قديم 01-07-2009, 11:23 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الصورة الرمزية وردشان

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 31102
المشاركات: 85,152 [+]
بمعدل : 39.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 590

 
 

افتراضي



الأميرة لؤلؤة وملك الغابة
بقلم: ديمة سحويل من رام الله




كان يا ما كان في سالف العصر والزمان مملكة سعيدة يحكمها ملك عادل كان له من الأولاد أربعة صبيان وفتاة واحدة وكانت هذه الفتاة هي الأقرب إلى قلب والدها الملك.كان اسم الأميرة الصغيرة لؤلؤة كانت تتصف بالعناد وهي الصفة الوحيدة التي تمنى والدها أن تتخلص منها أميرته ولا تكبر معها،خصوصا أن العناد صفة تؤدي دائما بصاحبها إلى أمور غير محمودة عقباها.

إلا أن الأميرة لؤلؤة لصغر سنها لم تكن تتخيل بان أي مكروه سيلحق بها طالما هي في كنف ملك البلاد الذي يملك قوة ملك الغابة الذي سمعت عنه بالقصص التي ترويها لها مربيتها قبل النوم..

الأميرة لؤلؤة عرفت عن ملك الغابة انه يجلس بعرينه ولا يتحرك منه إلا إذا سمع نجدة من حيوان ضعيف من وحوش الغابة ،هكذا تصورت الأميرة الصغيرة ملك الغابة ..

ظنت انه كوالدها ملك البلاد فلطالما استغاث به الضعفاء من أبناء شعبه لحمايتهم ونصرتهم .

وفي يوم من أيام المملكة السعيدة أعلن الملك عن بدء الاحتفال السنوي الذي يقام في كل عام إيذانا ببدء رحلة الصيد السنوية التي يقوم بها الملك وأبناؤه الصبيان و خيرة الصيادين في المملكة.

احتفال هذا العام مختلف أيضا لان اصغر أبناء الملك من الصبيان الأمير مرجان سينضم للرحلة أول مرة خاصة وانه بلغ من العمر عشرة أعوام.

كان الأمير مرجان هو أكثر الإخوة المقربين لقلب أخته الصغيرة لؤلؤة .

في صباح اليوم التالي من الاحتفال الكبير الذي زين أرجاء البلاد بالسعادة بدأ الملك وحاشيته من الأمراء والوزراء والصيادين والجنود التأهب للرحلة.

في هذه الأثناء كانت الأميرة لؤلؤة تلتصق برداء والدها الملك وتترجاه باكية ان يصطحبها معه خاصة وان أخيها مرجان سيرافقهم في هذه الرحلة.

ابتسم الملك ضاحكا وقُبلها على جبينها قائلا : أعدك بان اصطاد لك أنا ومرجان غزالا صغيرا يكون صديقا جديدا لك.

وافهمها بان رحلة الصيد تقتصر على الرجال دون النساء لما فيها من خشونة ومشقة وتعب .

اصطحبتها المربية برفق بأمر من الملك إلى داخل القصر و ظلت الأميرة تبكي متشبثة بذيل رداء والدها الملك إلا أن أصابعها الطرية لم تقوى على التمسك بالثوب لفترات طويلة.

ومضى الركب برحلته …..

ظلت الأميرة الصغيرة تبكي و تبكي..مما أثار حنق والدتها عليها و أمرت المربية على الفور أن تذهب بها إلى غرفتها عقابا لها على عنادها وعدم انصياعها للأوامر..

ظلت الأميرة بغرفتها وحيدة تتنهد وتراقب موكب الملك وهو يمضي من نافذة غرفتها..

فجأة توقفت الأميرة لؤلؤة عن البكاء وطرأت على بالها فكرة بان تلحق بالموكب خاصة وأنهم لم يبتعدوا كثيرا، بان تقتفي آثار حوافر الخيول التي تجر عربة الملك وخيول الحاشية.

وبالفعل استطاعت أن تتسلل من غرفتها دون أن تلحظها والدتها الملكة أو مربيتها أو احد من الخدم إلى إسطبل الخيول واستطاعت أن تمتطي فرسها لؤلؤ وتتسلل خارج أسوار القصر دون أن يلحظها احد من الحراس

لا ن البوابات ما زالت مفتوحة.

مضت الأميرة لؤلؤة على ظهر فرسها مقتفية آثار الحوافر التي كانت واضحة وضوح الشمس البازغة في سماء البلاد.. وظلت تسير متتبعة الآثار إلى أن اعتراها التعب الشديد من حرارة الجو فجذبها صوت خرير المياه النابعة من النهر المنساب على مدخل الغابة فنزلت من على ظهر جوادها وشربت بكفيها الصغيرين ما روى عطشها وغسلت وجهها الصغير بماء النهر البارد لتهُمد الاحمرار الذي علا خديها الناعمين …

استلقت تحت ظلال شجرة كبيرة وعلى نغمات زقزقة العصافير وتضارب أوراق الشجر ونسمات الهواء الباردة الممتزجة برائحة الورود و الأعشاب العطرية راحت الأميرة في سبات عميق مستسلمة للنوم غافلة عن مهمتها باللحاق بآثار حوافر خيول موكب الملك حتى لا تضل الطريق …

فتحت الأميرة الصغيرة عيناها على السماء الزرقاء فلم تجدها ، لقد وجدت بساطا اسودا كبير يزدان بالنجوم اللامعة المتلألئة كتلألؤ دموعها التي راحت تنهمر من عينيها من شدة خوفها من سكون المكان وظلمته..

بدأت تشعر بالبرد الشديد.

و تتساءل عن سبب وجودها في هدا المكان الموحش وحيدة ؟

لم يخفف من انقباض قلبها الصغير سوى وجود فرسها لؤلؤ بالقرب منها

ظلت تبكي إلى أن اغرورقت عيناها بالدموع فأثقلت جفنيها الصغيرين واستسلمت للنوم مرة أخرى تحت حوافر لؤلؤ ….

نسجت السماء خيوط الصباح الأولى ، وداعبت أشعة الشمس وجنات وجهها .

استيقظت الأميرة الصغيرة وألقت تحية الصباح على جوادها لؤلؤ وامتطته عازمة على تتبع حوافر خيول الموكب الملكي الماضي في رحلة الصيد..

انقطع خط سير الموكب واختفى لان هناك العديد من الحيوانات التي مرت وطبعت أثارها فوق الحوافر.

في هذه اللحظة دب الرعب من جديد بقلب الأميرة الصغيرة...

لم تجد أي طريقة سوى الصياح بعلو صوتها وراحت تنادي على والدها ومرجان وبقية إخوتها … أبــــــــــــــــي ......مـــــــــــــرجــــــــان

في هذه الأثناء كان موكب الملك لا يبعد عن مكان الأميرة الصغيرة سوى بضعة أمتار لان الملك والحاشية كانوا يأخذون قسطا من الراحة عند ضفاف النهر وكان الأمير مرجان يجلس على حواف ضفته فجأة سمع صوت مرتجف ضعيف متقطع ينادي مرجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــان ! ! !

نهض من مكانه وراح يسترق السمع جيدا فسمع الصوت مرة أخرى ركض باتجاه والده الملك أبي أبي لقد سمعت صوت لؤلؤة تناديني ، ضحك الملك وكل افراد الحاشية على مرجان ، ربت الملك على كتف صغيره مرجان وقال له : ياعزيزي انا اعلم انك مشتاق للؤلؤة ولكن هل يعقل ان تصل لؤلؤة للمكان وأوضح له أنهم بالغابة وانهم بعيدون عن القصر كثيرا ولؤلؤة الصغيرة لا تتعدى تحركاتها غرف القصر وان طالت رحلتها تكون قد وصلت إلى الإسطبل لتطمئن على فرسها لؤلؤ .

اقتنع مرجان بكلام والده ورجع إلى ضفة النهر حيث كان يجلس ..

ولكن الصوت كان صوت الأميرة لؤلؤة..... كم هي مسكينة لؤلؤة...

خاب رجاؤها و ضعف صوتها ولم يسمعها احد ظلت تنادي إلى أن استجاب لندائها على غير ما كانت تتمنى دب ضخم كبير.

بدأ الجواد لؤلؤ يتراجع إلى الوراء و تعثر بحجرة أسقطت الأميرة الصغيرة من على ظهره فمد الدب يده ليلتقط جسدها الصغير بمخالبه.....

انقض الجواد لؤلؤ بكل بسالة على الدب حتى يشغله عن التقاط أميرته فغرس الدب أنيابه الحادة بظهر ه محدثا جروحا عميقة بها.

إلا أن الجواد استبسل بالدفاع عن اميرته حتى لفظ أنفاسه الأخيرة ولكن بعد أن أرغم الدب على التراجع.

ومات الجواد لؤلؤ أمام أعين الأميرة وسط حالة من الهلع اعترت الأميرة الصغيرة بفقدانها لجوادها .

تساءلت الأميرة لؤلؤة عن مكان وجود ملك الغابة؟ وصارت تركض تبحث عن بيت ملك الغابة حتى يحميها من الوحوش المفترسة ويرجعها إلى بيتها استمرت بالركض بحثا عن بيت ملك الغابة ثلاثة أيام حتى انهار جسدها الصغير من التعب وسقطت على الأرض بعد ان خارت قواها وتجمعت حولها الغزلان والأرانب والسناجب تبكي على حالها .

وفجأة انفضت الحيوانات من حولها ما ان صدر صوت زئير ضخم ابتسمت الصغيرة ونهضت لأنها عرفت ان هذا صوت ملك الغابة تقدم نحوها الملك الضخم ..

انحنت أمامه تحية وإجلالا لمكانته

وقالت له :" أين أنت أيها الملك لقد بحثت عنك كثيرا

تعجب ( الأسد ) ملك الغابة وقال لها بحثتي عني انا ؟لماذا أيتها الصغيرة ؟راحت تسرد له حكايتها وكيف أن الدب المفترس قتل جوادها لؤلؤ وكاد ان يلتهمها .

اقترب منها الأسد ( ملك الغابة ) وقال لها أن الدب كان غبيا وأحمقا

قاطعته الأميرة الصغيرة : لقد كان شريرا أيها الملك لابد ان يلقى العقاب

رد عليها ملك الغابة : فعلا كان شريرا لأنه أراد أن يلتهم فريستي دون اذني

وكشر عن أنيابه لينقض عليها ويفترسها

صعقت الاميرة وصارت تصرخ مسكها بمخالبه ، انهارت الأميرة و شعرت بوخز انيابه في كتفها ....

وصاحت : لا لا لا اريد ان أموت

نهضت من نومها تنصبب عرقا وإذ هي تجد نفسها في غرفتها الجميلة وعلى سريرها الدائري حولها الملك ولكن ليس ملك الغابة!! وإنما والدها ملك البلاد ووالدتها وإخوتها ومن بينهم مرجان ومربيتها وكافة الحاشية يصطفون حولها ...

وصفق الجميع فرحين باستفاقة الأميرة لؤلؤة من نومها الطويل ..

احتضنتها والدتها وهي تبكي ....

حاولت الأميرة الصغيرة النهوض ولكنها لم تقوى ..

التفتت نحو والدها وسألته من أنقذني من أنياب ملك الغابة ؟؟؟ تعجب الملك ونظر إلى الأطباء اخبره احدهم انه تأثير الحمى يا مولاي .

نظرت إلى كتفها الصغير ووجدته متورم واحمر وقالت لامها هل ترين أنها آثار أنياب الأسد التي انغرست بكتفي ...

اقترب منها الملك وقبلها وقال لها أنها الإبرة يا عزيزتي أي أسد هذا الذي يجرؤ على إيذاء حبيبتي الصغيرة .

لم تفهم الأميرة لؤلؤة شيئا ونظرت إلى أخيها مرجان لعله يشرح لها ما يدور حولها ....

اقترب مرجان مبتسما وبيده يمسك الغزال الصغير الذي اصطاده مع والده الملك أثناء رحلتهما وقال لها هدا صديقنا الجديد جاء ليطمئن على حالك .

وقال لها : لقد وقعت فريسة للحمى بنفس اليوم الذي خرجنا فيه للرحلة و اشتد عليك المرض واستمر معك أسابيع عندها قررت أمنا الملكة إبلاغنا بحالتك الصحية وعلى الفور قرر ملك البلاد قطع الرحلة لعيون لؤلؤته الصغيرة لقد كان خائفا عليك .. وفي طريق عودتنا وجدنا غزالا صغيرا اصطاده الملك ليهديك إياه ، وضعناه بالإسطبل لينام مع لؤلؤ جوادك

فرحت الأميرة بوجود لؤلؤ و أيقنت أنها عاشت كابوسا طويلا ومرهقا أثقل رأسها الصغير..............

طلبت من والدها أن يحملها إلى الإسطبل لتطمئن على صديقها الوفي لؤلؤ ..

قالت الأميرة لؤلؤة وهي بين ذراعي والدها لن اعصي لك أمرا ولن أعاندك ابدآ..

وهنا ضحك الملك ضحكة كبيرة ملأت المكان وحمد الله كثيرا على سلامة ابنته الحبيبة والفرحة عمت المكان ..

وأمر الملك بإقامة احتفال كبير بمناسبة شفاء أميرته الصغيرة لؤلؤة ….











عرض البوم صور وردشان   رد مع اقتباس


قديم 01-07-2009, 11:23 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الصورة الرمزية وردشان

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 31102
المشاركات: 85,152 [+]
بمعدل : 39.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 590

 
 

افتراضي



السلحفاة الذكية
شركة سنا للانتاج والتوزيع


-------------------------------


كان هناك غابة جميلة يعيش سكانها في نظام ومحبة* ويتعاونون مع بعضهم البعض ويتجاورون في مودة وإخاء* وفي يوم من الأيام خرجت الحيوانات تفتش عن طعامها في كل أنحاء الغابة* وتجدّ في سعيها في هدوء وأمان.
وإذا بصوت الأسد يزمجر بالغابة ويملؤها رعباً* فخافت الحيوانات وتركت ماكانت تبحث عنه* وصار همها أن تتوارى عن أعين الأسد الغاضب والجائع.


وبينما كان الأسد يقفز من مكان لآخر بحثاً عن طعام يسكت فيه جوعه* وجد سلحفاة صغيرة لم تستطع الاختباء لأنها بطيئة الحركة* فأوقفها الأسد وقال لها: أليس في الغابة حيوان أكبر منك يسكت جوعي؟
فقالت السلحفاة: إنني ياسيدي الأسد مسكينة فجميع الحيوانات تستطيع الاختباء إذا داهمها خطر أما أنا فلا.
فقال لها الأسد:اسكتي أيها الصغيرة* سآكلك رغماً عنك فإنني لم أجد أرنباً أو غزالاً* ووجدتك في طريقي فهل أتركك وأنا أتضور جوعاً?؟؟


فقالت السلحفاة:إنك لن تشبع ياسيدي إذا أكلتني* بل على العكس سيتحرك الجوع فيك أكثر.
فصاح فيها الأسد: لن تستطيعي إقناعي* سآكلك يعني سآكلك. فردت عليه السلحفاة بأسى: رضيت بما قدره الله لي ولكن قبل أن تأكلني لي عندك رجاء. فقال لها الأسد: ماهو؟ فأجابته السلحفاة: لا تعذبني قبل أكلي* فإني أرضى أن تدوسني بقدميك* أو أن تضربني بجذع شجرة ضخمة...ولكني أرجوك ألا ترميني بهذا النهر.


فضحك الأسد وقال لها: سأفعل عكس ما طلبت مني* بل سأرميك أيتها المخلوق الحقير... فتظاهرت السلحفاة بالبكاء والخوف* فأخذها الأسد ورمى بها في النهر* ولكن السلحفاة الذكية ما لبثت أن ضحكت وقالت للأسد: يالك من حيوان غبي ألا تعرف أنني أعيش في الماء ولا أخاف منه لأني أجيد السباحة؟
ليس العبرة في ضخامة الأجسام وإنما العبرة في فطنة العقول* وهكذا استطاعت السلحفاة أن تنجو من الأسد بفضل ذكائها.











عرض البوم صور وردشان   رد مع اقتباس


قديم 01-07-2009, 11:24 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الصورة الرمزية وردشان

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 31102
المشاركات: 85,152 [+]
بمعدل : 39.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 590

 
 

افتراضي



ليلى و العصفور السجين
بقلم: طلعت سقيرق



----------------------------



كان القفص معلقا على الجدار .. داخل القفص كان العصفور ذو الريش الحلو الجميل يقف حزينا كئيبا .. بين الحين والحين كانت نظراته ترحل في الفضاء الواسع باحثة عن صديق ، وفي كل مرة كان هناك عصفور يمر معلنا عن فرحه بالانطلاق والحرية .. ولأن العصفور كان حزينا فلم ينتبه لتلك التحيات التي كانت العصافير تلقيها مزقزقة من بعيد .. قال يخاطب نفسه : رحم الله ذلك الزمن الذي كنت فيه حرا طليقا مليئا بالنشاط ، لكن هذا الصياد الذي لن أنسى وجهه ، سامحه الله ، تسبب في وضعي حبيسا هكذا .. ماذا جنى من كل ذلك .. تابع العصفور يحدث نفسه : لكن هذه البنت ليلى، لا أنكر أنها طفلة محبوبة ، إنها تعاملني أحسن معاملة ، ولكن تبقى الحرية هي الأغلى في العالم كله ..

في هذا الوقت تحديدا أتت ليلى ووقفت أمام القفص وقالت :

- كيف حالك يا صديقي العزيز .. أتدري لقد اشتقت إليك ، تصور لا تمر دقائق إلا وأشتاق إليك ، أنت أغلى الأصدقاء أيها العصفور الحبيب .. ما رأيك أن أقص عليك اليوم قصة الملك ديدبان والأميرة شروق ؟؟ ..

كان العصفور في عالم آخر ، لم يجب بحرف واحد .... استغربت ليلى وقالت :

- ماذا جرى أيها العصفور ، كأنك لم تسمع شيئا مما قلت ، أنت الذي طلبت مرات ومرات أن تعرف شيئا عن الأميرة شروق ، تقف الآن ولا تقول أي شيء .. ماذا بك أيها العصفور ، هل أنت مريض أم ماذا ؟؟..

نظر العصفور إليها مهموما حزينا وقال :

- أتدرين يا صديقتي ليلى إنني أكره حياتي السجينة في هذا القفص.. ما هذه الحياة التي لا تخرج عن كونها قفصا صغيرا ضيقا .. أين الأشجار والفضاء والأصدقاء من العصافير .. أين كل ذلك ؟؟ كيف تريدين أن أكون مسرورا ، صحيح أنني أحب سماع قصة الأميرة شروق ، لكن حريتي أجمل من كل القصص ..

قالت ليلى حائرة :

- نعم يا صديقي لا شيء يعادل الحرية .. لكن ماذا أفعل .. أنت تعرف أن الأمر ليس بيدي !!.

قال العصفور غاضبا :

- أعرف يا ليلى ، لكن أريد أن أسألك ماذا يجني أبوك من سجني ؟؟ أنا أحب الحرية يا ليلى ، فلماذا يصر والدك على وضعي في هذا القفص الضيق الخانق؟؟.. إنني أتعذب يا ليلى ..

بكت ليلى ألما وحزنا ، وركضت إلى غرفة والدها .. دخلت الغرفة والدموع ما تزال في عينيها .. قال والدها :

- خير يا ابنتي .. ماذا جرى ؟؟

قالت ليلى :

- أرجوك يا أبى ، لماذا تسجن العصفور في هذا القفص الضيق ؟؟..

قال الوالد متعجبا :

- أسجنه ؟؟ .. ما هذا الكلام يا ليلى ، ومتى كنت سجانا يا ابنتي؟؟..كل ما في الأمر أنني وضعته في القفص حتى تتسلي باللعب معه .. لم أقصد السجن ..

قالت ليلى :

- صحيح أنني أحب العصفور ، وانه صار صديقي ، لكن هذا لا يعني أن أقيد حريته .. أرجوك يا أبي دعه يذهب ..

قال الوالد ضاحكا :

- لا بأس يا ابنتي سأترك الأمر لك .. تصرفي كما تشائين .. لا داعي لأن أتهم بأشياء لم أفكر بها.. تصرفي بالعصفور كما تريدين.. لك مطلق الحرية .. أبقيه أو أعطيه حريته .. تصرفي يا ابنتي كما تشائين ..

خرجت ليلى راكضة من الغرفة .. كانت فرحة كل الفرح ، لأن صديقها العصفور سيأخذ حريته .. وصلت وهي تلهث ، قالت:

- اسمع أيها العصفور العزيز . اسمع يا صديقي .. سأخرجك الآن من القفص لتذهب وتطير في فضائك الرحب الواسع .. أنا أحبك ، لكن الحرية عندك هي الأهم ، وهذا حقك ..

أخذ العصفور يقفز في القفص فرحا مسرورا .. قال :

- وأنا أحبك يا ليلى ، صدقيني سأبقى صديقك الوفي ، سأزورك كل يوم ، وسأسمع قصة الأميرة شروق وغيرها من القصص ..

صفقت ليلى وقالت :

- شكرا يا صديقي العصفور .. لك ما تريد .. سأنتظر زيارتك كل يوم .. والآن مع السلامة ..

فتحت باب القفص ، فخرج العصفور سعيدا ، وبعد أن ودع ليلى طار محلقا في الفضاء ..

وكان العصفور يزور ليلى كل صباح وتحكي له هذه القصة أو تلك، ويحكي لها عن المناطق التي زارها وعن الحرية التي أعطته الشعور الرائع بجمال الدنيا ..











عرض البوم صور وردشان   رد مع اقتباس


قديم 06-24-2009, 08:16 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات

احساسي يكفيني

برونزية جديدة

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1113081
المشاركات: 21 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي



مشكوره يعطيك العآفيه ،،

قصص قصيره ومسليه ومايطفش منها الطفل ،،










عرض البوم صور احساسي يكفيني   رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

قصص اطفال قبل النوم

 اقسام منتدى البرونزية

مجلس البرونزية - منتدى التصوير الفوتوغرافي - المنتدى الاسلامي - منتدى تفسير الرؤيا و الاحلام مجانا - محمد رسول الله - شهر رمضان المبارك - اناشيد اسلامية جديدة - منتدى الصور - السياحة و السفر  - القصص و الروايات  - منتدى الوظائف النسائية- الواحة العلمية و ملتقى المعلمات  - تعلم اللغة الانجليزية و الفرنسية - البحث العلمي - منتدى تربية الحيوانات الاليفة - تحميل بحوث جاهزة جامعية مدرسية تربوية - عالم ذوي الاحتياجات الخاصه - منتدى الازياء  - ازياء و ملابس للسمينات - فساتين سهرة للمناسبات - ازياء و ملابس للمراهقات - احذية و شنط نسائية - فساتين و ازياء افراح للاطفال - جلابيات عربية و خليجية - ازياء و فساتين للحوامل - ازياء و ملابس للمحجبات - ازياء للبيت ، لانجري ، قمصان - ازياء للمواليد و الاطفال - منتدى الاكسسوارات و المجوهرات  - نظارات ماركة - ساعات و خواتم - صور مكياج - دورات و دروس تعلم المكياج - عطورات - مكياج العيون - العناية بالبشرة - الحناء و نقوش الحناء - العناية بالشعر - تسريحات شعر - سوق نسائي خاص ، سوق البرونزية العام - سوق الرومنسيات - سوق الازياء و الملابس - سوق الاجهزة الالكترونية - سوق القطع و الادوات - سوق المكياج و العطورات - سوق الحفلات - طلبات البضائع التجارية - سوق طلبات التوظيف و البازرات - عروس البرونزية - أزياء العروس - تجهيزات العروس - مكياج و تسريحات العروس - منتدى الزفات - الحمل و الولادة - تأخر الحمل و الإنجاب - الامومة و الطفولة - الحياة الزوجية - ديكورات و اثاث المنزل - الاستشارات الصحية و الطبية - الأشغال اليدوية - دليل العيادات و المستشفيات - لا مشكلة - مطبخ البرونزية - أطباق رئيسية - المشروبات و الآيس كريم - سلطات و مقبلات - أطباق خفيفة - حلويات - طبخات دايت - منتدى الدكتور جابر القحطاني - الكمبيوتر و برامجه و الانترنت - قسم التصميم - قسم الفوتوشوب - قسم الفلاش و السويتش - برامج و ثيمات و صور خلفيات الجوال - منتدى صور الانمي - توبيكات ملونه للماسنجر - صورلمناظرطبيعية - كيف اعرف اني عذراء - منتدى تقارير الانمي الجاهزة و المميزة  - قسم الضحك و النكت و الالغاز


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص اطفال فلاش ، قصص اطفال فلاشية مسلية ، قصص اطفال فلاشات جديدة وردشان منتدى القصص و الروايات 7 09-17-2010 05:33 PM
قصص اطفال قبل النوم قصيرة بالصوت و الصورة بالصور وردشان منتدى القصص و الروايات 0 04-29-2010 01:37 PM
اكسسوارات غرف النوم للبنات للمتزوجين اطفال للاطفال جديدة وردشان ديكورات و اثاث المنزل 2 03-26-2010 03:28 PM
اضطرابات النوم ، اضطراب النوم ، قلة النوم ، امراض النوم وردشان الاستشارات الصحية و الطبية 0 04-10-2009 11:34 PM
,,,,,صور اطفال يخلوا الواحد يجيه النوم ,,,,,, كن مع الله ولا تبالي منتدى الصور 4 07-05-2008 04:59 AM


الساعة الآن 03:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

لا يتحمّل موقع البرونزية النسائي أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في الموقع

بداية ديزاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201