نطم المعلومات الادارية
انت غير مسجل في المنتدى تعرف على المزيد ..سجل الان من هنا

علم الادارة فن الادارة تعريف الادارة الادارة المدرسية ادارة الاعمال الادارة علم الادارة علم الادارة فن الادارة تعريف الادارة الادارة المدرسية ادارة الاعمال القيادة بحث عن الادارة المدرسية مفهوم الادارة المدرسية تعريف المحاسبة تعلم المحاسبة برنامج المحاسبة المحاسبة الادارية محاسبة النفس محاسبة تعريف السياسة مفهوم السياسة مفهوم التسويق مهارات التسويق فن التسويق خطط التسويق علم التسويق طرق التسويق marketing الترويج




نطم المعلومات الادارية
 

جديد مواضيع قسم علم الادارة فن الادارة تعريف الادارة الادارة المدرسية ادارة الاعمال
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
=

صور بلاك بيري - برودكاست - برامج - العاب - رسائل جديدة
 
قديم 03-26-2008, 04:42 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,644 [+]
بمعدل : 4.88 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110
 

 
 


افتراضي نطم المعلومات الادارية



اسباب تزايد الاهتمام بنظم المعلومات الاداريه :
1. كبر حجم المنظمات .
2. زيادة الاعتماد على الاله .
3. الوقت . 4. زيادة الانشطه . 5. المنافسه .
تطور اساليب اتخاد القرار :
اساليب كميه وتقنيه . أهمية المعلومات والبيانات . تعد بقيام بالوظائف الرئيسيه .
قياس أدائهم المالي والعام . بالنسبة للبيئه الخارجيه والمنافسه .
االفرق بين البيانات والمعلومات:
البيانات : حقائق ذات مدلول رقمي او رحرفي او كلمات تم الحصول عليها من خلال الملاحظات أو اجراء البحوث وهي مدخلات نظام المعلومات الاداريه .
المعلومات : هي بيانات تتم معالجتها من خلال تصنيع هذه البيانات وهي مخرجات نظام معلومات اداريه .



طرق معالجة البيانات الى المعلومات :
عن طريق الحساب / الاختصار / التلخيص / التصنيف / الترتيب / فرز / الدمج والتخزين أو استعاده العرض عن طريق التركيب يعني المعدل التراكمي.
أنواع المعلومات :
حسب الزمن / تاريخيه – حاليه – مستقبليه .
حسب التوقع / مرتقبه – مفاجئه .
حسب المصدر / داخليه – خارجيه .
حسب الدرجه / عالية الدقه – منخفضه الدقه (شفويه – مكتوبه ) ( عن طريق الاتصالات الرسميه – الغير رسميه ) (تفصليه – مجمله)
أنواع مختلفه من القرارات تتطلب أنواع مختلفه من المعلومات ولا فائده من توفير النوع الغير مناسب من المعلومات عند اتخاد القرارت يعني كل قرار تستخدم فيه المعلومه التي تفيدنا فيه .

قيمة المعلومات :
تكلف جهد / مال / وقت ويجب أن تقيس اهمية المعلومه بالقيم المذكوره والمترتبه عليها .
قيمة المعلومات = منفعة المعلومات – تكلفة المعلومات.
مواصفات المعلومات الجيده :
أنها تأتي في الوقت المناسب(الوقتيه) _ اقتصاديه – تكون كامله – حديثه – لها علاقه باتخاد قرار- تكون صحيحه (نسبة الاخطاء تكون قليله تعتمد على نوع القرار ) – موثوقه – منتظمه ومرتبه يسهل استخدامه .
النظام : هو مجموعة من العناصر تتفاعل أو تتكامل مع بعضها لتحقيق هدف محدد .
خصائص النظام : نظام جزئي / نظام كلي .
كل نظام موجود داخل نظام اكبر منه .....(نظام جرئي )
كل نظام بتكون من عدة انظمه فرعيه.....(نظام كلي )
**النظام هو الجزء من البيئه وليست البيئه جزء من النظام بل العكس لكن أي تغير فيها يؤثر على نظام البيئه .
تعريف البيئه : هي افراد وقواعد وتجهيزات وسياسات محيطه بالنظام .
حدود النظام :
لكل نظام حدود تفصله عن الانظمه الاخرى وعن البيئه الخارجيه لان كل نظام يكون جزء من انظمه اخرى أحيانا يكون من الصعب تحديد حدود النظام ولكن يدخل في النظام كل المكونات التي تساهم في تحقيق أهدافها .

هدف النظام ( الكليه ) أو كلية هدف النظام :
النظام ككل يجب أن يحقق الهدف الرئيسي وتحديد أهداف فرعيه لكل عنصر بحيث يتم تحقيق الهدف العام عن طريق مشاركة كل عنصر/// عدم وجود عنصر معين من عناصر النظام لايلغي وجود النظام ولكن يجعل حدود النظام ضعيف او فقير .
مكونات أو اجزاء النظام :
يتكون النظام من تحويل المدخلات إلى المخرجات عن طريق المعالجه . مثال : نظام التدريب.
التغدية العكسيه :
ممكن تكون موجبه اوسالبه اذا كانت سالبه يجب القيام بعملية التعديل واذا كانت موجبه القيام بتطوير وينتقل من مرحله لاخرى.
مقارنة المخرجات بالمعايير والاهداف الموضوعيه عند الادخال .وتستخدم في التحكم والرقابه/ التعديل والتنظيم
النظام كوسيط :
أن يكون له القدره على التفاعل مع الانظمه الاخرى. وتفاعل بمعنى( القدره على الاتصالات وتبادل الموارد البشريه )
مخرجات كل نظام هي مدخلات نظام اخر.
مرونه النظام :
أي قابليه النظام للتغير والتعديل لمواجهة الظروف الداخلية أو الخارجيه ،والمبالغه في هذه المرونه ليست لها أي فائده .
أنواع الانظمه :
نظام مغلق
نظام مفتوح



لايتفاعل مع البيئه
يؤثر ويثائر بالبيئه

نتائجه محدده مسبقا
لايمكن تحديد النتائج انما توقعات لها

يمكن تحديد مراحله
لايكمن تحديد مراحله ويتطلب تعديل مستمر

لايحتاج الى رقابه
لابد من وجود عنصر رقابي لعلاقته بظواهر مختلفه

نظام عديم المرونه
نظام شديد المرونه


تقييم اخر للنظام :
النظام الطبيعي / وهو ممكن رؤيته أي ملموس . مثل / السيارات - المباني
النظام الافتراضي/ بأخد الصور التاليه فإما يمثل النظام الطبيعي على شكل مكتوب او على شكل هيكل تنظيمي او على شكل كشف حسابات او ارقام. ملحوظه : لايوجد نظام 100 %
تطور دور نظم المعلومات في خدمة الاعمال



تعريف المدير :
هو الشخص الذي يوفق بين جهود العاملين في المنظمة لتحقيق الاهداف وهو ايضا الشخص المسؤول عن اتخاد القرار ويكون له السلطه العليا في الاداره التي يعمل فيها ...
الهرم الاداري :
العليا وهي الاداره الاستراتيجيه
** وظيفة المدير في العصر الحالي اسهل من الوظيفة في العصر السابق








أنواع المهارات التي يتصف بها المدير :
1. مهارات انسانيه ( سلوك و اتصال ) : قدرة على التعامل مع العاملين وطريقة الاتصال اما شفويه او مكتوبه .
امثله على الاتصال الشفوي (مكالمه هاتفيه –زيارات ميدانيه – مقابلات - اجتماعات )
امثله على الاتصال المكتوب ( تقارير - خطابات - مذكرات )
2. مهارات ذهنيه ( قدره التحليل وحل المشاكل + اتحاذ القرار)
Ø قدرة المدير على رؤيته المنظمة بشكل كامل وفهم العلاقات المتبادله (داخليه وخارجيه).
Ø القدرة على اتخاد القرارات لحل المشاكل وتقليل الضرر من المشكله والتأكد من أنهالن تعود .
Ø القدره على انتهاز الفرص.
Ø زيادة العائد من الاشياء الصحيحه .
1.
2.
3. المهارات التقنيه والفنيه ( الالمام بالاجهزه والبرامج ): قدرة المدير على استخدام الكمبيوتر واستخدام البرامج التي تساعده .
مدير نظم المعلومات :
الاهداف / السياسات والاجراءات / الخطط
قدرات المنظمه : الموارد البشريه ، الموارد الماليه ، المعلومات (المعرفه ) ، العلاقات ( يكون مع المنافسين /العملاء / الموردين).
قيم الاداره : طريقة التعامل مع الموظفين ، المسؤليه الاجتماعيه .
البيئه التنافسيه : نموذج بورتر (قياس تتبع قوى المؤثره على منظمة السوق).
الداخلين الجدد على السوق








مدير نظم المعلومات الاداريه الحديث :
يجب ان يكون على درايه بكل النشاطات التي تحدث داخل وخارج المنظمه ويجب ان بتصف بالمهارات الانسانيه والذهنيه والتقنيه كما أنه يجب يكون مرن أي لديه رغبه في التجديد والتطوير وتشجع الموظفين على ذلك ...ويجب استخدام الاجهزه والبرامج يميل لبناء الكوادر البشريه التي يحتاجها التظام ويؤمن العمل الجماعي ومؤمن بتفويض السلطه وقادر على مواجهة التحديات مثل المنافسه ، الوقت ،التقدم ،التعقد التكنولوجي
ويجب ان يكون لديه القدره على اكتشاف المشاكل عن طريق:
1. مقارنه المخرجات بالمدخلات . 4. قياس قيم الاداره .
2. ملاخظة الموظفين لمعرفه ان كان هناك مشكله . 5. قياس الاداره والتكنولوجيا.
3. ملاحظة البيئه الخارجيه من المنافسين للمقارنه العملاء لمعرفة نسبة الرضا . 6. قياس الفاعليه والكفاءه .
قياس الاداره والتكنولوجيا عن طريق :
مقارنة نفسها بالمنظمات الاخرى والاداء الاقتصادي ومدى تقبل الموظفين لاستخدام الاجهزه الجديده قياس التطور التكنولوجي بالمنافسين أو المنظمات الاخرىالتي تقدم نفس الخدمه .
قياس الكفاءه : هي الاستخدام الامثل للموارد (اقل جهد ومال وتكلفه ).
قياس الفاعليه : هي أداء العمل بطريقة صحيحه .
تعريف شامل لنظم المعلومات الاداريه : هي النظم الرسميه والغير رسميه التي تمد بمعلومات سابقه وحاليه وتنبوئيه ومستقبليه في صور ه شفويه او مكتوبه طبقا للعمليات الداخليه للمنظمه والبيئه المحيطه بها وتدعم المديرين والعاملين بها والعناصر البيئيه الاساسيه بإتاحة المعلومات في اطار الوقت المناسب للمساعده في عملية اتخاد القرار .
***أي نظام يساعدنا على اتخاد القرار يعتبر نظام معلومات اداريه .
مكونات نظم المعلومات الاداريه :
1. المستلزمات الاليه (أجزاء الحاسب المرئيه )
2. المستلزمات الفكريه (برامج + أنظمة تشغيل )
3. المستلزمات البشريه ( الافراد ، المدراء ، العاملين )
4. الاتصالات 5. قواعد البيانات
6.الاجراءات: 1.روتينيه / خطوات متبعه لانجاز عمل معين ( اجراءات متكرره ) 2. مبتكره / خطوات تحدث لاول مره
7. دعم الاداره العليا
أهداف نظم المعلومات الاداريه :
1. كفاءة العمليات الاجرائيه : هي العمليات التي يقوم بها أفراد المنظمه / أن نظام المعلومات الاداريه المطلوب منه تحسين العمليا ت بحيث يتم بسرعه اكبر وطريقه افضل وتكلفه وجهد اقل .
2. فعالية الوظائف الاداريه : نظام المعلومات الاداريه يساعد على امداد الاداره بالاحتياجات بالسرعه المطلوبه والوقت المناسب مما يساعد الموظفين والمدراء على القيام بوظاؤفهم بطريقه افضل كما يساعد على تحسين الاتصالات بين الموظفين مما يؤدي الى زياده فعالية الوظائف الاداريه .
3. تحسين الخدمات داخليا وخارجيا : نظام المعلومات الاداريه يؤدي الى تحسين الخدمات داخليا وخارجيا مثل الحجز عن طريق النت
4. تحسين الانتاج واكتشاف منتجات جديده : نظام المعلومات الاداريه يلعب دور كبير في تحديداساليب تحسين الانتاج لان معظم المنظمات تعتمد أساسا على المعلومات وتستخدمها في تقييم المنتج الحالي وتطويره او ايجاد منتج جديد.
5. تطوير اسلوب المنافسه : نظام المعلومات الاداريه يوفر لنا معلومات عما يحدث في السوق بالتالي يكون من السهل تحديد احتياجات السوق والعمل بدقه .
6. اكتشاف فرص جديده : المعلومات تمكن المنظمه من اكتشاف المتغيرات التي تحدث في السوق سواء كانت فجائيه أو روتينيه أي النظمة تتمكن من اكتشاف الفرص الجديده للخوض في السوق وتلبية طلبات العميل في الوقت المناسب والمحافظه على استمرارية العميل .
7. وجود نظام معلومات عن العميل تمكن المنظمه من التواصل مع العملاء : مثال على ذلك شركات السيارات عند الصيانه يرسلو رساله تذكير بموعد الصيانه .
الوظائف الاساسيه لنظم المعلومات الاداريه :
1. جمع البيانات وتبويبها وفهرستها
جمع البيانات : هو تسجيل وحصر وتحصيل البيانات عن احداث داخل وخارج المنظمه ولها ارتباط بالمنظمه بالاضافه الى العوامل الاساسيه والاقتصاديه والاجتماعيه التي يؤثرفي اتخاد القرار وصنع القرار وقد يغير الاجراءات ويجب عدم التمادي في جمع البيانات سيزيد من التكاليف لانه ياخد حيز كبير هناك معلومات لها علاقه بالمنشاه ولكن تكلفه تخزينها او جمعها تكون مرتفعه مثل التقارير الحكوميه أو الاحصائيات لايتم تخزينها ولكن يرجع لها وقت الحاجه .
تبويب البيانات : هو ايجاد طريقه علميه منطقيه في ربط وتنسيق البيانات ذات العلاقه المشتركه والتي تخدم اهداف المنشاه ممايسهل عملية الحصول عليها واسترجاعها عند الحاجه ويمكن البيانات الواحد يشارك في اكثر من تبويب .
فهرسة البيانات : وضع دليل يسهل الرجوع للبيانات وقت الحاجه عن طريق الحروف والارقام
2. تخزين البيانات : يتم تخزين البيانات ويمكن ان يكون يدوي ا والي
البيانات الهامه توضع في وظائف التخزين ويوضع لها ارقام سريه بحيث لايمكن الاطلاع عليها او التعديل بها إلا الاشخاص الذين لهم صله به الا بحسب صلاحيتهم .
امن البيانات : زادت اهمية أمن البيانات بعد ظهور الهاكرز الذين يقومون بسرقه البيانات أوتدميرها ويعرف امن البيانات بأنه حماية البيانات او المعلومات او البرامج من الاستعمال غير المصرح به وحمايتها من التلف او الضياع وذلك بوضع نظام امني يقلل من حدوث الاخطاء يرتبط ايضا بالنسخه الاحتياطيه
تحديث البيانات (صيانه البيانات ) : إلغاء المعلومات القديمه والتخلص من البيانات التي ليس لها فائده
معالجة البيانات : تحويل البيانات الى معلومات تساعد على اتخاد القرار عن طريق الحساب او الترتيب او العرض او اعادة العرض ز
نقل البيانات : توفير المعلومه اللازمه لمستخدميها بالشكل والجوده والوقت المناسب ويكون ايصال المعلومه اما شفويه اومكتوبه او مرئيه ولابد من نظام تشغيل يربط جميع المنظمه وتكون الاقسام عن طريق متفاعله .
شبكة التشغيل الامركزي : ،،،،،،،،،،،
مثال على ذلك :
عند طلب قطعة غيار من مدينه محدده وعدم توافرها هنا ينم الاتصال من خلال الشبكه بفروع المنفصله الاخرى لتحديد موقع توفر القطعة حيث يعمل كل مركز منفصل عن الاخر ولكن مع امكانية الاتصال المستمر .
شبكة الاتصال النجمي (ويسمى المركزي ) :
هذا الاسلوب يوجد مركز كمبيوتر واحد يسمى الموظيف ومجموعة كمبيوترات موزعه على مناطق متفرعه اخرى لاتصال أي نظام بأخر يجب ان يتم من خلال او عن طريق المركز الرئيسي وهو يكون صلة الربط بين الانظمه الاخرى مثل شركة جينرل موتر يكون في الولايات المتحدده فرضناً لو احتجنا الي شي في بلد x الى سيارات متوفره في بلدy فلا يتم ذلك إلا عن طريق المركز الرئيسي وهذا الاسلوب اكثر شيوعا في البنوك وشركات التأمين وارساء التعاميم حيث يمكن في وقت واحد وملائم للسريه وامن للمعلومات ومركزيتها
شبكة الاتصالات الهرميه :
هذا الاسلوب يوزع حسب الهرم الوظيفي بالنسبه للموظفين يتدرج الاتصالات بشكل الهرم الوظيفي لدرجة الاتصالات يكون هناك مركز كبير واحد يسمى الموظيف يوظع الى مركز اصغر والتي بدورها توزع الى مراكز اصغر الا ان ينتهي باصغر مركز والذي يكون دوره الاستقبال والارسال فقط الى اعلى لانه اخد نهاية طرفيه وهذا الا سلوب جيد في الهيئات الحكوميه لانه يتبع الاسلوب المنطقي في شبكات المعلومات حيث يتم توزيع المعلومات واختصارها وتفصيلها بحسب القرب او البعد بين المركز الرئيسي .
المعايير التي تحدد النظام الاداري الفعال :
1. خصائص النظام الاداري الفعال :مبدأ التكامل والتفاعل والاتحاد بين أجزاء المنظمة :يجب ان يمثل نظام المعلومات الاداري حلقة وصل بين جميع أجزاء المنظمه ويرسل معلوماته تبادليه بين اجزاء المنظمه مما يخدم الهدف ا لعام للمنظمه وهذا يساعد على اغلاق الفجوه بين اجزاء المنظمه وتوجد اهدافه من خلال انساب المعلومات .
2. تحقيق المفهوم الواسع للبيانات :
Ø توفير البيانات التي يحتاج اليها أجزاء المنظمه المختلفه وتقديمها في صوره معلومات وفق المعايير المطلوبه (حديثه –وفنيه –مناسبه ) وهي ان تكون حديثه ومناسبه اقتصاديه المعلومات .
Ø تحديد وصيانه البيانات بالتخلص من البيانات القديمه وتحل محلها جديده مما يساعد على انجاز الاعمال بشكل افضل
Ø ايجادمفاهيم مختلفه للبيانات
3. استخدام أساليب احصائيه ووسائل متقدمه في تحليل البيانات :بحيث لايقتصر على ايجاد النسب وايجادعلاقات روتينيه بين عناصر المعلومات وانمااستخدام نماذج واساليب حديثه مثل بحوث العمليات وسلاسل التدفق
4. درجة ميكنيه عاليه ( أي استخدام وسائل تقنيه حديثه مثل الكمبيوتر وبرامج ) :حتى يمكن للمنشاة ان تواكب التنافس الحالي في عصر العولمه .
5. المرونه: ان يكون النظام مرن وقابل للتعديل وذلك لأن البيئه الداخليه والخارجيه في حالة تغير مستمر ة (لابد أن يكون مرن حتى يكون فعال )
6. التوازن :أي التوازن الاقتصادي ( اقتصاديه المعلومات أي العائد من استخدام المعلومه أكبر من تكلفة الحصول عليها أي في الوقت والجهد المناسب من غير تكلفه )
مسؤولية نظم المعلومات الادارية :
في السايق كان كل جزء من أجزاء المنظمه يقوم بوظائـف مستقلا عن بقية الاجزاء دون ان يكون حلقة وصل بين الاجزاء غير ان الوضع تغير وتطور واصبح هناك علاقه وطيده وتغديه مفيده بين جميع اجزاء المنظمه وهنا ظهر ت مشكله في تحديد البيانات والتي تقدم الاداره العليا من الادارات الاخرى /
Ø ان تكون كل اداره اوكل قسم مسؤوله على المعلومات الخاصه به (لامركزيه ).
Ø ان تكون هناك اداره واحده مسؤوله عن جميع البيانات من مصادرها المختلفه ومعالجتها وتقديمها على شكل معلومات لمستخدميها(مركزيه ).
المركزيه في اعداد وتجهيز المعلومات :
يناسب المنشأت الصغيره والمتوسطه وهي اداره موحده .
مزاياه / 1- خفض التكاليف (لان هناك اداره واحده فقط لجمع التكاليف ).
2- توحيد اسلوب المعلومات (لان هنام اداره واحده فقط ).
3- التقارير الفعاله ( زياده فعاليه التقارير ) .
عيوبه / 1- الوقت المستهلك بين طلب المعلومات والحصول عليها وهذه المشكله قد تتلاشى بوجود وسائل اتصال حديثه .
2- الخلاف بين اداراه المعلومات والادارات الاخرى وعدم التقديم المسبق لاحتياج الادارات .
اللا مركزيه في اعداد وتجهيز المعلومات :
يلائم اكثر المنشات الكبيره والضخمه وتكون موزعه على مساحات جغرافيه واسعه .
مزاياه / 1- السرعه في الحصول على المعلومات واتخاذ القرارات .
2- رفع مستوى الاداء .
3- مرونه كبيره في مقابلة رغبات المستخدمين .
عيوبه / 1- تكرار الملفات وبالتالي زيادة الجهد والتكاليف .
2- عدم نمطية الاجهزه والاساليب المعالجه والتقارير ( أي ليست على شكل واحد مهم ومماشي على نمط واحد ) .
*****هذه المشاكل يمكن معالجتها باستخدام المثل بين الاسلوبين ( مركزيه – ولامركزيه).
****الحل هو استخدام قواعد بيانات وأساليب معالجة مركزيه مع توفير اللامركزيه في مدخل البيانات .
الانترنت
بدأت عام 1969 وزارة الدفاع الامريكيه ربطت كمبيوترات 4 جامعات
تطورت عام 1972 اصبح هناك 72جامعه
تطورت في عام 1981 اصبح هناك 254 جامعه
تعريف الانترنت :
وتعرف انها شبكة واسعة النطاق موزعه على أغلب مناطق العالم مكونة من شبكات أخرى عديده يمكن من خلالها تبادل المعلومات أو استرجاعها بين كل الاجهزه المرتبط بها على نظام العالم هذه المعلومات والبيانات تنتقل من حاسب الى اخر عن طريق شبكة الانترنت عن طريق سلسلة بروتوكولات معينه تسمى ( بروتوكلات التحكم بالنقل /بروتوكولات النقل)
البروتوكولات : هي سلسة من القواعد .
*** اول مابدأت كانت اللغه الاصليه للانترنت صعبه ومعقده وكانت تستخدم برامج معينه مثل :ftp/telenetونظم التشغيل معينه مثل unix مما يتطلب معرفه تامه بقواعد هذه الانظمه وتلك البرامج لاستخدام الانترنت لايستطيع ولم يكن هناك واجهة سهلة للمستخدم وكان على المستخدم التعامل من خلال نمط كتابة معين ولم يكن الصوت او الصور او الفيديو متاحه حتى عام 1991عندما ظهرت الويب ( الشبكه العنكبوتيه) اصبحت سهلة الاستخدام
تعريف الويب /هو مجموعه كبيره جدا من الانترنت تتكون من :
1. مسندات نصوص مدمجه :وهي المستندات التي قد تحتوي على اشاره او اكثر لمستندات اخرى موجوده على نفس الحاسب او على أي حاسب اخر في أي مكان في العالم .
2. مستندات الوسائط المدمجه : هي الصوت والفيديو والرسوم وهي ايضا ملفات لرسوم بيانيه او صوتيه او صوره او فيديو مضافه الى مستندات نصوص مدمجه .
الملاحه عبر الانترنت ( المتصفح):
هي التنقل من مكان لاخر او من مستند لاخر عبر الشبكه وتكون على نوعين :
اما عن طريق اتصال بعنوان الموقع / او عن طريق استخدام الات البحث .
** ويكمن القيام بالتصفح عند وجود برامج التفرج مثل :Microsoft explorer/netscape navigation
يقوم بإستخدام برامج التفرج على عاملين :
1. http بروتوكول نقل النصوص المدمجه :
بروتوكولات النصوص المدمجه :هي البروتو كولات التي تحكم نقل البيانات بين مخدم الويب وعميل الويب .
مخدم الويب : هو أي حاسب يختزن عليه مستند مدمج ما على الويب .
وعميل الويب :هو الحاسب المتصل بالويب ( التي هو حاسبنا ).
2. محدد موقع الموارد الموحد(URL) وهو عنوان أي موقع على النت ويتكون عادة من عدة مناطق
مثل: http//:www.kaau.edu.sa،ويكون httpوهوطريقه التوصيل للبروتوكول، www يكون الشبكه العنكبوتيه الويب ،kaauويكون اسم الموقع، eduويكون نوع الموقع اما تجاري او نظم،sa ويكون المكان .
متطلبات استخدام الانترنت:
الحاسب الالي ( الكمبيوتر ) ،المودم، خط الهاتف، اشتراك مع شركة تقدم خدمة انترنت ،برنامج التفرج (وهي خدمة التصفح)
الخدمات التي يقدمها الانترنت:
البريد الالكتروني – نقل الملفات والبرامج – الحصول على معلومات – وضع الدعايات على الشبكه – التجاره العالميه – مجموعات النقاش – الاتصال المرئي – الالعاب – الحجوزات .
الانترانت :
عباره عن شبكه كمبيوتر خاصه لمنشاه تستخدم البروتوكولات والقواعد التي بني عليها الانترنت لكي يتمكن الافراد والعاملين المصرح لهم في هذه المنشأه من الاستفاده من تقنيات الحاسب الالي ووسائل الاتصال الحديثه للاتصال ببعضهم والوصول الى المعلومات بطريقه اسرع وافضل واكثر كفاءة واقل تكاليف من الاساليب التقليديه .
فوائد الانترنت:
ربط الادارات والاقسام داخل الفروع باستخدام قواعد البيانات .
انخفاض التكاليف عن طريق تقليل البرامج والورق .
رفع كفاءة العمل . توفير الوقت .
السرعه والسريه في الحصول على المعلومات .
توفير الخدمات المتوفره على الانترنت مثل توفير البريد الالكتروني ، وتوفير الاجتماعات .
الفرق بين الانترنت والانترانت ويوجد في الانترانت حاجز امن وهو wall fire:
الانترنت
الانترانت

غيرمملوك لشخص
مملوك للمنظمه

أي شخص ممكن ان يصل اليه
الاشخاص المصرح لهم ( الموظفين)

يمكن الوصول الى أي موقع
يعمل في موقع واحد

يحتوي على العديد من الصفحات او المواقع الذي قد تحتوي على معلومات غيرلائقه
تحتوي على المواقع والمعلومات والمواضيع التي تسمح بها المنظمه

ملحوظه : يجب ان نفرق بين الانترنت والانترانت .
الاكسترانت / التعريف: هي شبكه معينه مكونه من مجموعه من شبكات انترانت ترتبط مع بعضها البعض عن طريق الانترنت مثل : البنوك والجامعات والمكتبات الجامعية.
فوائده : تسهل عمليه الشراء في الشركات - متابعة الفواتير – خدمات التوظيف – شبكات توزيع البضائع .
مكونات نظم المعلومات الاداريه:
(مستلزمات الاليه )
تعريف الحاسب الالي : هو جهاز الكتروني يعمل طبقا لتعليمات محدده سلفا يمكنه استقبال البيانات وتخزينها ومعالجتها واستخراج النتائج المطلوبه .
له عدة تقسيمات :
1- حسب طريقه الاداء : حاسبات رقميه – حاسبات قياسيه .
2- حسب طريقه الغرض : عامة الغرض – محددة الغرض مثال قياس درجة الحراره .
3- حسب الحجم : حاسبات عملاقه – متوسطه – كبيره – وصغيره .
العمليات التي يستطيع الحاسب الالي القيام بها :
عمليات الادخال – عمليات الاخراج – عمليات التخزين – عمليات الحسابيه – عمليات المنطقيه (عملية مقارنات تستخدم في البرامج ).
مجالات استخدام الحاسب الالي : في المجال التجاري – العملي (يحل المشاكل الرياضيه)– الهندسي (تصاميم الهندسه)– التعليمي(برامج تعليميه مناهج مكتبات ) – الترفيهي(الموسيقى والرسوم ) –الصناعي – اداره المشروعات (في المكتب الالكتروني الكتابه/اعمال معالجة السكرتاريه / البريد الالكتروني/ المعلومات المرئيه/ المؤتمرات الالكترونيه)
مستلزمات الاليه :
وحدات الادخال – والاخراج- ووحدة تشغيل مركزيه.
وحده الادخال : هي اجهزه تكون حلقة وصل بين العالم الخارجي والحاسب عن طريقها يتم تغدية الحاسب الالي بالتعليمات والبرامج والبيانات .
أشهرها : لوحة المفاتيح / الفاره:ةهي وحدة صغيره لتحريك محدد الشاشه / كرة التتبع / الماسح الضوئي / القلم الضوئي:وهي اجهزه ترسل اشعه معينه لالتقاط رقم او رمز او صوره /الكاميرا/ شاشه اللمس / عصى التحكم / المايكروفون .
وحده الاخراج : وهي وحدة الاتصال بين الكمبيوتر والعالم الخارجي والتي تعطي المعلومات بشكل ممكن للانسان فهمه
مثل : 1- تخرج المعلومات بطريقة مباشره : الطابعات بأنواعها / شاشه العرض / السماعات / الراسمه
2-تخرج المعلومات بطريقه غير مباشره : مثل الاوعيه الاكترونيه ومنها الاسطوانات الممغنطه ووحدات الاشرطه المثـقبه .
وحدة التشغيل المركزيه أو وحدة المعالجه المركزيه: هي عقل الحاسب الالي وهي حلقه وصل بين كل المستلزمات وانه فقد يستوعب وحدة تشغيل وحده .
وظائفها : 1-استقبال البيانات والاوامرمن الوحدات الادخال المختلفه.
2- معالجة هذه البيانات حسب الاوامر المعطاه.
3-تحويل النتائج الى وحدة اخراج معلومات ومخرجات لاظهارها بالصوره المطلوبه.
4-تخزين البيانات والمعلومات والبرامج .
ويتكون من 3 أجزاء : وحدة التحكم (تنسق بين العمليات )/ وحدةالحساب والمنطق /وحدة التخزين الرئيسيه (الذاكره).
الغرض من وحدة التحكم :تحكم تام ودقيق في جميع الوحدات من بداية عمليه الادخال الى نهاية الاخراج وهي الوحده التي تتولى الاشراف والرقابة على جميع الانشطه والوظائف للحاسب وتنظيم العمل وتحديد اولويات التنفيذ وافضلية انجاز الاعمال
وظائفها: 1- تحديد الاوامر المراد تنفيذها . 2- ترتيب اوامر البيانات .
3-تحديد وترتيب وصيانة البيانات داخل الذا كره استدعاء اليانات المطلوبه . 4- اصدرا الاوامر لمختلف وحدات الحاسب حسب البرنامج .
وظائف وحدة الحساب والمنطق : كل هذه الوظائف تكون تحت اشراف وحدة التحكم .
1- اجراء العمليات الحسابيه . 2- تحويل البيانات من مكان الى اخر حسب الاوامر .
3-اجراء المقارنات المنطقيه . 4- نقل النتائج الجزئيه او النهائيه الى وحدة التخزين.
وظيفة الذاكرة الاساسيه : حفظ التعليمات والبيانات والبرامج والمعلومات حفظ مؤقت حتى الانتهاء من تنفيذ البرنامج وعند تنفيذ برنامج اخر نجد ان جميع المعلومات الموجوده في الذاكره الرئيسيه سوف تمسح ويحل مكانها معلومات جديده .
أنواع الذاكره :
1- ذاكره الوصول العشوائيه (ذاكره القراءة والكتابه ) : يمكن قراءة وحذف محتوياتها وايضا يمكن الكتابه عليها وطباعة البيانات الموجوده عليها لذلك تستخدم هذه الذاكره داخل البرامج التطبيقيه.
ويمكن قياس حجم الذاكره : البايت / وهو مكان داخل الذاكره يسمح بتخزين حرف واحد
كل 1024 بايت = اكيلو بايت . ،، لكل1000 كيلو بايت = اميجا بايت . ،، لكل 1000 ميجابايت = اجيجا بايت ،، لكل اجيجا بايت= تيرا بايت .
***حجم الذاكره يمكن تكبيره عن طريق اضافة رقائق جيده لذاكره الام .
2- ذاكره القراءة فقط : أي لايمكن ان نضيف لها او مسحها تشمل على التعليمات اللازمه لتشغيل الحاسب والتي تضعها الشركه الصانعه وهذه البرامج فقط يمكن قراءتها ولايمكن تعديلها أو حذفها
3- ذاكره الوسيطيه : تستخدم كوسيط لسرعه تدفق البيانات بين اقسام سريعه واقسام اقل سرعه .
المستلزمات الفكريه
البرامج تنقسم الي قسمين : 1- برامج نظام . 2- برامج تطبيقات .
برامج النظام تنقسم الى : 1- نظم برامج التشغيل وهي برامج خدمات التشغيل .
2- برامج الترجمه والتفسير وهي تقوم بالترجمه الى لغه الاله .
تعريف برامج النطام : وهي عباره عن مجموعه من البرامج التشغيليه التي تقوم بإدارة نظام الحاسب لأداء مختلف العمليات والربط بين مكونات الجهاز لإعداده للمستخدم .
وظائف النظام العام :
1- التعريف بملحقات الجهاز من وحدات الادخال والاخراج .
2- التحكم بالادخال والاخراج .
3- نقل بيانات المعلومات والتعليمات من وسيط الى اخر.
4- تجهيز الاسطوانات .
5- الطباعه.
نظم تشغيل الحاسبات (برامج التشغيل ) :
مجموعه برامج وتعليمات التي تتحكم وتنظم طريقة عمل الحاسب الالي بالوحدات المختلفه ومن اشهر انواعها dos،******s،unix.
ويعتمد اختيار نظام التشغيل على الغرض من استخدام الحاسب .

وظائف برامج التشغيل : (تشغيل برامج التطبيقات المقدمه للحاسب بطريقة فعاله ومنظمه )
1- تحميل برامج التطبيقات وإعدادها للتشغيل المستمر.
2- التحكم باختيار وعمل وحدات الادخال والاخراج .
3- تشغيل البرامج واستدعاء البرامج المساعده وتحميلها الى وحده التخزين الاساسيه .
4- التحكم في تشغيل مجموعه من البرامج في وقت واحد .
5- العمل على توفير البرامج الازمه لتصحيح الاخطاء .
6- التزويد بتقارير كامله عن الاعمال التي تمت عند الطلب .
7- نظم التشغيل مسؤوله عن توفر واجهة التعامل مع المستفيد وادارة الموارد والمهام والملفات وتوفير الخدمات المتنوعه.
برامج خدمات التشغيل : تقوم بتنفيذ الخدمات اللازمه لبرنامج التشغيل المستخدم .
Ø برامج الترتيب والدمج .
Ø برامج الاعمال الروتينيه .
Ø برامج المكتبيه .
برامج الترجمه والتفسير :
تقوم بتحويل لغه البرمجه الى لغه الاله وتنفذ الاوامر المكتوبه فيها .
نظم الترجمه والتفسير:
تقوم بتحويل البرامج المكتوب بأحد اللغات العاليه المستوى الى لغه الاله وكل لغه لها مترجم يقوم بــ:
1- التعرض على الاخطاء بالبرنامج وعمل قائمه بها .
2- تحويل جميع اوامر البرنامج الخالي من الاخطاء الى لغه الاله لبدأ عملية التنفيذ .
أنواع النظم /برامج الترجمه والتفسير :
1- نظام ترجمة لغات التجميع : يقوم بترجمه البرنامج المكتوب بأحد لغات التجميع الرمزيه الى لغه الاله .
2- نظام ترجمه الشامل للغات المستوى العالي : يقوم بترجمه البرنامج المكتوب بأحد لغات المستوى العالي الى لغه الاله بعد الانتهاء من إدخال جميع جمل البرنامج .
3- نظام الترجمه الفوري للغات المستوى العالي : يقوم بترجمه البرنامج المكتوب بأحد لغات المستوى العالي الى لغات الاله لكل جمله ولايشترط الانتهاء من عملية ادخال جميع جمل البرنامج .
مراحل تطور لغا ت الترجمه :
في الاربعينات الجيل الاول لغات غيررمزيه وهي تقوم على الترقيم الثنائي وهذه الالغه صعبه على الانسان ولكن سهله على الاله .
في الخمسينات الجيل الثاني لغات رمزيه أسهل من الجيل الاول وهي طريقه رموز معينه لازم يكون فيها مبرمج لاستخدامها .
في الستينات الجيل الثالث لغات عاليه المستوى تشبه اللغه الانجليزيه لابد الانسان ان يكون لديه فكره عنها أمثله للغات البرمجه :
Ø لغة البيسك basic: لحل المسائل الحسابيه والرياضيه – وبرامج تعليمي يستخدمها طلاب الجامعه .
Ø لغه فورتران fortran : من أقدم لغات البرمجه – وتستخدم لحل المسائل الرياضيه المعقده والهندسيه .
Ø لغة الكوبول cobol : تستخدم في مجال الحاسب واداره الاعمال .
Ø لغه باسكل pascal : تستخدم في التطبيقات الرياضيه والهندسيه والتجاريه – وفي مجال التعليمي الجامعي .
في السبعينات الجيل الرابع لغات غير اجرائيه تشبه المعادلات الرياضيه سهله الاستخدام للمستخدم العادي تتطلب جمل عاديه ولاتتطلب معرفه بالبرمجه صممت لوضع نماذج الاستفسارات لقواعد البيانات من اشهـرها (sql ).
في الثمانينات الجيل الخامس لغه الذكاء الصناعي ( النظم الخبيره – البرمجه باللغه العربيه ) من أمثلتها (Exsys-clout)
برامج التطبيقات :
1. تطبيقات عامه : برامج قواعد بيانات – برامج جدوليه – معالجه كلمات – معالجه الرسوم .
2. تطبيقات خاصه : برامج الاعمال المحاسبيه – نظام الفواتير – نظام المخزون .
مزايا استخدام (الحزمه الجاهزه):
توفير الوقت والجهد – توفير النفقات الماليه – السرعه في الحصول على النتائج – الاطمئنان والثقه في البرامج.
برامج قواعد البيانات :
تتكون من ملفات --- سجلات ---- حقول
تستخدم هذه الحقول لبناء تصميم قاعده بيانات في مجال معين وجود هذه القاعده يساعدنا على اتخاد قرار في وقت مناسب تقوم الفكره على انشاء ملفات تشتمل على سجلات وكل سجل يشتمل على عناصر بيانات تسمى حقول ، يتم ترتيب السجلات داخل الملفات والحقول داخل السجلات بطريفه مرنه وسهله تسهل علينا التعامل مع قاعده البيانات مثل access
وظائفها : 1- امكانيه ادخال البيانات وحفظها واسترجاعها في أي وقت .
2. امكانيه تعديل البيانات وحذفها .
3. ترتيب البيانات حسب رغبة المستفيد .
4. امكانية البحث والاستفسار عن البيانات .
5. استخراج التقارير وطباعتها .
البرامج الجدوليه :
يساعد على اجراء مختلف العمليات المحاسبية بدون الحاجه الى البرمجه .
سميت بذلك / لان الشاشه مقسمه الى جداول والجداول مكونه من خلايا وكل خليه تستوعب قيمه عدديه .
تستخدم في / التخطيط المالي والاستثماري والضريبي . مثل excel
امكانيات البرامج الجدوليه :
1. اجراء العمليات الحسابيه على البيانات الموجوده .
2. حفظ واسترجاع ورقه العمل وامكانيه تنسيقها ونقلها ونسخها وطباعتها .
3. امكانيه استكشاف الاخطاء .
4. امكانيه الرسم البياني .
5. سهوله استخدام الاعمده والصفوف .
6. امكانيه استخراج النتائج بكافه انواع الرسم البياني .
نظم معالجه النصوص البيانات : تستخدم في عمليات السكرتاريه .
وظائفها : 1- امكانيه انشاء ملفات وتعديل محتوياتها وحفظها وطباعتها واسترجاعها .
2- امكانيه نقل او نسخ اواضافه او حذف الكلمات والصور والسطور والحروف.
3-اكتشاف الاخطاء والطباعه وأخطاء القواعد والتحكم بالكلمات والاحرف والسطور .
برامج الرسوم / تمكننا من رسم صوره او شعار او تصميم على الشاشه .
وظائفها : 1- امكانيه تعديل الرسم وحفظه واسترجاعه ونقله .
2- التحكم في الرسوم عن طريق الادوات الفنيه المتاحه.
3-امكانيه الطباعه . 4- استخراج الرسوم البيانيه .
خطوات حل المشاكل باستخدام الحاسب الالي :
1. تعريف وتحليل المشكله :
Ø تحديد المدخلات --- البيانات
Ø تحديد المخرجات --- النتائج بدقه .
Ø حصر طرق الحل المختلفه واختيار انسب الطرق لحل المشكله .
2. وضع الخوارزميه : وهي خطوات متسلسلة ومتعاقبة ومترابطة منطقيا تؤدي الى الوصول لحل المشكلة
3. وضع خريطة سير العمليات : في هذه المرحلة تمثل الخوارزمية براسطة اشكال رمزية وخطوط متعارف عليها تسمى خريطة سير العمليات او خريطة تدفق البرامج واشكال هندسيه ورموز ذات دلالة معينه متعارف عليها تتميز بسهولة اكتشاف الاخطاء وتعديلها .
4. كتابة البرنامج : يتم التعبير عن خطوات الحل في الخوارزمية بالعمليات التنفيذيه بأحد لغات الحاسب الالي ، هذا البرنامج ناتج عن هذا المرحلة بأحد لغات الحاسب يسمى البرنامج المصدري
5. مرحلة الترجمة : في هذه المرحلة تتم ادخال البرنامج المصدري الى الحاسب الالي للتأكد من خلوه من الاخطاء والترجمة الى لغة الالة اذا كان خالي من الاخطاء فإن مرحلة البرنامج المصدري ينتج عنها مايسمى ببرنامج الهدف وهو البرنامج الذي يمكن الكمبيوتر استخدامة لحل المشاكل.
**ملحوظه : قراءة الفصل السادس (المستلزمات البشريه).
قواعد البيانات
الفرق بين قواعد البيانات ونظم المعلومات الاداريه :
ــــ قاعده البيانات / توفرالبيانات بينما يتولى نظام المعلومات الاداري اضفاء معنى لهذه البيانات من خلال تشغيلها.
ــــ نظام المعلومات الاداري / يختار محتوى التقارير التي تقدم الاداره بينما قاعدة البيانات توفر هذا المحتوى .
ـــ لاتعتبر قاعدة البيانات نظام المعلومات الاداريه ولكنها تعتبر احد العناصر الرئيسيه فيها.
تعريف قاعده البيانات :
هي تجميع لكميات كبيره من المعلومات او البيانات وعرضها بطريقه او اكثر لتسهيل الاستفاده منها.
أغلب قاعده البيانات تتكون من :
صفوف = سجلات ، اعمده = حقول . (كل مجموعة صفوف واعمده يسمى ملف ) أي خليه من الخلايا تسمى وحده بيانات .
نظم اداره قواعد البيانات :
تعريفها / هي الادوات مصممه الاداره البيانات داخل قواعد البيانات وهي مجموعه من البرمجيات التي تراقب انشاء وصيانه واستخدام قواعد البيانات .
وظائف نظم اداره قواعد البيانات :
1. انشاء قواعد البيانات : تعريف وتنظيم محتويات والعلاقات الهيكليه للبيانات اللازمه لبناء قاعدة البيانات.
2. صيانه قاعده بيانات : اضافه – تصحيح – تعديل- حذف .
3. معالجةالبيانات : استرجاع البيانات واختصارها لدعم واجبات المعالجه.
أهداف ووظائف قواعد بيانات : "هناك اهداف اساسيه وثانويه"
1- تخزين جميع البيانات بطريقه متكامله ودقيقه وتصنيف وتنظيم هذه البيانات حتى يمكن استرجاعها في المستقبل .
2- امكانيه ادخال التعديلات اللازمه للبيانات (اضافه – حذف – تغير – صيانه – تعديل – والبحث في البيانات الموجوده).
3- الربط بين النوعيات المختلفه من البيانات .
4- تحقيق السريه الكامله للبيانات .
5- امكانية حساب المجموع النهائي (يعني امكانية اجراء العمليات الحسابية للبيانات الموجوده ).** (جميع الاهداف السابقه اهداف اساسيه ).
6- الاستقرار الطبيعي للبيانات يمكن تغير اساليب التخزين دون متطلب قواعد بيانات او برامج تطبيقات .
7- ضبط التكرار (عدم التكرار البيانات وتخزينها اكثر من مره ).
8- سرعة التداول . 9- سلامة البيانات (ضوابط التحكم في البيانات ومن صحتها وعدم دخول اليها الابرقم سري ).
10- الاستفاده السريعه للتشغيل .
11- المؤالفه سهولة تعديل البيانات الموجوده . **(جميع الاهداف السابقه هي اهداف ثانويه).
خصائص قواعد البيانات :
1- استقلاليه البيانات : ان البيانات تحفظ في قاعده البيانات بصفه مستقله عن برامج التطبيقات التي لاتتأثر بتنظيم البيانات .
2- مركزيه البيانات : تحفظ بشكل مركزي واحد لتأمين سلامة وامن البيانات والحد من التكرار والحشو .
3- التقليل من الحشو : عن طريق حذف البيانات الزائده والخد من التكرار والتخلص من البيانات والقديمه .
4- تكامل البيانات : الربط بين النوعيات المختلفه للبيانات، أي تنسيق البيانات وامتداد تحديث البيانات لتطبيق على البيانات الاخرى المتأثره بعمليات التحديث ا والتصحيح.
5- خصوصية وامن البيانات :برامج الحمايه ضد الهكرز والفايروسات وحفضها من السرقه والتلف والضياع .
6- جودة البيانات : المحافظه عليها من خلال توفير اجراءات تتضمن الصحه وترابط البيانات والاستدعاء والضبط المتزامن وتصحيح الاخطاء والتعديل والبساطه وترفير البيانات .
تحليل البرامج والاجهزه ( مرحلة التخطيط قبل انشاء قاعده بيانات ): عند انشاء قاعده بيانات لازم البدء بمرحلة مهمه وهي التخطيط وتتضمن عمليه التخطيط مرحلة تحليل البرامج والاجهزه لترى ان قاعده البيانات تعمل بشكل جيد مع الحاسبات الموجوده واذا كانت تتطلب شراء اجهزه وبرامج مختلفه غير موجوده في المنظمه.
أنواع قواعد البيانات :
1- قواعد بيانات حسب الجهة المنتجه : *- حاسبات شخصيه مثل ORACIE *- حاسبات كبيره مثل SQL،DMS
2- قواعد بيانات حسب البناء والتركيب: : وهي قواعد بيانات هرميه (ذات شكل هرمي او شجري ):
وسميت بذلك لانها تشبه الهرم او الشجره ، وهي تتطلب حجم كبير من الذاكره ووسائط التخزين وهي صعبة التعلم تحتاج للغه عاليه لبرمجتها من مميزاتها انها تتعامل مع عدد جدا كبير من المعلومات ان السجلات تترتب فيها على شكل هرم والسجل العلوي يكون اسمه السجل العائل او المالك والادنى منه يسمى السجل عنصر او معتمد.
**وانواعه الهرميه /1- واحد مقابل واحد. 2- واحد مقابل مجموعه . 3- مجموعه مقابل مجموعه .
3- قواعد البيانات الشبكيه: ويكون مترابط مع بعضها العنصر المعتمد يمكن ان يكون له اكثرمن عنصر عائل او اكثر من سجل مالك .
4- قواعد بيانات ذات العلاقه المشتركه : قواعد البيانات الجدوليه الاكثر استخداما مثل الاكسس وهي اكثر الانواع شيوعاً يترتب فيها على شكل جدول .
مزاياها/ 1- سهله التعلم والبرمجه . 2- تستخدم مساحه قليله من ذاكره ووسائط تخزين. 3- لاتحتاج الى لغه برمجه خارجيه انما تشمل بداخلها على لغه برمجه خاصه بها .
مراحل تطوير النظام / يجب ان تكون في ترتيب في دورة حياه النظام وهي سلسله من المراحل والخطوات المتشابهه وتنقسم الى 4 مراحل:
1- مرحلة الدراسه والتخطيط : تشمل على تعريف المشكله ودراسة الجدوى .
2- مرحلة التصميم التحليل . 3. مرحلة التطبيق . 4 . مرحلة التشغيل .
المشاكل والصعوبات الشائعه في تطوير نظم المعلومات :
1- مدة التطوير تكون طويلة نسبياً بالنسبه للجدول الزمنى قد يكون سنتين او اكثر .
2- الاستثمار في تطوير النظام اكبر من المخطط له .
3- المنفذون في النظام لايتلائمون مع المخطط.
4- يحتاج مجهودات كبيره مع وجود قصور في الخبرات المتاحه .
5- المكاسب المتوقعه من النظام لايمكن الحصول عليها .
6- المخرجات من النظم لايمكن الوثوق بها .
اسباب هذه المشاكل :
1. مجال نظام المعلومات المطلوب تطويره يكون واسع جدا .
2- خلال التطوير يتم ضبط هذا المجال الواسع تكون المكاسب الفعليه من النظام اقل بكثير من المتوقع .
3- تخصيص وقت غير كاف لمرحلة التعريف .
4- عدم وجود اطار عمل شامل ومتناسق من اجل التحكم في عملية التطوير.
للتخلص من هذه المشكلات هناك خطوات يجب مراعاتها :
1. اعداد بناء متكامل لعملية تطوير نظم المعلومات .
2. اقامة او وضع نقاط تحكم محدده بعنايه اجراءات واضحه من اجل الانشطه المطلوب ادائها عند تلك النقاط .
3. المشاركه الكامله للمستفيد خلال المراحل المختلفه في دورة حياة النظام .
لايشترط في تطوير النظام ككل تطوير كل عناصره ممكن ان يتم في احدى عناصره فقط .
مرحلة الدراسه والتخطيط / مزاياه :
1. تأتي بعد مرحلة تحديد الهدف .
2. تبدء بالدراسه وتنتهي بالتخطيط .
3. الاهداف والاجراءات اكثرشمولية.
4. العمل في هذه المرحلة يكون مشتركا ً بين محلل النظم الادارات المراد تطويرها .
نقطة بداية هذه المرحلة أنها تتلقى خطاب من أحد عناصر الاربعه التالية:
1- البيئه الخارجيه . 2- الاداره العليا . 3- ادارة نظم المعلومات . 4- الاداره ذات العلاقه .
ويحتوي الخطاب على الاتي / 1- المشاكل التي يعاني منها النظام .
2. الاهداف المطلوب تحقيقها من النظام الجديد المطور. 3- القيود الذي يخضع اليها النظام .
التطوير مرغوب فيه ولاكن ليس بصفه دائمه لارتفاع تكلفته ومدته الطويلة وللعاملين سوف يشعرون بعدم استقرار وعند الدخول لاخرمرحلة من مراحل التشغيل لابد من دراسة النظام لذلك هي غير منتهي .
التوثيق / تستخدم في جميع مراحل تطوير النظام وهي مهمة لانها :
1- الاداء المستخدمه في نجاح عملية التطوير . 2- وتعتبر اداء رقابه .
مزاياه : 1- تساعد عل تحديد نقاط الضعف والقوه في النظام . 2- يساعد في عملية التدريب الحيويه .
3- ان الوثائق مشابهه للنطم نفسها . 4- محلل النظام لايستطيع عمل بدون وثائق وهي تساعد على تحديد المشكله .

مرحلة الدراسه :
تعريف الدراسه : هي تقصي الحقائق لتحديد التغيرات في مكونات التظام اللازمه لتطويرها ومن ثم تطوير اداء العمل لتحقيق هدف محدد .
*****الدراسه لاتأتي الا بعد مرحلة تحديد الهدف والدراسه تكون اكثر شموليه.
فوائد الدراسه : 1- تقليل المخاطر. 2- إعادة تقييم الاداء والاهداف .
خطوات مرحلة الدارسه :
1. تعريف المشكله وانشاء مجال الدراسه :
Ø وسائل تقرير المشكله : البيئه الداخلية ، البيئه الخارجية ، الاداره العليا ، اداره نظم معلومات .
هناك انشطه معينه تحدث في المنشأه لانتوقع بعدها حدوث مشاكل حيت توجد انشطة لتحذير وهي :
1. تغير او نقل مواقع العمل بالمنشاه .
2. تركيب او استخدام اجهزه جديده .
3. تشغيل أنظمة جديده .
4. معنويات العاملين وعدد الافراد القائمين .
5. التغير في سياسات المنشاه .
6. اداره النظم لابد ان تكون حساسه لاي تغير يحدث في المنشاه لكي تواجه المشاكل .
Ø اشارات المشكله وهي :
1. البطوء الشديد في تنفيذ العمل .
2. الزيادة أو النقص في عدد افراد القائمين بمهمه ما.
3. التقاريرغير المباشره المدراء الذين لديهم مشاكل
4. الشكاوي من العاملين والموردين والعملاء .
5. نقص الارباح او وجود خسائر او انحرفات في الميزانيات .
6. انخفاض الروح المعنويه للعاملين( وسبب زيادة نسب الغياب او الاستقالات ).
Ø عند تعريف المشكلة يحب تحديد موضوع ومجال واهداف المشكلة .
موضوع المشكلة : هو النقطه الرئسيه للمشكله او الفكره المركزيه في دراسة المشكله او عنوان المشكله .
مجال الدراسه : المدى الذي تشمله الدراسه ويقصد به المدى المادي مثل الوقت .
أهداف الدارسه : هي الاشياء التي يتم محاولة تحقيقها ولابد ان تكون الاهداف متناسقه مع الموضوع والمجال الدراسه.
في نهاية هذه الخطوه يقدم تقرير تعرييف المشكلة : يحتوي تقرير تعريف المشكلة على :
1. مقدمة عن المشكلة تحتوي على الموضوع والمجال والاهداف .
2. توضح خطة دراسه المشكله التي اتبعت واي تعديلات تم ادخالها .
3. تعريف واضح وكامل للمشكله .
4. التوصيات التي يراها محلل النظم ومبرراتها ووظيفتها .
2. دراسة الجدوى :
الهدف من دراسه الجدوى (فوائدلدراسه الجدوى):
1. التأكد اذا ماكان هناك اسباب قويه فنيه اوتنظيميه او اقتصاديه للتغير الى نظام جديد .
2. محاولة التاكد من ان النظام الجديد سيكون مقبول للمستفيد والاداره
3. تحديد العائد من النظام الجديد .
4. المرونه في وضع التغير .
تعريف دراسة الجدوى : هي مهمه محدده تؤدي بواسطه مجموعه من الافراد المختارين من داخل المنشاه او خبراء متخصصين من خارجها لفحص وتقويم النطام الحالي وتقديم النصيحه والتوصيه الاداره العليا بخصوص وجود عائد من تطوير النظام الحالي وذلك من خلال مدى الفاعليه والكفاءه .
الجدوى لها 3 انواع :
1. النوع التكنولوجيه او الفنيه :تجيب عن كل الاسئله من اين ومتى .
2. النوع التنظيمه او الاجتماعيه : مدى تقبل الافراد للنظام الجديد او مواقف العاملين اتجاه النظام الجديد .
3. النوع الاقتصادية : التاكد من وجود العائد المادي من هذا النظام.
3. جمع المعلومات الدراسه وتحليلها (فوائدها):
1. المساعده في عمليه التخطيط (الدراسه تكون اكثر دقه في تحديد مسار الخطط المستقبليه).
2. اختصار الوقت والجهد .
3. تحديد مواطن الضعف والقوه في النظام الحالي مما يؤدي الي تخفيض التكاليف في النظام .
4. تحديد الهدف : الهدف هو الغايه او النتيجه التي يتم التخطيط لها .
تنقسم الاهداف الي قسمين :
Ø أهداف سياسه: هي الواجب تحقيقها للقضاء على المشكله التي يعاني منها النظام .
Ø اهداف فرعيه : هي الاهداف التي يمكن الوصول اليها بجانب الاهداف الرئيسي هاو الناتجه عن تحقيق الاهداف الرئسيه.
ويشمل تحديد الاهداف :
1. تحديد النتائج المطلوب تحقيقها .
2. تحديد الامكانيات المتاحه (الماديه ، البشريه، الزمنيه،....)
3. تحديد البدائل المتاحه لتحقيق الهدف .
4. توقع المشاكل التي سيواجهها تحقيق الهدف لكل بديل .
5. تحديد عناصر الرقابه .
5. الحلول البديله : الفريق المختص يقدم حلول بديله لتحقيق الهدف بوضع وصف عام عن مزايا وعيوب كل بديل تشمل الحلول البديله 3او 4 حلول ويعتبر النظام القائم ضمن هذه البدائل من اجل المقارنه مع البدائل الاخرى حتى يتم اختيار البديل الامثل فيما بعد .(يتم مراجعه كل حل ودراسه).
6. اعداد تقارير الدراسه : يقدم من اجل المدراء لذلك يجب ان يحتوي على التفاصيل التي تمكن المدراء من اتخاد القرار .
هذا التقرير يخطي المجالات التاليه :
1. وصف مجال النشاط تحت الدراسه .
2. وصف مواصفات النظام الحالي (مزايا، وعيوب ، تكاليف ).
3. وصف الانظمه المقترحه البديله .
4. خصائص كل نظام ( الاجهزه ، انظمة التشغيل ، المستلزمات الفكريه ).
5. تقويم (النتائج النهائي )البدائل والتوصيات (التي يضعها المحلل).
التخطيط
تعريف التخطيط: هو تحديد المسار لعمليات مستقبليه لتحقيق هدف محدد .
عناصر التخطيط : 1- ايجاد عنصر رقابي .
2- وضع السياسات والاجراءات الموجهه لحدث مستقبلي .
انواع التخطيط : اداري - ولااداري .
فوائد التخطيط :
1- تحديد المهام والوظا ئف اللازمه لتحقيق هدف محدد .
2- تمييز مناطق المشاكل الكامنه .
3- ترتيب تسلسل الانشطه والمهام .
4- اعطاء نوع من الرقابه .
صعوبة التخطيط : ترتبط عناصر معينه تجعل التخطيط اما سهل او صعب
العناصر : 1- عدم وضوح الهدف / كلما كان الهدف غير واضح يكون التخطيط اصعب ( علاقه عكسيه ) ومع سهوله التخطيط ( علاقه طرديه ).
2-مرونة النظام / توجد علاقه طرديه بين المرونه وسهولة التخطيط .
3- الاهداف طويلة الاجل / العلاقه الطرديه مع صعوبة التخطيط كلما زادت الفتره كثر التخطيط ( علاقه عكسيه).
4- درجة دقة المخرجات /كلما زادت درجة دقة المخرجات المطلوبه كلما زادت درجة دقة التخطيط اصعب (علاقه عكسيه ).
اساليب التخطيط :
1- اسلوب التخطيط الاهداف : نضع الخطه ثم نحدد الاهداف الهدف يكون نقطه البدايه وهو اسلوب جيد للمنشأت القائمه او المشاريع الجديده التي لاتواجه مشكله حيث تصميم النظام وفق الاهداف والمنشأت القائمه يطبق هذا الاسلوب عند اعاده وضع اهداف جديده كقاعده لتصميم نظام المعلومات الاداريه وهو يعتبر اسلوب جيد لانه مرتبط بالسياسه العليا ومن ثم تحقيق اهدافها .
2- اسلوب التخطيط بالعقوبات : هذا الاسلوب توضح فيه الخطه لحل مشكله معينه وهو يلائم ويطبق في المنشأت القائمه ولايمكن استخدامه في المنشات تحت الانشاء.
قبل بدء التخطيط في الاداره العليا :
Ø اعداد تقر ير تخطيط النظام .
Ø تعين لجنه اشراف النظام على التطوير .
Ø نوفير الاموال الازمه لدراسه .
Ø تعين فريق فني لدراسه .
طرق التخطيط :
الفريق الفني / وهو فريق نظم المعلومات الاداريه ومن مهامها : 1- الاطلاع على الانتاج الفكري . 2- تحديد مستعملي النظام واحتياجاتها .
الفريق الاداره المعنيه/مهامها : 1 - تحديد اهداف النظام وغاياته . 2 - تحديدت القيود .
المهام المشتركه بين الفريقين / مهامها : 1- رسم حدود النظام . 2- تحديد معايير قبول النظام . 3- اعداد تقرير تخطيط النظام .

مسؤليات الفريق الفني :
1. الاطلاع على الانتاج الفكري : يجب ان لايبدأ أي مشروع جديدقبل البحث بصوره شامله في الانتاج الفكري المتصل به حتى يستفيدو من تجارب الاخرين والانتفاع بالأعمال التي توصلوا إليها بالإضافه الى تجنب الاخطاء.
2. تحديد مستخدمي النظام واحتياجاتهم : يجب تحديد وتعريف فئات المستفدين من النظام وتحديد احتياجاتهم بشده عن طريق اجراء المسوحات والاستبيانات والمقابلات الشخصيه .
مسؤليات الاداره ذات العلاقه بالتطوير :
1. تحديد اهداف النظام : الاهداف والخدمات المراد تحقيقها من النظام الجديد ، المشاكل الموجوده في النظام الحالي .
2. تحديد القيود ويوجد لها 3 انواع :
Ø القيود البيئيه : تتعلق بالظروف التي تخرج عن نطاق المنظمه والادراه.
Ø القيود التنظيميه : (الانظمه في المنظمه )تتعلق بالقيود الموجوده للتحكم الداخلي للمنظمه مثل (التكاليف التشغيل ، شروط المنظمه ،....)
Ø القيود التشغيليه:هي المواصفات التي يجب ان يطبقها النظام حتى يمكن الموافقه عليه مثل (عددد الوحدات التي يجب ان يشغلها النظام يومياً ).
المهام المشتركه :
1. رسم حدود النظام : هذه العمليه صعبه ولايوجد نظام كامل بحد ذاته ندره شديده في القواعدالتي ترسم حدود النظام فبتالي تكون فن اكثر من كونها علم اذا كان النظام متسعاً وشاملاً اكبر من اللازم فالمجهود المبذول ستكون اكثر مشقه والتكاليف اكبر اما اذا حدد النظام بحدود ضيقه فكثير من العوامل الهامه سوف تستبعد ولن تحقق الاهداف المرجوه من النظام .
2. تحديد معايير قبول النظام : هذه المعايير يتم التعبير عنها بمصطلحات عمليه تستخدم قيم الحدين الاقصى والادنى لتشغيل النظام بصوره مقبوله فمثلاً (لابد من تشغيل مابين100 الى 150 وثيقه يومياً ) .
3. اعداد تقرير تخطيط النظام : تنتهي هذه المرحله باعداد تقرير يحتوي على جميع النواحي المختلفه في التخطيط ويشمل على اهداف النظام العامه والفرعيه وقيود النظام وتقيم ماتم نشره من الانتاج الفكري في مجال المشروع والدروس المستفاده من هذا الانتاج وأثر ذلك على تصميم النظام الجديد وكل النواحي المختلفه لعمليه التخطيط ، هذا التقرير يعتبر وثيقه رسميه ترفع الاداره العليا للحصول على الموافقه وبعدها ينتقل للمرحله الثانيه وهي مرحلة التصميم والتحليل .
مراحل التخطيط :
1. التعرف او ادراك المشكله
2. تعريف المشكله .
3. تحديد اهداف المشكله .
4. تحديد قيود النظام .
5. اعداد مشروع دراسه التخطيط.
6. الموافقه وعدم والموافقه على المشروع من قبل الاداره العليا .
7. انشاء وايجاد اسلوب الرقابه .
مرحلة التحليل والتصميم :
خصائص مرحلة التحليل والتصميم :
1. التصميم عملية لاحقه لعملية التحليل .
2. يتحول العمل في هذه المرحلة من الهدف العام الى الاهداف الرئيسيه مع مراعاه ربطهابالهدف العام.
3. يقتصر العمل في هذه المرحله على اداره نظم المعلومات الاداريه وبذات محلل النظم .
ان هذه المرحلة تعتبر أعقد مرحلة لانها تتحول من الكليات الى الجزيئات وتناقش جميع عناصر النظام والتعامل مع هذه الاجزاء مع ربط عناصر النظام من خلال أداء واجراءات موحده .
تعريف التحليل : التقويم الاجرائي لعمليات منشأه الاعمال لاكتشاف وفهم مجالات مشاكل العمل الرئيسيه.
تعريف اخر : فصل النظام الى عناصر ه الرئيسيه ودراسه كل عنصر على حده وعلاقته مع العناصر الاخرى .
اساليب التحليل الداعيه له : يختلف التحليل بحسب نوع المشكلة فإن التحليل يبدأ امابدراسة الوضع الحالي للنظام وتحديدالمشاكل والتأكد من امكانية تحقيق النظام العائم للهدف او معالجة المشكله او بدراسة الهدف العام للمنشأه الحديثه او تحت الانشاءوالتدرج للاهداف الفرعيه لتحقيقها في اطار الهدف العام .
الاسباب التي تدعو لتحليل النظام : 1- حل المشاكل .
2_ وجود احتياجات جديده .
3- تطبيق افكاراو تكنو لوجيات جديده.
4- تحسين عامل النظام ، تخفيض التكاليف ، تحسين العمليات الاجرائيه .
محلل النظم : هو الاخصائي المتمرس الذي يختص بعمليات فحص وتحليل نظم المعلومات الحاليه والجديده وتطوبرها طبقاً للاهداف التي ترغب الاداره في تحقيقها.(قراءه عنو في الكتاب )
أدوات النظام:
1. خرائط التدفق : تستخدم في تحليل النظم (تعريفها)خطوات تنفيذ العمليات واتجاه سير البيانات وتوضيخ تتابع الاحداث وتصويرها لتسهيل رؤية العلاقات المختلفه بين الافراد والاعمال التي يقومون بتنفيذها وتتابع الاحداث واتجاه سير العمل .


استخدامات خرائط التدفق:
Ø تستخدم في ربط واتصال وتوثيق النظام .
Ø تستخدم عند وضع تعريف للمشكله واعداد دراسة الجدوى ووصف النظام الحالي وتوضيح متطلبات النظام الجديد المقترح وتصميمه وشرح خطوات التنفيذ .
مزايا خرائط التدفق :
Ø توضح العلاقه من الافراد والمستندات الوثائق المستخدمه في النظام .
Ø تتيح لمحلل النظم فرصة لعمل تغطية كامله وواضحه لمراحل دورة حياة النظام .
Ø تعطي اساساًواضحة لكتابة تقرير شامل عن حالة العمل بالنظام الحالي .
Ø تعبر وسيلة اتصال جيده ولغه تفاهم بين الفنين والمستخدمين .
أنواع خرائط التدفق :
1. خرائط تدفق العمليات / توضح تتابع خطوات واجراءات النظام لتنفيذ عملية معينة
2. خرائط تدفق النظام / توضح خطوات تتابع تنفيذ العمليات داخل النظام .
3. خرائط العلاقات الوظيفيه/ توصف العلاقات الوظيفيه بين القطاعات المختلفه.
2_ جداول القرارات:عباره عن مصفوفه مكونه من أعمده وصفوف توضح مجموعة من الشروط والافعال تستخدم عند توافر مجموعة من الشروط والبدائل التي يترتب عليها اتخاد قرار معين .
3_ منتجات التحليل /هي عباره عن تقارير نهائيه ينتج منتجين :
Ø تقرير مواصفات المستخدم :هذا التقرير يقدم نموذج كامل للنظام الجديد من وجهة نظر المستخدم(كما سوف يراه المستخدم )يحتوي هذا التقرير على تفصيلات كافيه تمكن المستخدم من ان يتعهد بأن النظام سوف يوفي بجميع المتطلبات والاهداف.(يوجد داخل هذا التقريروصف لعمليات المعالجه وقيود تصميمه).
Ø مواصفات تصميم النظام : يحتوي على التصميم الداخلي لعمليات المعالجه باستخدام الحاسب الالي وتصميم الملف او قاعده البيانا ت ومواصفات الاجهزه والرقابه الداخليه.
هذين المنتجين وثيقه شامله تستخدم كأساس الزامي موقعين :
1. المستخدم /يلتزمون بأن النظام سوف يوفي باحتياجاته .
2. ادارة نظم المعلومات / تلتزم بان النظام المحدد ممكن ان يصمم وان يطبق في حدود الميزانيه والزمن والمواصفات المتفق عليه.
التصميم (تعريف): اعداد الخصائص التفصيليه للنظام يعني تحديد مواصفات كل عنصر من عناصر النظام بتحديد دقيق بما يحقق الهدف العام .

أهداف التصميم :
Ø الاتفاق على الخصائص التفصيليه للنظام .
Ø تحديد التغيرات المطلوبه في النظام او اجزاءه .
تجسيم غير واقعي للنظام . ( التصميم يختلف من منشأه لاخرى بحسب الاهداف والاحتياجات والامكانيات ).
عناصر التصميم: لابد ان يكون للتصميم فكره كامله عنها
1. نوعيه اسلوب التصميم . 2. درجة مرونة النظام .
3.الرقابه على النظام من ناحية امن البيانات يجب وضع ارقام سريه ووضع محرر نظام وفحص عشوائي لعمليات الادخال وربط كل اسلوب معالجة واخراج معلومات لمستوى اداري لمنع ظهور اسم المستخدم .
4.القرار بالشراء او الانشاء الداخلي :هناك شراءجاهز وشراء مصمم خصيصا للمنظمه .
مصمم خصيصاً للمنظمة
شراء جاهز


مرونه عاليه وكفائته عاليه اذا صمم صح
تكلفة اقل واسرع في التطبيق المخاطر قليله بسب شرائه
مزاياه

تكلفة عاليه يستلزم وقت طويل لانشاء تطبيق ومخاطرته عاليه لانه قد لايلائم اهداف المنظمه
مرونته قليله لانه غير مخصص للنظمه ولايتحقق الخصوصيه الكامله
عيوبه


5.العنصر البشري ومبدأ التشغيل :الملائمه بين قدرات الافراد المستخدمين للنظام والنظام المطور يحتاج الى التطوير.
6. العامل الاقتصادي : التأكد من أن النظام عائد اكبر من حجم الاستثمارات الموضوعه فيها.
اساليب التصميم:
1. اسلوب من اعلى الى اسقل :يوضح مواصفات النظام وفقاًلاهداف الادراه العليا ومن ثم تبني احتياجات المنظمه بناء على مايحقق الهدف العام الاداره العليا
مزاياه/ يحضى بتأيد من الاداره العليا ، سهولة توحيد ودمج اجزاء المنشاه لان هذا الاسلوب تتبع الاسلوب المنطقي في الهيكل الاداري وتسلسل الاوامر والاهداف .
صعوبة تصميم نظام معلومات فعال:لان هيكل النظام يخضع لرغبات الاداره العليا مما يؤدي الى عدم اقتصاديه بناء النظام لان الاهداف التي يتبعها النظام لاتكون مجديه في حل مشاكل الاقسام والتي قد تخفي على الاداره العليا.
2. اسلوب من اسفل الى اعلى : هذا الاسلوب يلائم الاداره لحل مشاكل حيث يبدأ هذا الاسلوب من ادنى مستويات الاداره ويتدرج الى الاعلى.
مزاياه/ يعتبر اسلوب منطقي لانه يطور وفق الاحتياجات الفعليه ، انه اسلوب اقتصادي لانه يقدم نظام فعال ويعمل لتحقيق حل المشكله او الخدمه محدده دون تطوير ضخم فعال .
عيوبه/ لايحظى بمساندة او دعم الاداره العليا،لايحقق دمج اجزاء المنشاه لاختلاف مشاكل واهداف الاقسام.
3. اسلوب من اعلى الى اسفل المعدل : يسمح لمختلف المستويات الاداريه بالمساهمه في تصميم النظام بيدأ التصميم م الادراه العليا بتصميم نظام وفقاً للمشاكل والاهداف التي يرونها ثم تعد اقسام الاداره التنفيذيه بأخد وجهات النظر في تحقيق الاهداف وتعريف المشاكل واقتراح والحلول الملائمه والموافقه والتعديل والاضافه على التصميم المقترح ثم يعاد النظام الاداره العليا للموافقه على التعديلات .
خطوات مرحلة التحليل والتصميم :
Ø الاعلان عن مشروع دراسة التحليل .
Ø تحديد العاملين في المشروع .
Ø تحديد وصف الاحتياجات من المعلومات .
Ø تحديد وتعريف معايير النظام .
Ø تصميم اجزاء ومهام النظام بالتفصيل.
Ø تحديد المواصفات .
Ø تقييم المواصفات (بدائل التهيئه).
Ø اختيار افضل البدائل .
Ø اعداد مشروع دراسة التطبيق ويحتوى هذا المشروع على :
المقدمه ، تحديد المشكله ، اهداف النظام وقيوده ، تصميم النظام ومعايير الاداء ووصف النظام والعناصر الازمه، النتائج المتوقعه وأثرها على المنشاه ، تفاصيل خطة التطبيق (يحددفيها المهمه الواجب انجازها )
Ø خطة التطبيق اكثر شمولاً وموضوعياً لذلك لابد ان تحتوي على وثائق ورسوم بيانيه محدد لي أدق تفاصيل النظام .
Ø رفض او قبول النظام
Ø استكمال النظام وتوثيقه ويتم: ملف توثيق النظام ويشمل على وصف شامل للتصميم ،توثيق البرامج فيه وصف للبرامج ووصف مدخلات ومخرجات خرائط التدفق .
Ø الرقابه/يقوم كل من محلل النظم والادراه المعنيه ويقومو بتحديد الاسلوب الرقابي المتبع في مرحلة التطبيق .




مرحلة التطبيق : هو توفير متطلبات النظام او التحول من الرسم التخطيطي والتصاميم المكتوبه من النظام الى كتله ماديه فعاله وعامله
** توفير جميع مستلزمات النظام ثم السعي الي دمج هذه الاشياء او العناصير في كتلة واحده متمثله في نظم المعلومات الاداريه .
مسئولية هذه المرحله تقوم بها اداره نظم معلومات .
دور الاداره ذات العلاقه رقابي بحث .
خصائص مرحلة التطبيق :
1. تقوم بها اداره نظم معلومات (العاملين )
2. كثرة التقارير عن سير العمل وليس عن وصف النظام .
3. لاتوجد اضافات اساسية فقي النظام بينما فقط ممكن تكون تغيرات بسيطه .
4. اختلاف خطوات التطبيق من منشأه لأخرى بسب الامكانيات والاهداف والاحتياجات .
5. توفير ودمج جميع مكونات النظام .
6. لايشترط فيها ترتيب معين في خطوات التطبيق .
7. ممكن في هذه المرحلة تزامن مرحلتين في وقت واحد
8. ممكن تجزئ او تقسيم أي خطوه الى جزئي او اكثر .
خطوات مرحلة التطبيق:
1. التخطيط للتطبيق / محلل النظم يقوم بوضع خطة تفصيليه لتوفير متطلبات النظام المصمم و الموثق في مرحلة سابقه يدخل ضمن هذه الخطه ارتباطات ماليه وتدريب وعاملين فيحتاج محلل النظم الى التنسيق مع الادارات الاخرى (المشتريات ، الماليه ، الافراد)وحتى يتم هذا التنسيق يجب اعداد برنامج جدول زمني حتى يتم التطبيق حسب الخطه ويجب توثيق هذه الخطه من اجل الرقابه فيما بعد.
2. الافصاح واعلان مشروع التطبيق .
3. تنظيم العاملين في المعلومات الاداريه
4. توفير المستلزمات الاليه .
5. اعداد مكتبه المستلزمات الفكريه .
6. اعداد قاعده البيانات الذي يقوم باعدادها هو شخص اسمه ضابط البيانات .
عناصر تتحكم بصعوبة اعداد قاعدة البيانات : تحول المنشأه من نظام يدوي الى نظام الي . كبر حجم الملفات . مدى صيانة البيانات .

3 اساليب لاعداد قاعدة بيانات :
Ø اسلوب الطريقه المباشره /البيانات الموجوده على الوسيط يمكن قرائتها الحاسب الاّلي .
Ø اسلوب الطريقه غير المباشره/ البيانات الموجوده على الوسيط لايمكن الحاسب قرائتها فيتم ادخالها عن طريق لوحة المفاتيح .
Ø اسلوب تجميع البيانات / يوضح خطوات الحصول على بيانات غير متوفره حيث تجمع البيانات وتوضع على وسائط ورقيه ثم يتم ادخالها الى الحاسب الالي عن طريق احد وسائل الادخال .

7. تدريب المشاركين المستخدمين /كلما ارتقى المستوى الاداري كلما قلت الحاجه الى اعطاء تدريب مفصل (علاقه عكسيه بين المستوى الاداري ومستوى التدريب المطلوب )ويكون من داخل وخارج المنظمه .
8. اعداد التجهيزات المسانده /
Ø الموقع/موقع الكمبيوترات قريب من الاداره ومساحه جيده بين بعضها من اجل الصيانه ووضعها في مكان امن
Ø المساحه والتوزيع / توضع الكمبيوترات بأبعاد مناسبه من اجل الصيانه والتهويه .
Ø التكييف / التأكد من ان الغرفه خاليه من الغبار والاتربه ويكون التكييف مناسب .
Ø الكهرباء والاضاءه/ مراعاه استخدام الالوان البيضاء من اجل لايخرب الكمبيوتر بالحراره .
Ø المحافظه وحماية التوصيلات .
Ø الحمايه / وضع وسائل سلامه لحماية الاجهزه من الحريق او السرقه.
9. التحول للنظام الجديد / 4 وسائل للتحويل من النظام الجديدونختار حسب طبيعة المنظمه :
Ø اسلوب القطع الفوري : يتم فيها ايقاف النظام القديم والتحويل الى النظام الجديد ويكون هناك فتره زمنيه فاصله يقطع فيها العمل تكون من يوم الى يومين يناسب هذا الاسلوب المنشأت الصغيره التي ليس لها علاقه بالجمهور ولايلائم المنشأت الكبيره مثل البنوك لانه يصعب تحول عدد كبير من الملفات في فتره قصيره من النظام الجديد وايضاً لان هذا الاسلوب يتجاهل عملية احتياج مستخدمي النظام الى التدريب العملي على استخدام النظام الجديد ويربك العمل لفتره بسيطه بسب الانقطاع عن الجمهور ولكن مزايا هذا الاسلوب انه اقل تكلفه واقل استهلاك لوقت تطبيق النظام الجديد .
Ø اسلوب التحويل الجزئي او التدريجي :يتم اجراء عملية التحويل بواسطه تقسيم المنشأه الى اجزاء وتطبيق النظام الجديد على كل جزء انفرادياً معنى ان يتم تحويل كل قسم او اداره ثم بعد الانتهاء من تطبيق النظام الجديد على هذا القسم يبدأ التحويل لقسم اخر الى النظام الجديد وهكذا يتم تحويل النظام الجديد لكل منشأه.
**عيوب هذا الاسلوب : طول الفتره التي تستغرقها عمليه التحويل بالكامل ، يؤدي الى ايجاد عدم ترابط بين افسام المنظمه مما يؤدي الى ارباك العمل وضياع التنسيق بيت اجزاء المنشأه.
مزاياهذا الاسلوب: هو الاكثر شيوعاً لانه يحقق الوفره الاقتصاديه وعدم الانقطاع عن السوق، هذا الاسلوب يتميز استخدامه في شركات المقاولات والشركات التي لاترتبط اتباطاًوثيقاً مع بعضها.
Ø اسلوب التوازي : هو اكثر الاساليب كفاءه واغلاها تكلفه حيث يضمن عدم وجود اخطاء او التقليل من حجمها ويعمل هذا الاسلو ب بالنظامين القديم والجديد معاًفالبيان يدخل اولاً في النظام القديم ثم في الجديد وكذلك المخرجات بمعنى هذا الاسلوب يقدم مخرجات النظام الجديد والقديم في نفس الوقت ويحب ان تتساوي النتائج مما يقلص من حجم الاخطاء ولكنه يرفع التكلفه .
مزاياه : 1- القدره على معالجة الاخطاء القديم باستخدام بيانات فعليه وفبل الغاء النظام القديم .
2- يعد افضل اساليب ولكن بسب ارتفاع تكاليف تطبيق لايتم استخدامه الافي المنشأت ذات الامكانيا ت الكبير ه والتي لايمكن فصل اجزائها عن بعضها ولايمكن ان تنقطع من السوق ولو لفتره بسيطه مثل : البنوك ، شركات الطيران (لايمكنها التحول الاعن طريق التوازي ) .
Ø اسلوب الصح والخطأ : تبدأعمليه التحول أثناء مرحلة اثناء مرحلة التصميم أي بعد اختيار كل جزء من مكونات النظام وضع المواصفات الخاصه بها يتم توفير وتشغيلها مما يعطي ميزة استمراريه التصميم قبل التشغيل العام للنظام وتحديد مدى تحقيق التصميم للهدف العام واجراء التعديلات اللازمه ان وجدوهذا الاسلوب جيد للتغيرات الجزئيه الانظمة .
عيوبه: مكلف ، يستهلك وقت اطول في عملية التشغيل ويعطي تطبيق صوري للمستلزمات الاليه والفكريه والبشريه لان التطبيق لمعظم اجزاءه لايتم اما صورياً او عن طريق الايجار.
غالباً يستخدم عند التطوير الجزئي وتبدأ عملية التطبيق .
10- مرحلة التشغيل : تعريفه هو حصرودمج وتفاعل وتكامل لجميع اجزاء النظام القديمه او الجديده بطريقه تضمن للنظام المطور تحقيق الهدف ومعالجة المشكله التي عاني منها النظام القديم
** تكون اطول مرحلة من مراحل النظام تستمر لعدة سنوات .
كفاءه التشغيل يعتمد على كل ماطبق في المراحل السابقه .
تحقيق كفاءة التشغيل الفعال يعتمد على مابدل في المراحل السابقه من وقت وجهد كلما بدل جهد ووقت اكبر يكون العمر التشغيلي للنظام يستمر لأطول فتره ممكنه مما يحقق وفره مادية واستقرار نفسي للمنشأه والعاملين بها ومستخدمين للنظام .
يقصد بالرقابه : التحكم في نظم المعلومات الاداريه والقواعد التي تتحكم في سير وعمليات النظام بمعنى ضمان استمراريه سير العمل وفق الخطه الموضوعه.
يمكن النظر الى رقابة التشغيل من خلال الاوجه التاليه :
1- فصل التشغيل من المبرمجين والمحللين/ ويقصد بذلك فصل تشغيل عن مبرمجين محللين مرحلة ادخال البيانات على المعالجه عن مرحلة اخراج المعلومات أي ان كل وظيفه لاتبدأ الابعد انتهاء الوظيفه السابقه للتأكد من سلامتها واعطاء وقت كافي للتدقيق والمراجعه .
2- رقابه على جدولة المدخلات / الشخص المسؤول من المدخلات هو الذي تكون له صلاحية جدولة الاعمال حسب اهميتها والوضع الاداري المستفيد فهو من يعد جدول المتوقع طلبه من المعلومات بناء على المعلومات السابقه ويعد جدول الاعمال الهامه التي يجب ان تنجز .
3- الرقابه على قواعد بيانات / الشخص المسؤول على الرقابه على قواعد البيانات وظيفة ايجاد اسلوب ووسيله لتبويب وفهرسة البيانات للحصول على البيانات بطريقه سهلة وسريعه هذا الشخص اسمه (ضابط البيانات )بإضافة للرقابه وظيفته صيانة البيانات لتجديد وتحديدها .
4- الرقابه على المستلزمات الاليه : من أجل ضمان استمرار الجهاز ولعمله على المنشاه بحيث بعد انتها ء ضمان الاجهزه تتولى المنشأه عقد صيانه خارجيه مثل البرامج.
5- الرقابه على البيئه المحيطه/ اجهزه لقياس الضغط والحراره حتى لاتخرب الكمبيوترات واجهزه انذار الحرائق والاجهزه المسانده تهيئه العناصر ويدخل فيها ضمان العناصر مثل المناخ المناسب مثل الغبار والبروده .
6- تخطيط للحوادث ويجب وضع خطط بديله للطوارئ ومعالجة تعطيل الجهاز وايضاً خطه لضمان حفظ الملفات وايضاً خطه مسانده خطط وضع معين من المهم وضع هذه الخطط لان تعطل النظام الاداري يننتج عنه عدم القدره على اتخاد القرارات وفصل اجزاء المنشاه عن بعضها
فقدان الوضع التنافسي وجعل المنشأه في وضع سيء // خلل نظم المعلومات الاداريه بدون منشأه .
ملاحظات تهمك ؟؟؟؟؟؟؟؟
في الاربعه فصول الاخيره المطلوب فقط التعاريف والخطوات أي المراحل و المسؤل عن كل مرحلة .
المصطلحات الانجليزيه للمرفقه من الاستاذه
وقراءة من الكتاب المستلزمات البشريه والاوعيه الالكترونيه (ووسائط التخزين ).




المصدر
اسباب تزايد الاهتمام بنظم المعلو














عرض البوم صور رعش قلبي  

=
قديم 03-27-2008, 02:03 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات

zineb

برونزية جديدة

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 15329
المشاركات: 11 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي مشكورة يا أختي .. هو ما كنت أبحث عنه ..



لو تستطيعي فقط -تفضلا منك- أن تعطيني بعض المعلومات عن مصدر ما تفضلت به علي ( المؤلف .. الكتاب .. )

لا أعرف كيف أشكرك سوى أن أقدم لك هدية .. خذيها بقلب واع ..

http://media.islamway.com/several/239/08.rm

4shared.com - free file sharing and storage - share folder

http://www.ma3ali.net/audio/files/vi...arem/soarem.rm










عرض البوم صور zineb  

=
قديم 03-27-2008, 02:25 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات

zineb

برونزية جديدة

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 15329
المشاركات: 11 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي



آسفة على الرابط الثاني .... يمكن التحميل من :

نشيد مميز ومؤثر جداً لأبو عبدالملك ::: تنبه :: - شبكة أنا المسلم للحوار الإسلامي










عرض البوم صور zineb  

=
قديم 04-11-2009, 04:51 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات

zina

برونزية جديدة

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 51282
المشاركات: 1 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

 
 

افتراضي ضروري



أرجو اعطائي المصدر من هذا الموضوع ( اسم الكتاب و المؤلف ....دار النشر...) و أرجو أن يكون بأقصى سرعة للضرورة الملحة و شكرا.....










عرض البوم صور zina  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

نطم المعلومات الادارية

 اقسام منتدى البرونزية

مجلس البرونزية - منتدى التصوير الفوتوغرافي - المنتدى الاسلامي - منتدى تفسير الرؤيا و الاحلام مجانا - محمد رسول الله - شهر رمضان المبارك - اناشيد اسلامية جديدة - منتدى الصور - السياحة و السفر  - القصص و الروايات  - منتدى الوظائف النسائية- الواحة العلمية و ملتقى المعلمات  - تعلم اللغة الانجليزية و الفرنسية - البحث العلمي - منتدى تربية الحيوانات الاليفة - تحميل بحوث جاهزة جامعية مدرسية تربوية - عالم ذوي الاحتياجات الخاصه - منتدى الازياء  - ازياء و ملابس للسمينات - فساتين سهرة للمناسبات - ازياء و ملابس للمراهقات - احذية و شنط نسائية - فساتين و ازياء افراح للاطفال - جلابيات عربية و خليجية - ازياء و فساتين للحوامل - ازياء و ملابس للمحجبات - ازياء للبيت ، لانجري ، قمصان - ازياء للمواليد و الاطفال - منتدى الاكسسوارات و المجوهرات  - نظارات ماركة - ساعات و خواتم - صور مكياج - دورات و دروس تعلم المكياج - عطورات - مكياج العيون - العناية بالبشرة - الحناء و نقوش الحناء - العناية بالشعر - تسريحات شعر - سوق نسائي خاص ، سوق البرونزية العام - سوق الرومنسيات - سوق الازياء و الملابس - سوق الاجهزة الالكترونية - سوق القطع و الادوات - سوق المكياج و العطورات - سوق الحفلات - طلبات البضائع التجارية - سوق طلبات التوظيف و البازرات - عروس البرونزية - أزياء العروس - تجهيزات العروس - مكياج و تسريحات العروس - منتدى الزفات - الحمل و الولادة - تأخر الحمل و الإنجاب - الامومة و الطفولة - الحياة الزوجية - ديكورات و اثاث المنزل - الاستشارات الصحية و الطبية - الأشغال اليدوية - دليل العيادات و المستشفيات - لا مشكلة - مطبخ البرونزية - أطباق رئيسية - المشروبات و الآيس كريم - سلطات و مقبلات - أطباق خفيفة - حلويات - طبخات دايت - منتدى الدكتور جابر القحطاني - الكمبيوتر و برامجه و الانترنت - قسم التصميم - قسم الفوتوشوب - قسم الفلاش و السويتش - برامج و ثيمات و صور خلفيات الجوال - منتدى صور الانمي - توبيكات ملونه للماسنجر - صورلمناظرطبيعية - كيف اعرف اني عذراء - منتدى تقارير الانمي الجاهزة و المميزة  - قسم الضحك و النكت و الالغاز


الساعة الآن 11:52 PM.
 



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

لا يتحمّل موقع البرونزية النسائي أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في الموقع

بداية ديزاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201