موضوع عن الوطن
انت غير مسجل في المنتدى تعرف على المزيد ..سجل الان من هنا

مجلس البرونزية قسم خاص لعرض المواضيع العامة والتي ليس لها تصنيف بالمنتدى البرونزية




موضوع عن الوطن
 

جديد مواضيع قسم مجلس البرونزية
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
=

صور بلاك بيري - برودكاست - برامج - العاب - رسائل جديدة
 
قديم 04-30-2008, 11:09 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110




 

 
 


افتراضي موضوع عن الوطن



موضوع عن حب الوطن - حب الوطن - مقال عن الوطن - مقالات عن الوطن - بحث -بحوث - موضوعات

كتب الأستاذ والكاتب / صالح الشيحي بصحيفة الوطن هذا المقال الرائع تحت عنوان ..


من بطن السؤال نستخلص الإجابة

المصريون اليوم، بالسماع والمشاهدة والمعايشة، هم الاستثناء العربي من الخليج وحتى المحيط.. إنهم أكثر الشعوب العربية حباً لبلادهم، وغيرة عليها، على الرغم من أن الملايين منهم يعيشون تحت خط الفقر، ويعانون الجوع والمرض..
لم يخرج أحد المصريين ليقول لنا إن الناس لن تحب بلادها لأن بلادها لم تقدم لها شيئا يذكر..
لم يخرج لنا أحد المصريين ليربط بين حبه لوطنه ومقدار ما يقدمه له وطنه..
الحب القائم على منفعة، أو مصلحة سيذوب تماما، ويتلاشى عند بلوغ هذه المنفعة، أو انقضاء تلك المصلحة.. ولذلك أصاب بالإحباط عندما أجد الكثير من الشباب اليوم يخلطون الأوراق، ويقلبون المعادلة أثناء حديثهم عن الوطن.. فيربطون حبهم لوطنهم بقيمة ومقدار ما يحصلون عليه من هذا الوطن!
حب الوطن ليس له علاقة بوظيفة لم تأت، أو ترقية متأخرة، أو قطعة أرض، أو مسؤول فاسد أو مرتش أو لص أو غير ذلك.. الوطن أسمى من كل هذه التفاصيل؛ حتى وإن كانت من ضرورات الحياة..
ولذا؛ سأحتفل بيوم 23 سبتمبر يقيناً مني بأنه يوم فاصل في حياتنا..
أما أولئك الذين يفقدون أحاسيسهم هذا اليوم من كل عام، فالتاريخ وحده لو قرؤوه جيداً، سيكون لديه القدرة على إقناعهم بقيمة 23 سبتمبر..
التاريخ وحده هو الذي سيشعرهم بقيمة هذا الوطن العظيم الذي نسير على ترابه..
أولئك بالتحديد، التاريخ وحده هو الذي سيجعلهم أكثر إحساسا بالطمأنينة، وبدفء وقيمة هذا الترابط بين جهاتنا كافة.
* كيف كنا وكيف أصبحنا بعد 77 عاماً من التوحيد؟ من بطن هذا السؤال تستخلص الإجابة وتتولد القناعات..
* رحم الله مؤسس هذه البلاد وموحدها ومرسي دعائم نهضتها الملك عبد العزيز.. الرجل الذي جاهد، وفكّر، بحكمة وحنكة ورأيٍ سديد، وكانت النتيجة شجرة وارفة ننعم بظلال أغصانها التي تعانق السماء..
* دعونا نختم بدعاء العجائز، وكبار السن؛ فهو الأشمل والأصدق معنى، والأبلغ دلالة: الله لا يغيّر علينا!

تحــــيـــــــاتي ,,,



لـ نسخ الموضوع والاستفادة منه استخدمي هذا الرابط :
موضوع عن الوطن
 http://www.brooonzyah.net/vb/s=24634b0d467095d757c9787f73c8612f&t17990.html

 

 





 









التعديل الأخير تم بواسطة رعش قلبي ; 04-30-2008 الساعة 11:14 AM
عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

=
قديم 04-30-2008, 11:09 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110

 
 

افتراضي



الملك عبد العزيز وحد الأمة وجمع الشتات تحت راية التوحيد 76 عاماً من البناء والتنمية لأعظم وحدة إنسانية في العصر الحديث * الرياض - واس: تحتفي المملكة العربية السعودية اليوم السبت بالذكرى السادسة والسبعين لليوم الوطني الذي يوافق غرة برج الميزان من العام 1385 هجرية شمسية المقابل للثلاثين من شهر شعبان للعام 1427 هجرية قمرية المصادف الثالث والعشرين من سبتمبر 2006م. ففي التاسع عشر من شهر جمادى الأولى من سنة 1351هـ أعلن الملك عبد العزيز رحمه الله توحيد أجزاء هذه البلاد الطاهرة تحت اسم (المملكة العربية السعودية) بعد جهاد استمر اثنين وثلاثين عاماً أرسى خلالها قواعد هذا البنيان على هدى كتاب الله الكريم وسنّة رسوله الأمين - صلى الله عليه وسلم - سائرا في ذلك على نهج أسلافه من آل سعود لتنشأ في تلك اللحظة التاريخية دولة فتية تزهو بتطبيق شرع الإسلام وتصدح بتعاليمه السمحة وقيمه الإنسانية في كل أصقاع الدنيا ناشرة السلام والخير والدعوة المباركة باحثة عن العلم والتطور سائرة بخطى حثيثة نحو غد أفضل لها ولجميع المجتمعات البشرية. وشهد بناء المملكة ملحمة جهادية تمكن فيها الملك عبد العزيز رحمه الله من جمع قلوب وعقول أبناء بلده على هدف واعد نبيل جعلهم يسابقون ظروف الزمان والمكان ويسعون لإرساء قواعد وأسس راسخة لهذا البنيان الشامخ على هدى من كتاب الله الكريم وسنّة رسوله الأمين صلى الله عليه وسلم فتحقق للملك عبد العزيز هدفه النبيل الذي استمر في العمل من أجله سنين عمره سائرا في ذلك على نهج أسلافه من آل سعود الميامين. ويطيب لأبناء المملكة في هذا اليوم الأغر استعادة وحفظ تاريخ توحيد بلادهم المترامية الأطراف وبطله الفذ الملك عبد العزيز -طيب الله ثراه- الذي جمع أجزاء دولته استجابة لرغبة وأمل أفراد هذا المجتمع الطموح وتجسيداً لواقع صنعه قائد محنك وشعب مخلص أمين لتصبح أجزاء البلاد وحدة واحدة قلبا وقالبا بعد أن تحققت وحدة الهدف لدى أبنائها على هدى القرآن الكريم وما جاء به الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم. إن هذه الذكرى المتميزة لا تعني مجرد مناسبة وطنية عابرة فحسب وإنما وقفة تأمل وإعجاب في قدرة هذا الكيان الشامخ على البناء وتخطى العوائق والصعاب والتغلب على كل التحديات بفضل وتوفيق من الله أولا ثم بالإيمان القوي والوعي التام بوحدة الهدف وصدق التوجه في ظل تحكيم شرع الله والعدل في إنفاذ أحكامه لتشمل كل مناحي الحياة. ويستذكر أبناء المملكة هذه الذكرى المشرقة باعتزاز وتقدير للملك عبد العزيز -طيب الله ثراه- على ما حقق لهذه البلاد المترامية الأطراف ولانسانها من خير كثير نتج عنه وحدة أصيلة حققت الأمن والأمان بفضل من الله سبحانه وتعالى ثم بفضل جهاده وعمله الدؤوب فكانت أمنا وأمانا وبناء ورخاء. فقد قامت الدولة السعودية الأولى في العام 1157هـ عندما قرر الامام محمد بن سعود رحمه الله مناصرة دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله الهادفة إلى العودة إلى الإسلام الصحيح وتصحيح المعتقدات مما شابها من الشبهات والجهل ولذلك قام بجهود كبيرة في مؤازرة دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وتطلعاته إلى مجتمع تتمثل في جميع شؤون حياته سمات المجتمع المسلم الصحيحة. وتعاهد الامام والشيخ في ذلك العام على التعاون للعودة بالمجتمع في جزيرة العرب إلى عقيدة الإسلام كما كانت عليه في صدر الإسلام ووفقا لما جاء به رسول الأمة محمد عليه الصلاة والسلام وسارا على هذا السبيل لتحقيق هذا الهدف الكبير. بعد ذلك تتابع جهاد آل سعود منطلقين من ذات المنطلق فلم تنطفئ جذوة الايمان في قلوب الفئة المؤمنة بانتهاء حكم الدولة السعودية الأولى بعد زهاء ستة وأربعين عاماً بسبب التدخل الأجنبي. وفي العام 1240هـ قامت الدولة السعودية الثانية بقيادة الإمام المؤسس الثاني تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود رحمه الله الذي واصل ومن بعده أبناؤه نهج أسلافهم نحو ثمانية وستين عاماً حتى انتهى حكم الدولة السعودية الثانية عام 1308هـ نتيجة عوامل داخلية. وبزغ فجر اليوم الخامس من شهر شوال من العام 1319هـ إيذانا بعهد جديد، حيث استعاد الموحد الباني الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود رحمه الله مدينة الرياض معيدا ملك آبائه وأجداده في صورة صادقة من صور البطولة والشجاعة والإقدام، فوضع - طيب الله ثراه- أولى لبنات هذا البنيان الكبير على أسس قوية هدفها تحكيم شرع الله والعمل بكتابه وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم. وواصل الملك الموحد عبد العزيز جهاده لاعلاء كلمة الله ونشر عقيدة التوحيد الصافية والعودة بالأمة في هذه البلاد المباركة إلى دين الله عودة نصوحا على نهج قويم يحوطه الحزم وقوة الإرادة. ولم يفت في عضد الملك عبد العزيز ورجاله المخلصين قلة العدد والعدة وانطلق من الرياض بذلك الايمان الصادق في جهاده حتى جمع الله به الصفوف وأرسى دعائم الحق والعدل والأمن والأمان. توحدت القلوب على كتاب الله وسنّة نبيه صلى الله عليه وسلم فتوحدت أرجاء البلاد واينعت تلك الجهود أمنا وأمانا واستقرارا وتحول المجتمع من قبائل متناحرة إلى شعب متحد ومستقر يسير على هدى الكتاب والسنة. وتفيأ المواطن الأمن والأمان وكذا الحاج والمعتمر وزائر مسجد الرسول المصطفى عليه الصلاة والسلام وأصبحت السبل إلى الحرمين الشريفين آمنة ميسرة وهي الغاية التي كانت هاجس الملك عبد العزيز الذي لا يفارقه بغية خدمة دين الله وخدمة المسلمين كافة. لقد تحقق بهذا الانجار العظيم خطوة في سبيل خدمة الإسلام والمسلمين وفق الله الملك عبد العزيز رحمه الله إلى تحقيقها في أقدس البقاع. ومثلما أرسى - طيب الله ثراه- دعائم الحكم داخل بلاده على هدي القرآن الكريم والسنَّة النبوية المطهرة فقد اعتمد النهج نفسه في علاقات المملكة وسياساتها الخارجية. وانطلاقا من هذا النهج وهذا التوجه الإسلامي القويم دعا رحمه الله إلى التعاون العربي والتضامن الإسلامي وأسهم إسهاما متميزا في تأسيس الجامعة العربية واشترك في الأمم المتحدة عضوا مؤسسا كما سجل له التاريخ مواقف مشهودة في كثير من الأحداث العالمية والقضايا الإقليمية والدولية. وتجسد القضية الفلسطينية أنموذجا بارزا يؤكد دعم واهتمام الملك عبد العزيز بقضايا أمته وحقوقها فكان رحمه الله عميق الصلة بهذه القضية راسخ التوجه تجاهها متميزا في ذلك بحكم موقعه ومواقفه الأصيلة والثابتة بين الزعماء العرب. وسخر الملك عبد العزيز - طيب الله ثراه- للقضية الفلسطينية دبلوماسيته المعهودة ودافع عن القضية في اتصالاته المستمرة مع زعماء العالم ونهج استراتيجية واضحة في التعامل مع القضية لاعادة الحقوق المشروعة للفلسطينيين. ورحل الملك عبد العزيز رحمه الله بعد أن أرسى منهجا قويما سار عليه أبناؤه من بعده لتكتمل أطر الأمن والسلام وفق المنهج والهدف نفسه المستمدين من شرع الله المطهر كتاب الله وسنّة رسوله. وكان الملك سعود رحمه الله أول السائرين على ذلك المنهج والعاملين في إطاره حتى برزت ملامح التقدم واكتملت هياكل عدد من المؤسسات والأجهزة الأساسية في الدولة. وجاء من بعده رائد التضامن الإسلامي الملك فيصل رحمه الله فتتابعت المنجزات الخيّرة وتوالت العطاءات وبدأت المملكة في عهده تنفيذ الخطط الخمسية الطموحة للتنمية. وتدفقت ينابيع الخير عطاء وافرا بتسلم الملك خالد رحمه الله الأمانة فتواصل البناء والنماء خدمة للوطن والمواطن بخاصة والإسلام والمسلمين بعامة واتصلت خطط التنمية ببعضها لتحقق المزيد من الرخاء والاستقرار. وازداد البناء الكبير عزا ورفعة وساد عهد جديد من الخير والعطاء والنماء والإنجاز بعد مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله ملكا على البلاد. وتميزت الإنجازات في عهده رحمه الله بالشمولية والتكامل لتشكل ملحمة عظيمة لبناء وطن وقيادة أمة جسدت ما اتصف به الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله من صفات متميزة من أبرزها تمسكه بكتاب الله وسنّة رسوله وتفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه وأمته الإسلامية والمجتمع الإنساني بأجمعه في كل شأن وفي كل بقعة داخل الوطن وخارجه إضافة إلى حرصه الدائم على سن الأنظمة وبناء دولة المؤسسات والمعلوماتية في شتّى المجالات مع توسع في التطبيقات قابلته أوامر ملكية سامية تتضمن حلولا تنموية فعالة لمواجهة هذا التوسع. ولم تقف معطيات خادم الحرمين الشريفين الملك فهد رحمه الله عند ما تم تحقيقه من منجزات شاملة فقد واصل الليل بالنهار عملا دؤوبا يتلمس من خلاله كل ما يوفر المزيد من الخير والازدهار لهذا البلد وأبنائه فأصبحت ينابيع الخير في ازدياد يوماً بعد يوم وتوالت العطاءات والمنجزات الخيّرة لهذه البلاد الكريمة. وتعد الأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله في السابع والعشرين من شهر شعبان للعام 1412هـ من أهم الإنجازات التاريخية التي حققها لبلده وشعبه الوفي. وتضمنت النظام الأساسي للحكم ونظام مجلس الشورى ونظام المناطق ثم ما تبع ذلك من أوامر ملكية مكملة في الثالث من ربيع الأول 1414هـ خاصة بنظام مجلس الوزراء وتشكيل مجلس الشورى واللوائح التنظيمية المرتبطة به ونظام المناطق الذي صدر في الثلاثين من الشهر نفسه لتأتي تلك التنظيمات تجسيدا للرعاية الكريمة التي يوليها الملك المفدى لأبناء شعبه وخطوة رائدة. وواصل الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله تطوير أساليب الاقتصاد السعودي في إطار السياسة المستمرة لتعزيز وصيانة مكاسب المواطن والوطن فأمر غفر الله له في العام 1420هـ بتشكيل المجلس الأعلى للبترول والمعادن. كما أمر في العام 1420هـ بإنشاء المجلس الاقتصادي الأعلى برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني وقتئذ. وفي عام 1421هـ صدر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله بتشكيل هيئة عليا لتطوير مكة المكرمة. وفي العام 1421هـ أمر الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله بتكوين الهيئة العليا للسياحة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وقتئذ بهدف تنشيط قطاع السياحة والخدمات المرتبطة بها ليصبح رافدا إضافيا للاقتصاد الوطني. وفي العام نفسه تم إنشاء - الهيئة العامة للاستثمار - وأوكل إليها كل ما يتعلق بشؤون الاستثمار في المملكة واعداد سياسات الدولة في مجال تنمية وزيادة الاستثمار المحلي والأجنبي ورفعها للمجلس الاقتصادي. كما وافق رحمه الله في العام نفسه على إنشاء صندوق تنمية الموارد البشرية إلى جانب برنامج مدروس لتحويل العديد من المرافق والمؤسسات العامة ذات الصبغة التجارية إلى شركات مساهمة والاستمرار في عملية الخصخصة. وفي يوم 5 جمادى الآخرة 1424هـ صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله على قيام مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني ومقره الرياض ليكون وسيلة عملية لتحقيق الحوار الفكري واستمراره واتساع نطاقه وليدخل فيه المزيد من المتحاورين لبحث المزيد من القضايا. وأقر مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله يوم 17 شعبان 1424هـ توسيع مشاركة المواطنين في إدارة الشؤون المحلية عن طريق الانتخاب وذلك بتفعيل المجالس البلدية وفقا لنظام البلديات والقرى على أن يكون نصف أعضاء كل مجلس بلدي منتخبا. وفي 10 من ذي الحجة 1424هـ الموافق 1 فبراير 2004م صدر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله بتكوين هيئة تسمى (هيئة تطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة) برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبد العزيز وزير الشؤون البلدية والقروية وعضوية سمو أمير منطقة مكة المكرمة وسمو أمير منطقة المدينة المنورة ومعالي وزير الحج مع تخصيص ميزانية خاصة بها. كما حظيت قطاعات الخدمات الأخرى باعتمادات لمشروعات تنموية مهمة مع التركيز على مشاريع المناطق مما عزز مفهوم التنمية المتوازنة في كل مناطق المملكة. وقد ترك نبأ وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله يوم الاثنين 26 جمادى الآخرة 1426هـ الموافق 1 أغسطس 2005م أثراً وحزناً عميقين في نفوس أبناء المملكة والأمتين العربية والإسلامية بخاصة والعالم بعامة لفقد قائد فذ نذر نفسه لخدمة دينه وأمته منذ اضطلاعه بمسؤولياته وعمل بإخلاص وتفان من أجل قضايا الأمة والعالم أجمع. وتبقى إنجازات وأعمال خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله محل اعتزاز وفخر الجميع لما بذله وحققه لأمته والعالم أجمع رحم الله خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وأسكنه فسيح جناته. وفي يوم الاثنين 26-6-1426هـ الموافق 1 أغسطس 2005م بايعت الأسرة المالكة الكريمة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ملكاً على البلاد وفق المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم وبعد إتمام البيعة أعلن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية اختيار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولياً للعهد حسب المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم. كما بايع على كتاب الله وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام المواطنون يتقدمهم أصحاب السمو الملكي الأمراء وسماحة مفتي عام المملكة وفضيلة رئيس مجلس القضاء الأعلى ومعالي رئيس مجلس الشورى وأصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ وأصحاب المعالي الوزراء وكبار قادة وضباط القوات المسلحة والأمن العام. وقد وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله- في 28 جمادى الآخرة 1426هـ الموافق 3 أغسطس 2005م كلمة للمواطنين والمواطنات قال فيها.. (اقتضت إرادة الله -عزّ وجلّ- أن يختار إلى جواره أخي العزيز وصديق عمري خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جناته بعد حياة حافلة بالأعمال التي قضاها في طاعة الله -عزّ وجلّ- وفي خدمة وطنه وفي الدفاع عن قضايا الأمتين العربية والإسلامية. في هذه الساعة الحزينة نبتهل إلى الله -عزّ وجلّ- أن يجزي الراحل الكبير خير الجزاء عمّا قدمه لدينه ثم لوطنه وأمته وأن يجعل كل ذلك في موازينه وأن يمن علينا وعلى العرب والمسلمين بالصبر والأجر. ومضى -حفظه الله- قائلا: أيها الاخوة.. إنني إذ أتولى المسؤولية بعد الراحل العزيز وأشعر أن الحمل ثقيل وأن الأمانة عظيمة استمد العون من الله -عزّ وجلّ- وأسأل الله سبحانه أن يمنحني القوة على مواصلة السير في النهج الذي سنه مؤسس المملكة العربية السعودية العظيم جلالة الملك عبد العزيز آل سعود -طيب الله ثراه- واتبعه من بعده أبناؤه الكرام -رحمهم الله- وأعاهد الله ثم أعاهدكم أن اتخذ القرآن دستورا والإسلام منهجا وأن يكون شغلي الشاغل إحقاق الحق وإرساء العدل وخدمة المواطنين كافة بلا تفرقة ثم أتوجه إليكم طالبا منكم أن تشدوا أزري وأن تعينوني على حمل الأمانة وألا تبخلوا علي بالنصح والدعاء. كما أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- في الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء يوم الاثنين الثالث من شهر رجب لعام 1426هـ بقصر اليمامة في مدينة الرياض عن ألمه والشعب السعودي وأمة الإسلام لوفاة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله الذي اختاره الله لينتقل من دار الفناء إلى دار البقاء وتوجه إلى الله عزّ وجلّ أن يتغمد الراحل الكبير بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته ويجزيه خير الجزاء على مآثره وما وفق إليه من توسعة الحرمين الشريفين واعمار بيوت الله ونشر كتابه الكريم وجهوده المباركة في خدمة الإسلام واعلاء كلمة المسلمين وعلى دوره البارز رحمه الله في نصرة قضايا الحق والعدل إقليميا وعربيا ودوليا. وقال خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (لقد فقدنا والعالم بأسره قائدا فذا وزعيما نذر حياته لتحقيق الازدهار الشامل لبلاده والرخاء الدائم لشعبه واحقاق الحق ونصرة واعانة المظلوم والاسهام الفاعل الشجاع في توطيد السلام والأمن والاستقرار في أنحاء العالم). وأكّد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز أن المملكة العربية السعودية لن تحيد بعون الله عن السير في النهج الذي سنه جلالة الملك المؤسس عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه- وسار عليه من بعده أبناؤه الملوك البررة رحمهم الله متمسكة بشرع الله الحنيف والسنَّة النبوية المطهرة مدركة مسؤولياتها الجسام باعتبارها مهبط الوحي ومنطلق الرسالة ومهد العروبة وأحد أبرز الدول المؤثرة على مختلف الصعد. وشدد الملك المفدى على أن توجهات وسياسات المملكة على الساحات العربية والإسلامية والدولية نهج متواصل مستمر. وقال: (نحن عازمون على مواصلة العمل الجاد الدؤوب من أجل خدمة الإسلام وتحقيق كل الخير لشعبنا النبيل ودعم القضايا العربية والإسلامية وترسيخ الأمن والسلم الدوليين والنمو الاقتصادي العالمي.. وندعو المولى العلي القدير أن يعيننا على تحمل المسؤولية وأداء الأمانة كما يحب ويرضى). وفيما يلي نستذكر أبرز الإنجازات الوطنية التي شهدتها المملكة بعد عام ونيف من مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- ملكا على البلاد.. استهل خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله- عهده الميمون بإذن الله باصدار الأوامر الملكية الكريمة التالية: في 14 رجب 1426هـ الموافق 19 أغسطس 2005م صدر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- لكل من صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة ورئيس اللجنة التنفيذية لتطوير المنطقة المركزية في المدينة المنورة ولمعالي وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف باستكمال الأعمال المتبقية من مشروع توسعة المسجد النبوي الشريف وبتكاليف إجمالية قدرها أربعة آلاف وسبعمائة مليون ريال تشتمل على تركيب مائة واثنتين وثمانين مظلة تغطى جميع مساحات المسجد النبوي الشريف وذلك لوقاية المصلين والزائرين من وهج الشمس ومخاطر الأمطار خاصة حوادث الانزلاق جراء هطول الأمطار وتكون هذه المظلات مجهزة بأنظمة لتصريف السيول وبالانارة وتفتح آليا عند الحاجة. وفي 17 رجب 1426هـ الموافق 22 أغسطس 2005م أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله- امراً ملكياً كريما تضمن: أولا: زيادة رواتب جميع فئات العاملين السعوديين في الدولة من مدنيين وعسكريين وكذلك المتقاعدين بنسبة (15 بالمائة) باستثناء الوزراء ومن في مرتبتهم وشاغلي المرتبة الممتازة. ثانيا: زيادة مكافأة أعضاء مجلس الشورى بنسبة (15 بالمائة). ثالثا: صرف راتب شهر أساسي شاملا الزيادة المشار إليها بالبند (أولا) أعلاه لشاغلي المرتبة الخامسة فما دون من سلم رواتب الموظفين العام والمعينين على سلم رواتب المستخدمين والمعينين على بند الاجور والمعينين على جدول مكافأة الأئمة والمؤذنين وخدم المساجد والجوامع ومن يعادل راتبه الأساسي الراتب الأساسي للمرتبة الخامسة فما دون من فئات العاملين الأخرى. رابعاً: صرف راتب شهر أساسي شاملا الزيادة المشار إليها بالبند (أولا) أعلاه لشاغلي رتبة (رئيس رقباء) فما دون في سلم رواتب خدمة الأفراد. خامسا: زيادة الحد الأعلى لمخصصات الضمان الاجتماعي للأسرة من (16.200) ستة عشر ألف ومائتي ريال إلى (28.000) ثمانية وعشرين ألف ريال في السنة. سادسا: تخصيص مبلغ ثلاثين ألف مليون ريال من فائض إيرادات السنة المالية 1425-1426 لتنفيذ مرحلة ثانية من البرنامج الإضافي لتحسين وتطوير الخدمات يوزع على مدى خمس سنوات مالية بالتساوي اعتبارا من العام المالي القادم 1426- 1427 للقطاعات التالية: - المياه والصرف الصحي - وزارة المياه والكهرباء - المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة - (7.000.000.000) ريال. - مباني الرعاية الصحية الأولية (وزارة الصحة (3000.000.000) ريال. - الطرق - وزارة النقل (5.000.000.000 ريال). - مباني المدارس - وزارة التربية والتعليم (4.000.000.000) ريال. - سفلتة وتصريف سيول - وزارة الشؤون البلدية والقروية (4.500.000.000) ريال. - مشاريع مباني التعليم الفني والتدريب المهني (2.500.000.000) ريال. المجموع (30.000.000.000) ريال. سابعا: رفع رأسمال صندوق التنمية العقارية بمبلغ إضافي مقداره تسعة آلاف مليون ريال يمول من فائض إيرادات السنة المالية 1425-1426هـ. ثامناً: تخصيص مبلغ إضافي مقداره ثمانية آلاف مليون ريال من فائض إيرادات السنة المالية 1425-1426 للإسكان الشعبي في مناطق المملكة وتتم برمجة تنفيذ هذا المشروع على مدى خمس سنوات ليصبح إجمالي المخصص لهذا الغرض عشرة آلاف مليون ريال. تاسعا: رفع رأسمال بنك التسليف بمبلغ ثلاثة آلاف مليون ريال يمول من فائض إيرادات السنة المالية 1425هـ 1426هـ ليصبح رأس ماله ستة آلاف مليون ريال وذلك لدعم ذوي الدخل المحدود من الموظفين الحكوميين من مدنيين وعسكريين وغيرهم من المواطنين وأصحاب المهن. عاشرا: زيادة رأسمال صندوق التنمية الصناعية بمبلغ ثلاثة عشر ألف مليون ريال ليصبح رأسماله عشرين ألف مليون ريال وذلك لدعم القطاع الصناعي وتحفيز المزيد من الاستثمارات الصناعية من داخل المملكة وخارجها. أحد عشر: الإسراع بتخصيص مبلغ خمسة عشر ألف مليون ريال لبرنامج الصادرات السعودية وفقا للأمر السامي رقم 7651-م-ب وتاريخ 6-6-1426هـ. اثنا عشر: تخصيص ما يتبقى من فائض الميزانية للسنة المالية 1425-1426 لتسديد جزء من الدين العام. ثلاثة عشر: يبدأ العمل بالبنود (أولا إلى رابعا) اعتبارا من 1-9- 1426هـ. وفي 25 رجب 1426هـ الموافق 30 أغسطس 2005م م أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود أمره باعتماد ترسية مشروع إنشاء محطات لتحلية مياه البحر في كل من الوجه وأملج ورابغ والليث والقنفذة وفرسان مع تنفيذ خزانين اضافيين بالمحطة الطرفية بفرسان وترسية الجزء الخاص بإنشاء خطوط الانابيب الخاصة بهذه المحطات بمبلغ إجمالي قدره ثمانمائة وعشرون مليون ريال. وفي 29 رجب 1426هـ الموافق 3 سبتمبر 2005م أصدر -حفظه الله- عفوا عن سجناء الحق العام شمل جميع سجون المملكة واستفاد منه (4134) سجينا، حيث تم فعليا إطلاق سراحهم وعادوا لمزاولة حياتهم الطبيعية وسط أهلهم وذويهم. وفي 6 شعبان 1426هـ الموافق 10 سبتمبر 2005م صدر أمر ملكي كريم تضمن: أولا: اعادة تشكيل الهيئة الاستشارية للشؤون الاقتصادية في المجلس الاقتصادي الأعلى لمدة سنتين اعتبارا من 13-6-1426 هـ وفي سباق ترسيخ مكانة المملكة كوجهة استثمارية عالمية تنافسية رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله- يوم 18 من ذي القعدة 1426هـ الموافق 20 ديسمبر 2005م حفل تدشين مشروع إقامة (مدينة الملك عبد الله الاقتصادية) التي تعد أكبر مدينة اقتصادية متكاملة في الشرق الأوسط تضاهي أكبر المدن الاقتصادية في العالم ومقرها ساحل البحر الاحمر جنوب مدينة رابغ. ويعدّ هذا المشروع واحدا من أكبر المشاريع الاستثمارية على مستوى العالم إذ ستبلغ مساحته 55 كيلو متراً مربعاً ويصل إجمالي استثماراته إلى (100) مليار ريال ويوفر 500 ألف فرصة عمل على الأقل للشباب السعودي مما سيكون له دور بارز في دعم برنامج السعودة الذي تحرص المملكة على تطويره. وفي 27 صفر 1427هـ الموافق 27 مارس 2006م وافق خادم الحرمين الشريفين على تأسيس مصرف الانماء برأسمال 15 مليار ريال ليزاول الأعمال المصرفية والاستثمارية وفق نظام مراقبة البنوك والانظمة المعمول بها في المملكة. ورغبة منه - حفظه الله- في اعطاء الفرصة للمواطنين لتملك النسبة الكبرى في رأسمال المصرف فقد وجّه باكتفاء كل من صندوق الاستثمارات العامة والمؤسسة العامة للتقاعد والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بحصص متساوية في 30 في المائة من رأسماله وطرح النسبة المتبقية البالغة 70 في المائة للاكتتاب العام للمواطنين. وفي 2 ربيع الآخر 1427 هـ الموافق 30 أبريل 2006م صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- على خطة وزارة الشؤون الاجتماعية في تنفيذ مشاريع الاسكان الشعبي باعتماد إنشاء ستة عشر ألف وحدة سكنية في مناطق المملكة الثلاث عشرة (16.000) بمبلغ الفين واربعمائة مليون ريال للعام المالي الحالي كمرحلة أولى. وفي 2 ربيع الآخر 1427هـ الموافق 30 أبريل 2006م صدر أمر ملكي تضمن ما يلي: أولا- يعدل سعر لتر البنزين للمستهلك ليكون (60) ستين هللة للتر الواحد بدلا من تسعين هللة للتر حتى تاريخ 10-12-1427هـ ويشمل ذلك الرسم المقرر. ثانيا: يعدل سعر لتر البنزين (أوكتين 91) للمستهلك ليكون (60) ستين هللة للتر الواحد بدلا من اثنتين وثمانين هللة للتر ويعدل سعر لتر البنزين (أوكتين 95) للمستهلك ليكون (75) خمس وسبعين هللة للتر الواحد بدلا من ريال واحد وهللتين للتر وذلك ابتداء من 11-12-1427هـ ويشمل ذلك الرسم المقرر. ثالثا: يخفض الرسم المقرر على لتر الديزل بحيث يكون سعر اللتر للمستهلك (25) خمس وعشرين هللة بدلا من (37) سبع وثلاثين هللة. رابعا: يبدأ العمل بأمرنا هذا اعتبارا من صباح اليوم التالي لاعلانه. وقد وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في 9 ربيع الآخر 1427هـ الموافق 7 مايو 2006م كلمة بهذه المناسبة للمواطنين والمواطنات قال فيها: (تلقيت بكل امتنان رسائلكم وبرقياتكم واتصالاتكم وما نشرتموه في وسائل الإعلام المختلفة والتي عبّرت عن مشاعركم النبيلة تجاه أمرنا القاضي بتخفيض سعر البنزين والديزل). وأضاف -حفظه الله- قائلا: (ولقد جاءت كلماتكم حاملة في أعماقها أسمى المعاني الوطنية التي تجسد صور التلاحم متمثلة في ولاء المواطن السعودي تجاه دينه ثم وطنه ولا غرابة في ذلك فأنتم أبناء وأحفاد الرجال الشرفاء الاوفياء الذين سطروا ملحمة التوحيد والوحدة خلف قائدهم الموحد الملك عبد العزيز رحمهم الله -جميعا- ومن كان سلفه عضدا لملحمة كتلك لا بد وأن يكون بمشيئة الله ساعدا فاعلا من سواعد هذا الوطن يبذل لرفعته وشموخه كل غال ونفيس في سبيل أمنه ووحدته واستقراره مستعينا بالله ومتوكلا عليه. فلكم مني أسمى معاني الود والتقدير على مواقفكم النبيلة). وفي 11 ربيع الآخر 1427هـ الموافق 9 مايو 2006م وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- بإنشاء مركز مالي متطور في مدينة الرياض يضم المؤسسات المالية العاملة في القطاع مع استمرار مراجعة هيكلة القطاع وأطره التنظيمية من أجل التطوير المستمر المتوافق مع حاجات الاقتصاد المحلي وتعزيزا لقدراته التنافسية إقليميا ودوليا والاستمرار كذلك بتشجيع القطاع الخاص لزيادة اسهامه في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تطوير شراكة فاعلة بين القطاعين الحكومي والخاص واستكمال الاطر التنظيمية والرقابية اللازمة لذلك. جاء ذلك في الكلمة التي وجّهها خادم الحرمين الشريفين لندوة (بناء المستقبل) التي اقيمت بفندق الفيصلية بالرياض تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين ونظمتها وزارة المالية وهيئة السوق المالية والهيئة العامة للاستثمار بالتعاون مع مؤسسة اليورومني. وقال الملك المفدى في كلمته التي ألقاها نيابة عنه - حفظه الله- معالي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف (اننا مستمرون في الانفتاح الاقتصادي وتعزيز التفاعل البناء مع العالم الخارجي بما يخدم مصالح بلادنا ويعزز وجودها على الساحة الدولية). وفي 1 جمادى الأولى 1427هـ الموافق 28 مايو 2006م صدرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- بشمول الأبناء الايتام الذين تتولى وزارة الشؤون الاجتماعية رعايتهم ببرامج الابتعاث للخارج لمواصلة الدراسة وتسهيل إجراءات ابتعاثهم. وفي 14 جمادى الأولى 1427هـ الموافق 10 يونيو 2006م أصدرخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- أوامره الكريمة بالتسديد عن الموقوفين في الحقوق الخاصة ممن عليهم ديون أو ديات وثبت عجزهم ولم يكن المدين مماطلا أو متلاعبا بأموال الناس أو ترتبت عليه الأموال نتيجة جريمة ارتكبها. كما وجّه -أيده الله- بالعفو عن بعض سجناء الحق العام الموقوفين والمحكومين في جميع سجون مناطق المملكة ممن لا تندرج قضاياهم في الجرائم الكبيرة ولا يشكلون خطرا على الأمن وقد استثنى الأمر الكريم من العفو السجناء المحكومين في جرائم كبيرة أو حد شرعي والموقوفين الذين يتوقع أن يحكم عليهم بحد شرعي أو قد يترتب على الجريمة التي أوقف من أجلها حق خاص ولا يشمل هذا العفو المتهرب سواء قبل الحكم أو بعده. وتأتي هذه المكرمة من لدن خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله- لهذه الفئة من السعوديين والوافدين للم شملهم بأسرهم وثقة منه -أيده الله- أن هذه اللفتة الإنسانية ستكون بإذن الله دافعا لهم لاصلاح أنفسهم واجتناب الوقوع في مثل ما بدر منهم حتى يعيشوا وسط أهليهم وذويهم بروح مفعمة بالتفاؤل والأمل نحو مستقبل أفضل. وكان من أول اهتمامات الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- تلمس احتياجات المواطنين ودراسة أحوالهم عن كثب والاطمئنان على سير المشاريع التنموية فيها وافتتاح ووضع حجر الأساس لعدد من المشاريع الحيوية فكانت زياراته المتواصلة -حفظه الله- لعدد من مناطق ومدن ومحافظات ومراكز المملكة، حيث استقبل من قبل أبنائه المواطنين استقبالا يفوق الوصف والتعبير ويبرز مدى ما يكنه أبناء هذا الوطن له -حفظه الله- من حب ومودة. وفي هذا المجال رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- في 15 جمادى الأولى 1427هـ الموافق 11 يونيو 2006م حفل تدشين البنية الأساسية للمرحلة الأولى من الجبيل (2) ووضع حجر الأساس وتدشين عدد من المشروعات التابعة للهيئة الملكية للجبيل وينبع والشركة السعودية للصناعات الأساسية سابك وشركات القطاع الخاص والتي تزيد تكلفتها الإجمالية على اثنين وثمانين مليار ريال. وفي 18 جمادى الأولى 1427هـ الموافق 14 يونيو 2006م رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- حفل وضع حجر الأساس لعدد من المشاريع التنموية التابعة لوزارة التعليم العالي ووزارة النقل ووزارة المياه والكهرباء والمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني ومشروع الراجحي السكني وذلك في مركز الأمير سلطان الحضاري بحائل. وفي 20 جمادى الأولى 1427هـ الموافق 16 يونيو 2006م رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- حفل وضع حجر الأساس للمرحلة الثانية من مشروع المدينة الجامعية لجامعة القصيم بتكلفة تزيد على مليار ريال. كما افتتح رعاه الله ثمانية وثمانين مشروعا تعليميا للبنين والبنات ووضع حجر الأساس لـ(324) مشروعا تعليميا آخر بمنطقة القصيم قدرت تكاليفها الإجمالية بأكثر من مليار وستمائة مليون ريال تابعة لوزارة التربية والتعليم كما وضع -حفظه الله- حجر الأساس لحي سكني تابع لشركة سليمان بن عبد العزيز الراجحي على أرض مساحتها ستمائة ألف متر مربع، حيث روعي في تصميمها السكني ان تلبي احتياجات مختلف الاسر في بيئة عمرانية متكاملة تشتمل على عدد من المدارس والحدائق والمرافق العامة وأسواق تجارية تقدّر وحداتها السكنية بـ(2400) وحدة سكنية قيمتها الإجمالية مليار وخمسمائة مليون ريال في مدينة بريدة ووضع حجر الأساس لمشاريع الوحدات التدريبية التابعة للمؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني بمنطقة القصيم بتكاليف إجمالية بلغت خمسمائة واثنين وعشرين مليون ريال. وفي 21 جمادى الأولى 1427هـ الموافق 17 يونيو 2006م رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام حفل وضع حجر الأساس لمشروع خادم الحرمين الشريفين لتظليل الساحات المحيطة بالمسجد النبوي الشريف والحماية من الأمطار ومشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير الساحة الشرقية للمسجد النبوي الشريف وإنشاء محطة النقل والمواقف بتكاليف إجمالية قدرها أربعة آلاف وسبعمائة مليون ريال. كما رعى حفظه الله في 22 جمادى الأولى 1427هـ الموافق 18 يونيو 2006م حفل افتتاح مبنى امارة منطقة المدينة المنورة ومستشفى النساء والولادة والمرحلة الأولى من المدينة الجامعية بجامعة طيبة ووضع حجر الأساس للمرحلة الثانية من المدينة الجامعية ومستشفى الحرس الوطني ومركز الراشد التجاري. وتجسيدا لاهتمامه السامي واهتمام سمو ولي عهده الأمين حفظهما الله بمسيرة التعليم بهذا الوطن وازدهارها وتسخير كافة الامكانات لتطويرها وبما يمكن من الاعداد الأمثل لأجيال مؤهلة لخدمة دينها ثم مليكها ووطنها على أكمل وجّه بإذن الله اطلق خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- في كلمته التي ألقاها -أيده الله- في الحفل الذي أقامه أهالي محافظة الطائف في 26 جمادى الآخر 1427هـ الموافق 22 يوليو 2006م احتفاء بزيارة خادم الحرمين الشريفين للمحافظة مشروع إنشاء جامعة للعلوم والتقنية بتكلفة (10) مليار ريال لتصبح جامعة رائدة عالمية متميزة تختص بالبحث العلمي والتطوير التقني والابتكار والإبداع. وفي 27 جمادى الآخرة 1427هـ 23 يوليو 2006م رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- حفل وضع حجر الأساس وتدشين عدد من المشروعات التنموية بمحافظة الطائف التابعة لوزارة العمل ووزارة التعليم العالي ووزارة النقل ووزارة الصحة وذلك في مقر مشروع المدينة الجامعية لجامعة الطائف في وادي جليل بالمحافظة. وفي غرة رجب 1427هـ الموافق 26 يوليو 2006م رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- حفل تدشين ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التنموية بمنطقة الباحة بتكلفة تقدّر بأكثر من ملياري ريال وذلك خلال زيارته التفقدية -أيده الله- للمنطقة. وشملت المشروعات تدشين شبكة عملاقة من الطرق المزدوجة ومنها مشروع ازدواج امتداد طريق عقبة الباحة -المخواة- المظيلف الذي يربط منطقة الباحة بساحل البحر الأحمر وكذلك مشروع ربط الباحة بطريق الرياض بيشة المباشر ووضع حجر الأساس لـ(187) مشروعا تعليميا وتدشين مشاريع للمياه وكذلك وضع حجر أساس جامعة الباحة وافتتاح الكلية التقنية ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التدريبية والمهنية للبنين والبنات بعدد من المحافظات التابعة لمنطقة الباحة بالإضافة إلى مشروع مستشفى بلجرشي العام بسعة سريرية 500 سرير وإنشاء 43 مركزا صحيا ضمن المرحلة الأولى لمشروع خادم الحرمين الشريفين. وقد أثمرت جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز إنجازات سريعة بدأت تشق طريقها في مجال الاستثمار في المملكة وتوسيع جوانبه ليشمل مختلف القطاعات الاستثمارية سواء صناعية وبترولية أو غير بترولية في المجالات التي تخدم المواطن في المملكة وتعود على البلاد بمزيد من النمو والازدهار. فعلى الصعيد الاقتصادي حققت المملكة قفزة هائلة في بيئة الاستثمار والأعمال التجارية لعام 2005م حسب تقرير صندوق النقد الدولي إذ قفزت من المرتبة السابعة والستين إلى الثامنة والثلاثين لتحتل المرتبة الأولى عربيا. كما تصدرت المملكة قائمة الدول العربية المضيفة للاستثمار الأجنبي المباشر والاستثمارات العربية البينية لعام 2004م وفق تقرير المؤسسة العربية لضمان الاستثمار. وعلى صعيد السياسة الخارجية حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله على اتخاذ المواقف الإيجابية التي تستهدف دعم السلام العالمي ورخاء العالم أجمع ورفاهية الإنسان في جميع أنحاء العالم وحرص كل الحرص على كل ما يدعم التعاون بين الأشقاء العرب والدول الصديقة في العالم. وقام - حفظه الله- بزيارة عدد من الدول الشقيقة والصديقة وأجرى محادثات مطوله مع القادة والمسؤولين في هذه الدول استهدفت وحدة الأمة العربية وحل الخلافات إضافة إلى دعم علاقات المملكة مع الدول الشقيقة. وكانت بفضل الله زيارات ناجحة انعكست نتائجها بشكل إيجابي على مسيرة التضامن العربي والأمن والسلام الدوليين. وتصدرت قضايا الاقتصاد والتعاون التنموي موضوعات زياراته -حفظه الله- وفتحت آفاقا جديدة ورحبة من التعاون بين المملكة وتلك الدول. وفي هذا السياق أوضح خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز خلال حفل افتتاح مبنى الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي بالرياض في 17 شوال 1426هـ الموافق 19 نوفمبر 2005م (إن سياستنا البترولية واضحة المعالم تتميز بالصدق والشفافية وهي مبنية على اعتقادنا الراسخ اننا جزء من العالم نشاركه الرخاء والشدة وان مصلحتنا الوطنية لا تتعارض مع مصالح المجتمع الدولي ان هذه السياسة قائمة على ركنين اساسيين الأول هو تحقيق سعر معقول وعادل للبترول والثاني هو توفير الامدادات الكافية من البترول لكل المستهلكين معربا عن امله أن يكون لجهود الأمانة العامة الاثر الفعال في تعزيز الحوار بين المنتجين والمستهلكين وحماية الاقتصاد العالمي من الهزات). وقال هذا ما حرصنا عليه عندما اقترحنا تكوين هذه الأمانة قبل خمس سنوات. وأضاف (إن سياستنا البترولية جزء من سياستنا العامة التي ترمى إلى احلال الحوار محل الخصام والتعاون محل الصدام). وفي إطار الأعمال الخيرية للمملكة العربية السعودية حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز رعاه الله على أن تكون المملكة سباقة في مد يد العون لنجدة أشقائها في كل القارات في أوقات الكوارث التي تلم بهم. الوطن لمن..؟! إبراهيم بن عبدالرحمن التركي ** ليس اليومُ الوطني مجرد مشاعر جميلة في إجازةٍ لطيفة نستذكر فيها معنى الوطن ونستمعُ إلى معزوفات عن الحب والولاء والانتماء..! ** ولا يتوجهُ اليوم الوطني إلى (الصغار) فقط من الطلاب والموظفين والمواطنين، وكأنهم هم وحدهم المقصودون بالنصائح والتوجيهات والأناشيد والمعلقات..! ** إنه يومٌ يراجع فيه المسؤولُ سلوكَه وأداءه، ويحاسب صدقه وأمانته، فيردّ المظالمَ لأهلها، ويعيد الحقوقَ لأصحابها، ويُسددُ للخزينة العامة ما قد يكون أخذه بحكم منصبه تحت عناوين موهمة، ويرجع إلى صفوف الناس فيعاني مثلهم في الحصول على الخدمات، ودفع الرسوم والغرامات، وينتظر مع المواطنين في (الطوابير) الممتدة لإدخال الأولاد للجامعات، أو الحصول على وظائف لهم في الوزارات، وسيزداد أجرُه حين يتفقدُ ذوي الحاجات، ويشاهدُ بنفسه أحوال وأهوال المستشفيات..! ** سيكون يوم الوطن للجميع حين نُحيل الشعور إلى سلوك، والعواطف إلى عمل، والاقتداء إلى منهج، ويصبح الوطنُ: غنمهُ وغُرمهُ للجميع وعلى الجميع..! ** الوطنُ ليس أهزوجةً بأغنية من أجل مِنحةٍ وأُعطية، وليس سنبلةً يمنحنا الحياة فنجود عليه بالكلمات..! * الوطن لمن يستحقُّه..!









عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

=
قديم 04-30-2008, 11:10 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110

 
 

افتراضي



ليس البر أن نرفع الشعار..!


يمر اليوم الوطني بالبلاد وأهلها مطلع كل عام شمسي، ويتذكر الناس المؤسس الذي أنقذ العباد ووحد البلاد، ويدعون له بالمغفرة والمثوبة، ويعرفون شيئا عن مجريات الأحداث الجسام التي صنعت الأمجاد، وتخطت بهذا الكيان إلى عتبات التاريخ، ويقولون فيه كلمات وقصائد، ثم لا يتلبث الناس في أفراحه إلا قليلا، ويمضي اليوم بانتظار يوم جديد، لنعيد القول ذاته والتمجيد عينه. ولكننا لا نتحلحل خطوة واحدة في سبيل الاستقامة على الحق، وتحقيق المواطنة السليمة. ويقيني أن البر ليس في رفع الشعارات، فالناس يحبون وطنهم، ويحبون الرجال الأوفياء الذين صنعوا الذكرى، ذكرى التوحيد، ولكنهم أحوج ما يكونون إلى ترجمة هذا الحب، وتحويله من شعور نفسي إلى ممارسة عملية.
وفي الحديث (لا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن) ومن حقنا أن نقول: لا يغش أحد وطنه حين يغشه وهو مواطن.
لقد عايشنا إنجازات مذهلة ومواطنة حقة نحمد الله عليها، ولكننا في الوقت نفسه عايشنا تجاوزات من مقصرين من كافة شرائح المجتمع، لا يمكن القبول بها، ولا السكوت عليها، ولقد سمعنا مطالبات ملحة بالحقوق، ولم نسمع أي مطالبة بالواجبات، كل الناس يجترون ما لهم، ولا يتذكرون ما عليهم، إن المواطنة كما الإيمان قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل ناصح لمصلحة الوطن في دنياه وأخراه.
وإذا كان الدين النصيحة فإن مواجهة المقصرين بحق وطنهم جزء من المواطنة، وهو كل مادة اليوم الوطني. فهل واجهنا أنفسنا فضلا عن مواجهة من قصر بحق وطنه؟
لقد شاعت اللامبالاة، واستفحلت الأثرة والنفعية، وامتد الاسترخاء، حتى أصبح بعض المواطنين اتكاليين يعتمدون على غيرهم، ليصنع لهم كل شيء أو كادوا، وكلما أرادت الدولة سعودة القطاعات تصدت لها المعارضات مدللة بعجز المواطن عن تحمل كافة المسؤوليات.
ولقد سمعت ورأيت الكثير الكثير من السلبيات التي لا تحتاج إلى مزيد ولا إلى إثبات، ومما علق في الذهن عن ويلات الحروب ما قاله أحد وزراء التموين في البلاد الأوروبية أثناء الحرب العالمية موبخا المواطنين:
إنني لكي أقنن استهلاك (البيض) أحتاج إلى رقيب على باب كل عمارة. وغيري لا يحتاج إلا كلمة واحدة يطلقها ليكف الناس عن استغلال المواد الغذائية، وأحسب أن التفلت على الأنظمة والتعليمات واستغلال فجوات الضوابط قادح في المواطنة.
وحق الوطن علينا ونحن نعيش أعز الذكريات أن نوفيه حقه، وحقه أن نكون عينه التي يبصر بها، فلا يغدر به أحد، وسمعه الذي يسمع به فلا يمس سمعته أحد، ويده التي يبطش بها فلا يعتدي عليه أحد.
الوطن مجموعة قيم فإذا نقصت نقصت المواطنة، السارقون والمرتشون والمتحايلون على الأنظمة والمواطئون للمفسدين والمتسترون على المنحرفين والمتعاطفون مع الضالين والمؤوون للمحدثين كل أولئك بحاجة إلى مراجعة النفس، لتكون المواطنة كما يجب أن تكون، وإن لم نفعل تحول اليوم الوطني إلى مجموعة من الشعارات الزائفة.
إن الزمن عصيب والفتن قائمة، والبلاد مستهدفة في أمنها واستقرارها وعقيدتها وسائر مقوماتها، وواجبنا أن نعيد قراءة واقعنا، وأن نعرف حجم الخسارة إذا استحوذ علينا شيطان الاتكالية.
إن مسؤوليتنا في زمن الاضطرابات الفكرية والسياسية تتضاعف وتتأكد، واليوم الوطني محطة نحاسب فيها أنفسنا ونقوّم عطاءنا، ونتعهد مؤسساتنا. فماذا أعطينا لوطننا، وقد منحنا الشيء الكثير؟ وماذا أعطينا لقادتنا فكريا وسياسيا، وقد بذلوا ما في وسعهم؟
دعونا نعطي اليوم الوطني نكهة خاصة، نشعر فيه بتقصيرنا وتخاذلنا وسعينا إلى القطيعة فيما بيننا، دعونا نأطر أنفسنا على التسامح والتكتم والتكتل والارتداد إلى الداخل لإصلاح بيتنا السعودي.
ومع كل المرارات نبتهل إلى الله العلي القدير سائلينه أن يدرأ عن البلاد والعباد شر الأشرار، وأن يحفظ قادتها من كل سوء، وأن يعصمهم من شرار الخلق فهو القادر والقاهر فوق عباده، والوطن الذي يسكن شغاف القلب بمقدساته ورموزه وعطائه، يتجدد حبه في كل ذكرى سعيدة، وهل هناك أسعد من أن نتذكر اليوم التاريخي الذي أعلن فيه المؤسس العظيم الملك عبد العزيز اسم (المملكة العربية السعودية).


د. حسن بن فهد الهويمل
رئيس المكتب الإقليمي لرابطة الأدب الإسلامي العالمية في الرياض









عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

=
قديم 04-30-2008, 11:10 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110

 
 

افتراضي



اليوم الوطني: مواجهة التحديات بالوحدة الوطنية


أقل ما يمكن أن يقال عن الوحدة الوطنية بأنها مسؤوليات التعاضد والتماسك والتعاون الوطني لجميع أفراد المجتمع الوطني السعودي لمواجهة التحديات والمستجدات الخطيرة التي تواجه الوطن.
والوحدة الوطنية في المملكة العربية السعودية تعرضت لمختلف مصادر التحديات الداخلية والخارجية، بيد أنها صمدت ومن ثم هزمتها وتغلبت عليها لكونها كانت ولا زالت نتاجا طبيعيا لنجاح عملية الانصهار السياسي والاجتماعي الوطنية التي تحققت بفعل الإرادة السياسية الحاسمة الماضية، وبفضل الجهود الفاعلة لمؤسس هذا الكيان الرفيع الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود يرحمه الله، وتواصلت متماسكة وشامخة بسياسات من جاء بعده من أبنائه الكرام.
وتؤكد حالة الترابط والتعاضد والتعاون التي شهدتها المملكة من كافة الفئات والمرجعيات الوطنية إبان المواجهات المصيرية الحاسمة مع خلايا وجماعات الضلال الإرهابية وقوى الشر الخارجية التي تمونها وتوجهها على قوة الإرادة السياسية والاجتماعية الوطنية للقضاء على مصادر الشر والعدوان والضلال التي تهد أمن واستقرار الوطن والمواطنين.
الحقيقة التي اتسمت بها منظومة المملكة السياسية والاجتماعية وكانت ميزة أساسية وسمة متقدمة للمجتمع السعودي هي الرفض التام لفكر الإرهاب والتطرف والعنف والعدوان التي اعتبرت ظاهرة غريبة شاذة ومستوردة لم تعهدها البلاد في تاريخها. وتعمقت تلك الحقيقة أكثر في وعي المواطنين وأثبتت رسوخها في اختبار الحرب على الإرهاب الذي تطوع فيه الجميع لمواجهة عملية الإرهاب والإجرام ومحاولات إشاعة الفوضى والاضطراب في المجتمع السعودي التي مارستها فئة ضالة ومارقة شذت عن المجتمع السعودي وخرجت عن هدى وطريق الجماعة المسلمة ونشذت على القاعدة الشرعية الإسلامية بعد أن اندست في هذا المجتمع السعودي بأيدي العملاء والأعداء والطوابير الخامسة التي تخدم القوى الخارجية وتعينها على الإضرار بالدين والوطن وأبناء الوطن.
ومن هنا فإن ذكرى اليوم الوطني من الآن فصاعدا يجب أن تركز على حقائق المنجزات الوطنية التي تحققت في المملكة على كافة الأصعدة والمستويات واستغرقت عقوداً طويلة من الوقت والجهود والأموال. كما ويجب التركيز على جرثومة الإرهاب البغيضة ومخاطره الجسيمة على الأمن والاستقرار الفردي والجماعي وحقنها بالأرقام والإحصائيات والنتائج البشعة في وعي المواطنين بهدف تفعيل وتقوية مقومات الحصانة الوطنية لمواجهة الإرهاب وتحدياته وإجهاضها وتصفيتها والقضاء عليها وعلى مصادرها وعناصرها وخلاياها.
ولهذا يجب وضع ادوات ووسائل تربوية وتعليمية وسياسية للتوعية الوطنية وخصوصاً توعية الأجيال الشابة بأهمية الوطن الحتمية للبقاء وللوجود الوطني الذي تحقق بعد سنوات طوال (1901م إلى 1926م) من عملية البناء الوطني التي حققت هدف الانصهار الاجتماعي والتنشئة الجماعية والاجتماعية الموحدة من خلال التركيز على وحدة الفكر والسلوك الوطني التي تم حقنها في وعي أعضاء المجتمع السعودي منذ الصغر بجرعات مكثفة من منظومة متماثلة ومتفاعلة من العملية التربوية والتعليمية الوطنية التي تعد ركيزة ثابتة وقاعدة موحدة في عملية التنشئة الاجتماعية الوطنية الموحدة التي تتحقق أيضاً بفعل وحدة العادات والتقاليد والقيم والرؤيا الوطنية الموحدة.
من المعروف أن الوحدة الوطنية عرفت بأنها (التعاضد والتماسك والتعاون الوطني لمواجهة التحديات والمستجدات الخطيرة التي تواجه الوطن أو الأمة) والوحدة الوطنية في المملكة العربية السعودية كانت ولا زالت نتاجا طبيعيا لنجاح عملية الانصهار السياسي والاجتماعي الوطنية التي تحققت بفعل الإرادة السياسية الحاسمة الماضية والجهود الفاعلة كالسيف لباني هذه الأمة وموحدها جلالة المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود يرحمه الله.
نؤكد على هذه الحقيقة التي اتسمت بها المملكة وكانت ميزة أساسية وسمة متقدمة للمجتمع السعودي على الرغم مما حدث مؤخراً من عمليات إرهاب واجرام ومحاولات لإشاعة الفوضى والاضطراب قامت بها فئة ضالة ومارقة شذت عن المجتمع والجماعة، وشذت على القاعدة الشرعية بعد أن اندست في هذا المجتمع السعودي بأيدي العملاء والأعداء والطوابير الخامسة التي تخدم القوى الخارجية وتعينها على الدين والوطن وأبناء الوطن.
الوحدة الوطنية والبناء الوطني
هذه الحقيقة في عملية البناء الوطني التي تبنى على سياسة الانصهار الاجتماعي والتنشئة الجماعية والاجتماعية الموحدة والتي بدورها لا يمكن أن تتحقق إلا بوحدة الفكر والسلوك، والأخيرة يستحيل تحقيقها بدون حقن المجتمع الناشئ بجرعات مكثفة من منظومة متماثلة ومتفاعلة من العملية التربوية والتعليمية الوطنية كركيزة ثابتة وقاعدة موحدة في عملية التنشئة الاجتماعية الوطنية الموحدة التي تتحقق أيضاً بفعل وحدة العادات والتقاليد والقيم والرؤيا الوطنية الموحدة.
الوحدة الوطنية في المملكة من أوائل الأهداف الوطنية التي تحققت بالفعل بعد نجاح عملية توحيد المملكة، ومن ثم عملية صهر المناطق المختلفة في بوتقة سياسية وادارية وطنية واحدة، وأخيراً بعد بناء المؤسسات السياسية والإدارية التي تعنى بالمنجزات وتعمل على استمراريتها ومن هنا فإن عملية الوحدة الوطنية التي تعد نتاجاً لعملية البناء الوطني في المملكة ليست من صنع الخيال، ولا من وحي فكر يسعى للحصول على غاية أو هدف، ولا من نسج عقل يتوخى الحصول على تقدير أو مكافأة.. فتلك الحقائق نتاج لما تمخضت عنه وتوصلت إليه دراسات علماء السياسة والاجتماع في العالم العربي والغربي منذ أن بدأ الاهتمام العالمي ينصب على معرفة الوسائل والطرق (أو النماذج التنموية) التي يمكن أن تحقق هدف الوحدة الوطنية التي لا يمكن أن تتحقق بدون وجود قاعدة من قواعد التفاعل والانتماء والولاء العرقية والعقائدية، أو إرادة العيش السياسي المشترك التي عادة ما تحقق النقلة النوعية والكمية في مختلف المجالات التنموية للدول النامية التي تصارع من أجل تحقيق هدف التقدم والازدهار.
القوة الوطنية السعودية الفاعلة توجهها إرادة سياسية وطنية صلبة وقرار سياسي وطني متمكن وجهود وطنية مخلصة مستمرة ومتواصلة في عرين المسيرة الوطنية السعودية، هزمت أعداء الوطن والمتربصين به من الداخل والخارج وساعدت على تعامل حكومة المملكة بانتظام وثبات وقوة مع كافة التحديات التي تواجهها في عصر التحديات هذا، بل وطوعت معظم المتغيرات التي تمخضت عنه للحفاظ على الأمن والاستقرار الوطني.


د.وحيد بن حمزة عبدالله هاشم









عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

=
قديم 04-30-2008, 11:11 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110

 
 

افتراضي



اليوم الوطني .. ذكرى التأسيس وانطلاقة البناء


الأيام التي تقف عندها الشعوب إحياءً لذكرى أواحتفاءً بمناسبة ، يمكن الإشارة إليها على أنها أيام مضيئة في تاريخها ، وما نتوقف عنده ونتذكره نحن في المملكة العربية السعودية ليس كما يتذكره غيرنا ، فيومنا الوطني ليس يوماً يؤرخ لانقلاب أو لثورة أو لمعركة وإنما يؤرخ لوحدة وطن وقيام دولة.
من المُتفرِّق إلى الواحد ومن المُهْمَلِ إلى المُؤثِّر ومن الخامل إلى الحَيَويِّ ، هذه هي حركة التَّغيُّر التي أعان الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود على القيام بها، في واحدة من أهم المناطق بالنسبة للعالم كله ، دينيًا ، واقتصادياً، وسياسياً.
قصة التأسيس والبناء والوحدة كلها في النهاية معجزة كبرى أرادها الله أن تتحقق لهذه الأرض المباركة، بعد أن عاشت طويلاً خارج المعادلات والتحركات الدولية ، فلقد حمى سبحانه الجزيرة العربية من أي مَدٍّ استعماري رغم اتساع حركة الأطماع وحمى مقدساتها وأراضيها ، ومنحها من الخير والحماية أقصاها حين مكَّن للمؤسس - طيب الله ثراه - أن يقيم واحدة من أعظم التجارب التي عرفها القرن العشرون تأسيساً وبناءً وتنمية.
إذن .. فحين نتحدث عن اليوم الوطني ونحتفي به فنحن نحتفي بتحول تاريخي وبناء تأسيسي وبصرح وحَّد أرض الجزيرة العربية ، وانتقل بها من ظلمات الشتات والتفرق والتناحر إلى الدولة والنظام والتآخي، في اجتماع تتعدد فيه الأطياف والمناطق والأفكار ليمثل هذا التعدد إحدى أبرز الطاقات الكامنة التي يحملها الوطن.
في اليوم الوطني .. نعيش ذكرى الوحدة والإنجاز التاريخي ، نقرأ التأسيس كل عام في ضوء ما تحقق ، ونعيش انطلاق مسيرة البناء والتنمية.
في اليوم الوطني نتلمس وجوهنا وملامحنا السعودية التي تحمل ولاءً وعرفاناً وامتناناً لله.. أولاً أن سهَّل لنا هذا الوطن الكبير ، وأن أمدنا فيه بالقيادات والعقول التي استطاعت رغم كل الظروف والصعاب أن تواصل بناء هذه الدولة وبناء الإنسان فيها.
في اليوم الوطني .. نتذكر الامتداد التاريخي السعودي الذي استطاع رغم عمره الوجيز أن يشكل ملامح بارزة على المستويين العربي والعالمي سبق فيها كثيراً من الكيانات القديمة.
فحين جاء الملك عبدالعزيز رحمه الله إلى أرض تعيش في كل معطياتها وأفكارها على حياة وفكر ما قبل الدولة قرر أن يتحرك في البناء والإعمار باتجاهين : الاتجاه التنموي واتجاه بناء الإنسان وتحويل مفاهيم الوطن والدولة والمؤسسة إلى مفاهيم شائعة تحل مكان المفاهيم السابقة ، وكان يعد من الرجال من هم في موقع الثقة والمسؤولية ليحملوا الأمانة من بعده ، وليواصلوا قيادة السفينة إلى بر الأمان وإلى كل ما هو خير وتنموي ومستقبلي.
إن التعاقب الذي شهده التاريخ السعودي لأبناء الراحل المؤسس من ملوك كان كل واحد منهم امتداداً حقيقياً لمن قبله وفق القيم السعودية العليا التي لا يمكن الرهان عليها أو التهاون فيها وأهمها: الشريعة الإسلامية والوحدة الوطنية .
إذ شهدت فترة الملك سعود بن عبدالعزيز رحمه الله الكثير من الإصلاحات من خلال حرصه على وضع كثير من التنظيمات الإدارية ، وكذلك فترة الملك فيصل رحمه الله عاصرت كثيراً من الأحداث العالمية والظروف المحيطة وبقيت السياسة الحكيمة التي وضعها المؤسس هي المنار الذي اهتدى به الجميع ، واستطاعوا أن يديروا بها من الملفات والأزمات ما عجزت عنه كثير من الكيانات ، وفي الوقت نفسه حرصوا على تنمية داخلية للمجتمع.
كذلك كانت فترة الملك خالد - رحمه الله - بها الكثير من الإنجازات على مختلف الصعد فاهتم بالتعليم الجامعي ووقف خلف النهضة الزراعية الكبرى التي شهدتها المملكة وأنشأ الهيئة الملكية بالجبيل وينبع وأصدر نظام المعيشة للطلاب في مختلف المراحل الدراسية ، بالإضافة إلى الكثير من المشاريع التي لم يثنه عنها ما شهده عصره من أزمات وأحداث ، كالفتنة البغيضة التي وقعت من قبل بعض الخارجين ومحاولتهم اقتحام الحرم المكي، والذي استطاع أن يديرها بكل حزم وقوة للحفاظ على أمن المجتمع وسلامه.
ثم أخذت حركة البناء مداها الكبير في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله ، الذي يمكن بكل ثقة القول بأنه باني الدولة الحديثة في المملكة ، حيث كانت فترة حكمه هي الفترة التي دخل فيها العالم بأكمله مرحلة الطفرات التقنية والاقتصادية ، وكل الأجيال السعودية تعلم أن الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله ، هو الذي أدار عملية التحديث فقد ركز جهده على بناء المواطن واهتم بالتعليم الذي كان أول وزير له في المملكة ، ووضع النظام الأساسي للحكم ، ونظام مجلس الشورى ونظام المناطق وقاد الوطن السعودي خلال فرة حكمه الزاهرة حتى اختاره الله إلى جواره.
ورغم الحزن الذي يعيشه الوطن حين يفقد أياً من أركانه ، فإن الأمل كبير في الأرض التي أنبتت الخير والبناء والرجال لأنها قادرة على أن تقيم من العقول ما يحافظ على استمرار هذا الكيان ورعايته ، وخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز سليل المجد والعزة هو الامتداد لكل الخير والبناء الذي عرفه السعوديون في ملوكهم ، وهو امتداد للخير والحكمة والثوابت التي وضعها المؤسس رحمه الله ، مما يعني أن المسيرة السعودية واحدة منذ بدأت وستظل بإذن الله ، فكل قائد هو امتداد لسابقه وابتداء لمرحلة جديدة من التطوير.
خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله - حفظه الله - الرجل الذي جابه التطرف والعنف وأقام برامج البعثات ونهض بالاقتصاد والحياة ، وأسس للحوار والتآخي والفكر الوطني والشخصية السعودية الوسطية ، وناهض الفقر والعوز وجعل من نفسه سنداً للجميع ونموذجاً للأفكار الوطنية المنطلقة من الثوابت والساعية إلى المستقبل المنير ، يقف إلى جواره ساعده وساعد الوطن بأكمله رجل الخير والدفاع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولياً للعهد وولياً للخير والعطاء والسعي إلى النهوض بكل مافيه مصلحة للوطن وللمواطنين.
هكذا هي الأرض السعودية الطاهرة ، بقادتها وبشعبها مثال للتلاحم والتعاون ، وهكذا هو يومنا الوطني الذي ستظل ذكراه وسيظل حضوره محفزاً للتأمل وللتوقف أمام تاريخ تحمله الأيام مستنيرة بعزته ونجاحه.


إبراهيم بن موسى الزويد









عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

=
قديم 04-30-2008, 11:11 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110

 
 

افتراضي



ليس يوماً للوطن.. بل يوم تتباهى به أمة!


في تاريخ كل دولة يوم تتباهى به بين الأمم، لكن يومنا الوطني المجيد، هو اليوم الذي تتباهى به أمة بأكملها، لا دولة واحدة، هي {خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ}.
مع بزوغ فجر الأول للميزان من كل عام، تتجدد ذكرى تأسيس الدولة العصرية على يد البطل الملهم الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، يرحمه الله، تشمخ في سمائها كلمة التوحيد (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، التي تجمع تحت ظلالها العذبة كل أبناء الأمة الإسلامية بأكملها في مشارق الأرض ومغاربها. في هدي هذه الكلمة السامية، انطلقت مملكتنا الغالية تحت قيادة مؤسسها الكبير، في سباق مع الزمن، للقضاء على ألد أعداء التقدم، ممثلة في المثلث الشهير (الفقر والجهل والمرض)، واستبدالها في قاموس الحضارة السعودية بكلمات جميلة هي (الرفاهية والعلم والصحة)، تعززها معان أخرى سامية، هي الوحدة والأمن والأمان، وغيرها من المعاني التي تضيء حياتنا رفاهية وبهجة.
أرسى المؤسس الكبير دعائم دولة فتية، تنافست في استحواذ وتطبيق أحدث التقنيات العالمية، وتمسكت في الوقت نفسه بقيمها وثوابتها الإسلامية، وقد واصل أبناؤه الأبرار من بعده مسيرة البناء والنماء والازدهار، حتى بلغ العطاء ذروته، منذ تسلم دفة القيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، يحفظه الله ويرعاه، الذي حباه الله بزاد نادر وافر من الحكمة والحنكة وبعد النظر، إلى جانب ملكاته الإنسانية الرفيعة، التي جعلته بحق الملك الإنسان لمملكة الإنسانية.
إن لغة الأرقام هي اللغة التي لا تكذب، ومع ذلك فإنها تقف عاجزة عن حصر معطيات ومكاسب وإنجازات يومنا الوطني المجيد، فإلى جانب النهضة العمرانية، التي جعلت (رياض العز والمجد) سفيرة المدن العربية، تقف الأرقام شاهدة وراصدة لإنجازات فريدة، على جميع الصعد الحضارية، بما في ذلك التنمية الصناعية والزراعية والتعليمية والثقافية والفكرية والصحية، وقبل ذلك، وأهم من ذلك، التنمية البشرية والاجتماعية، حيث أولى المؤسس الكبير وأبناؤه الأبرار جل العناية لقضية (بناء الإنسان) باعتباره المحور الأساس للتنمية بصورتها الشمولية.
في هذه المناسبة الغالية، ينبغي علينا جميعاً أن نستلهم القيم النبيلة، التي أرساها المؤسس الكبير، وعززها أبناؤه الملوك، وفي مقدمتها حب الوطن والعطاء والوفاء والصدق والشجاعة والمثابرة، فهي التي صنعت يوم المجد، وبها يمكن أن نجعل كل أيام الوطن أيام مجد. وما أحوجنا الآن، أكثر من أي وقت سبق، إلى مزيد من التضافر والتماسك والانصهار، ومزيد من الولاء لقيادة مخلصة تستحق منا كل الولاء، ووطن غال نزهو به بين الأوطان.


محمد بن أحمد القصير









عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

=
قديم 04-30-2008, 11:11 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110

 
 

افتراضي



في ذكرى اليوم الوطني
تحويل المملكة إلى مجتمع معلوماتي واقتصاد رقمي من خلال دعم قطاع تقنية المعلومات والاتصالات
د. ماجد بن عبدالله المشاري آل سعود(*)


أرفع لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود أجمل التهاني بمناسبة اليوم الوطني تعبيراً لما حققته المملكة من إنجازات وتطور ونماء.
إن ذكرى احتفال المملكة العربية السعودية باليوم الوطني لتوحيدها على يد مؤسسها جلالة المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز لهو احتفال بتاريخ طويل من الإنجازات المتجددة التي تتحقق يوماً بعد يوم وتزيد من رفاهية الشعب السعودي.
ويشكل اليوم الوطني للمملكة مناسبة عزيزة نستذكر فيها الإنجازات التي شهدتها وتشهدها المملكة انطلاقاً من السياسات الحكيمة التي يقودها الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، والتطور الهائل الذي عرفته في كل المجالات التي تلوح معالمها في كل مناطق البلاد وفي شتى الميادين، والتي جعلت من التنمية الشاملة للمملكة هدفها، تحقيقاً للعيش الكريم لأبناء الشعب السعودي، وسارت بالمملكة على طريق الخير والازدهار وتحقيق نهضة شاملة.
كما تمثل ذكرى اليوم الوطني فرصة للتعبير عن عميق الشكر والعرفان لما قدمه أيده الله من إصلاحات وقرارات ودعم يهم الجميع، وبخاصة اهتمامه -حفظه الله- بقطاع تقنية المعلومات والاتصالات، ويعتبر قبول خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للرئاسة الفخرية لجمعية الحاسبات السعودية دعماً صريحاً لمجتمع تقنية المعلومات في المملكة، وإدراكاً من القيادة المباركة بأهمية تقنية المعلومات والاتصالات، وإيماناً منها أن الاعتماد على هذه التقنية في هذا العصر يعتبر أساساً للتطور ومواصلة التقدم، ورافداً للنهوض بالاقتصاد وتقدم المجتمع. فقد قدمت القيادة -حفظها الله- لقطاع تقنية المعلومات والاتصالات الدعم والرعاية والاهتمام، حيث أولت اهتماماً كبيراً بتحديث قطاعات الدولة وتدعيمها بأحدث ما توصلت إليه تقنيات الاتصالات والمعلومات للاستمرار في برنامج الإصلاح الاقتصادي والإداري، ولتحويل المجتمع السعودي إلى مجتمع معلوماتي وتحويل الاقتصاد إلى اقتصاد رقمي وذلك لزيادة الإنتاجية وبناء صناعة معلوماتية قوية وتوفير الخدمات المعلوماتية لشرائح المجتمع كافة في جميع أنحاء المملكة من خلال توفير البيئة اللازمة من شبكات اتصال وتشريعات ومواصفات وأمن للمعلومات وخدمات مساندة وأنظم إدارية ومالية واستثمارية محفزة للقطاعين العام والخاص، وتوفير قدرات مؤهلة ومدربة من الجنسين في مختلف تخصصات المعلوماتية من خلال إعداد الكوادر الوطنية واستقطاب الخبرات العالمية، وتمكين شرائح المجتمع كافة في جميع أنحاء البلاد من التعامل مع المعلوماتية بفاعلية ويسر لردم الفجوة الرقمية.
ويتضح ذلك من التكليفات من المقام السامي لجمعية الحاسبات السعودية التي شملت عقد اجتماع سنوي لمديري إدارات تقنية المعلومات في جميع المؤسسات والقطاعات الحكومية، ووضع خطة وطنية للمحافظة على المعلومات والبيانات، ووضع مواصفات عامة تكفل سهولة تبادل المعلومات والبيانات بين الأجهزة المختلفة للدولة مع متابعة ما يستجد في مجال تقنية المعلومات، وتبني النظم المفتوحة والاعتماد على الكوادر الوطنية في مجال التقنية.
وتأكيداً لهذا التوجه فقد تمت موافقة مجلس الوزراء على تخصيص ثلاثة مليارات ريال سعودي لتنفيذ مشاريع الخطة التنفيذية للتعاملات الإلكترونية الحكومية والتي تشمل مشاريع البنية التحتية والتطبيقات الوطنية والخدمات الإلكترونية الحكومية لتقديم ما لا يقل عن 150 خدمة إلكترونية حكومية تضم أكثر من 1000 خدمة فرعية تقدمها 40 جهة حكومية. وسيتم البدء خلال هذا العام 1427هـ بتقديم ستة خدمات حكومية بالمشاركة مع الجهات المعنية بها.
وبتكليف من المقام السامي نفذت جمعية الحاسبات مشروع الخطة الوطنية لتقنية المعلومات والذي نتج عنه العديد من التطورات والمشروعات الهامة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات على مستوى المملكة. وكان أبرزها إنشاء وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وتوسيع نطاق الاتصالات لتشمل تقنية المعلومات.
وبتكليف من المقام السامي تشرفت جمعية الحاسبات السعودية بعقد المؤتمر الوطني الثامن عشر للحاسب تحت عنوان (تقنية المعلومات والتنمية المستدامة) الذي كان تحت رعايته -حفظه الله- مما أعطى المؤتمر بعداً أكثر أهمية، ومنح الجمعية شرفاً تعتز به، الذي نتج عنه العديد من التوصيات الهامة التي تصب في تطوير قطاع تقنية المعلومات بالمملكة.
وإن هذا القطاع الهام ليعول كثيراً على استمرار هذه الرعاية والدعم الكبير لما سيحقق بإذن الله من رقي وازدهار في التنمية لهذا البلد الكريم. ولا يسعني في مناسبة ذكرى اليوم الوطني إلا تجديد الولاء والبيعة لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين. ونسأل الله أن يحفظ بلادنا من كل سوء، وأن يمن عليها بعهد لا ينقطع من الرخاء والازدهار.


(*) رئيس مجلس إدارة جمعية الحاسبات السعودية










عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

=
قديم 04-30-2008, 11:12 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110

 
 

افتراضي



بمناسبة ذكرى اليوم الوطني
الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز العكاس (*)


تتجدد هذه المناسبة الغالية وبلادنا الحبيبة ترفل ولله الحمد في ثوب العزة والمنعة والتمكين بتوفيق الله ثم بحكمة قيادة رشيدة يقودها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز - حفظهما الله -، واليوم الوطني في بلادنا له طعم ومذاق خاص في نفوس أبناء هذا الشعب خاصة من أدرك منهم مراحل تكوين هذا الكيان والوثبات التي قطعها في مسيرة خير ونماء أشبه ما تكون بالأسطورة التاريخية، فهي أسطورة حقيقية تحكي قصة القائد البطل صقر الجزيرة جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - الذي كان لديه من العزم والتصميم والإيمان والعزيمة والثقة، بعد الاعتماد على الله، الأمر الذي هيأ له سبل النصر وتحقق على يديه ما نسميه الآن (المملكة العربية السعودية) التي حظيت باحترام العالم؛ نظرا لمكانتها الدينية والاقتصادية ونموذجها المتميز في التعامل مع المعطيات والمتغيرات الدولية.
ومن كان يدور في خلده أن تصبح هذه الواحات والمدن الصغيرة والقرى المتناثرة والقبائل المتناحرة والهجر المتباعدة، أن يأتي اليوم الذي تنطوي فيه تحت نظام سياسي واجتماعي واحد وتحت راية (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، ويصبح دستورها القرآن الكريم وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وعمت شريعة الله كما جاءت في الكتاب والسنة وتراث السلف الصالح من علماء المسلمين، فكانت تلك السمة الأساسية التي عرفت بها المملكة منذ تأسيسها وحتى يومنا هذا؟!
ولما تجاوزت المملكة مرحلة التكوين والتأسيس بدأت رحلة العمل والبناء والنماء في سباق مشهود مع الزمن للحاق بركب الحضارة الإنسانية مستفيدة مما يقدمه الآخرون من معطيات إنسانية ومنجزات حضارية مع مراعاة خصوصية المجتمع السعودي عقيدة وشريعة وأسلوب حياة؛ ما جنب بلادنا - ولله الحمد - القلاقل والفتن وعناصر الفرقة التي أحاطت بالمجتمعات الأخرى.
وبهذه المناسبة فإني أجدها فرصة للحديث عن الحرص الدائم الذي توليه القيادة الرشيدة منذ عهد المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - مرورا بأبنائه البررة من بعده باهتمامهم بالشأن الاجتماعي في رعاية أصحاب الحاجات وذوي الاحتياجات فكان للمسن والضعيف والعاجز والمعوق واليتيم والأرملة والمقعد والمعوز مكانة خاصة في نفوسهم - حفظهم الله - والتوجيهات السديدة تؤكد في كل مناسبة العناية بهم ورعايتهم وتسهيل حياتهم بالشكل الذي يحفظ كرامتهم ويوفر لهم أسباب الحياة الكريمة.
إن هذا التوازن الذي تحرص عليه الدولة - أعزها الله - بين برامج التنمية الشاملة والمحافظة على الاستقرار الاجتماعي لهو أمر يدعو للفخر والاعتزاز ويدل على بعد النظر ونفاذ البصيرة وأن مجتمعنا كيان كبير تشيع فيه ولله الحمد أواصر القربى والمودة والمحبة كأسرة كبيرة، وواجبنا في المقابل كمواطنين ونحن نستشعر أهمية هذه المناسبة أننا أمام مسؤوليات جسام أولها الشكر للمولى جلت قدرته على ما تحقق من نعمة الأمن والاستقرار والرضاء ثم المحافظة على مكتسبات هذا الوطن الغالي الذي أسهم الآباء والأجداد ثم الأحفاد في بنائه وإنمائه وتعهده بالرعاية والعناية بإذن الله شامخا على مر الزمان وتعاقب الأيام.


(*) وزير الشؤون الاجتماعية









عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

=
قديم 04-30-2008, 11:12 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110

 
 

افتراضي



اليوم الوطني.. بناء دولة ومسيرة تنمية حب وولاء ووفاء لهذا الوطن
د. أحمد بن محمد السيف(*)


ذكرى اليوم الوطني لتوحيد المملكة العربية السعودية في الثالث والعشرين من شهر سبتمبر من عام 1932م، هي ذكرى يعتز بها كل مواطن سعودي يفخر بتكوين هذا الكيان العظيم المملكة العربية السعودية بلد الإسلام والسلام والتنمية والخير والعطاء ليس فقط لشعب المملكة العربية السعودية بل لجميع الشعوب المحبة للسلام والنماء والتطور.
إن هذا اليوم الأول من الميزان لم يكن في التاريخ الحديث يوماً كسائر الأيام، بل شهد التاريخ فيه بناء دولة عظيمة حديثة محبة للسلام وقائمة على الدين، كما شهد هذا اليوم توحيد وصناعة أمة قادت ملحمة البناء والتنمية بعد سنوات من الجهل والظلام وخلال فترة قصيرة من الزمن.
إن توحيد المملكة العربية السعودية على يد قائدها ومؤسسها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، يرحمه الله ويسكنه فسيح جناته، يمثل مرحلة جديدة نحو الاستقرار والنماء والقضاء على ظواهر الفوضى والجهل والغزو والنهب والتخلف والمرض التي سادت قبل توحيد المملكة، ففي الثالث والعشرين من شهر سبتمبر من عام 1932م أعلن الملك عبد العزيز، رحمه الله، قيام المملكة العربية السعودية دولة موحدة بعد أن تمكن من توحيد أجزائها المتفككة ولم شمل قبائلها على راية الإسلام والتوحيد.
واستطاع الملك عبد العزيز - رحمه الله - بعد جهاد وكفاح أن يبني هذه الدولة الفتية على أساس متين من الدين وعلى أسس عصرية حديثة ويرسي دعائم الأمن والعدل والاستقرار في ربوعها الشاسعة ويضع اللبنات الأولى لتنمية اجتماعية واقتصادية وعمرانية لم يشهد لها التاريخ الحديث مثيلا، وخلال هذه الملحمة التاريخية من تأسيس المملكة العربية السعودية قام الملك عبد العزيز - رحمه الله - ببناء مؤسسات الدولة على أسس إسلامية وديمقراطية حديثة حيث أنشأ المجالس البلدية ثم مجلس الشورى في عام 1345هـ ومؤسسات الدولة المدنية التي كونت دولة عصرية حديثة تهتم ببناء الفرد السعودي وتنمية الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والأمنية التي تكفل حياة كريمة لشعب سعودي قادر على المنافسة العالمية بين شعوب العالم، كما قدم - رحمه الله - دولة تتعايش بسلام مع الشعوب الأخرى وتدعم القضايا العربية والإسلامية.
وبهذا شهد التاريخ العربي والإسلامي الحديث ولادة دولة حديثة ترتكز على الدين الإسلامي منهجا وعملا وتدعو للسلام وتنبذ الظلم والعدوان وتدعو للتوحيد والبناء وترفض التفكك والهدم وتشجع العلم وبناء الإنسان وتنبذ الجهل والظلم والعدوان، إنها المملكة العربية السعودية التي استطاعت في ظل هذه الأسس الواضحة أن تستفيد من ثرواتها الطبيعية ومواردها البشرية في بناء اقتصاد قوي شهد نمواً وازدهاراً منذ تأسيس المملكة.
وتواصلت مسيرة البناء والتنمية بتتابع قيادة أبنائه من بعده الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد، يرحمهم الله جميعا، لمسيرة ونهج الملك المؤسس، رحمه الله. ونعيش ولله الحمد في هذه الأيام وفي هذا العهد الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز، وتتواصل معهما، حفظهما الله، مسيرة البناء والعطاء والتنمية.
إن الجهود المتواصلة لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين - وفقهما الله - في هيكلة الاقتصاد السعودي والإصلاح لمؤسسات الدولة وقطاعاتها وفقا لمتطلبات العولمة الاقتصادية والنمو الاقتصادي العالمي الحديث ووفقا لنمو المجتمع السعودي وقيمه الدينية والاجتماعية هي بلا شك جهود حثيثة ومباركة لمس المواطن السعودي آثارها الإيجابية في تحسين مستوى المعيشة والقضاء على البطالة ورفع مستوى الإنتاج للمجتمع السعودي وتعزيز دور المملكة الاقتصادي والسياسي في المنظومتين الإقليمية والدولية.
كما أن مكانة المملكة العربية السعودية بوجود الحرمين الشريفين في مكة والمدينة وكونها أكبر مصدر للطاقة جعلها تلعب دورا بارزا وحيويا في صياغة القرار السياسي العالمي، ومكنت هذه المكانة المملكة العربية السعودية من إعطاء دعم للمطالب والقرارات السياسية العربية والإسلامية في المنظمات والهيئات العالمية، وتمكن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله - وولي عهده الأمين من تأكيد هذا الدور الهام في اتخاذ القرارات الإيجابية الهادفة إلى دعم المملكة والعالم العربي والإسلامي لتحقيق رفاهية الإنسان في جميع بقاع الأرض، وحرص، حفظه الله، على دعم كل ما يحقق التواصل والترابط بين دول العالم العربي والإسلامي والدول الصديقة والمحبة للسلام، فهذه المملكة مؤخرا وبجهود من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين تحتضن مقر الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي وباقتراح من المملكة لإنشاء هذه المؤسسة الهامة شعورا منها بأهمية البترول كمصدر للطاقة لكل من الدول المنتجة والمستهلكة مؤكدة دورها في المحافظة على نمو الاقتصاد العالمي واستمرار تدفق إمدادات البترول وتحقيق أسعار عادلة لكل من الدول المنتجة والمستهلكة.
وفي مجال أمن وسلامة المواطن ومكتسبات التنمية، لمس المواطن السعودي والعالم الجهود المبذولة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز في محاربة الإرهاب بشتى صوره ونبذ التطرف والدعوة إلى الاعتدال والوسطية، واتخذت المملكة خطوات جبارة حققت أمن وسلامة المواطن، والمملكة تعتبر، ولله الحمد، من أوائل الدول التي تصدت للإرهاب وحاربته بجميع صوره وأشكاله، وقد دعا خادم الحرمين الشريفين إلى مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب عقد في مدينة الرياض وكان أن تقدم خادم الحرمين الشريفين في هذا المؤتمر باقتراح لإقامة مركز دولي لمكافحة الإرهاب.
هذه الجهود المخلصة لحكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين في بناء الاقتصاد السعودي والحرص على رفاهية وأمن المواطن السعودي والدور الكبير الذي تقوم به المملكة في السياسة الخارجية والاقتصاد العالمي هي جهود تستحق التقدير والثناء من أبناء الوطن وشعوب العالم.
إن الاحتفال باليوم الوطني مناسبة عزيزة نتذكر فيها الملك المؤسس عبد العزيز - رحمه الله - وندعو له الله أن يسكنه فسيح جناته، فما توحيد هذا الوطن العزيز إلا بفضل الله ثم ما قام به، رحمه الله، من جهود يدين بها كل مواطن سعودي.
كما أن الاحتفال باليوم الوطني هو احتفال يجسد المحبة والولاء والوفاء لهذا الوطن الكبير بقيادته الرشيدة، وهو استمرار لمواصلة مسيرة العطاء والتنمية التي يعيشها وينعم بها كل مواطن، أدعو الله سبحانه وتعالى أن يحفظ لهذا الوطن دينه وأمنه ورخاءه، وأن يحفظ قيادته الرشيدة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز، وأن نحتفل بهذا اليوم عاماً بعد عام ونحن ننعم بنعمة الدين والأمن والتنمية.


(*) عضو مجلس الشورى









عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

=
قديم 04-30-2008, 11:12 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,640 [+]
بمعدل : 4.73 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110

 
 

افتراضي



اليوم الوطني ومسيرة الإصلاح
سهم بن ضاوي الدعجاني


وهكذا تتواصل مسيرة الإصلاح على كافة المستويات، وتتضافر الجهود في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز راعي الإصلاح الأول في مكافحة الإرهاب، فمنذ أن تولى الملك عبدالله الحكم، والمواطن يسعد يوماً بعد يوم بالانتصار تلو الانتصار على زمرة الغلو والتطرف في بلادنا، ويحضرني - الآن - شريط طويل من النجاحات الأمنية في هذا العهد الميمون، كلها أوراق نجاح للمؤسسة الأمنية في بلادنا، تسجل انتصاراً حقيقياً على الإرهاب في وطن الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين.
ويحضرني هنا كلام جميل قاله رئيس المراسم الملكية الأستاذ محمد بن عبدالرحمن الطبيشي، عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، نشرته إحدى الصحف المحلية، يجب على كل مواطن ومقيم على هذه الأرض المباركة أن (يتأمله) في يوم الوطن، حيث يقول رئيس المراسم الملكية عن خادم الحرمين الشريفين:
(خادم الحرمين الشريفين لا يفرق بين هذا أو ذاك، والمعيار الحقيقي للإنسان بالنسبة له، أن يكون هذا الإنسان مؤمناً بربه، واضعاً مخافة الله أمام ناظريه في السر والعلن، وأن يكون صادقاً ومخلصاً ونزيهاً في تعامله مع نفسه ومع الآخرين، وفي خدمته للبلاد في أي موقع من مواقع المسؤولية، ومن أوجب الواجبات التي يراها الملك في من احتل موقع المسؤولية، أنه ما وضع في هذا الموضع إلا لخدمة الناس وقضاء حوائجهم لا منة أو أذى...).
ويهمني أن أضع بين يدي القارئ ما قاله قائد الحرس الملكي الفريق أول حمد بن محمد العوهلي عن شخصية خادم الحرمين الملك عبدالله: (الملك عبدالله - رعاه الله - بطبعه يحب البساطة وأن يكون قريباً من الناس يتحسس احتياجات وهموم مواطنيه، يعطف على الصغير ويوقر الكبير، ويضع كلاً في منزلته، والجميع في نظر الملك متساوون يرتفع كل منهم بحسب ما يقدمه من جهد في سبيل الوطن وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، وهو - رعاه الله - يردد دائماً: (الدين ثم الوطن والصبر والعمل) هذا شعار يتأمله الملك في كل إنسان سعودي مخلص).
وأخيراً:
حق لنا أن نعد هذا اليوم، إنجازاً جديداً في عهد راعي الإصلاح الأول في بلادنا.









عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

موضوع عن الوطن

 اقسام منتدى البرونزية

مجلس البرونزية - منتدى التصوير الفوتوغرافي - المنتدى الاسلامي - منتدى تفسير الرؤيا و الاحلام مجانا - محمد رسول الله - شهر رمضان المبارك - اناشيد اسلامية جديدة - منتدى الصور - السياحة و السفر  - القصص و الروايات  - منتدى الوظائف النسائية- الواحة العلمية و ملتقى المعلمات  - تعلم اللغة الانجليزية و الفرنسية - البحث العلمي - منتدى تربية الحيوانات الاليفة - تحميل بحوث جاهزة جامعية مدرسية تربوية - عالم ذوي الاحتياجات الخاصه - منتدى الازياء  - ازياء و ملابس للسمينات - فساتين سهرة للمناسبات - ازياء و ملابس للمراهقات - احذية و شنط نسائية - فساتين و ازياء افراح للاطفال - جلابيات عربية و خليجية - ازياء و فساتين للحوامل - ازياء و ملابس للمحجبات - ازياء للبيت ، لانجري ، قمصان - ازياء للمواليد و الاطفال - منتدى الاكسسوارات و المجوهرات  - نظارات ماركة - ساعات و خواتم - صور مكياج - دورات و دروس تعلم المكياج - عطورات - مكياج العيون - العناية بالبشرة - الحناء و نقوش الحناء - العناية بالشعر - تسريحات شعر - سوق نسائي خاص ، سوق البرونزية العام - سوق الرومنسيات - سوق الازياء و الملابس - سوق الاجهزة الالكترونية - سوق القطع و الادوات - سوق المكياج و العطورات - سوق الحفلات - طلبات البضائع التجارية - سوق طلبات التوظيف و البازرات - عروس البرونزية - أزياء العروس - تجهيزات العروس - مكياج و تسريحات العروس - منتدى الزفات - الحمل و الولادة - تأخر الحمل و الإنجاب - الامومة و الطفولة - الحياة الزوجية - ديكورات و اثاث المنزل - الاستشارات الصحية و الطبية - الأشغال اليدوية - دليل العيادات و المستشفيات - لا مشكلة - مطبخ البرونزية - أطباق رئيسية - المشروبات و الآيس كريم - سلطات و مقبلات - أطباق خفيفة - حلويات - طبخات دايت - منتدى الدكتور جابر القحطاني - الكمبيوتر و برامجه و الانترنت - قسم التصميم - قسم الفوتوشوب - قسم الفلاش و السويتش - برامج و ثيمات و صور خلفيات الجوال - منتدى صور الانمي - توبيكات ملونه للماسنجر - صورلمناظرطبيعية - كيف اعرف اني عذراء - منتدى تقارير الانمي الجاهزة و المميزة  - قسم الضحك و النكت و الالغاز


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موضوع تعبير عن عودة الملك عبدالله الى السعودية ارض الوطن وردشان الواحة العلمية و ملتقى المعلمات 1 04-09-2011 12:36 PM
موضوع تعبير عن الوطن قصير بالعناصر وواجبنا نحوه وردشان الواحة العلمية و ملتقى المعلمات 1 02-11-2011 10:21 PM
موضوع تعبير عن فضل الوطن وواجبنا نحوه وردشان الواحة العلمية و ملتقى المعلمات 1 01-28-2011 04:50 PM
موضوع عن الوطن السعودي ، تعبير و انشاء و مقال عن الوطن السعودي وردشان البحث العلمي 3 04-02-2010 05:17 AM
موضوع تعبير عن حب الوطن هـ زينة الحلا ـيا الواحة العلمية و ملتقى المعلمات 2 02-04-2010 04:51 PM

الساعة الآن 08:12 AM.
 



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

لا يتحمّل موقع البرونزية النسائي أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في الموقع

بداية ديزاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201