البحث العلمي قسم خاص لجميع المقالات و البحوث العلمية ، مقال ، بحث ، بحوث ، تقرير ، تقارير ، مقالات




علوم الارض - الجيولوجيا
 

جديد مواضيع قسم البحث العلمي
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
=

صور بلاك بيري - برودكاست - برامج - العاب - رسائل جديدة
 
قديم 10-30-2007, 07:42 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 1
المشاركات: 13,644 [+]
بمعدل : 5.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 110
 

 
 


افتراضي علوم الارض - الجيولوجيا



علوم الارض - الجيولوجيا

علوم الارض - الجيولوجيا




تاريخ علوم الأرض ( الرحلة الجيولوجية )


يعتبر فلاسفة الإغريق أقدم المهتمين بدراسة المظاهر الجيولوجية فقد اعتبر طاليس ( 606 - 546 ق.م ) الأرض قرصاً مسطحاً تحيط به المياه واعتقد أن الماء مصدر جميع المواد في الأرض مع ملاحظته لترسبات الأنهار في مصباتها كما أعتقد أن حركة المياه هي التي تؤدي إلى الهزات الارضية ...

أما أناكسيمندر ( 610 - 547 ق.م ) فقد تصور الأرض كإسطوانة . وآمن بتطور الحيوانات والإنسان من الأسماك ويعقد بأنه كان أول من صنع خارطة للعالم المعروف في حينه كما اعتقد بأن جميع المواد منشؤها الهواء ، أما هيراقليطس ( 576 - 250 ق.م ) فقد اعتبر النار أصل كل الأشياء . بينما استنتج زينوفانيس ( 560 - 478 ق.م ) من حقيقة كون الأحافير ذات أصل بحري بأن البحار واليابسة كانتا مندمجتين في فترة من الفترات . وكروية الأرض اعتقد بها كلاً من أفلاطون باعتبار أن الشكل الكروي هو الشكل الأمثل وفيثاغورس ....


هيكاتايوس :
قال بأن الارض كروية ومحاظة بالماء من كافة جهاتها .

هيرودت :

أعتقدت بأن طول الارض من الشرق غلى الغرب أكثر من طولها من الشمال إلى الجنوب ، وأن الارض تشبه صدفة تسبح في مياه محيط كبير وأن السماء تغطي هذه الصدفة .


و بعد ذلك أخذت أفكار العلماء عن الأرض والكون تتطور وتنمو حتى تمكن العالم المشهور أرسطو ( 384 - 322 ق.م ) ، حيث قال :
كروية الأرض ناتجة عن عن الجاذبية الأرضية وان الارض مركز الكون

أما الفيلسوف ديموقريطس ( 462 - 357 ق.م )
فقد اعتقد بأن الأرض والأجرام السماوية هي كرات تكونت من تجمع الذرات .

إن بعض الفلاسفة الإغريق أدرك حقيقة كون سطح الأرض في تغير مستملا وبأنها قد تعرضت لارتفاعات وانخفاضات .

وفي عهد الامبروطورية الرومانية ( 27 ق.م - 935 م ) لم يكن هناك أي اهتمام بالعلوم الطبيعية ، وقد اعتبرها أكثر الرومان من أهواء الفكر الإغريقي .
وممن يجدر ذكره هو العالم بليني عالم الطبيعيات الروماني في القرن الأول بعد الميلاد الذي خصص خمسة من كتبه الثلاثة والسبعين لدراسة المعادن ، ثم كانت العصور المظلمة ( 500 - 1100 م ) وفي هذه الفترة اختفت مؤلفات الفلاسفة الإغريق في ظلمات هذا العصر في أوروبا وأشرقت المعرفة من بلاد العرب حيث مراكز الحضارة الإسلامية العظيمة والرخاء والعلوم


علماء الارض والجيولوجية : -


يعتبر ابن سينا من الرواد الأوائل في علوم الجيولوجيا عند العرب وآراؤه التي سندرجها تعتبر أساساً للعديد من العلوم الجيولوجية التي تطورت بعده .. كما أن رسالته في ( المعادن والآثار العلوية ) من كتاب الشفا تعتبر من أهم المصادر العلمية والتي اعتمد عليها العرب بعده في القرون الوسطى ، وقد ترجم إلى اللاتينية عام 1068م . وقد قال في ذلك مايرهوف ( نحن مدنون لابن سينا برسالته في تكوين الجبال والأحجار والمعادن ...


فقد كتب عن تكون الحجارة :
( إن كثيراً من الأحجار يتكونمن الجوهر الغالب فيه الأرضية وكثير منها يتكون من الجوهر الغالب عليه المائية فكثير من الطين يجف ويستحيل أولاً شيئاً بين الحجر والطين ، وهو حجر رخو ثم يستحيل حجراً ، وأول الطينيات ماكان لزجاً فإن لم يكن لزجاً فإنه يتفتت في أول الأمر فبل أن يتحجر )

وهذا الرأي ينطبق مع رأي علماء الجيولوجيا حالياً بأن بعض الصخور الرسوبية تتكن من ترسبات المواد العالقة والدقيقة المحمولة بالماء مكونة ما يسمى الطفال (Shale) وربما قصد ( بأولى الطينيات التي تتفتت) الترسبات الرملية وصخورها الهشة ...

أما عن تكون الحجارة من النار فقد قال : ( قد تتكون أنواع من الحجارة من النار ) وإن لمن الممكن أنه قصد بها الصخور النارية لذا فإن ابن سينا قد بين أن بعض الصخور قد تتكون نتيجة للترسب من الماء وأخرى نتيجة لتأثير النار . وبذا يكون قد سبق هتن في نظريته بأن الصخور ذات منشأين ناري ومائي ....


كما أنه كتب عن تكون الطبقات الرسوبية :
(ومن المحتمل أيضاً بأن اليابسة قد ارتفعت من البحر وبعد ذلك تصلبت الأطيان اللزجة فمثلاً يمكن أن نشاهد كيف أن بعض الجبال وكأنها تتكون من طبقات مختلفة ومن المحتمل أن يعود ذلك إلى الأطيان التي تكونت منها الجبال قد تكونت من طبقات مختلفة ، وفي البداية تكونت طبقة واحدة وخلال الفترة الزمنية التالية تكونت طبقة أخرى غطت الطبقة الأولى وفوق كل طبقة ترسبت مواد مغايرة بطبيعتها عن الطبقة التي سبقتها وأصبحت هذه المادة وسط بين هذه الطبقة والتي تليها ومن المحتمل أن الطبقة الوسطى بعد البدء بعملية التحجر قد تشققت ... ) (عدنان عاكف ، 1975 )

ونلاحظ بأن الوصف أعلاه يمكن اعتباره الأساس العام لقانون تعاقب الطبقات ( Law of superposition of strata ) والذي طوره العالم الانجليزي وليم سميث فأضاف إليه قانون تعاقب مجموعة الحيوانات ومجموعة النباتات ...

أما بعض آرائه عن تكون الجبال فقد قال فيها :

( والغالب أن تكونها من طين لزج جف على طول الزمان ، تحجر على مدد لا تتضبط فيشبه أن تكون هذه المعمورة قد كانت في سالف الأيام غير مغمورة في البحار فتحجرت إما بعد الانكشاف قليلاً قليلاً في مدد لاتفي التاريخيات بحفظ أطرافها ، وإما تحت المياه لشدة الحرارة المحتقنة تحت البحر ، والأولى أن يكون بعد الانكشاف ، وأن تكون طينتها تعينها على التحجر ، إذ تكون طينتها لزجة ، ولهذا ما يوجد في كثير من الأحجار إذا كسرت أجزاء الحيوانات المائية كالأصداف وغيرها ، ولا يبعد أن تكون القوة المعدنية قد تكونت هناك فأعانت أيضاً ، وأن تكون المياه قد استحالت أيضاً حجارة ، لكن الأولى أن يكون تكون الجبال على هذه الجملة ، وكثرة ما فيها من الحجر لكثرة مايشتمل عليه البحر من الطين ثم ينكشف عنه )

وكما نلاحظ فقد أعطى للعامل الزمني أثره في تحول الصخور كما أنه أوضح بأن بعض الجبال قد تكونت نتيجة لترسب المواد من ماء البحر ...

كما أنه كتب عن الزلازل ، وآاراؤه لاتختلف في بعض أجزائها عن الآراء الحديثة فيها .



فقد بحث أبو الريحان البيروني في هيئة الأرض فقاس محيط الأرض واستخرج حساب نصف قطر الأرض بمعادلة البيروني وكتب في مواضيع علم الطبقات وعلم الحفريات ودرس المعادن ويعتبر كتابه ( الجماهر في معرفة الجواهر ) من الكتب القيمة في هذا المجال ، وقد أوجد الوزن النوعي بدقة لعدد من المعادن التي قيست أوزانها النوعية بعد تقدم الأجهزة العلمية الحديثة ووجدت بأن نتائج بعضها مقاربة جداً وأحياناً مطابقة للقيم التي أوجدها البيروني رغم تأخر الأجهزة العلمية في حينه ...

ويأتي بعد البيروني ، العالم التيفاشي ( شهاب الدين أبو العباس أحمد بن يوسف التيفاشي المتوفي بالقاهرة عام 651هـ 1271م ) الذي نهج منهجاً علمياً في وصف المعادن والأحجار الكريمة في كتابه ( أزهار الأفكار في جواهر الأحجار ) . فوصف كل معدن وحجر كريم بالنسبة لجيده ورديئه ، خواصه ومنافعه ، قيمته وثمنه . ثم كيفية تكون الحجر من المعدن ...



ويأتي بعد التيفاشي ، ابن الأكفاني ( محمد بن إبراهيم بن ساعد السنجاري المعروف بالأكفاني المتوفي بالقاهرة عام 749هـ 1369م ) الّي ألف كتاب ( نخب الذخائر في أحوال الجواهر ) وقدم فيه وصفاً لأربعة عشر حجراً من الأحجار الكريمة والمعادن ...

وفي جميع هذه المؤلفت وغيرها من الدراسات التي لا يتسع المقام إلى حصرها وصف العلماء العرب المعادن بالنسبة لخواصها البلورية وخواصها الطبيعية مثل اللون والشفافية والمحك والوزن النوعي أو الثقل النوعي ...

كذلك عرفوا تشقق المعادن والصلادة والكسر وتكلموا عن البريق وانعكاس الضوء . وأجروا بعض الاختبارات الكيميائية على المعادن والجواهر كمعالجتها بالأحماض والخل ، وتسخين الأحجار بالنار .
وللعرب آراؤهم عن أصل وكيفية نشأة المعادن والأحجار في الطبيعة واهتموا أيضاً بلغة أسمائها واشتقاقها وتعريبها ...

قام العلماء العرب أيضاً بدراسة تضاريس سطح الأرض وكان الحكيم الكندي ( أبو يوسف يعقوب بن إسحاق بن الصباح الكندي من البصرة المتوفى عام 246هـ أول من بحث في ظاهرة المد والجزر والعوامل الباطنية التي تؤثر في الأرض ...

وجاء المسعودي ( أبو الحسن علي بن الحسين نشأ في بغداد المتوفى عام 346هـ ) ليضع كتابه ( مروج الذهب ومعادن الجوهر ) وتعرض فيه لبعض المعلومات الجغرافية كاستدارة الأرض وإحاطتها بغلاف جوي وشرح لظاهرة المد والجزر وطبيعة العواصف في الخليج العربي ودورة الماء في الكون وجريان الأنهار وتراكم الأملاح في البحر ووصف المسعودي أيضاً البراكين الكبريتية ...

وفي كتابه ( نزهة المشتاق في اختراق الآفاق ) تكلم الإدريسي ( أبو عبد الله محمد الإدريسي ولد بالمغرب العربي وتوفي سنة 562هـ ) عن كروية الأرض كحقيقة ثابتة ...

أما ابن خلدون ( ولد في تونس سنة 732هـ وتوفي في القاهرة سنة 808 هـ ) فتحدث في مقدمته ( مقدمة ابن خلدون ) عن البحار والأنهار وذكر الأقاليم الجغرافية السبعة . وناقش علاقة اليابسة بالماء وقال بأن مركز ثقل الأرض موجود بباطنها ...

هذه بعض الأمثلة من عشرات بل المئات من الدراسات التي قام بها العلماء العرب في مجال علم الجيولوجيا . وقد تناول الكثير منهم علوم البحار وعرضوا لها من أوجه شتى ومن بين هؤلاء الكندي وابن الطيب والمسعودي وابن سينا والبيروني والإدريسي وغيرهم كثير ...

وفي علم الكائنات القديمة ( الأحافير ) كتب الجاحظ ( المتوفي سنة 255هـ ) والقزويني ( التوفى عام 682هـ ) والنويري ( المتوفى سنة 732هـ ) والدميري ( المتوفى سنة 808 هـ ) وتكلم ابن سينا عن كيفية تكون الحفريات أيضاً ...

عني العرب أيضاً بعلم المساحة والخرائط مثل تحديد خط نصف النهار وهو اتجاه الشمال - الجنوب ، وبذلك عرفوا الاتجاهات الأصلية . وقاموا بقياس المسافات بين المدن وأطوال البحار والبلاد والطرق وغيرها ، مستعملين وحدات مختلفة لقياس الأطوال كالذراع السوداء ( تساوي 49.3 سم ) والميل العربي ( يساوي 4000 ذراع سوداء = 1972 متر )
كما تمكن العرب من قياس محيط الكرة الأرضية أيام المأمون ( 170 - 218هـ ) ...

وناقش البيروني في كتابه ( القانون المسعودي ) الذي وضعه سنة 421هـ إيجاد الزاوية بين مسار الأرض حول الشمس ومستوى خط الإستواء أي زاوية ميل محور الأرض على مدارها حول الشمس ...
كما قام العرب بتحضير عدد كبير من الخرائط التوضيحية مثل الخوارزمي والمقدسي والإدريسي وغيرهم ...


كما اهتم العرب بدراسة عمليات التعدين واستغلال الخامات واهتموا بمعرفة أماكن وجودها في الطبيعة وكيفية استخراجها و استغلالها . وكثيراً ما تعرض المؤلفون العرب للحديث عن المحاجر والمناجم لاستغلال الذهب أو الزمرد أو غيرهما من الأحجار الكريمة وعرفوا بعض أماكن تجمع القار أو البترول وعملوا خطة لاستغلاله ....

ففي رحلته التي ابتدأها ابن جبير سنة 578هـ تحدث عن القار أة البترول في مكان يسمى ( بالقيارة ) بشمالي العراق وذكر النويري ( المتوفى سنة 732هـ ) في كتابه ( نهاية الأرب في فنون الأدب ) أن مصر بها من معادن : معدن الزمرد - معدن النفط الشب - البرام ( نوع من الطين تصنع منه الأواني الفخارية ) والزجاج ثم أضاف أنه قيل إن بها سائر المعادن ...
_


ومن العلماء العرب الذين اهتموا بالدراسات الجيولوجية وناقشوها وسجلوها في مؤلفاتهم ، الرازي ( 236 - 311هـ ) الذي قسم المعادن إلى ستة أقسام في كتابه ( أسرار الأسرار ) ....

كما كتب ابن الجزار المتوفى في أواخر القرن الرابع الهجري عن الأحجار المختلفة ...

ومن الذين كتبوا أيضاً عن المعادن والأحجار الكريمة الجاحظ ( المتوفى سنة 255هـ ) ، والطغرائي ( المتوفى سنة 845هـ ) ، والطقشندي ( المتوفى سنة 821هـ ) ، والمقريزي ( المتوفى سنة 845هـ ) ، والطبري ( المتوفى سنة 310هـ ) ، أما السرخسي ( المتوفى سنة 861هـ ) فكتب رسالة في البحار والمياه والجبال . وفي كتاب تقويم البلدان تكلم الأمير أبو الفدا ( توفي سنة 732هـ ) عن البحار والأنهار والجبال الشهيرة والزلازل وتأثيرها ...

وتكلم أيضاً إخوان الصفا في رسائلهم عن نظرية التطور وعلم الكائنات القديمة ( الأحافير ) . ومن الذين كتبوا أيضاً في هذا الفرع من فروع علوم الأرض ، الجاحظ ( المتوفى سنة 255هـ ) ، القزويني ( المتوفى سنة 682هـ ) ، النويري ( المتوفى سنة 732هـ ) ، الدميري ( المتوفى سنة 808 هـ ) وابن خلدون ( المتوفى سنة 808 هـ ) وغيرهم ...


كما يجب ذكر العلماء العرب والمسلمين التاليين نظراً لأعمالهم الجليلة في مجال علم الجيولوجيا ...

الزمخشري ( المتوفى سنة 538هـ ) وكتب في علم الأرض الطبيعي ، ياقوت الحموي (سنة 748هـ ) ، ابن جبير ( عاش في القرن الرابع الهجري ) ، ابن خرداذبة ( عاش في القرن الثالث الهجري ) ، سليمان المهري ( عاش في القرنين التاسع والعاشر ) وتكلم عن علوم البحار ، جعفر بن علي وعبد الرحمن بن نصر وابن العوام ( 550 - 600هـ ) وابن الأثير وسند بن علي والخيام والخازن ، الوطواط ( المتوفى سنة 718 ) ، ابن الطفيل ، أبو عبد الله الجصاص وقسيم ، ابن خباب - رأس الدنيا - وابن البهلول وغيرهم ...

مرة أخرى نود أن نقول إن هذه مقتطفات لى سبيل المثال فقط وليست على سبيل الحصر . وهي تبين مجهودات العرب والمسلمين في فروع علم الجيولوجيا المختلفة والتي تثبت أن الكثير من الحقائق قد توصل إليها أجدادنا . ولا شك أن هذا التراث العربي الإسلامي في الجيولوجيا يجب أن ينال العناية والرعاية والاهتمام من علمائنا الشباب وجيلنا الجديد . وفي نفس الوقت ستظل موضع فخرنا على طول الزمان كرواد أوائل في علوم الأرض المتنوعة ...




بعد ان انتهينا من تطور علوم الأرض في عصر النهضة الإسلامية ننتقل إلى تطور علوم الأرض في العصور الحديثة ابتداءً من القرن السادس عشر وحتى وقتنا الحالي ...

تطورات القرن السادس عشر ...

شهد هذا القرن بداية الانطلاقة العلمية الحديثة للحضارة الأوروبية فقد بدأت قبله بقرنين أو يزيد ترجمة التراث الحضاري الإسلامي إلى اللغات الأوروبية وخاصة اللاتينية وأكبّ العلماء الأوروبيون على دراسته واستيعابه ومنه انطلقوا إلى الانجازات العلمية بعد أن تخلصوا من سطوة الكهنوت الذي ساد أكثر من ألف سنة .وقد شهد هذا القرن شيوع الكثير من الأفكار والنظريات العلمية التي لم تكن معروفة في أوروبا من قبل ومت أهما الآتي :

1- أكد ليوناردو دافنشي الإيطالي ( 1452 - 1519 م ) على الأصل العضوي للأحافير ، وبالرغم أن دافنشي نفسه اعترف بأنه استقى معرفته للأحجار والأحافير منم كتب ابن سينا إلا أن علماء الغرب يصرون على أن هذه المعلومات نابعة من اكتشافات دافنشي نفسه ( النجار والدفاع ص355 - 356 ) ..

2- وضع نيقولا كربونيك Nicolaus Copernicus البولندي ( 1473 - 1553 م) تصوراً للكون قال في أن الشمس في مركز الكون وليس الأرض كما وضع تصوراً علميا للمجموعة الشمسية . ولم يكن ذلك جديداً فقد ذكر البيروني عن الشمس أنها مركز الكون الأرضي وذلك قبل كوبرنيك بحوالي 500 سنة .

3- تابع جاليلو Galilo الإيطالي ( 1564 - 1642 م ) أقوال كوبرنيك وأيدها باستخدام التلسكوب الذي اخترعه كما قام جاليلو بهدم كثير من أقول ونظريات أرسطو بناء على العديد من التجارب وكان ذلك تمهيداً لنيوتن بعد ذلك الذي ولد في نفس السنة التي توفي فيها جاليلو ...

4- استخدم أجريكولا Agricola قاعدة القاطع أحدث من المقطوع لبيان العلاقة بيم العروق المعدنية ببعضها وكذلك العمر النسبي للصخور النارية المتداخلة والصخور المحيطة بها ...


تطورات القرن السابع عشر ...

شهد هذا القرن بداية ظهور علم الجيولوجيا كأحد العلوم الطبيعية ولكن بمفهومه المحدود حيث أن دراسة الأرض في ذلك الوقت لم تكن تتعدى دراسة الجزء العلوي من اليابسة الذي يخضع للمشاهدة المباشرة . ويصعب حصر جميع التطورات والقفزات العلمية التي تمت في مجال الجيولوجيا في هذا القرن ، ولكن أهمها ما يلي :

1- ظهور قانون تتابع الطبقات الذي ينص على أنه في أي تتابع طبقي غير متأثر بحركات أرضية شديدة فإن الطبقة السفلى هي الأقدم والطبقة العليا هي الأحدث بمعنى آخر ( في أي تتابع طبقي فإن الطبقة الأحدث تعلو الطبقة الأقدم مالم يخل بانتظام توضعها حركات أرضية شديدة ) ...
وقد استخدم هذا القانون في دراسة تتابع الطبقات ومضاهاتها وبعضها من منطقة لأخرى ومعرفة العمر النسبي لها . وكان ذلك نواة علم الطبقات Statugraphy الذي يعتبر من المفاتيح الأساسية في اكتشاف البترول والغاز الطبيعي والمياه الجوفية ...

2- ظهور قانون ثبات الزوايا البلورية وهو أول ما يدرسه طالب الجيولوجيا في علم المعادن ، وهي تعبير عن البناء الذري للمعادن الذي يعتبر الخاصية الرئيسية لها ...

3- انتشر تقسيم الجبال حسب العوامل التي كونتها والذي وضعه ابن سينا من قبل وقسمت الجبال إلى ثلاثة أنواع هي :
# الجبال الأولى : وهي جبال تكونت نتيجة حركات رفع وانهيار الطبقات الأرضية ...
# الجبال الثانية : وهي الجبال البركانية ...
# الجبال الثالثة : وهي جبال ناتجة من التباين في عمليات التعرية ...

وتنسب هذه الإضافات إلى العالم الجيولوجي السويدي الدنامركي ستينو ( 1638 - 1686م ) Nicolaus Steno واسمه الحقيقي نيلز ستنسن Neils Stensen قبل تحويله إلى اللاتينية ...




تطورات القرن الثامن عشر ...

اهتم علماء الجيولوجيا في هذا القرن اهتماماً خاصاً بتقسيم الجبال وساد التقسيم المبني على تقسيم إخوان الصفا والذي يعتمد على أنواع الصخور التي تكون الجبال حيث أنها تخضع للمشاهدة المباشرة وليس على الاستنتاج كما في تقسيم ابن سينا الذي يعتمد على الاستنتاج ....


وقد شاع تقسيم الجبال إلى الثلاثة الأنواع التالية ...

1- الجبال الأولية Praimary mountains : وهي جبال تتكون من صخور تحوي معادنن فلزية ولكنها خالية من الأحافير ( جبال نارية ومتحولة بالمعنى الحديث ) .

2- الجبال الثانوية econdary mountains : وهي جبال تتكون من صخور طبقة شديدة التحجر وتحتوي على حفريات بحرية كثيرة ولكنها خالية من المعادن الفلزية .

3- الجبال الثالثية Tertiary mountains : وتتكون من رسوبيات غير متحجرة وتحتوي على أحافير بحرية وأحياناً تكون تلالاً غير مرتفعة مثل الجبال كما قد تتواجد معها بعض الصخور البركانية ...

وبالإضافة إلى الصخور التي تكون مادة هذه الجبال فهناك مواد فتاتية غير متماسكة مثل الرمال والتربة والفتات الصخري وهذه المواد إما تكون غطاءاً رفيعاً فوق مواد الجبال الثلاثة أو تغطي السهول والمنخفضات . وينسب هذا التقسيم حالياً إلى العالم الإيطالي جيوفاني أردوينو ( 1713 - 1795 م ) Giovani Arduino ..

وفي أواخر القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر كانت أبرز الأحداث في تطور علم الجيولوجيا هي المناظرات التي ثارت بين مدرستين أو مذهبين في الفكر الجيولوجي كانت أولاهما المدرسة الألمانية ورائدها العالم فيرنر ( 1750 - 1817 م ) (Abraham Goltlob Werner ) الذي يعد أحد الأوائل الجيولوجيين العظماء وهو الذي حسن تقسيم المعادن ولكنه اشتهر بنظرية البحرية الخاطئة ( Neptunism )الثانية المدرسة الإنجليزية ورائدها العالم الاسكتلندي جيمس هتون ( 1726 - 1796 م ) ames Hutton ....

1- فرضية فيرنر :

لقد اعتبر فيرنر الماء المصدر الوحيد لبناء الطبقات النتعاقبة المكونة للقشرة الأرضية لذا سميت فرضيته باسم الفرضية البحرية ( Neptunism Hypothesis ) نسبة إلى إله البحر ( نبتون ) عند قدماء الرومان واختلفت المصادر العربية في تسمية أتباعه ففي كتاب علم الأرض للدكتور عبد الله عمر نصيف والدكتور عبد العزيز عبد الملك رادين والدكتور ممدوح عبد الغفور حسن سمي أتباع فرنر النبتوتيين في حين سموا في كتاب مباديء علم الجيولوجيا للدكتور فاروق صنع الله العمري بالمائيين ولكن المصطلح الإنجليزي واحد وهو ( Neptunisis ) وافترض فيرنر في فرضيته هذه وجود محيط هائل غطى الأرض جميعاً وأدت ترسباته إلى تكوين القشرة الأرضية ثم انحسر بعد ذلك إلى موقعه الحالي وظهرت القارات ..
كما قام فيرنر بتطوير تقسيم الجبال حسب الصخور التي تكونها وقسمها إلى خمسة أنواع ورتبها ترتيباً زمنياً بحيث تكون الجبال الأولية هي الأقدم تليها الجبال الثانوية وهكذا ... وبذلك أضاف فيرنر عامل الزمن في تقسيم الجبال إلاأنه لم يقدر هذا الزمن التقدير السليم ....وكما ذكرنا في فرضية فيرنر فقد كان يعتقد بأن جميع الصخور هي رواسب كيميائية من محيط أزل فيما عدا الصخور النارية اعتبرها من أصل ناري ، ولكنها في رأيه نادرة وغير هامة وتنشأ من احتراق طبقات الفحم في باطن الأرض حيث كان يأبى الرأي القائل بأن باطن الأرض مازال ملتهباً وأن الصهار هو أصل الصخور النارية ...
وكان أكبر خطأ وقع فيه فيرنر وأتباعه هو إعتقادهم بأن الأرض مرت بعدة مراحل أثناء تاريخها وأن الأنواع المختلفة من الجبال وكذلك الصخور التي تكونها تكونت تباعاً ف المراحل المختلفة وأن الظروف التي سادت في كل مرحلة لم تتكرر في المراحل التالية ...

2- فرضية هتون :

لقد عارض هتون ورفاقه فكرة فيرنر وجماعته في تفسير تكون القشرة الأرضية . وقد اعتبر هتون الماء والنار عاملين لعبا دوراً رئيسياً في تكوين التعاقب الجيولوجي للطبقات وقد عرف هتون وجماعته بالباطنيين وفي مرجع آخر بالبلوتونيين نسبة إلى بلوتو آله النار الباطنية في الخرافات القديمة ( Pluto ) ...

واعتبر جيمس هتون من الرواد الأوائل الذين وضعوا أسس المعرفة الجيولوجية الحديثة . فبالإضافة إلى فرضيته التي قدمناها حول نشوء الطبقات فقد جمع في كتابه ( نظرية الأرض ) كافة الأدلة والآراء المتعلقة بالمبدأ الذي نادى به وهو الوحدة أو مبدأ الوتيرة الواحدة (Uniformitarianism principle ) الذي يتلخص بأن ( كل التغيرات الماضية على سطح الأرض هي نتائج لنفس القوانين الطبيعية لسائدة الآن ) أي أن العوامل التي تؤثر على سطح الأرض هي نفسها التي أثرت عليها في الأزمنة الجيولوجية الغابرة . وهذه النظرية التي يعبر عليها أيضاً بمفهوم ( الحاضر مفتاح الماضي ) وهذه القاعدة تناقض تماماً أفكار فيرنر عن تاريخ الأرض ...

كذلك توصل هتون إلى أن الصخور النارية تنشأ نتيجة لتداخل مواد صخرية منصهرة في صخور أخرى صلبة ثم تتجمد ، وتأتي هذه المواد المنصهرة من باطن الأرض . كذلك بين هتون أن تاريخ الأرض طويل جداً وان عامل الزمن ذو أهمية كبرى في العمليات الجيولوجية ...
وقد استغرقت المناقشات العنيفة بين أنصار هاتين المدرستين فترة طويلة وانتهت برجحان فكرة هتون ..





تطورات القرن التاسع عشر ...

في عام 1830 م نشر العالم الانجليزي تشارلز ليل Charles Lyell كتابه ( أسس الجيولوجيا ) الذي يعتبر بداية العصر الحديث لعلم الجيولوجيا وقد صدر لهذا الكتاب 11 طبعة حتى عام 1873 م وقد ركز ليل على قاعدة الوتيرة الواحدة ، ويعتبر ذلك من أهم تطورات القرن التاسع عشر ...

ومن ناحية أخرى حدث تطور كبير في دراسة الأحافير و استخدامها في مضاهاة الرسوبية مما أعطى دفعة كبيرة لاستجلاء التاريخ الجيولوجي .
ومن خلال دراسة الحياة القديمة وأشكالها وتطورها ، تم اكتشاف الحيوانات المنقرضة مثل الزواحف الضخمة التي انقرضت تماماً من على وجه الارض في فترة زمنية قصيرة جداً بعد أن انتشرت انتشاراً واسعاً في فترة زمنية قصيرة أيضاً .

ومن هذه الدراسات ودراسات أخرى مشابهة قام العالم الفرنسي كوفييه Covier بإحياء نظرية الكوارث التي وضعها ابن سينا والتي مؤداها أن الأرض قد تعرضت لعدة كوارث طبيعية مثل طغيان البحار على اليابسة أو الانفجارات البركانية العنيفة ، وأن كل كارثة كانت تؤدي إلى إفناء الحياة من على وجه الأرض تماماً ، ثم تعود الحياة إلى الظهور بشكل جديد بعد انتهاء الكارثة وعودة الأرض إلى سابق عهدها .

وكان هناك عالم فرنسي آخر يدعى لامارك يعارض كوفييه في آراءه وكان يرى الحياة هي خيط مستمر وأنها تتطور باستمرار من الأدنى إلى الأرقى منذ ظهورها على وجه الأرض . أما انقراض بع الأنواع فهو راجع إلى عدم توافق تلك الأنواع مع الظروف البيئية التي تحيط بها ، وبين ذلك في بعض الأمثلة ، وكانت هذه المبادئ التي أسس عليها دارون نظرية النشوء والإرتقاء . وبالرغم من أن نظرية دارون تفسر الاختلافات بين الأجناس أو الأنواع المتشابهة والمتقاربة إلا أنه يصعب
جداً تصور تطور جميع الأحياء من أصل واحد بهذا التنوع المذهل ، وأنه لابد من تكرار الخلق المستمر لكثير من المخلوقات التي يمكن أن تكون أصولاً لأنواع كثيرة .

وبالرغم من تظور دراسة الأحافير على يد كوفييه ولامارك واتباعهما إلا أن استخدام الأحافير في مضاهات الطبقات لم يتبادر إلى ذهنهما ولكن هذه الفكرة راودت المساح البريطاني وليم سميث William Smith فمن خلال عمله كمساح أراضي زمناً طويلاً ، جمع الكثير من المشاهدات الحقلية على تتابع الطبقات في مناطق مختلفة وعنَّ له أن يستخدم هوايته منذ طفولته في جمع الأحافير وفحصها بدقة ثم استخدامها في مضاهاة الطبقات الرسوبية من منطقة لأخرى ، فظل يسجل مشاهداته وملحوظاته بدقة لفترة طويلة لأنه كان دؤوباً ومخلصاً لهذا العمل ولأن لكل مجتهدٍ نصيب فقد استطاع أن يتوصل إلى نتائج باهرة في مضاهاة الطبقات والتوصل من ذلك إلى وضع الأساس العلمي لعمود الجيولوجي الذي نسير عليه الآن ...



تطورات القرن العشرين ...

تطورت علوم الأرض خلال القرن العشرين تطوراً متسارعاً ومذهلاً كباقي أفرع العلوم الأخرى ....

ولقد كان الهدف من الفكر الجيولوجي على مر العصور هو الوصول إلى نظرية شاملة تفسر تطورات الكرة الأرضية منذ نشأتها ، وعلى الأخص القشرة الأرضية وسطح الأرض الذي يعيش عليه الإنسان . وبعد أن رسخت فكرة الوتيرة الواحدة في الفكر الجيولوجي اتضح أن الوصول إلى النظرية الشاملة يكمن في فهم ما يحدث الآن أمام أعيننا وتفسيره السليم واستنتاج القوى المحركة له وبيان كيف تعمل هذه القوى ووفق أي القوانين للتأثير على القشرة الأرضية بهدف الوصول إلى كشف هذه القوى وهذه القوانين . ومنذ أواخر القرن الماضي وحت الآن نستطيع أن نلخص التطور في الفكر الجيولوجي في ثلاث خطوات ...

الأولى : هي فكرة أحواض الترسيب الكبرى أو الجيوسينكلاين Geosynclin التي نبعت من الدراسات التي قام بها الجيولوجييون الأمريكان في الجزء الشرقي من أمريكا الشمالية وخاصة ولاية نيويورك .

الثانية :
هي فكرة انجاف القارات Continental drift وتمدد قاع المحيط Sea floor spreading واعتمادها على الكثير من المعلومات في جميع المجالات وكذلك على التقدم في دراسة قيعان المحيطات ...

ثالثاً : اعتد التقدم الهائل في الفكر الجيولوجي خلال القرن العشرين على التقدم في فروع العلوم الأخرى والذي أدى إلى تجمع كم كبير من المعلومات التفصيلية في كل مجالات علوم الأرض ، وليس من السهل حصر التطورات العلمية في العلوم الأخرى التي اعتمد عليها التطور في علوم الأرض ولكن يكفي ذكر بعض الأمثلة لبيان ذلك :

1-
استخدام المجاهر بأنواعها المختلفة في دراسة المعادن والصخور .

2-
استخدام أشعة إكس في دراسة البناء الذري للمعادن .

3-ا
ستخدام وسائل التحليل الكيميائي والتظائري في معرفة كيمياء المعادن والصخور وكل مواد الأرض الأخرى . 4- استخدام ظاهرة التحليل الإشعاعي لبعض النظائر في تقدير أعمار الصخور .

5- استخدام الكيمياء الفيزيائية في فهم العمليات الصهارية والتحولية والرسوبية .

6- تطور أجهزة قياس الخواص الطبيعية وظهور علم الجيوفيزياء .

7- استخدام الحاسبات الإلكترونية والوسائل الإحصائية في معالجة البيانات الجيولوجية .

8- استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ..

المصدر :
كتاب علم الأرض
د.عبد الله عمر نصيف ، د. عبد العزيز عبد الملك رادين ، د. ممدوح عبد الغفور
مكتبة دار جدة - جدة



ارفقت لكم هذا الموضوع في صيغه ملف pdf حتى يتسنى للجميع الاحتفاظ بهذه المعلومات القيمه على شكل كتب وابحاث...



تاريخ علوم الأرض ( الرحلة الجيولوجية )



اتمنى ان تنال اعجابكم



لـ نسخ الموضوع والاستفادة منه استخدمي هذا الرابط :
علوم الارض - الجيولوجيا
 http://www.brooonzyah.net/vb/s=8e64d92d41fcdbe5cebba51c18c09dc8&t10124.html

 

 





 










عرض البوم صور رعش قلبي   رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

علوم الارض - الجيولوجيا

 اقسام منتدى البرونزية

مجلس البرونزية - منتدى التصوير الفوتوغرافي - المنتدى الاسلامي - منتدى تفسير الرؤيا و الاحلام مجانا - محمد رسول الله - شهر رمضان المبارك - اناشيد اسلامية جديدة - منتدى الصور - السياحة و السفر  - القصص و الروايات  - منتدى الوظائف النسائية- الواحة العلمية و ملتقى المعلمات  - تعلم اللغة الانجليزية و الفرنسية - البحث العلمي - منتدى تربية الحيوانات الاليفة - تحميل بحوث جاهزة جامعية مدرسية تربوية - عالم ذوي الاحتياجات الخاصه - منتدى الازياء  - ازياء و ملابس للسمينات - فساتين سهرة للمناسبات - ازياء و ملابس للمراهقات - احذية و شنط نسائية - فساتين و ازياء افراح للاطفال - جلابيات عربية و خليجية - ازياء و فساتين للحوامل - ازياء و ملابس للمحجبات - ازياء للبيت ، لانجري ، قمصان - ازياء للمواليد و الاطفال - منتدى الاكسسوارات و المجوهرات  - نظارات ماركة - ساعات و خواتم - صور مكياج - دورات و دروس تعلم المكياج - عطورات - مكياج العيون - العناية بالبشرة - الحناء و نقوش الحناء - العناية بالشعر - تسريحات شعر - سوق نسائي خاص ، سوق البرونزية العام - سوق الرومنسيات - سوق الازياء و الملابس - سوق الاجهزة الالكترونية - سوق القطع و الادوات - سوق المكياج و العطورات - سوق الحفلات - طلبات البضائع التجارية - سوق طلبات التوظيف و البازرات - عروس البرونزية - أزياء العروس - تجهيزات العروس - مكياج و تسريحات العروس - منتدى الزفات - الحمل و الولادة - تأخر الحمل و الإنجاب - الامومة و الطفولة - الحياة الزوجية - ديكورات و اثاث المنزل - الاستشارات الصحية و الطبية - الأشغال اليدوية - دليل العيادات و المستشفيات - لا مشكلة - مطبخ البرونزية - أطباق رئيسية - المشروبات و الآيس كريم - سلطات و مقبلات - أطباق خفيفة - حلويات - طبخات دايت - منتدى الدكتور جابر القحطاني - الكمبيوتر و برامجه و الانترنت - قسم التصميم - قسم الفوتوشوب - قسم الفلاش و السويتش - برامج و ثيمات و صور خلفيات الجوال - منتدى صور الانمي - توبيكات ملونه للماسنجر - صورلمناظرطبيعية - كيف اعرف اني عذراء - منتدى تقارير الانمي الجاهزة و المميزة  - قسم الضحك و النكت و الالغاز


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث عن يوم الارض معلومات و تقرير عن يوم الارض وردشان البحث العلمي 1 05-10-2011 11:58 PM
نتائج دوران الارض حول نفسها و حول الشمس ، نتائج سرعة دورات الارض وردشان البحث العلمي 3 11-01-2010 08:22 PM
بحث عن الغلاف اليابس سطح الارض معلومات و تقرير عن غلاف سطح الارض وردشان البحث العلمي 1 08-01-2010 01:02 AM
تحميل نموذج نماذج اسئلة علم الارض (الجيولوجيا) مملكة السعادة الواحة العلمية و ملتقى المعلمات 2 06-19-2010 12:35 AM
تحميل كتاب ندوة علوم الحديث علوم وآفاق سوارالياسمين المنتدى الاسلامي 2 04-26-2010 05:40 PM

الساعة الآن 01:27 AM.
 



Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.

لا يتحمّل موقع البرونزية النسائي أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في الموقع

بداية ديزاين

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199