ما هي اضرار و مخاطر المهدئات
انت غير مسجل في المنتدى تعرف على المزيد ..سجل الان من هنا

منتدى الدكتور جابر القحطاني منتدى خاص بجميع مقالات وابحاث الدكتور جابر القحطاني ، موقع الدكتور جابر القحطاني




ما هي اضرار و مخاطر المهدئات
 

جديد مواضيع قسم منتدى الدكتور جابر القحطاني
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع


صور بلاك بيري - برودكاست - برامج - العاب - رسائل جديدة
 
قديم 05-11-2012, 10:24 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الصورة الرمزية وردشان

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 31102
المشاركات: 85,326 [+]
بمعدل : 38.70 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 590




 

 
 


افتراضي ما هي اضرار و مخاطر المهدئات



ما هي اضرار و مخاطر المهدئات على الطالبات و الموظفات و البنات و المعلمات و المطلقات


أدوية صُنعت لمن يحتاجها لضرورات طبية نفسية وليس وفقاً لرغبات شخصية

هل سنُصبح شعباً يعيش على المهدئات؟


يجب توعية الشباب والفتيات عن أخطار الأدوية المهدئة

القضية الأخيرة التي أثيرت حول محامٍ مصري حاول إدخال كمية كبيرة من حبوب الزاناكس ، وهي حبوب مهدئة ، يمُنع تداولها إلا بوصفات طبية ، وتستخدم لمرضى يُعانون من اضطرابات نفسية ، تساعدهم على العيش في ظروف صعبة واضطرابات نفسية مُزعجة. وبغضّ النظر عن المشاكل التي حصلت بين البلدين بسبب شخص حاول أن يُدخل أدوية ممنوعة بحسب القانون الدولي وتهريبها ونقلها جريمة في جميع الدول ، بما في ذلك جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية.
المشكلة التي لاحظتها في السنوات الأخيرة هي كثرة الأشخاص الذين يتعاطون ويتناولون الأدوية المهدئة ، ليس بسبب اضطرابات نفسية ، وإنما يتناولون هذه الأدوية المهدئة بناءً على نصيحة أصدقاء أو أشخاص يعرفونهم بصورةٍ سطحية ، مُتناسين أن هذه الأدوية هي أنواع من الأدوية الممنوعة قانوناً ويُجرّم النظام الطبي ، وكذلك قانون المخدرات الدولية حملها دون وصفاتٍ طبية. ليس الزاناكس وحده هو من يستخدمه كثير من الناس الآن ولكن أدوية مهدئة كثيرة أصبحت متداولة بين كثير من الأشخاص الذين يتعاطون هذه الأدوية دون إشراف طبي ، وهذا خطأ كبير.
المشكلة الآخرى أن هذه الأدوية النفسية المهدئة صارت تُباع في السوق السوداء بأسعار خيالية ، وهذا ماجعل كثيرا من الأشخاص يقومون بتهريب هذه الأدوية من دول عربية قريبة بشكل مُتكرر ويُتاجرون بهذه الأدوية في بيعها وترويجها في السوق السوداء ويحصلون على مكاسب كبيرة من جراء بيع هذه الأدوية المهدئة، وللأسف بعض المواطنين ، يقومون بشراء هذه الأدوية من السوق السوداء من أشخاص يقومون بجلب هذه الأدوية من بلدان عربية قريبة.
هذه المشكلة حدثت في بلد متقدّم مثل فرنسا ، فقد أجريت دراسة قبل بضع سنوات على الأشخاص الذين يتناولون أدوية مهدئة ، فكانت النسبة أن حوالي 11% من الشعب الفرنسي يتناولون أدوية مهدئة ، وعلّق المختّصون على هذه الظاهرة ، بأن ظروف وضغوط الحياة جعلت الشعب الفرنسي يلجأ لهذه الأدوية المهدئة ، خاصةً أن هناك بعض التساهل في صرف مثل هذه الأدوية التي تُصرف من قِبل الأطباء وكذلك بيعها في الصيدليات ليس صارماً كما في دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا.المشكلة أن الشخص الذي يستعمل مثل هذه الأدوية يصعُب عليه الخروج من تعاطيها إلا بصعوبة بالغة ، وتشير كثير من الدراسات إلى صعوبة أن يتخلّص الشخص الذي يُدمن على الأدوية المهدئة والأدوية التي تُعالج الألم القوية المفعول مثل البثيدين أوالترامادول ، بل يظل الكثير ممن تورطوا في الإدمان على هذه الأدوية يستخدمون هذه الأدوية مدى الحياة وللأسف فإن الدواء الأخير الذي يُعرف بالتزامال أيضاً ، فإن كثيرا من الأشخاص من بعض الدول المجاورة يقومون باستقدام مثل هذه الأدوية خاصة وأن الحصول عليها في بعض الدول العربية سهل وبأسعار رخيصة نسبياً وبالتالي يقومون بتهريبها إلى المملكة أو إلى دول الخليج ولكن تهريب هذه الأدوية إلى المملكة أكثر من تهريبها إلى دول الخليج الآخرى ، نظراً لأن المملكة يستطيع الكثيرون من الأخوة العرب والمسلمين أن يحصلوا على تأشيرة عمرة ، لذلك حين قدموا هم إلى المملكة لأداء فريضة العمرة يقومون بجلب مثل هذه الأدوية إلى المملكة ، وبذلك أصبح في الفترة الأخيرة هناك ازدياد في تداول الأدوية المهدئة وكذلك الأدوية التي تُعالج الآلام مثلما ذكرنا دواء الترامادول (الترمال) ، وأصبح هذا الازدياد نتيجة تداول هذه الأدوية في السوق السوداء بعد تهريبها من قِبل أشخاص يُتاجرون بهذه الأدوية ، وبذلك أصبح الأشخاص الذين يحتاجون لهذه الأدوية بشكلٍ حقيقي يحرمون منها ، لأن بعض الصيدليات تتحايل على القوانين وتبيع الأدوية المهدئة بصورة غير نظامية بمبالغ خيالية ، خاصةً أن الصيدليات وشركات الأدوية تسيطر عليها مافيا من دولة عربية محدودة تستطيع أن تتحكم في سوق الأدوية ، خاصة بيع الأدوية الممنوعة والمقننة بشكلٍ سري وغير نظامي وبأسعار خيالية ، ويصعب تتبّع مثل هذه الشبكات التي تقوم بتصريف الأدوية المهدئة وبيعها حتى على المرضى الذين يحتاجون لها بأسعار مرتفعة نتيجة أنهم يسيطرون على سوق هذه الأدوية. المشكلة احياناً تُصبح أكثر تعقيداً ، إذ أن بعض المرضى يحتاجون هذه الأدوية المهدئة وبحاجة طبية لها ويوصفها لهم اطباء متخصصون ولكن نتيجة التلاعب الذي يحدث في سوق الأدوية فإن هؤلاء المرضى لايجدون هذه الأدوية المهدئة. وثمة نقطة أخرى إذ أن بعض الصيدليات تبتعد عن البيع والتعامل مع هذه االأدوية نظراً لما تجلبه لها من مشاكل ، وهذا أيضاً خطأ يقع فيه بعض أصحاب الصيدليات الشرفاء لأنهم يجب أن يحافظوا على تواجد مثل هذه الأدوية بصورةٍ طبيعية لكي يحصل عليها من يحتاجها حقيقةً وبالسعر الحقيقي لهذه الأدوية التي هي أدوية رخيصة لكن عندما تُصبح تجارةٍ سرية يُتاجر بها أشخاص ليس لديهم ضمير ولا ذمة ، كل ما يرجونه من بيع هذه الأدوية هوالربح المادي ولو حتى كان ذلك على حساب أن يُصبح بعض الأشخاص مُدمنين.
للأسف عندما يقع الأشخاص في إدمان الأدوية المهدئة على وجه الخصوص يُصبح همهم هو الحصول على هذه الأدوية وليس العلاج والتخلّص من الإدمان عليها ، ونظراً لأن العمل مع الأشخاص المدمنين على الأدوية المهدئة أمرٌ في غاية الصعوبة بسبب الصعوبة التي يواجهها المعالجون ، فكثير من الأشخاص الذين وقعوا في الإدمان على هذه الأدوية المهدئة يكتفون من المعالج بأخذ وصفةٍ طبية لصرف العلاج والذي تبدأ معه مشكلة البحث عن هذا العلاج ، فقد لا يتوفّر في كثير من الأوقات في المستشفيات وكذلك لا يتوفّر في الصيدليات الخاصة وهنا تقع المشكلة حيث يبدأ الاشخاص المدمنون على هذه الأدوية في البحث عن هذه الأدوية المهدئة في السوق السوداء ، وهو بحثٌ مضنٍ نظراً لأن من يتاجرون ويُروجّون لهذه الأدوية المهدئة يعرفون أنها تُعامل معاملة المخدرات ، فيصعب الحصول عليها وهذا ما يزيد سعرها ويُصعّب من الحصول عليها.
المسألة ليست فقط تهريب هذه الأدوية المهدئة وترويجها في المجتمع ولكن خلق جيل من الشباب والشابات ممن يعتمدون على الأدوية المهدئة ، وهذا أمر سلبي للغاية ، فحين يبدأ شاب أو شابة في سنٍ مبكرة في التعوّد على الأدوية المهدئة فإن حياته تُصبح على المحك ؛ فهناك نسبة كبيرة من أن يُصبح هذا الشاب أو الشابة مدمنا على هذه الادوية المهدئة وربما تؤثر على حياته بصورةٍ سلبية تماماً ، حيث قد تقود إلى أنه قد لا يستطيع أن يُنهي دراسته أو أن يستمر في عمله ، بل ربما يُصبح معوّقاً بسبب هذا الإدمان. لقد مرّ علينا في العيادات النفسية الكثير من الأشخاص الذين وقعوا ضحية الإدمان على الأدوية المهدئة وكانت هناك صعوبة في علاجهم ، وللأسف لم يستطيعوا أن يخرجوا من دوامّة هذه العادة السيئة التي أصبحت مرضاً حقيقياً هو الإدمان على الأدوية المهدئة .
يجب التوعية للشباب والفتيات عن أخطار الأدوية المهدئة والأضرار التي تلحق بمن يستخدمها لفترة طويلة ، وإمكانية الاعتماد والإدمان على هذه الأدوية ، وكذلك يجب عدم أخذها من اشخاص ليسوا متخصصين وأن تُستخدم هذه الأدوية لأغراض طبية علاجية وليس أن يتعاطاها الشخص حسب مزاجه وألا يشتريها من المروجين والأشخاص الذين يبيعونها في السوق السوداء وكل همهم جني الأرباح ولا يهمهم ما يحدث للناس بعد أن يصبحوا مدمنين أو متعودين ومعتمدين على هذه الأدوية المهدئة.
إن الأدوية المهدئة صُنعت لكي يستخدمها الأشخاص الذين في حاجةٍ لها ، لضرورات طبية نفسية وليس لأن يستخدمها الشخص وفقاً لرغباته الشخصية وألا يُسرف في الإكثار من تعاطي هذه الأدوية المهدئة لأن هذا قد يقود بسرعة لأن يُصبح الشخص معتمداً على هذه الأدوية. إننا نرى أشخاصا كثرا من الذين أصبحوا معتمدين على هذه الأدوية المهدئة ، ونرى كيف معاناتهم مع هذه الأدوية وكيف يمرون بفتراتٍ عصيبة عندما لا يتوفّر لهم الحصول على هذه الأدوية المهدئة.
القضية الخطيرة الآخرى في هذه الأدوية المهدئة أنها تحتاج بعد فترةٍ معينة إلى أن يرفع الشخص الكمية التي يتناولها حتى يصل إلى حد يكون فيه خطورة على صحة الشخص الذي يتعاطى هذه الكمية من الحبوب المهدئة ، وقد يتسبب في تعطيل الجهاز التنفسي عند الشخص ويتسبب في وفاته. الخطورة الأخرى وهي عندما يستخدم الشخص الذي يتناول الأدوية المهدئة ، حبوباً من هذه المهدئات ويشرب الكحول ، فالتفاعل بين المهدئات والكحول خطير وقد يقود إلى الوفاة إذا تناول الشخص كمية كبيرة من المهدئات وشرب كمية كبيرة من الكحول. لذلك يجب على الشخص الذي يتناول المهدئات ألا يقترب من الكحول إطلاقاً مهما بلغ الأمر ، وألا يستهين الشخص بخطورة مزاوجة الكحول مع الأدوية المهدئة.
هناك أنواع متعددة من الأدوية المهدئة ، فبعضها أدوية طويلة المفعول وبعضها متوسط المدة وبعضها قصيرة المفعول؛ فهي تعمل بسرعة بعد تناولها ولكن مفعولها ينتهي بعد ساعات قلائل. الأدوية المهدئة قصيرة المفعول هي الأدوية المهدئة الأكثر القابلة لأن يُدمن عليها الشخص ويُصبح معتمداً عليها، لأن مفعولها يظهر بسرعة والشخص يشعر بتأثير الخدر الذي تُحدثه هذه الأدوية بشكلٍ سريع وهذا يجعل الكثير من الأشخاص يرتاحون لهذاالمفعول الذي تُحدثه هذه الأدوية المهدئة ، لذلك يجب عدم المخاطرة باستخدام هذه الأدوية المهدئة مع الأشخاص الذين يشعر الطبيب بأنهم قابلون للإدمان من التاريخ النفسي للشخص . فالشخص الذي يُدمن الكحول ويُدمن على الأشياء بصورةٍ أسرع وأكثر من الأشخاص العاديين هو الشخص الذي يُصبح مدمناً على الأدوية المهدئة ، لذلك لا يُفضّل علاج مثل هذا الشخص بالأدوية المهدئة عندما يُعاني من بعض الاضطرابات النفسية كالقلق أو الرُهاب ، بل يجب استخدام أدوية آخرى لا يُدمن عليها مثل الأدوية المضادة للاكتئاب أو بعض الأدوية الأخرى التي تُعالج مثل هذه الاضطرابات بدلاً من علاج مثل هذا المريض بأدوية مهدئة لأن هناك نسبة عالية لأن يُصبح مثل هذا الشخص مدمناً على مثل هذه الأدوية.
استخدام هذه الأدوية يجب أن يكون لفترات قصيرة ويجب على الطبيب أن يكون حريصاً على عدم اعتماد المريض على هذه الأدوية ، ولكن للأسف بعض الأطباء ينسى هذا الأمر ويبقي المريض على الأدوية المهدئة لفترات طويلة ويُصبح بذلك معتمداً على مثل هذه الأدوية ويُصبح إخراجه منها أمراً صعباً إن لم يكن مستحيلاً في بعض الحالات التي يدُمن الشخص فيها على هذه الأدوية.
الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية تُشير إلى زيادة الأشخاص الذين يطلبون العلاج من الإدمان على الأدوية المهدئة بنسبة 400% ما بين عامي 2008 و2011 ، وأشارت الدراسات بأن الإدمان على الأدوية المهدئة أصبح مشكلةً فعلية في الخدمات الصحية ، فقد بقيت نسبة طلب العلاج على المواد الآخرى كما هي بينما زادات نسبة الأشخاص الذين يطلبون العلاج من الإدمان على الأدوية المهدئة ، وهذه ظاهرة ربما تكون عالمية ، فكثير من الدول تمت ملاحظة ظاهرة ازدياد اعتماد وإدمان عامة الناس على الأدوية المهدئة.
في بلادنا يجب أن ننظر إلى هذه المشكلة ولا نُقلل من أهمية علاج الأشخاص الذين وقعوا في مشكلة الإدمان على الأدوية المهدئة ، لأن أكثر من يدمنون على الأدوية المهدئة لا يعرفون بأنهم في مشكلةٍ حقيقية مع الإدمان لأنهم يعتقدون بأن استخدام هذه الأدوية أمر طبيعي لأنهم يتناولون هذه الأدوية ويصرفونها من قِبل أطباء ولكن هذا لا يجعلهم في مأمن من الإدمان ، ويجب على الأطباء الذين يتعاملون مع مثل هؤلاء الأشخاص نصحهم بطلب العلاج ، قبل أن يستفحل الأمر ويصبح من الصعب الخروج من دوامة هذه المشكلة الخطيرة.



الأدوية المهدئة صُنعت لكي يستخدمها الأشخاص الذين هم في حاجةٍ لها




تصرف بوصفة طبية فقط




يتناولون هذه الأدوية المهدئة بناءً على نصيحة أصدقاء










عرض البوم صور وردشان   رد مع اقتباس


قديم 05-12-2012, 03:50 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات

ميلاد الغلا

قلب المنتدى النابض
الصورة الرمزية ميلاد الغلا

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 1125680
المشاركات: 14,831 [+]
بمعدل : 8.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 217

 
 

افتراضي



يعطيك آلعافيةه يـ آلغلآ








توقيع : ميلاد الغلا






عرض البوم صور ميلاد الغلا   رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ما هي اضرار و مخاطر المهدئات

 اقسام منتدى البرونزية

مجلس البرونزية - منتدى التصوير الفوتوغرافي - المنتدى الاسلامي - منتدى تفسير الرؤيا و الاحلام مجانا - محمد رسول الله - شهر رمضان المبارك - اناشيد اسلامية جديدة - منتدى الصور - السياحة و السفر  - القصص و الروايات  - منتدى الوظائف النسائية- الواحة العلمية و ملتقى المعلمات  - تعلم اللغة الانجليزية و الفرنسية - البحث العلمي - منتدى تربية الحيوانات الاليفة - تحميل بحوث جاهزة جامعية مدرسية تربوية - عالم ذوي الاحتياجات الخاصه - منتدى الازياء  - ازياء و ملابس للسمينات - فساتين سهرة للمناسبات - ازياء و ملابس للمراهقات - احذية و شنط نسائية - فساتين و ازياء افراح للاطفال - جلابيات عربية و خليجية - ازياء و فساتين للحوامل - ازياء و ملابس للمحجبات - ازياء للبيت ، لانجري ، قمصان - ازياء للمواليد و الاطفال - منتدى الاكسسوارات و المجوهرات  - نظارات ماركة - ساعات و خواتم - صور مكياج - دورات و دروس تعلم المكياج - عطورات - مكياج العيون - العناية بالبشرة - الحناء و نقوش الحناء - العناية بالشعر - تسريحات شعر - سوق نسائي خاص ، سوق البرونزية العام - سوق الرومنسيات - سوق الازياء و الملابس - سوق الاجهزة الالكترونية - سوق القطع و الادوات - سوق المكياج و العطورات - سوق الحفلات - طلبات البضائع التجارية - سوق طلبات التوظيف و البازرات - عروس البرونزية - أزياء العروس - تجهيزات العروس - مكياج و تسريحات العروس - منتدى الزفات - الحمل و الولادة - تأخر الحمل و الإنجاب - الامومة و الطفولة - الحياة الزوجية - ديكورات و اثاث المنزل - الاستشارات الصحية و الطبية - الأشغال اليدوية - دليل العيادات و المستشفيات - لا مشكلة - مطبخ البرونزية - أطباق رئيسية - المشروبات و الآيس كريم - سلطات و مقبلات - أطباق خفيفة - حلويات - طبخات دايت - منتدى الدكتور جابر القحطاني - الكمبيوتر و برامجه و الانترنت - قسم التصميم - قسم الفوتوشوب - قسم الفلاش و السويتش - برامج و ثيمات و صور خلفيات الجوال - منتدى صور الانمي - توبيكات ملونه للماسنجر - صورلمناظرطبيعية - كيف اعرف اني عذراء - منتدى تقارير الانمي الجاهزة و المميزة  - قسم الضحك و النكت و الالغاز


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هي اضرار و مخاطر الناتو وردشان الحناء و نقوش الحناء 7 09-20-2014 03:30 PM
ما هي اضرار و مخاطر البوتوكس وردشان تحميل بحوث جاهزة جامعية مدرسية تربوية 3 02-06-2014 02:50 AM
ما هي اضرار و مخاطر المهدئات حبوب ادوية المهدئات وردشان الاستشارات الصحية و الطبية 1 01-09-2012 02:57 AM
ما هي اضرار و مخاطر الكباب وردشان الاستشارات الصحية و الطبية 1 12-18-2011 05:14 PM
ما هي اضرار و مخاطر حمض الأرجنين وردشان منتدى الدكتور جابر القحطاني 1 11-15-2011 01:36 AM

الساعة الآن 04:31 PM.
 



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

لا يتحمّل موقع البرونزية النسائي أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في الموقع

بداية ديزاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201